أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - كاترين ميخائيل - إعدام البطاقة التموينية














المزيد.....

إعدام البطاقة التموينية


كاترين ميخائيل

الحوار المتمدن-العدد: 3908 - 2012 / 11 / 11 - 01:30
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



طالب عضو لجنة النزاهة البرلمانية جواد الشهيلي، الخميس، رئيس الحكومة نوري المالكي باعتقال وزير التجارة الأسبق "الهارب" عبد الفلاح السوداني ومكافحة الفساد بصفقات تسليح الجيش الأخيرة قبل إلغاء البطاقة التموينية، فيما اتهم الحكومة بالسعي بدعم الطبقات العليا ومحاربة الفقراء." هذا يعني ان الحكومة الحالية تحارب الشعب على لقمة عيشه .
وكان مجلس الوزراء العراقي قرر الثلاثاء ء إستبدال البطاقة التموينية المطبقة حالياً بمبالغ نقدية توزع على المشمولين بالنظام المذكور بواقع 15 ألف دينار (12 دولاراً) لكل فرد.
على رغم تباين وجهات النظر بشأن قرار الحكومة العراقية إلغاء «البطاقة التموينية» وما خلفه من ردود فعل غاضبة امس، الا ان الناطق بلسان الحكومة علي الدباغ بعث رسائل تطمين الى الشارع اكد فيها ان انعكاسات هذا الالغاء ستكون ايجابية ومفيدة للعائلة العراقية، ولن تحدث أي هزات في اسعار المواد الغذائية. كيف يضمن لنا السيد الدباغ ؟ وتراجع مجلس الوزراء لدراسة القرار مرة ثانية .
من جهته اعترف وزير التجارة العراقي خير الله حسن بابكر ان 10 في المئة من الموازنة الخاصة بتأمين شراء مفردات البطاقة التموينية تذهب للوسطاء من شركات دول عدة. وقال في بيان ان «الفساد كان متصلاً باستيراد مفردات البطاقة التموينية التي هي في الحقيقة متعلقة بوزارة التجارة مع ان استيرادها ليس جزءاً من قوانين الوزارة وليس من مسؤوليتها، الا انه مفروض عليها. لماذا هذا الفرض سيادة الوزير هل لتغطية الفساد الذي حصل ويحصل في وزارتك ؟
واشار الى ان «إلغاء الحصة التموينية سيكون كارثياً لأن محافظات الجنوب بأكملها تعتمد عليها واذا لم يجهز الناس بالسكر والرز والطحين في هذه المحافظات شهرياً سيكونون في حالة سيئة جداً نظراً لضعف وضعهم الاقتصادي».
كما اعتبر النائب عن «التحالف الكردستاني» محما خليل ان «الشعب العراقي بحسب مواد الدستور والنظام الداخلي للبلاد هو مصدر السلطة ومن المخالف أن تقطع عنه البطاقة التموينية»، وهدد باللجوء الى المحكمة الاتحادية للطعن بالقرار.
«انها الوسيلة الافضل للقضاء على الفساد داخل وزارة التجارة العراقية». وبينت ان «ليس من حق البرلمان الغاء قرار الحكومة لكن وفي حالة بروز اعتراضات فمن حق مجلس النواب الطعن لدى المحكمة الاتحادية».
الخبير الأول في المصرف المركزي العراقي مظهر محمد صالح وجد بدوره انه وبشكل أو بأخر فان إي زيادة في حجم الإنفاق يزيد من حجم التضخم، وتوزيع مبالغ مالية على 30 مليون نسمة يعني زيادة إنفاقهم بشكل يزيد الطلب على السلع وهذه الزيادة ترفع من أسعار المواد. إعلام العراق .

