أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حزب دعم العمالي - حزب دعم: نتنياهو يتحمل مسؤولية احداث غزة














المزيد.....

حزب دعم: نتنياهو يتحمل مسؤولية احداث غزة


حزب دعم العمالي

الحوار المتمدن-العدد: 3916 - 2012 / 11 / 19 - 11:51
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


عمم حزب دعم العمالي بيانا صحافيا على وسائل الاعلام حول التصعيد العسكري الاسرائيلي في غزة .

جاء فيه فيما جاء: “نتنياهو يلجأ الى المناوشات المتكررة مع حماس كي يُنسي العالم امر الضفة الغربية والحاجة للانسحاب منها والمواجهة مع المستوطنين، التصعيد العسكري المتكرر بين اسرائيل وحماس في غزة يأتي نتيجة حتمية لسياسة الحكومة الاسرائيلية التي تستمر في تعنتها السياسي وتوسع الاستيطان وتكشف مرة تلو مرة بانها غير معنية بالوصول الى اتفاق سلمي مع الفلسطينيين. حكومة نتنياهو تستمر منذ 4 سنوات في اختراع حجج لامتناعها عن الدخول في مفاوضات جدية للسلام باعتماد الشرعية الدولية والانسحاب الى حدود الـ 67.
رغم التبجح الاسرائيلي بانها ستسحق حماس قريبا والتهديد بقتل قادة التنظيمات الفلسطينية فالواقع اكثر تعقيدا، فرجال الامن الاسرائيلي المتقاعدين يتحدثون في وسائل الاعلام باستمرار ويفسرون المنطق الذي يعمل على اساسه الجيش الاسرائيلي – اقوالهم تأتي في اطار الاقوال (اذا دخلنا لن نعرف كيف نخرج) و(اذا دخلنا غزة ونسقط حكومة حماس وستكون مصر بقيادة محمد مرسي مجبرة على الغاء اتفاق كامب ديفيد). بما يعني ان اسقاط حماس ليس خيار اسرائيلي بتاتًا.
اسرائيل بقيادة اريئيل شارون انسحبت في عام 2005 من قطاع غزة دون ان تبرم الاتفاق السياسي مع السلطة الفلسطينية وسمحت بالتالي لحماس بالسيطرة على غزة وطرد السلطة الفلسطينية من هناك. خطة الانسحاب احادي الجانب من غزة كانت هادفة الى تعميق سيطرة اسرائيل على الضفة الغربية وتكريس الانقسام بين المنطقتين. وجاءت حكومة نتنياهو فيما بعد وجمدت نهائيا حتى المفاوضات الشكلية مع السلطة الفلسطينية في الضفة الغربية، مما خلق 4 سنوات من الجمود التي عمقت الياس والاحباط في الطرف الفلسطيني من نهج التفاوض مع اسرائيل وجدواه”.
واضاف البيان: “طالما يستمر رئيس الحكومة الاسرائيلية في تعنته ازاء ابو مازن والسلطة في الضفة الغربية يضرب ذلك بمصداقية هذه القيادة والمفاوضات ويسمح لنتنياهو في مواصلة الاستيطان وبناء قاعدته الانتخابية –، فلتذهب الى الجحيم حاجة الشعبين الى السلام والتطور والحياة المشتركة.
كل ذلك كان من الممكن ان يتغير لو كانت هناك قوة سياسية ذات تاثير في الجانب الفلسطيني التي كانت تتحدى كلا من حماس وفتح وتتجه نحو توحيد الصفوف وتطهير البيت الداخلي وبلورة استراتيجية نضالية شعبية جديدة مثلما كان الوضع في الانتفاضة الاولى – انتفاضة اطفال الحجارة.
حزب دعم يُحمّل الطرف الاسرائيلي المسؤولية المطلقة على ادامة الحرب والاحتلال، ففي يده القرار بازالة الاستيطان ووصول الى حل عادل مع الفلسطينيين على اساس اقامة دولة فلسطينية مستقلة. ان المسرحية التي يقوم بها نتنياهو وهو يعرض اولادا اسرائيليين كضحايا الصواريخ التي تطلق على جنوب اسرائيل لا يمكن ان يغطي على الحقيقة وهي ان اسرائيل ترفض السلام وتطمح لادامة سيطرتها على ضفة الغربية، وبذلك تتحمل كامل المسؤولية عن ما يحدث من الاحداث الدامية المتكررة والتي تلقي بأضرار جسيمة لكلا الشعبين اليهودي والفلسطيني في آن”.



#حزب_دعم_العمالي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب في لقاء خاص عن حياته - الجزء الأخير
كيف يدار الاقتصاد بالعالم حوار مع الكاتب والباحث سمير علي الكندي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الاول من ايار علامة على طريق بناء حزب دعم
- المهمة الملحّة – بناء بديل يساري ثوري عربي يهودي
- الخيار الثالث هو الخيار الثوري
- انتخابات الآن!
- الثورة العربية وتحدياتها السياسية
- الثورة العربية تحاصر الاحتلال
- لتوقَف المجزرة بحق الشعب السوري
- الثورة الديمقراطية العربية تفتح آفاقا جديدة
- ليسقط مبارك وتحيا مصر حرة ديمقراطية
- الانتخابات والحرب على غزّة
- برنامج حزب دعم العمالي للانتخابات العامة للكنيست لعام 2009
- الوثيقة السياسية التي اقرتها اللجنة المركزية لحزب دعم
- نحو تطوير الاطار النقابي


المزيد.....




- روبرتا ميتسولا: المالطية التي أصبحت أصغر رئيسة للبرلمان الأو ...
- الكويت.. إحالة والدة المتهم بقتل فرح أكبر إلى الجنايات
- خبيران مصريان يوضحان حقيقة مصدر الغاز الذي سيضخ إلى سوريا ول ...
- قادمة من دولة عربية.. جمارك مطار القاهرة تضبط 10 آلاف قرص كب ...
- بايدن يبحث مع رئيس فنلندا شراكتها مع الناتو
- الكونغرس يستدعي محامي ترامب السابقين لاستجوابهم في اقتحام ال ...
- الولايات المتحدة والأرجنتين قلقتان لزيارة نائب رئيس إيران لن ...
- الحوثيون يؤكدون أن التحالف العربي شن 12 غارة جوية على صنعاء ...
- مصر.. حريق ضخم بمسجد الشيخ علم الدين بأسيوط (فيديو)
- الخارجية الأمريكية: روسيا قد ترسل قوات إلى بيلاروس لمهاجمة أ ...


المزيد.....

- الأوهام القاتلة ! الوهم الثالث : الديكتاتور العادل / نزار حمود
- سعید بارودو - حیاتي الحزبیة / ابو داستان
- التناثر الديمقراطي والاغتراب الرأسمالي . / مظهر محمد صالح
- الذاكرة مدينة لاتنام في العصر الرقمي. / مظهر محمد صالح
- السُّلْطَة السِّيَاسِيَة / عبد الرحمان النوضة
- .الربيع العربي والمخاتلة في الدين والسياسة / فريد العليبي .
- من هي ألكسندرا كولونتاي؟ / ساندرا بلودورث
- الديموقراطية التوافقية المحاصصة الطائفية القومية وخطرها على ... / زكي رضا
- سعید بارودو: حیاتی الحزبیة / Najat Abdullah
- الحركة النقابية والعمالية في لبنان، تاريخ من النضالات والانت ... / وليد ضو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حزب دعم العمالي - حزب دعم: نتنياهو يتحمل مسؤولية احداث غزة