أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رحيمة بلقاس - صريخ معلم














المزيد.....

صريخ معلم


رحيمة بلقاس

الحوار المتمدن-العدد: 3929 - 2012 / 12 / 2 - 22:16
المحور: الادب والفن
    


صريخ معلّم

من منضدتي أسرجت أقباسي
بفراشاتي أحرث الحقول
وأشعل الأزهار
بالشذى
نارا تُضْرم في البحور
تشقّ ظلمة الكون
تقتل المجهول

حملت مشعل العلم
أبعثر الأوراق المصفرّة
أسقيها حبرا يشعّ
لتخضر الأغصان
تزهو وتدوم
محبّةً لهذي البراعم
الطاهرة
صفحات بيضاء
تمدّني بالصمود
بحدبي..ومن دمائي
أدثر عيونهم
بأنفاسي
أنثرها وردا وأحلاما
بالنّصح والإرشاد
ليسموا للفردوس المنشود
أبثّ في أرواحهم العزم
والثّبات على الوقوف
ها هنا أنا الأب والأم الرؤوم
وذاك الصوت القاسي عند اللزوم
أهديهم مفاتيح الطريق
ومتاريس المسالك
لولوج دروب العلم
ليعتلوا العباب
يصطفون في مواكب النجباء
بإلحاح دون كبوة أو عثور

كدت بأمسي أكون الرسول
و اليوم
أأبكي أمسي؟؟
أم أنتحب على يوم
استرخص أثداء النبوغ؟؟

وا أسفي !!
ألم تورق الأشجار
بماء وهبته بسخاء وحبور؟
أليس من رجابي توهجت النجوم؟؟
لتضيء للوجود
طريق العبور؟؟

واهٍ!! وا أسفي!
ما عادت أقلامي رمزا
للتجليل والتبجيل ؟
ولا غدت حرمة محرابي منبرا ينير
وا أسفي!!
اليوم مزّقوا
أوراقي
لطّخوا مئزري بالتشنيع
توّهونا في سراديب التمويه والتضليل

تبّا ليوم !!
رُفع فيه شعار ضد
مرشد الأجيال للخير ..
للسّبيل السديد..
تبّا!!
لمن يموه الحبر والأوراق
يلوثها بالإحباط والسّياط
جورا ..
يريد بنا التدحرج للتدني والتتويه

للعلا أرشدت
وبضمير حلّقت
بلا كلل عملت..
بلا ملل أعطيت..
لن أرتدّ.. لن أتراجع !
سأمتطي العواتي
أركب البراق لأسري
بالمراكب
نرتقي جميعا معارج التنوير
فعنادكم لن يزيدني
إلاّ الحاحا
نما الزهر بمروجي وينمو
وبرباي أينعت أهرام
أراها في كبد السماء تلغو

ويحك يا حادي النجوم!
كيف صرت علكة
تمضغُكَ الأفواه وتلوك
ألست لغما بين السطور؟
تكسّر قلوب العدوّ الحقود
وبين جوانح الأشبال
تَوَهَّجْتَ
كينابيع التمار
بالترانيم تشدو؟

ألم تتوضّأ برمال الشهادة؟؟
وروحك من ينابيع الجنان
تفجّرت سراجا يطفو
فوق البحار يسكبها ضوءا
يفوح
أريجه بالعقول يكرّس المجهود
فأنت الفداء تحيى!!
و أنت فداك الصدور
وما سُجِّلَ بها من إشعاع ينور!!
وتبقى حيّا مدى العصور!!






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- يا طير الوروار
- كن رحيما يا حلمي
- على بعد دقة ونبضة
- ليلنا يشتاق لأقمار
- عيدك نوارس بحري
- ما حيلة الشاة؟
- عهد بخطوط كفي
- بلا ثمن
- هكذا كان التلاقي
- القبلة وأخواتها
- حين اشتاقك
- حين أشتاقك
- ما انتهيت !..ما انتهيت!..
- وميض بالقلوب
- مدينة النور
- ياذابح النغم
- تلاشت السحب
- العدو في امان
- الفؤادطريح
- اكتبني


المزيد.....




- -إلا قلة الأدب وأنا سأربيه-.. عمرو أديب يرفع قضية ضد محمد رم ...
- -وردٌ ورمادْ- أو حرائقُ الأدب المغربي .. رسائل متبادلة بين ب ...
- سليم ضو يفوز بجائزة أفضل ممثل في مهرجان -مالمو- للسينما العر ...
- إصابة الفنانة نيكول سابا وزوجها بفيروس كورونا
- تعرف على الطعام المفضل لقراء بي بي سي
- بوحسين: الصناعة الثقافية مفقودة في المغرب .. وبطاقة الفنان ل ...
- الفنانة نيكول سابا تعلن إصابتها وزوجها بكورونا
- الفيلم الأمريكي -نومادلاند- يفوز بجائزة أفضل فيلم ضمن جوائز ...
- -رامز عقلة طار-.. ضرب مبرح من ويزو لرامز جلال! (فيديو)
- فلسطين 1920.. أول فيلم وثائقي يكشف مقومات الدولة الفلسطينية ...


المزيد.....

- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رحيمة بلقاس - صريخ معلم