"جمعت تواقيع 70 نائباً لمطالبة الحكومة بالعدول عن قرار الغاء البطاقة التموينية".وأضاف رياض الزيدي أن "كتلته الاحرار اقترحت عدة مقترحات احدها تشكيل هيئة عليا ترتبط برئاسة الوزراء أو البرلمان، وتمثل بفروع في جميع محافظات العراق، وتسمى هذه الهيئة بهيئة البطاقة التموينية.
وأوضح الزيدي أن "من ضمن المقترحات ان يتمّ التعاقد مع شركات عالمية رصينة لتجهيز المواطنين بنظام السلة الغذائية".
حذر رئيس مجلس النواب أسامة النجيفي، الخميس، من خطورة قرار إلغاء البطاقة التموينية، فيما اشترط حصول توافق وطني لاتخاذ مثل هكذا قرار مصيري، أكد قرب استضافة البرلمان لوزيري التجارة والمالية ومناقشتهما علنيا بشانه.
وقال النجيفي في بيان صدر عنه إن "القرار الذي اتخذته الحكومة العراقية مؤخرا بشأن إلغاء البطاقة التموينية، خطير ويؤثر على قوت الشعب العراقي"، مبينا أن"الإصلاح الذي بررته الحكومة يجب أن لا يتم على حساب الشريحة الأكثر تضررا من إلغاء هذه البطاقة وسيزيد من أعدادهم".
"هذا القرار لن يخدم المواطنين من ذوي الدخل المحدود لانه سيؤدي ارتفاع اسعار المواد الغذائية لعدم وجود خطة مسبقة لتوفير السلع في السوق لتكون بديلاً عن مفردات البطاقة التموينية."
وأضاف خليل ان "ضخ كمية كبيرة من النقود الى السوق من دون خطة محكمة سيؤدي الى ازدياد الطلب وزيادة حجم التضخم في السوق، وان تبرير الالغاء من اجل الحد من الفساد يفتقر الى الموضوعية".
أتسأل
هل إلغاء البطاقة التموينية سيحد الفساد الحالي ؟
هل في نية المالكي فتح باب أخر للفساد في حالات توزيع اموال نقدية ؟
هل بقرار بسيط من رئاسة وزراء وبجرة قلم تحارب الحكومة قوت الشعب وخصوصا الطبقة الفقيرة دون خطة مدروسة ودقيقة كي تعوض قوت الشعب المغلوب على أمره أمام حكومة فاسدة وجهاز إداري معوق .
واضح جدا ان إلغاء البطاقة هو دليل على تستر الحكومة لمحاربة الفساد المالي والاداري والحزبي هذا إعلان الحرب ضد الفقراء.
الضحية هو المواطن العراقي الذي يدفع الثمن، الشعب العراقي لم يصمت في حالة محاربته بلقمة عيشه
أضم صوتي الى صوت النائب الشهيلي بما قاله (اعتقال وزير التجارة الهارب عبد الفلاح السوداني ومكافحة الفساد الموجود بصفقات تسليح الجيش الأخيرة قبل إلغاء البطاقة التموينية"، بحسب تعبيره.) هنا أتوجه الى أبناء شعبي في الجنوب الذين يعم عليهم الفقر ان يقفو موحدين مطالبين بعدم إلغاء البطاقة بل محاربة الفساد الذي يحصل بسببها .
أواسط -11-2012






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مذبحة لاتنسى
- الفنانة عفيفة إسكندر عفيفة بفنها وأدبها
- لماذا الدكتور سنان الشبيبي مستهدفا الان ؟
- زواج القاصرات في العراق
- المالكي يقمع الحريات بمباركة دول الجوار
- الحجاب في الكاظمية
- رجال الدين يقتحمون قانون المحكمة الاتحادية
- الازمة السياسية الى اين ؟
- إبحث عن مسؤول قبل فرصة عمل
- الام تيريزة في كردستان العراق
- العراقي نيك نجار يحتاج أصواتنا ودعمنا
- لماذا إزدهرت ظاهرة الاتجار بالبشر في العراق ؟
- هاشمية السعداوي أخت هناء أدور
- متى تعالج قضية العنف ضد المرأة العراقية ؟
- المرأة العراقية ومؤتمر السلام في العراق المفكك
- ملف أذار- قضايا المرأة والتغيرات الجديدة
- المرأة العراقية ضحية العادات والتقاليد القديمة + القانون
- الاسئلة الموجهة للسيدة الوزيرة الزيدي
- الكادر العراقي يهجر بلده -لماذا؟
- هل يقرأ السياسيون ؟


المزيد.....




- عباس يوجه وزير الخارجية للتوجه إلى منظمات عربية ودولية على خ ...
- شركة السكك الحديدية في فرنسا تحذر من مخاطر التقاط صور -سيلفي ...
- التحالف العربي يعلن إسقاط طائرة مسيرة أطلقتها -أنصار الله- ب ...
- البيت الأبيض: نحتفظ بحق اتخاذ إجراءات إضافية ضد روسيا
- لبنان.. مقتل لاجئ سوري والسلطات توقف الجاني
- جهاز مكافحة الإرهاب العراقي يعتقل 5 من عناصر -داعش- بينهم هد ...
- عمرو أديب يعلق على تعامل المصريين مع الصاروخ الصيني التائه
- الاتحاد الأوروبي يناشد الولايات المتحدة وغيرها من الدول تصدي ...
- مصر.. محافظ المنيا يتابع تداعيات حادث سقوط عمال بغرفة الصرف ...
- نائب أردوغان يدين بشدة الاعتداءات الإسرائيلية بالقدس


المزيد.....

- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - كاترين ميخائيل - إعدام البطاقة التموينية