أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - توفيق أبو شومر - الفارابي في شارع 26 يوليو














المزيد.....

الفارابي في شارع 26 يوليو


توفيق أبو شومر

الحوار المتمدن-العدد: 3632 - 2012 / 2 / 8 - 19:05
المحور: حقوق الانسان
    


(1)
إنه عجوز نحيل الجسم يبلغ السبعين، يحمل فوق كتفيه حفيدته الصغيرة التي تتشبث برأسه، ويحمل في الوقت نفسه قفة من سعف النخيل على ظهره، مملوءة بربابات موسيقية، مصنوعة يدويا، من نصف علبة مشروب، مثبتة إلى خشبة في حجم المسطرة، وفوقها خيط من النايلون، ومعها قوس خشبي يصنع الألحان، كان صوت الربابة أكبر بكثير من حجمها الصغير، فقد كان لحنها طاغيا على أصوات الشارع المكتظ بالسيارات والمشاة.
كانت حفيدته الجميلة التي لا تتجاوز الثانية من عمرها تنام على كتفه، بفعل هذا اللحن المميز، الذي يصدر عن ربابة الفارابي، التي يُشاعُ في تراثنا العربي بأنها، أضحكت الحضور، ثم أنامتهم بعد ذلك !
ولم يكن شارع 26 يوليو بعيدا عن الأحداث الدامية في محيط وزارة الداخلية في ميدان التحرير، كما أن منظر الدبابات التي كانت تجوب ميدان الأوبرا، لم يمنع الفارابي من عزف ألحانه، وبيع ربابته الصغيرة جدا، والصادحة بقوة!
هكذا هي مصر دائما، فالأحداث لا تعوق مبدعيها الباحثين عن الرزق من إظهار إبداعاتهم وتفوقهم.
وبعد مائة متر تقريبا من هذا الفارابي المبدع، يقف مبدعٌ آخر يعرض اختراعا وسط ميدان العتبة، وهو عبارة عن قطع معدنية صغيرة تجعل من حبة البطاطس وردة جميلة مقطعة بعناية تفتح شهية الآكلين، وتسهل تقطيع البطاطس إلى شرائح متساوية!
نعم إن الشعوب لا تموت إذا عاشت بأملها ، وحوَّلت آلامها إلى أعمال، هكذا هي الشعوب التي تصرُّ على الحياة، عندما يشتدُّ ألمها، وتتواصل مآسيها، غير أن أمة العرب- للأسف- لم تستفد بعدُ من أشهر الحكم والأمثال انتشارا في العالم، وهي [ الحاجة أم الاختراع]، والتي أحسنتْ شعوبُ العالم المتقدمة من توظيفها واستغلالها لرفعة شعوبها.
كثيرون يزورون مصر، ويعودون وهم يحكون قصص البؤس والشقاء والألم والمأساة فقط لاغير، وكثيرون ينسون أيضا تراث المصريين المملوء بالحضارة والإنجازات، وينسون أن مصر هي أول من اخترع ورق البردى كأول وعاء لنقل الثقافة بين الأجيال، وأن أوزوريس المصرية، زوجة إيزيس علَّمت البشرية فن التمريض والعلاج وبشَّرت بالحضارة والصناعات والفنون بكل أنواعها.
نعم إن أكبر نكبات الشعوب في العالم العربي، تكمن في اغتيال الذاكرة التاريخية في عقول النشء الجديد.
حدث ذلك عندما تولى السلطةَ الحكامُ الديكتاتوريون العرب، وقاموا بأبشع جرائمهم فاغتالوا إنجازات وحضارة التاريخ والتراث والثقافة من عقول الشبابَ العربي، وجعلوهم يحيون فقط ليومهم، وصادروا تراثهم العابق بالتعددية والانفتاح وقبول الآخر والديمقراطية، ودفنوا هذا التراث في كهوف وقبور، وكانت غايتهم هي أن ينفردوا بالإنجازات، حتى ولو كان الثمن تدمير التراث وحجبه وإلغائه من مناهج التعليم!






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الى الهاكرز العرب
- من الغابات إلى الفيلات
- الماء أخطر من الكاتيوشا
- قراصنة جيش الدفاع يشلون مصارف غزة
- الاستبانات والاحصاءات لغة العصر
- واقع التعليم الأليم
- أحزاب وطنية لفش غل الرعية
- تقنيات اللجان في فلسطين
- عام استرجاع المبدعين
- آثارهم المعمرة وآثارنا المدمرة
- مقارنة بين احتفالين
- ماذا يفعل متقاعدو الجيش الإسرائيلي؟
- شارع الشمقمق
- الثمن تاريخنا
- صور سلاطين العربان
- ركن الدولة نتنياهو
- حزبيتهم وحزبيتنا
- أغرب معرض في إسرائيل
- مالك صحيفة هارتس والأبارتهايد
- مَن أشعل الانتفاضة العربية؟


المزيد.....




- اعتقال موظفة رفضت إعادة أكثر من مليون دولار أودعت في حسابها ...
- -النواب- المصري يوافق على اتفاقية مع البنك الأفريقي بشأن الإ ...
- مقتل أربعة في هجوم لـ-داعش- استهدف منشآت عدة منظمات إغاثة في ...
- ميساء شجاع الدين: غياب الهوية الوطنية وعدم وجود رو?ية سياسية ...
- البابا فرنسيس يحيي قداساً مع سجناء ولاجئين
- في 22 دولة.. مبادرة للهلال الأحمر القطري لتوفير لقاح كورونا ...
- أحكام على أسرى وتمديد اعتقال آخرين وإفراجات
- إيطاليا تفرج عن سفينة إنقاذ المهاجرين -ألان كردي- المحتجزة
- الإحتلال يشن حملة اعتقالات بالضفة والقدس ويتوغل في غزة
- هيئة الأسرى ونادي الأسير يكرمان الأسير المحرر أبو السباع في ...


المزيد.....

- المراة في الدساتير .. ثقافات مختلفة وضعيات متنوعة لحالة انسا ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- نجل الراحل يسار يروي قصة والده الدكتور محمد سلمان حسن في صرا ... / يسار محمد سلمان حسن
- الإستعراض الدوري الشامل بين مطرقة السياسة وسندان الحقوق .. ع ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- نطاق الشامل لحقوق الانسان / أشرف المجدول
- تضمين مفاهيم حقوق الإنسان في المناهج الدراسية / نزيهة التركى
- الكمائن الرمادية / مركز اريج لحقوق الانسان
- على هامش الدورة 38 الاعتيادية لمجلس حقوق الانسان .. قراءة في ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حق المعتقل في السلامة البدنية والحماية من التعذيب / الصديق كبوري
- الفلسفة، وحقوق الإنسان... / محمد الحنفي
- المواطنة ..زهو الحضور ووجع الغياب وجدل الحق والواجب القسم ال ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - توفيق أبو شومر - الفارابي في شارع 26 يوليو