أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - ينار محمد - نداء الى طالبات وطلاب جامعة البصرة المسـتقبل بيدكـم الآن مستقبل الحريات أم مستقبل القمع والسفك والظلام؟!














المزيد.....

نداء الى طالبات وطلاب جامعة البصرة المسـتقبل بيدكـم الآن مستقبل الحريات أم مستقبل القمع والسفك والظلام؟!


ينار محمد

الحوار المتمدن-العدد: 1145 - 2005 / 3 / 23 - 13:24
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


تجرأوا ان يحرمونكم حب الحياة. تمادوا ليصادروا حقكم بالاحترام وحقكم بعدم التدخل بحياتكم الشخصية. سمحوا لأياديهم المجرمة ان تنتهك اعتبار شابات مقبلات على الحياة، لضربهن وإهانتهن وتمزيق ملابسهن. أما أنتم، فقد أثبتم لهم إن البصرة ليست أرضاً سهلة لمصادرة الحريات الشخصية والسياسية، أو لكراهية النساء أو لقتل التحرريين من الطلاب المدافعين عن المرأة.
تتجه أنظار العراقيين جميعاً صوبكم في هذه الأيام متأملين استمراركم بالعزم والاصرار لفرض رؤيتكم التحررية لمصير الناس في العراق أجمع نساءً ورجالا. من المعروف ان مفاتيح العراق تكمن في البصرة؛ وإن قدرتم كبح جماح مجرمي الاحزاب الاسلامية في البصرة حيث رمت الجمهورية الاسلامية في ايران كل ثقلها، فإن هذا اليوم يُعتبر ميلاد عهد جديد للحريات في العراق.
إن أي تنازل من جانبكم لشخصياتهم وممثليهم يعتبر نكسةً وتنازلاَ عن موقف جريء لم يقِفه أي من التجمعات الطلابية في الشرق الأوسط المثقل بالاسلام السياسي. بالرغم من موجات الرعب التي سببها الاسلاميون في الجزائر ومصر وإيران والسعودية، لم تقف لحد الآن أي من الجماهير الطلابية وقفتكم البطلة بوجه القمع والسفك والتدخل بالحياة اليومية للمواطنين.
نحن في منظمة حرية المرأة في العراق نقف معكم في هذه الأيام المصيرية وقفة تضامن. وسوف نُعلِم العالم أجمع بنضالكم من أجل الحرية والمساواة. وندين بشدة أية محاولات لإقحام السياسة والدين عنوةً على الحرم الجامعي. كما وندين عصابات الصدر لتجاوزها جميع الحدود المقبولة واستخفافها بالإرادة التحررية للطالبات والطلاب. ونحذّر حثالة "الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر" المشبوهة ان ترفع يدها بأي شكل من الأشكال ضد أية شابة جامعية أو امرأة أو حتى طفلة أنثى في مدينة البصرة. ولن يكون العراق موطئ قدم لمشاريعكم المعادية للنساء وللإنسانية.
عاشت الحرية والمساواة بين المرأة والرجل.
عاش الأبطال من طلاب وطالبات جامعة البصرة.
يظل يعيش خالداً بيننا الطالب الذي ضحى بحياته دفاعاً عن كرامة واعتبار زميلته الطالبة لينقدها من يد المجرم الإسلامي الصدري.

ينـار محـمد
رئيسة منظــمة حـرية المـرأة في العراق
‏21‏/03‏/2005






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- في الثامن من آذار إنهضي وحاربي من أجل حريّتكِ الثمينة
- نداء الى المرأة في العراق لا تشاركي في انتخابات تكون نتائجها ...
- آفاق الحركة النسوية ودور الدستور في تغيير أوضاع المرأة
- أين التحرّريون والمساواتيون في مواجهة الأحداث الأخيرة ... أي ...
- بيان استنكار وتنديد أوقفـوا المجازر الجماعية ضد أهـالي الفلو ...
- الى الجماهير المحبة للحرية والى نساء العراق التهاني الحارة ب ...
- مقابلة مع سمير عادل رئيس المكتب التنفيذي للحزب و ينار محمد ر ...
- بلاغ صحفي - في مرأى ومسمع من القوات الأمريكية في بغــداد ألإ ...
- ينار محمد تتحدث الى الجمهور الاميركي في نيويورك و واشنطن
- ما الغرض من إختيار شيرين عبادي لجائزة نوبل للسلام؟
- لا للحرب ولقتل وتشريد ملايين النساء والأطفال في العراق - بيا ...
- لا للحرب ولقتل وتشريد ملايين النساء والأطفال في العراق عاش ا ...
- محاضرة أحمد الجلبي في تورونتو


المزيد.....




- حفيد الخميني يوجه رسالة لهنية تتضمن كلمات أبي القاسم الشابي. ...
- ليسوا مجرد أرقام.. هذه بعض وجوه أطفال غزة الذين رحلوا للأبد ...
- تشعر كأنها -دبابة على معصمك-.. داخل العالم الغامض لهواة جمع ...
- حفيد الخميني يوجه رسالة لهنية تتضمن كلمات أبي القاسم الشابي. ...
- ليسوا مجرد أرقام.. هذه بعض وجوه أطفال غزة الذين رحلوا للأبد ...
- تركيا تكشف عن مشاورات بشأن إرسال قوات دولية إلى القدس
- أفضل الخضروات لتقليل دهون البطن المزعجة!
- استقالة وزيرة خارجية كولومبيا وسط احتجاجات شعبية ودولية لاست ...
- -كتلة التغيير- الإسرائيلية تنهار ونتانياهو قد يتحكم في زمام ...
- هل نقل البشر كائنات حية إلى المريخ دون قصد؟


المزيد.....

- بوصلة صراع الأحزاب والقوى السياسية المعارضة في سورية / محمد شيخ أحمد
- التقرير السياسي الصادر عن اجتماع اللجنة المركزية للحزب الشيو ... / الحزب الشيوعي العراقي
- شؤون كردية بعيون عراقية / محمد يعقوب الهنداوي
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- 14 تموز والتشكيلة الاجتماعية العراقية / لطفي حاتم
- المعوقات الاقتصادية لبناء الدولة المدنية الديمقراطية / بسمة كاظم
- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - ينار محمد - نداء الى طالبات وطلاب جامعة البصرة المسـتقبل بيدكـم الآن مستقبل الحريات أم مستقبل القمع والسفك والظلام؟!