أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فائق الربيعي - تبغْدَدي














المزيد.....

تبغْدَدي


فائق الربيعي

الحوار المتمدن-العدد: 3791 - 2012 / 7 / 17 - 17:27
المحور: الادب والفن
    


القصيدة ُمهداة ٌ لِمَنْ تمنـَّتْ عليَّ أنْ أتبغدد,
والتبغددُ : هو الإنتساب الى بغداد أو التشبه بأهلها
كما ورد في القاموس المحيط.


طَرقتُ بأشعاري وَبابـُكِ مُوصَدُ
كأنَّ الصَدى ردّي وَصَدَكِِ مُبْعدُ

وظنّي بطرقِ البابِ أُبدي مَشاعري
على ما بها نارٌ تَشبُ وموقدُ

ألا أغلقي الفردوسَ في وجهِ شاعرٍ
فمَنْ ذا الذي يهوى الجنان ويُنـْشِدُ

أقول وذا طيفُ الخيالِ ِ مُحيِّرٌ
جواباً ومِنْ تلك الشفاهِ يُؤكَدُ

فَأبْصرتُ أحلامي طيوراً تناثرتْ
بأفقِ الليالي والكرى يَتـَصيَّدُ

وِلمّا تَدَنـَّى الصبحُ قـبَّـلَ ظِـلّها
وِنادى لها كلّي الذي تتـَوسَّدُ

كأنَّ وجهَ الأرض ِ بانَ لِعينِها
جمالاً على سحرِ الوجودِ مُبغـْدِدُ

وكم أشْرَقتْ طوراً , وطوراً كيوسفٍ
تـُباع بزهدٍ .. والمُباعُ مُهدَّدُ

كثيرٌ على بغدادَ هزُّ قوَامِها
فتخجلُ من الذنبِ العظيم ِ وتـُرعِدُ

وبغدادُ أملاكُ الزمانِ وكفُّها
بحارٌ من الأرزاقِ والناسُ مَحْمَدُ


ولا ظـّمِئـَتْ بغدادُ يوماً وإنَّما
ترى كلَّ دمع ٍ للعراقِ مُوْرِّدُ

وبغدادُ يا أحلى الأماني تبغدَدي
فأني أرى نفسي بنفسِكِ تـُسعذُ

وإنْ قلتُ : بغدادُ الغرامَ تـَوحُّدي
طَرِبْتُ وعشقي للعراقِ مُخـْلـَدُ

فائق الربيعي
2012-07-16






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ترجمة إسبانية لنص الشاعر فائق الربيعي
- وكاظمُ غيظٍ
- وكاظم غيظ
- مَغْرُورَة ٌ
- الحبُّ والضمير والربيع العربي
- الوردة ُ والإنسانُ والنفط
- عارية الظنون
- كأس ذاتي
- سَلي عَنْهُ قَلبي
- يا مفرد الحب
- اعذريني
- ثغر قصائدي
- ما وراء قريتي الذاتية
- نحن والذكرى
- زائر الليل
- فلسطين الندى
- نون النساء
- هو الحبُّ يا ليلى
- بساط النسك
- رُضاب عشقي


المزيد.....




- أمسية عن المسرح الأنصاري
- السعودية تدعم صناع السينما المحليين بتخفض أسعار تذاكر الأفل ...
- جوائز بافتا: المخرجة البريطانية-الفلسطينية فرح النابلسي تقطف ...
- رواية -الرجل الذى صلب المسيح- للكاتب الفرنسي إيريك إيمانويل ...
- المجموعة القصصية -خيط العنكبوت وقصص أخرى-
- ذكرى ميلاد الشاعر المصري الكبير الراحل عبد الرحمن الأبنودي
- وتستمر المسيرة بمناسبة ذكرى مرور 100 عام على تأسيس الدولة ال ...
- الفنان السوري ياسر العظمة يعتذر من متابعيه: -السنونو- خارج ر ...
- -سنونو- ياسر العظمة لن يغرد في رمضان
- رغم إقرار دستوريته .. العدالة والتنمية يواصل انتقاد القاسم ا ...


المزيد.....

- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فائق الربيعي - تبغْدَدي