أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسين عمر - سوريا: عن النظام والمعارضة وحلفائهما














المزيد.....

سوريا: عن النظام والمعارضة وحلفائهما


حسين عمر

الحوار المتمدن-العدد: 4022 - 2013 / 3 / 5 - 14:13
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


سوريا: عن النظام والمعارضة وحلفائهما

قلّما نجد دولة تتواجه فيها المصالح والصراعات والأجندات الدولية والإقليمية كما تتواجه في سوريا. وتاريخ البلاد، منذ استقلالها وإلى يومنا هذا، يشهد على ذلك. ولذلك لم يستغرق الشأن السوري، مع بدء الحراك الشعبي السلمي فيها، وقتاً طويلاً حتى تحوّل إلى شأنٍ إقليمي ودوليّ يتأثّر بمفاعيل الأدوار الإقليمية والدولية أكثر مما يتأثّر بالوقائع والمعطيات الداخلية. وقد ساهم في رسم هذا الواقع، كلٌّ بطريقته، طرفا الصراع الداخلي، أي النظام والمعارضة، ربّما لإدراكهما باستحالة حسم هذا الصراع بمعزل عن العاملين الدولي والإقليمي. فقد استعجل النظام - كما شرحنا في مقالٍ سابق – تحريف الحراك عن مساره السلمي وجرّه إلى نزاعٍ مسلّح يبرّر به مساعي قمعه له، مثلما استعجلت المعارضة التي انتظمت، بشقّها السياسي، بمعظمها على مبعدةٍ من الحراك الميداني، في مسعى استجلاب النموذج الليبي في تدخّل دولي عسكري تتخلّص به من النظام. ولذلك ركّز النظام في خطابه، منذ البداية، على أنّه يواجه مؤامرة كونية الأمر الذي يسوّغ له الاستعانة بحلفائه الدوليين والإقليميين، لتردّ المعارضة، في خطابٍ مضادٍ، بأنّها في الحقيقة تواجه روسيا وإيران وملحقاتهما الأمر الذي يشرعن لها اللجوء إلى حلفاء في الضفة الأخرى.
لكن سُرعان ما تبيّن أنّ حال الحلفاء في ضفتي الصراع مختلفٌ ومتباين في ثلاث نقاطٍ جوهرية على الأقلّ. فقد انطلق حلفاء النظام، أوّلاً، من إستراتيجية مرتكزة على أنّ بقاء النظام مسألة مصيرية لا يُمارى فيها، في حين أنّ حلفاء المعارضة لم يمتلكوا نفس الدرجة من الحسم والإصرار على ضرورة رحيله وتركّزت جُلّ مبادراتهم على دفع النظام إلى التحاور مع مناوئيه والقبول بتقاسم السلطة معهم. ثانياً، أظهر حلفاء النظام تفاهماً وانسجاماً ورؤية مشتركة افتقر إليها حلفاء المعارضة، حيث بات واضحاً التباين والاختلاف في المواقف والدوافع والرؤى في معسكرهم. وقد ظهر ذلك حتى بين الحيّز السياسي والجغرافي الواحد، بين الخليجيين أنفسهم وبين الغربيين أنفسهم وبين هؤلاء وأؤلئك على أكثر من صعيد. ولا يزال هذا التباين والاختلاف مستمراً ويتبدى أحياناً على صورة أعمق لتصل إلى حدّ الانقسام مثلما تُنبئنا به المؤتمرات والمحافل التي تجمعهم. ثالثاً، يُقدّم حلفاء النظام له كلّ ما يطلبه وما يحتاجُ إليه على الأصعدة المختلفة، بينما يمتنع حلفاء المعارضة عن ذلك ولا يقدّمون لها إلاّ ما يتوافق مع أجنداتهم ومخططاتهم في تسيير الأمور ويستغلون ذلك في التحكّم بالخيارات التي تتّخذها المعارضة.
يتحدّث البعض عن أنّ المعضلة التي قد يواجهها حلفاء النظام تتمثّل في ما يعانونه من أوضاع داخلية تنغّص عليهم استقرارهم وتلقي بظلالها على مدى قدرتهم في الصمود، وفي هذا الحديث الكثير من الحقيقة ولكنه لا يحجب الرؤية عن مدى العجز الذي يبدو جلياً في أداء حلفاء المعارضة كذلك.
تعكس المحاولات والجهود الأخيرة، في سبيل تحقيق اختراق يؤمّن توافقاً أمريكياً-روسياً على صيغة للحلّ السياسي في سوريا، جزءاً من هذه الصورة لقناعة الجميع بأنّ هذا التوافق هو المدخل الوحيد المتبقي أمام الخروج من المأزق الذي يجد الجميع نفسه فيه وسط حالة الاستعصاء المحكم التي تعاني منها المسألة السورية!
حسين عمر: كاتب ومترجم




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,234,993,307
- المسألة السورية: بين التكتيك والإستراتيجية
- بمناسبة الحديث عن الحكومة الكوردية
- القضية الكوردية في سوريا: التحوّل الدراماتيكي؟
- العلاقة الجدلية بين حقوق الإنسان وحقوق الأقليات
- عن وحدة الدولة ومركزيتها
- ظاهرة الإرهاب وعلاقتها بالاستبداد


المزيد.....




- رسمت بالمغرب.. لوحة نادرة لونستون تشرشل باعتها أنجلينا جولي ...
- هل يصنعون مليار جرعة بنهاية عام 2021؟ نظرة على عملية تصنيع و ...
- الادعاء بوجود عطب في السيارات وربط أحذية جماعي وسط الطريق... ...
- صيادون يمنيون يكشفون تفاصيل بيعهم كنزا عثروا عليه في بطن حوت ...
- السيسي يستعد لزيارة السودان خلال أيام
- مصر والسودان يوقعان اتفاقية للتعاون العسكري
- الصين بصدد تصميم صاروخ فائق الثقل
- واشنطن تتجه لفرض عقوبات على روسيا على خلفية تسميم نافالي وال ...
- واشنطن تتجه لفرض عقوبات على روسيا على خلفية تسميم نافالي وال ...
- الفايننشال تايمز :الجماعات المسلحة الغامضة في العراق تعرقل ج ...


المزيد.....

- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين
- “الرأسمالية التقليدية تحتضر”: كوفيد-19 والركود وعودة الدولة ... / سيد صديق
- المسار- العدد 48 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- العلاقات العربية الأفريقية / ابراهيم محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسين عمر - سوريا: عن النظام والمعارضة وحلفائهما