أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - عدنان حسين عوني - أنا أُدَندِنْ














المزيد.....

أنا أُدَندِنْ


عدنان حسين عوني

الحوار المتمدن-العدد: 3943 - 2012 / 12 / 16 - 10:21
المحور: كتابات ساخرة
    


الجريمة الكبرى في مجتمع عشائري غَلَبَتْ عليه ظاهرة التخّلف والأميّة هي أن " يَسمَعْ الرجُل كلام مَرتَه " أي زوجَتَهُ . يعتبرونها مَثلَبَه . إهانة كبرى تنقُص الشَرَف , جريمة مع سبق الإصرار .
إشتَهَر هذا الرجل بكونه من " أرباب السوابق " في طاعتهِ العمياء لزوجتهِ , أُمّ أولاده , شريكة حياته . مدبرّة بيتهِ . يشيرون إليه بأصابع الإتهام أينما حَلّ وإرتحل . في أحد الأيام أرادَ أن يكسرهذا الطوق . وأن يُعلن براءتهُ من تلك التهمة غير عابيء بقصيدة " البراءة " لطويل العمر مظفر النواب . ذَهَبَ الى المضيف الذي تحوّل عن مسببّات وجوده وأصبَحَ واجهة إعلامية . فَلَمْ يَعُدْ " مضايف هيل " في مرثية صاحب ملاّ خصّاف . ولا مضائف ثورة العشرين . ذَهَبَ ليعلن براءته من تلك التهمة الشنيعة " يسمَع كلام مَرتَه " .
حدث حريق في بيتهِ المكوّن من القَصَب وأكوام من الخشب , جاءتهُ زوجتهُ تخبرهُ بحريق الدار تطلب مساعدته . حينها رفع صوته أمام الجميع معترضاً : أنا أعترض لا أذهب معكِ ليحترق الدار وحتى الجوار لكي يسمع الآخرون إني أُخالِف " كلام مَرتي " إني أستَرِدْ شرفي وكرامتي . حينها إنبَهَرَ المغفلون . صفقوا له " إنهُ سَبِعْ " " هاي الزلِم " " هِيَّ مو طاعة النساوين " . جاءته زوجته سألتهُ بصوت واضح وصريح ماذا تقول ؟ . أجابها " إني أُدَندِن فقط " لإرضاء الجهلة .
رافقها الى الدار وقد أصبحت أثراً بعد عين . من أجل كرامة موهومة إسمها " عدم إحترام المرأة " .
الرابط : هل علينا أن نقولها واضحة وصريحة دون خوف من عقاب أو طمعاً في ثواب أم سنبقى نُدّندن فقط .
" مقطع من قصيدة البراءة لمظفر النواب "
خويه كابلت السجن
حر وبرد ليلي ونهاري
تحملت لجلك شتايم على عرضي
واشعلت ليلي بنهاري
تالي تهتكني بخلك وصلة جريدة
كرة عيونك يخويه بهاي جازيت انتظاري

" مقطع من قصيدة مضايف هيل لمظفر النواب "
مَيلن . لا تنكَطن كحل فوكَ الدم
مَيلن . وردة الخزّامة تنكَط سم
جرح صويحب بعطابه ما يلتم
لا تفرح ابدمنه لا يلگطاعي
صويحب من يموت المنجل يداعي .
وللأعزاء جميعاً القصيدة كاملة بصوت الفنان ( سامي كمال )
http://www.youtube.com/watch?v=n70NOwr45JU&feature=share






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الرياضة في أُسبوع ! في مجلس النواب العراقي .
- موش حِسَنْ !


المزيد.....




- مصر.. ابن زوج أم كلثوم يكشف 7 أسرار في حياتها من بينها علاقت ...
- المخرج السوري الليث حجو يعلق على مسلسل “قيد مجهول”
- الفنان السوري أيمن رضا ينشر نداء استغاثة إنساني عاجل
- وفاة الممثلة البريطانية هيلين ماكروري التي شاركت في سلسلة -ه ...
- وفاة الممثلة البريطانية هيلين ماكروري التي شاركت في سلسلة -ه ...
- فنانة مصرية تصدم الجمهور بتفضيلها -الزواج بمتعة- يومين كل أس ...
- وفاة الممثلة البريطانية هيلين ماكروري بسبب السرطان
- مصر.. وفاة زوجة الفنان الراحل خالد صالح متأثرة بفيروس كورونا ...
- الموت يفجع الفنان المصري أحمد خالد صالح
- كاريكاتير -القدس- لليوم السبت


المزيد.....

- فوقوا بقى .. الخرافات بالهبل والعبيط / سامى لبيب
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (3-4) ... / غياث المرزوق
- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - عدنان حسين عوني - أنا أُدَندِنْ