أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - حاتم نائف المزحاني - اليمن وسياسة التعليم الفاشلة














المزيد.....

اليمن وسياسة التعليم الفاشلة


حاتم نائف المزحاني

الحوار المتمدن-العدد: 4042 - 2013 / 3 / 25 - 14:50
المحور: التربية والتعليم والبحث العلمي
    


التعليم دائما مايكون هو مقياس تقدم ورقي الحضارات وعلئ اساسة يتم تقييم نجاح الدول وتحضرها وايضا فشلها.
اذا اردنا تقييم اليمن من هذه النافذة فستكون النسبة صفر علئ الشمال فالتعليم في اليمن فاشل حتئ الثمالة ويحتاج الئ الف ثورة لتنتشلة من بحر الفساد.
تقول التقاريرالمالية انة يصرف اكثرمن(20%)من موازنة الدولة يتم انفاقها علئ خدمات التعليم وهو مبلغ يعتبر الاكبرمقارنة ببقية الخدمات .ولكن نسبة الامية في اليمن تتعدئ نسبة 75% وهو ربما يكون الرقم الاكبر في انحاء الشرق الاوسط علئ الرغم من ان اليمن تمتلك مقومات اقتصادية قد تكون افضل من غيرها.وهذة ان دل علئ شي فانما يدل علئ ان السياسة التي تنتهجها حكومات البلد فاشلة وفاسدة مع سبق الاصرار.
علئ الحكومة اليمنية التي جاءت بها ثورة شعبية ان تزيل كل شوائب الفساد التعليمي وكل تراكمات الجهل والتخلف والفساد التي تعيق تقدم العملية التعليمية نحو النجاح ويجب معالجتها من الاساس لكي تواكب مراحل التعليم المتطورة في البلدان الاخرئ او دول المنطقة علئ اقل تقدير..
يجب تغيير القوانين والمناهج التعليمية وتبنئ وفق نظر متقدم ومتطور حتئ يكون التعليم سبب في تقدم ورقي البلاد.
كيف يكون احدئ شروط النائب في البرلمان ان يعرف القراءة والكتابة فقط دون النظر الئ مؤهلاتة التعليمية وهو الذي قد يقرر شؤون البلاد؟وهذا السبب الذي جعل البرلمان اليمني دار للعجزة والمسنين ومشايخ العنجهية وكلهم تلقون دراستهم في المعلامة وهم الان يديرون شؤون البلاد بنظام (البيض في المعلامة)
الشيء الاخر يجب ان تزول لمسة الزنداني واصحابة الملكيين من مناهج التعليم في اليمن والتي طبعت في تسعينات القرن الماضي الئ الان والمليئة بالطائفية والبغضاء فنحن بلد جمهوري وليس ملكي علئ ما اعتقد فمثلا في مقررات كتب الاداب والبلاغة يتم تناول كل عصور الادب والشعر في التاريخ العربي بما فية العصرين المملوكي والعثماني علئ الرغم انها عصور انحطاط للادب العربي بينما يتم استبعاد لاسباب طائفية (الادب في العصر الفاطمي)علئ الرغم من ازدهار الادب انذاك وبحجة انه عصر الشيعة!!!
كما يجب تطهير مناهج التعليم من سياسة تقديس الفرد وتمجيد الحروب الاهلية وخصوصا كتب التربية الوطنية التي تتناول الدروس عن الوحدة اليمنية والتي لا تنسئ وصف وشتيمة وهتك الا والصقتها علئ ابناء الجنوب الشريك الاساسي في صنع تلك الوحدة..مثلما يجب ابعاد التعليم عن أي مناكفات وصراعات سياسية وطائفية
يجب اعادة النظر في النسبة المخصصة للمواد الدراسية فمن غير الصحيح ان يحصل تدريس القران الكريم والتربية الاسلامية علئ نسبة 30%من اجمالي التدريس بينما تهمل المواد الاخرئ علئ الرغم من هاتين المادتيين نعيشها في واقع يومي في حياتنا.. والتي قد تكون احدئ اسباب التطرف
الشيءالاخير والمفارقة العجيبة هي كيف ان اليمن قد تكون الدولة الوحيدة في العالم التي لديها ثلاث حقائب وزارية للتعليم دفعة واحدة ممثلة في وزارة التربيةوالتعليم ووزارة التعليم العالي ووزارة التدريب الفني والمهني وبالرغم من هذا لايزال التعليم فاشلا؟؟؟
سوال اخير:لماذا لايزال يدرس قسم الجغرافيا عند العرب تحت اطار تخصصات الاداب علئ الرغم انة معروف في كل العالم علئ انة من العلوم؟؟؟

حاتم نائف المزحاني
اذار2013م






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- وداعا تشافيز..ياحلم الفقراء
- هادي يقود الارهاب في مؤتمر الحوار الوطني
- صنعاء مدينة تحتضر
- ثورات اليمن ..تاكل ابناءها
- من مواقف العرب
- طائفية العرب واصوليتهم
- الاسلاميون وحرية الفن


المزيد.....




- بالبهجة والفرح.. لقطات من العالم العربي لاستقبال شهر رمضان
- الشركة المشغلة لـ-إيفرغيفن- بعد حجزها في مصر: نسعى إلى حل سر ...
- وزير الخارجية الأمريكي: حان الوقت لإعادة قواتنا إلى الوطن
- بالبهجة والفرح.. لقطات من العالم العربي لاستقبال شهر رمضان
- الشركة المشغلة لـ-إيفرغيفن- بعد حجزها في مصر: نسعى إلى حل سر ...
- شاهد.. حاملة -ثيودور روزفلت- الأمريكية ترافقها مجموعة من الس ...
- روسيا: بلادنا تستأنف مشاركتها في سباق القمر
- شويغو يروي كيف كاد دب أن يفسد مناورة فريدة لسلاح الغواصات
- محكمة الانتخابات الفلسطينية تنظر في 24 طعنا في الضفة وغزة
- وزير الخارجية التركي: أنقرة ترحب بـ-مرحلة جديدة- في العلاقات ...


المزيد.....

- نهج البحث العلمي - أصول ومرتكزات الاجتهاد البحثي الرصين في أ ... / مصعب قاسم عزاوي
- ظروف وتجارب التعليم في العالم / زهير الخويلدي
- تطور استخدام تقنية النانو / زهير الخويلدي
- من أجل نموذج إرشادي للتوجيه يستجيب لتحديات الألفية الثالثة / عبدالعزيز سنهجي
- الجودة وضمانها في الجامعات والأكاديميات الليبية الحكومية 20 ... / حسين سالم مرجين، عادل محمد الشركسي ، مصباح سالم العماري، سالمة إبراهيم بن عمران
- مدرس تحت الصفر / إبراهيم أوحسين
- مقترحات غير مسبوقة لحل أزمة التعليم بالمغرب / المصطفى حميمو
- معايير الامن والسلامة المهنية المتقدمة وأساليبها الحديثة / سفيان منذر صالح
- التربية على القيم في المدرسة / محمد الداهي
- أصول التربية : إضاءات نقدية معاصرة / د. علي أسعد وطفة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - حاتم نائف المزحاني - اليمن وسياسة التعليم الفاشلة