أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جمال برواري - حكاية شعبية ....زليخا وتاري العاشق














المزيد.....

حكاية شعبية ....زليخا وتاري العاشق


جمال برواري

الحوار المتمدن-العدد: 3679 - 2012 / 3 / 26 - 01:28
المحور: الادب والفن
    



زليخا الفتاة الكوردية الجميلة الفاتنة كان هناك شاب مغرم بحب زليخا الى درجة العباده اسمه فاتول .اراد فاتول ان يؤكدلها حبه ذات يوم فسألها عما ترغب فهو مستعد لان يهبها القمر لو ارادت ،ولكن زليخا كانت تكتفي بمجيء احد الشعراء ليغني لها ويتغنى بجما ل الشمس والطبيعة ،لانها كانت تحب الشعر والغناء.وعن طريق الصدفة مر من امام قصر زليخا شاب كوردى يدعى تارى وهو موسيقي جوال من اصفهان وراى الطرب اوجه فدخل ليشترك فى هذا الاحتفال .وكانت زليخا جالسة على عرشها امام حشد من الضيوف من مختلف البلدان لمشاهدة الاميرة الكوردية الفاتنة .وما ان يمس تارى اوتار قيثارته حتى يصاب الجميع بالدهشة والاعجاب وتتقدم زليخا مأخوذة بصوت موسيقاه وانغامه الشجية ،وتتقابل نظراتهما ويبدأالشاعربالغناء بينما تسيل الدموع من عيني زليخا..
(انا تارى العاشق ، ابحث عن عمل ،اغني للحرية وللناس عن التعاسة والشقاء في هذه الحياة ..)
وتثير هذه الكلمات الاميرة الرقيقة فتقع فى حب الموسيقي الشاب .
وها هو الليل قد اقبل وساد السكون ورقد الجميع بعد ان اسكرتهم الصرب ،ولكن زليخا لوحدها تسهر حتى الصباح تنتظر امرا لا تعرفه وتتسأل اذا كان تارى قد رحل ،وينفتح الباب ليظهر تارى على عتبته و..ويتعانقان الحبيبان .وتشي بها خادمة لئيمةالى فاتول الذى يفاجئهما وهما يتعانقان .فتنصب مشنقة فى اليوم التالي فى ميدان عام ويعلق عليها تارى الغريب الذى لم يعرفه احد ويوجه نظرته الاخيرةقبل ان يلفظ انفاسه الى حبيبته ،اذ تكون زليخا في هذه اللحظة قريبة وترى المشهد .وتبكي النساء مع زليخا ويذهبن بها الى القصر يحاولن التخفيف عن بؤسها،ويصادفن فى طريقهن الخادمة الواشية فتأخذ زليخا خنجرا وتطعن به قلب الغادرة .
ولا تستطيع زليخا ان تنسى حبيبها فتزين قبره بالزهور وتبقى حزينة فى القصر ولا تتحدث مع احد ويحاول فاتول ملاطفتها والتودداليها عبثا ،وذات يوم يلاحظ خروجها فيحاول منعها الا انها تهرب منه فيأمر بنبش قبر تارى ورمى جثته فى الهول .
ويؤثر ذلك فى نفس العاشقة الحزينة كثيرا فتصاب بالذبول .وفى ليلة كانت السماء ساطعة بنجومها تبدأ بالبحث عن جسد حبيبها ،وتطوف فى السهول والوديان غير واجلة من الذئاب والحيوانات المفترسة، تغنى للجبال والاشجار تنوح طالبة ارشادها الى جثة الحبيب. وفى ضوء القمر تجد زليخا عند اسفل شجرة عظاما بشرية تتعرف عليها، فالهيكل العظمي ما زال سليما ولكن اختفى اللحم تحت تأثير المطر والريح .وتجلس زليخا قرب الجثة تبكي وتعول كثيرا، ثم ترجع بعد ذلك الى اصفهان وتتعرض فى طريقها للمطر والرياح الباردة ،وما ان تصل الى قصرها حتى تسقط طريحة الفراش حيث تفارق الحياة بعد ايام.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- احداث كوردستانية في داكرة التاريخ.....احداث شهر اذار
- قرأة في كتاب احداث كوردستان في مرأة الادب
- قراة في رواية (ارض الدموع )للروائي محمد سليم سواري
- حوار مع الاديب بدل رفو المزوري
- قراة في كتاب احداث كوردستان في مراة التاريخ
- قراة في كتاب رفيق حلمي دراسة تاريخية في نشاطه السياسي والثقا ...
- البطولة والفروسية والعشق في الاغنية الكوردية
- قراة في رواية


المزيد.....




- السعدي يرد على وهبي: - أوصلت البام إلى الحضيض وتسعى لترقيع س ...
- خيي: التنظيم مطلوب بالمجال الفني .. والفقيد الصايل فيلسوف سي ...
- فنانة تونسية ترد على انتقادات عنيفة ‏بسبب مشاهدها الجريئة ف ...
- تراث وتاريخ صيد اللؤلؤ كما ترويه مدينة الزبارة الأثرية شمال ...
- بعد الرواية التي قدمها بشأن اعتصام رابعة.. -الاختيار 2- يثير ...
- المغرب ينضم إلى -مجموعة محدودة من البلدان- يتمتع مواطنوها بخ ...
- مصر.. المجلس الأعلى للإعلام يفتح تحقيقا عاجلا مع المسؤولين ع ...
- افتتاح قبة ضريح الإمام الشافعي في القاهرة (بالصور والفيديو) ...
- بصورة -فريدة-.. أحلام تهنئ ولي العهد السعودي بمولوده الجديد ...
- قصة الزير سالم الكبير  تأليف أبو ليلى المهلهل الكبير


المزيد.....

- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جمال برواري - حكاية شعبية ....زليخا وتاري العاشق