أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سليم محمد المدهون - ابجديات في فلسفة اليسار














المزيد.....

ابجديات في فلسفة اليسار


سليم محمد المدهون

الحوار المتمدن-العدد: 4009 - 2013 / 2 / 20 - 16:43
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


فلسفة اليسار
هي الحرية اولا وقبل كل شيئ
هي حرية الفرد فكرا ومذهبا ورأيا وسلوكا بما يضمن ذلك من تعفف
ومحافظة على الدين والعادات الموروثة لدى كل مجتمع
فلسفة اليسار هي التقدمية الاممية
نحو التجرد من الذات و عبادتها
ونحو ترسيخ اسس الحياة المشتركة والفعالة التي تضمن تساوي الجميع
في الحقوق والواجبات
فلسفة اليسار هي العدالة
فحين تنتشر العدالة لا يصبح للظلم مكان بين افراد المجتمع
فلسفة اليسار هي الايمان بمبدأ العطاء والقيام بالتضحية لو لزم الامر ذلك
فلسفة اليسار هي التجرد من نزعة المصلحة الشخصية
والخروج من عباءة الاطماع وامراض النفس البشرية
فلسفة اليسار هي بناء مجتمع انفتاحي تقدمي راقي تحرري
لا يخضع لقوانين البوليس او التشدد او العنصرية
فلسفة اليسار هي تجسيد مفهوم الثورة الواقعية ضد انظمة البطش والاستعباد
والانطلاق من فلسفة ان الشعوب لابد ان تعيش حياتا حرة ابية
وان الاستعمار كابوس يجب الخلاص منه ومحاربته
والارتقاء الى مستوى رفاهية البشر وتمدنهم وتحضرهم
فلسفة اليسار تنبع من انسانية الانسان ومن خلال مخزون الحب والتسامح والرحمة التي بداخل هذا الانسان
فالانسان هو نفسه الانسان في كل مكان في روسيا في مصر في الصين في البرازيل على حد سواء






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا
رشيد اسماعيل الناشط العمالي والشيوعي في حوار حول تجربة الحزب الشيوعي العراقي - القيادة المركزية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- المطر وابني محمد
- امي
- الواقع الفلسطيني مسئولية من
- سمو الاميرة
- شرقية الحب والعينين
- يا صهيوني دائما تذكر
- رسالة حب الى غادة السمان
- رغم اني - احبك
- لازلت احب ان اكتب عنك يا غزة
- اجمل وطن
- الحلم القادم
- من اجل عينيك الخضراء
- الهزيمة
- في عيد العاشقين
- ايات الاخرس
- هذه ثقافتي
- الى حيفا انا عائد
- كانت بلادي
- لانك غسان كنفاني
- ليس سهلا عليك


المزيد.....




- اليمن.. احتجاجات في عدن والمكلا تنديدا بتردي الوضع المعيشي
- عقب استقالة قرداحي.. مبادرة فرنسية سعودية لمعالجة الأزمة ونا ...
- أزمة أوكرانيا.. اتصال مرتقب بين بايدن وبوتين ومخاوف أميركية ...
- ترامب يجمع مليار دولار من مؤسسات استثمار لصالح شبكته الاجتما ...
- أولاف شولتس يشدد على مسؤولية ألمانيا في مكافحة تغيّر المناخ ...
- هزة أرضية بقوة 6 درجات تضرب إندونيسيا
- محادثات مرتقبة بين بايدن وبوتين وسط مخاوف من غزو أوكرانيا
- النيجر.. مقتل 29 جنديا بهجوم مسلح استهدف معسكرا للقوة الإفري ...
- مهندس مصري يبتكر ساعة فضاء تعمل بالذكاء الاصطناعي
- مفتي مصر السابق: الإغراق في الدين جريمة أكبر من الإسراف


المزيد.....

- الملك محمد السادس ابن الحسن العلوي . هشام بن عبدالله العلوي ... / سعيد الوجاني
- الخطاب في الاجتماع السياسي في العراق : حوار الحكماء. / مظهر محمد صالح
- ضحايا ديكتاتورية صدام حسين / صباح يوسف ابراهيم
- حزب العمال الشيوعى المصرى ومسألة الحب الحر * / سعيد العليمى
- ملخص تنفيذي لدراسة -واقع الحماية الاجتماعية للعمال أثر الانه ... / سعيد عيسى
- إعادة إنتاج الهياكل والنُّظُم الاجتماعية في لبنان، من الماضي ... / حنين نزال
- خيار واحد لا غير: زوال النظام الرأسمالي أو زوال البشرية / صالح محمود
- جريدة طريق الثورة، العدد 49، نوفمبر-ديسمبر2018 / حزب الكادحين
- أخف الضررين / يوسف حاجي
- العدالة الانتقالية والتنمية المستدامة وسيلة لتحقيق الأمن الم ... / سيف ضياء


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سليم محمد المدهون - ابجديات في فلسفة اليسار