أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طارق حجي - دانة الدانات !














المزيد.....

دانة الدانات !


طارق حجي
(Tarek Heggy)


الحوار المتمدن-العدد: 3592 - 2011 / 12 / 30 - 15:13
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


يقولون أنهم يطلبون احترام العالم لهم (وهو حق مؤكد لهم) ، ولكنهم لا يحترمون الآخر بالشكل الذى يطلبونه لأنفسهم ... فبمناسبة وبدون مناسبة يقولون للآخر أن كتابه المقدس محرف ! وأن عقيدته فاسدة ومزيفة !!! .... ويقولون أنهم يؤمنون بحرية الإعتقاد ، ولكنهم يتمسكون بأن المعتقدات المسموح (!!) بها هى الأديان الثلاثة الإبراهيمية (أو التى يسميها البعض بالسماوية) ! ويقولون أنهم ليسوا ضد أي دين آخر ، ولكن ما أن يشرع أبناء أي دين آخر فى بناء دورعبادة لهم ، حتى يثور بركان غضبهم ويقوم بعضهم بتدمير دورالعبادة التى كان "الآخر" يهم ببناءها ! ... ويتحدثون بحماس عن حقهم فى إنشاء دور عبادة لأبناء وبنات دينهم فى أي وكل مكان على سطح الكرة الأرضية ، ولكن الدولة التى تضم أقدس مقدساتهم لا يوجد بها (وغير مسموح) دور عبادة لأي دين أو معتقد أو طائفة أخري !!! وعندما يقرر الشعب السويسري (من خلال إقتراع عام) أنه رغم السماح لهم بإنشاء دور عبادة جديدة ولكن بدون مآذن ، يغلي الدم فى عروقهم ويفور بركان غضبهم وتنطلق كالجحيم صراخاتهم ! وكأنهم نسوا أن كبري بلدانهم لا تسمح بكنيسة واحدة للمسيحيين أو معبد لليهود أو للبوذيين أو للبهائيين !!!! يتمسكون (عن طريق منظمات المجتمع المدني) بتحسين صورتهم وصورة معنقداتهم فى برامج التعليم فى البلدان المتقدمة التى آوتهم وفتحت صدرها وقبلتهم كمهاجرين اليها ... فإن طالب المسيحيون او اليهود او البهائيون بالمقابل ، تعالي عويلهم وشجبهم للتدخلات الأجنبية المشبوهة فى برامجهم التعليمية . يوجد من أبناء دينهم أعضاءا بكل برلمانات أوروبا وأمريكا الشمالية وأستراليا ... أما هم فلا يوجد ببرلماناتهم أي وافد من الخارج ، بل ويقومون بإلغاء عضوية أي إبن أو إبنة من الوطن إن ثبت تمتعه بأية جنسية أخري !!! يهاجرون لبلدان أوروبا وامريكا الشمالية وأستراليا هاربين من إنعدام الحريات (بشتى صورها) وإنعدام فرص الحياة الطيبة ... وما أن يستقروا فى الجنة التى طالما حلموا بها حتى يبدأ بعضهم فى العمل على تدمير البنية الأساسية للمنظومة الدستورية والقانونية والثقافية للجنة التى فروا اليها من جحيم مجتمعاتهم الغارقة تحت مياه بحيرة التخلف الآسنة ... وعندما يكتشف أبناء المجتمعات المتقدمة التى فر لها "هؤلاء" أن كل ما يريده من الديموقراطية "بعض" هؤلاء المهاجرين انما هو إستعمال الديموقراطية لنسف وتدمير الديموقراطيات الغربية ، يعلو صراخهم : إنقذونوا من موجة العداء لنا ولديننا !! .... إنها مأساة منطقتنا التى اختطفها حكام هم آية من أكبر آيات الجهل المضفر بالفساد وإنعدام الرؤية وغياب الحس التاريخي واختفاء الثقافة ... وبعد نصف قرن من حكم هؤلاء اللصوص - الجهلة تكون شعوب مجتمعاتنا غير قادرة على الإطلاق على إختيار الكفاءة المضفرة بالمعرفة والمتوخية للتقدم والمتسمة بالنزاهة .... وعندما تصل بنا عواقب نصف قرن من الجهل والفساد الى ما نحن فيه اليوم ، فلا يبقي لنا من خيار الا خوض المباراة بأدوات الديموقراطية وفى مقدمتها التمسك بإيماننا بالعلم (لا بالخرافة) وبتقنيات علوم الإدارة الحديثة وبالإنسانية وبالتقدم وبالحداثة وبالنسبية وبالتعددية (بمعناها الحقيقي ، لا بمعناها الزائف الذى يكرره اليوم بعض الثيوقراطيين) وبقبول الآخر وبحقوق الانسان وبحقوق المرأة العصرية المساوية تماما للرجل وبالسماحة الثقافية والدينية .... والأهم : بالدولة المدنية القائمة على المواطنة وعلى فصل الدين عن الدولة .... وأن يتمرسوا على العمل السياسي وعلى التواصل من الشعب بشتي طبقاته وعلى خدمة المجتمع .... ورغم أن هذا يبدو كمهمة عسيرة فى مواجهة سحب التراجع (للخلف) السوداء التى تغطي سماء واقعنا اليوم ، فإن الإيمان الحقيقي بقيم التقدم لا يكون حقيقيا وجديرا بالإحترام ما لم يعلنه المؤمنون به فى ظل ظرف تاريخي محبط كالظرف التاريخي الذى خلفه حكام مجرمون مثل بن علي وحسني مبارك والقذافي وعبدالله صالح (وقد سقطوا) وبشار الأسد (وهو سيسقط لا محالة خلال هذا العام الجديد) .... وأن يعملوا من الآن على إسترداد عقل وقلب الوطن من دعاة الماضي وخصوم العلم والتقدم والحريات والمعاصرة



