أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فهيم عيسى السليم - يا أيها القلبُ الوَلوعْ














المزيد.....

يا أيها القلبُ الوَلوعْ


فهيم عيسى السليم

الحوار المتمدن-العدد: 3887 - 2012 / 10 / 21 - 02:46
المحور: الادب والفن
    


يا أيها القلبُ الوَلوعْ


أيها الغازل من ضوء الشموعْ
وبقايا ذكريات الأمس والقلبِ الولوعْ
وقطارُ الأمس مر في صمت الربوعْ
ورفيفُ الريح يسري في مسامات الضلوعْ
ليته قال لنا ماذا يريدْ
ليته هاتف قلبي من بعيدْ
ليته غنى النشيدْ
قبل أن ندفن آمال الرجوعْ
قبل أن نعلن أنّا والدموعْ
قصةٌ أبطالها النارنجُ والقداحُ في البيت يَضوعْ
أيضوعْ؟
أم أنني والليل والدنيا نُعيدْ
نبني من الشمع المذابْ
داراً لنا مرسومةً في القلب تسهدُ بالعذابْ
يارب قل لي من أنا أين الصواب؟
أأنا عراقيٌّ تساقط كالشهابْ؟
أم أنني قمرٌ ويرفضه الطلوعْ؟
يارب قل لي من يجوعْ
هل يأكل الرايات سوداً أم من الملح المخيفْ
خبزاً سيصنع للعراة
ها قد غزى الأرضَ اليبابْ
والملحُ صار هو الترابْ
يارب قل لي من أنا أين الجواب؟
أأنا عراقيٌّ تسربل بالجموعْ
أأنا عراقيٌ يحن (لدجلةَ الخير) السرابْ
أم أنها ذابت كما ذابت ملايينُ الشموعْ
ياأيها القلبُ الولوعْ
لا تنادم لجة الذكرى ولا ما كان كانْ
فلأنه خيطٌ تجاذَبَهُ الزمانْ
فأحتارَ ما بين الحقيقة والخيالْ
ولإنه خيطٌ وهى وبقى السؤالْ
نفسُ السؤالْ
تتقاطر السنوات والأيام يسحقها المآلْ
ستناطحُ الجدرانَ والأدرانَ
فالوطنُ المُحالْ
يذوي ويذوي والفؤادُ بلا جدالْ
يغتالهُ شوقٌ الى ضوءٍ جديدْ
أيشع يابغداد أم أن البساتين التي قد أثمرت تمراً وأعناباً وناساً كالنجوم
ماتت وماعاد العراقُ سوى يبابْ
وما بقى منه تناهبُه الذئابْ
أم أن أهلك ياعراقْ
نامت على أمل فريدْ
نامت كما نام الجريحْ
فمتى القيامة يا مسيحْ؟
يا أنبياء الكون هذا موطن النور العتيق
من أرضُهُ نبعُ الحياة
أيموت دجلةُ والفراتْ
أيموتُ عطر مدينتي ذات الجدائل والعيون الفاتناتْ
وعلى الشطوط من النخيلْ
تتمايل السعفات من نسمات آذار العليلْ
كتمايل الفتيات في بلد الرشيدْ
يا أيها القلب الولوعْ
من لجة الذكرى وهل نبقى نعيدْ
كنا وكان الأمس منفلتاً مجيد
أيها الغازل من عينيك شوقاً للعراقْ
قم ناج من قالوا بأنك والرفاق
ستطرزون من الشموس خيوطها طوقاً الى بلدٍ سعيدْ
أكلت عيونَ الشمس أسرابُ الذئابْ
والعمر مرّ قطارهُ وبكت محطات العذابْ
والملح صار هو الترابْ
والشوق حتى الشوق يسبح في السرابْ
فلمن تعودُ وأنت تدري مالرجوعْ؟
وأنت تدري ما الرجوعْ
يا أيها القلبُ الولوعْ

أوكلاند
18 تشرين الأول 2012
الذكرى السادسة عشرة لوصولنا الى نيوزيلاند






حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي
التحولات في البحرين والمنطقة ودور ومكانة اليسار والقوى التقدمية، حوار مع الكاتب البحريني د. حسن مدن


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ثروة العالم هنا
- الراية الحمراء
- هيا معي
- للمرة الأولى
- رد العجُز على الصدر في شعر محمد مهدي الجواهري


المزيد.....




- المغرب وصربيا يلتزمان بالارتقاء بعلاقاتهما إلى مستوى شراكة ا ...
- فرنسا تجنس أكثر من ألفي موظف أجنبي ساهموا في مكافحة كورونا
- -الصحة العالمية- ترحب بدعم بايدن مقترح رفع حقوق حماية الملكي ...
- ممثلة التجارة الأمريكية: واشنطن تؤيد رفع حقوق الملكية الفكري ...
- الفقيه التطواني تستضيف العنصر في حوار حول - البرنامج السياسي ...
- بايدن يقول إنه يدعم رفع حقوق حماية الملكية الفكرية عن لقاحات ...
- ”فيلم رعب جديد-.. عرب قلقون من الصاروخ الصيني التائه
- يوميات رمضان من قطاع غزة مع الفنان التشكيلي محمد الديري
- نوال الزغبي تستقيل من نقابة الفنانين المحترفين... الساكت عن ...
- صدر حديثا رواية بعنوان -جريمة شاهدها التاريخ- للكاتبة هاجر ع ...


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فهيم عيسى السليم - يا أيها القلبُ الوَلوعْ