أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عمر حمش - استرخاء قصة قصيرة














المزيد.....

استرخاء قصة قصيرة


عمر حمش

الحوار المتمدن-العدد: 3660 - 2012 / 3 / 7 - 00:08
المحور: الادب والفن
    


استرخاء

قصة قصيرة

عمر حمَّش


لمَّا عبرتُ شرخا في حائطِ الراحلين؛ دهمتني رائحةُ الصُبّارٍ، ولطمني شوكُ القبور، حتى وصلتُ رملَ بقعة، أعرفه كأنَّه سجادٌ من حرير، وما أن انطويتُ مسترخيا أرتشفُ ذكرى الغائبين؛ حتى تقشرِ قبرٌ لي تقشر موزة، وهيكل صاحبه قفز، يمزّقُ كفنهُ، ولسانهُ يصيح:
- اخرجوا يا عرب!
ثمَّ أخذ ينفض غباره؛ ويكسو عظامه، وقد توشّح راضيا بكآبته، وشرع- كمعتادٍ - يشهر سبابته، مستغرقا في إنشادِ ما حلا، وهو حالمٌ ممتدٌّ مثلُ وترٍ مشدود، وأخذ يعومُ داخل سحيقِ أعماقٍ غامضة، وما لبث هكذا يموج، حتى اشتدَّ عليه الأمرُّ؛ فصار مثل غيمةٍ تهطلُ المكان بالأشعار!
وبينما أنا لم أزل في ذهول، تهزني دهشتي، حتى خفَّ وزني، وخلتُ ذاتي ريشة لم ترحمها ريح!
وإذ بجوفٍ آخر ينفتحُ، ويخرجُ منه أبي، ليمضي جواري، وقد رمى أمامي كفنه، فلهثتُ خلفه، فوجدته عاد صلبا، كما كان في صباي، ويقاربُ المنشد، ليتلقفُ بعينيه درر الأشعار!
ولمّا لاحظ أبي إشراقتي، سمعت ذات صوته، وقد هتف:
- انظر!
وإذ بالقبور تتفتح تباعا كثمار، وعظامُ نزلائها تتماثل قائمة، ثم تمشي، لتأتي المنشد صامتة، لكنَّ الأرجاء ما لبثت أن اهتزت مع جموع الخلق المنشدين، حتى بدوا لي فرقةً شدوٍّ هائلة!
- الله!!
هذا ما قلتُه أنا، متمنيا لذلك أن يدوم، وألا أفجع بصحوٍ مقيت!






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- راية / ق ق ج
- استماتة / ق ق ج
- مليكٌ وعصفورة
- نصفُ إنسان!
- حيرةُ عينين / قصة
- تدريبٌ عسكريٌّ عربيّ


المزيد.....




- طلاق وأسرار زوجية... الفنان فايز المالكي يفتح النار على-مهاب ...
- شاعر مصري معروف ينشر تغريدة غامضة والجمهور يؤكد أنها ضد الفن ...
- هدف كوميدي ونادر.. كرة تخترق الشباك وتعانق المرمى بدل أن تدخ ...
- نجمان مصريان في مقر إقامة السفير الفرنسي بالقاهرة
- الفنانة نيللي الغائبة منذ سنوات تثير تفاعلا واسعا بـ-ذكريات ...
- بسبب نقص الأكسجين.. قد تكون رسومات الكهوف القديمة ناتجة عن ه ...
- فنان جزائري -هوليودي- يخلد أرواح مرفأ بيروت مدى الحياة.. صور ...
- وزير الإعلام السوري يحضر ختام -ملحمة درامية-
- -الطوبونيميا النبطية-: ذاكرة الأسماء في بلاد الأنباط
- زوجة الفنان خالد النبوي تكشف آخر تطورات حالته الصحية


المزيد.....

- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عمر حمش - استرخاء قصة قصيرة