#طارق_حجي (هاشتاغ)       Tarek_Heggy#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب في لقاء خاص عن حياته - الجزء الأخير
كيف يدار الاقتصاد بالعالم حوار مع الكاتب والباحث سمير علي الكندي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- سلامة موسي : النجم المنير
- دانات ... فى زمن العته !
- ست دانات ....
- كلمة طارق حجي التى أذاعتها ال BBC (الإذاعة) بالعربية يوم 10 ...
- بمناسبة الجرائم التى يقترفها النظام السوري فى حق أكراد سوريا ...
- بمناسبة أحداث القطيف الحالية : -لو كنت سعوديا شيعيا- ...
- أَين الدليل ياسادة ؟
- المسؤلية التاريخية للاغلبية الصامتة.
- عن العنف والكراهية ...
- رجال ونساء عرفتهم (1)
- نصف دستة (دزينة) دانات رمضانية ...
- ثلاث معضلات مستعصيات.
- نصف دستة (دزينة) دانات إسكندرانية ...
- آليات التقدم ...
- الوصايا العشر .... للمجلس الأعلي للقوات المسلحة المصرية .
- أزدري ...
- عصابة جمال مبارك (المقدمة التى كتبها طارق حجي لكتاب شريف هيك ...
- مافيا رجال الأعمال.
- دانات من مجلس الأستاذ
- دانات (عشر دانات عن المرأة).


المزيد.....




- بحسب الاستطلاعات.. ماكرون يتصدر نتائج الانتخابات الرئاسية في ...
- الناطق باسم القائد العام: الحدود العراقية السورية مؤمنة بالك ...
- انخفاض بإصابات كورونا في العراق
- رئيسا الجمهورية والوزراء يؤكدان على التكاتف الوطني والشروع ب ...
- ألمانيا وفرنسا تدعمان تونس لـ-استعادة المكتسبات الديمقراطية- ...
- طهران.. رفض للاتفاق المؤقت والسقف الزمني
- المصرف المركزي التركي يثبت سعر الفائدة
- كييف -لا تستبعد- دعوة عسكريين بريطانيين إليها في حال تعرضها ...
- ألمانيا تتعهد بتقديم 100 مليون يورو كقرض لتونس دعما لـ-العود ...
- أنقرة: تحييد 10 إرهابيين شمالي سوريا كانوا يعدون لهجوم يستهد ...


المزيد.....

- صبوات في سنوات الخمسينات - وطن في المرآة / عيسى بن ضيف الله حداد
- المخاض النقابي و السياسي العسير، 1999 - 2013، ورزازات تتحدث ... / حميد مجدي
- الأوهام القاتلة ! الوهم الثالث : الديكتاتور العادل / نزار حمود
- سعید بارودو - حیاتي الحزبیة / ابو داستان
- التناثر الديمقراطي والاغتراب الرأسمالي . / مظهر محمد صالح
- الذاكرة مدينة لاتنام في العصر الرقمي. / مظهر محمد صالح
- السُّلْطَة السِّيَاسِيَة / عبد الرحمان النوضة
- .الربيع العربي والمخاتلة في الدين والسياسة / فريد العليبي .
- من هي ألكسندرا كولونتاي؟ / ساندرا بلودورث
- الديموقراطية التوافقية المحاصصة الطائفية القومية وخطرها على ... / زكي رضا


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طارق حجي - دانة الدانات !