أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - سعيد لحدو - بشار الأسد: مغفل أم متغافل







المزيد.....

بشار الأسد: مغفل أم متغافل


سعيد لحدو

الحوار المتمدن-العدد: 3575 - 2011 / 12 / 13 - 15:43
المحور: كتابات ساخرة
    


ألف مؤتمر صحفي لأفقه الفقهاء لن يستطيع أن يحشر ذرة من الحكمة والعقل في رأس من لايملك شيئاً منهما، حتى ولو كان من يعقد المؤتمر يتميز بإشراقة جهاد مقدسي أو بحجم وليد المعلم نفسه. ولن تنفع كل عمليات الماكياج والتظليل والتكحيل والترميز مما توفره التكنولوجيا الحديثة في تلميع أو تحسين صورة أو إعادة بصيص من الضوء لمن فقد البصر والبصيرة حتى ولو ادعى أنه طبيب عيون.
في مقابلة بشار مع الصحافية باربرا وولترز انكشف الذي أريد له أن يظل مستوراً، وبان ماكان معلوماً لكل السوريين إلا لمن انضم إلى جوقة التشبيح الإعلامي لتسويق لعبة المؤامرة الكونية على بشار وممانعته التي استخدمها عباءة للشعوذة وخداع السذج من الناس من خريجي ثقافة "سورية الأسد". وطوال خمسين سنة من المقارعة بالسيوف والتروس لم يُسقط هذا النظام شعرة من رأس هذه المؤامرة. وعندما تجلى الكذب والخداع ماثلاً أمام القاصي والداني وثار الشعب السوري ثأراً لكرامته وإنسانيته، حبلت المؤامرة في دهاليز وأدمغة النظام الأمني لتفرخ مندسين وعملاء وعصابات إرهابية، بعدما أوهن المثقفون وطلائع المعارضين السوريين عزيمة الأمة وأضعفوا نفسيتها ليقبعوا سنوات طويلة في زنازين النظام ويخرجوا بعزيمة أقوى وأمل أعظم في التغيير المنشود. لكن المؤامرة إياها بقيت ولم تتزحزح، ومازال النظام يصر بعناد غريب على استيلادها من رحم الثورة. الشعبية.
إنها مفارقة تثير السخط والسخرية أن يتغافل رأس النظام عن وقائع وحقائق مفزعة ومقززة تحدث على الأرض السورية،وتنتشر مقاطع مصورة منها على أوسع مدى على شبكة الإنترنت، وبعضها وقع على مسافة بضعة مئات من الأمتار عن قصره الرئاسي، وأن ينذهل العالم كله وينشغل بها، لكن بشار الأسد لم يطلع عليها!!! ذلك لأن أجهزة مخابراته لم تقدمها له في تقريرها اليومي. ومع ذلك فإنه يستقبل والد الطفل حمزة الخطيب لينتزع منه تحت التهديد والوعيد والابتزاز اعترافاً بأن ابنه لم يُعذب وإنما أجله كان قد انتهى. وللمصادفة البحتة جاءت ساعة حمزة في أقبية المخابرات. فلا اقتلاع أجهزته التناسلية ولا تخريم جسمه بالمثاقب الكهربائية كانت سبباً لموته. أما حادث الاعتداء الوحشي على صديقه القديم الفنان العالمي علي فرزات فلم يسمع حتى به، ببساطة لأنه لم يكن في تلك اللحظة في ساحة الأمويين ليرى ماحدث لصديقه كما لم يكن عمه المصون في حماه لحظة المجزرة!!!! ولهذا فهو معذور إذا لم يرفع سماعة الهاتف ليطمئن على صحة صديقه الذي انتقده برسمه الكاريكاتوري!!! وما على منتقديه الكثيرين في هذه الحالة إلا أن يشكروه لأنه لم يقتلهم جميعاً بحسب جوابه الحرفي؟؟ ولأنه كرئيس كرس كل وقته لخدمة الوطن والمواطن، لا يجد وقتاً للاستماع إلى كل المغنين، وبخاصة إذا كانوا من المنتقدين مثل ابراهيم قاشوش. فليس هو من اقتلع حنجرة هذا المغني لأنه لم يغادر القصر الرئاسي في ذلك اليوم؟؟؟ولهذا أيضاً لم يأمر قضاءه (على علاته المخزية) بالتحقيق في هكذا حوادث فردية. وما قيمتها أمام المؤامرة الكونية التي اجتمعت فيها قوى الإنس والجان والعرب والأمريكان لزحزحة عرش بشار ولو سنتيمترات قليلة عن تحالفه الاستراتيجي مع حزب الله وإيران.
بشار المفوَّه هذا ليس سوى مجرد رئيس لسورية. أي إنه لا يملكها. وورثته من أبيه تحولت ملكيتها في عهده إلى ابن خاله وأخيه وأبناء أعمامه وإلى آخرين من أفراد العائلة المحروسة . أما هو فقد اكتفى إلى جانب بضع عشرات من المليارات، بكرسي الرئاسة وأمين عام (المرحوم - الحي) حزب البعث قائد الدولة والمجتمع. وإضافة إلى ذلك فقد نصبوه قائداً عاماً للجيش والقوات المسلحة وحملوه أعلى رتبة عسكرية سورية. وبحكمته المعروفة أصبح رئيساً للجبهة الوطنية التقدمية (المرحومة أيضا مع كل أحزابها المسبقة الصنع). ورئيس مجلس القضاء الأعلى ورئيس مجلس الأمن القومي. وبالتالي فهو رئيس كل ما هو رأس في سوريا. فكيف يمكنه أن يعطي أوامر، وبأي من هذه الصفات؟؟؟ إن مناصبه المتعددة ومشاغلها الأكثر تعدداً لاتمنحه الوقت للتفكير بإعطاء الأوامر. لهذا السبب ترى أن وحدات الجيش وبغيرتها الوطنية الصرفة انسحبت من مواقعها على جبهة الجولان لأنه لامعنى لوجودها هناك طالما أن الجبهة ساكنة مطمئنة. وذهبت لتنتشر في شوارع وأزقة المدن والأرياف السورية عندما سمع قادتها بوجود أبناء وأحفاد المؤامرة الكونية من المندسين والإرهابيين بين صفوف الشعب. وهناك ولصعوبة التمييز بين المندس والمواطن الصاغر، بدأوا (وأكاد أقسم) كلٌ من ذاته وبدون أية أوامر بإطلاق النار على كل من يتحرك في الشارع أو شرفات المنازل، (كما قال نهاد قلعي مرة: بيقصوا بعدين بيعدوا). وبعدها يجري فرز هؤلاء إلى شهداء ومجرمين!!! إذا توفر لبشار ونظامه وقت للفرز.
أما الأخبار التي تتوارد عن عمليات القتل اليومي للمواطنين فهي كاذبة وملفقة بالطبع!! إذ، كيف لمواطنة مثل باربرا وهي تسكن في أمريكا أن ترَ أحداثاً ووقائع يقال أنها وقعت في سوريا، وبشار وكل أجهزته التي تعد على المواطن أنفاسه لم يروها؟؟؟ أليست هذه جزءً من المؤامرة التي طالما تحدثنا عنها؟؟ فلابد أن تكون باربرا موجودة في حمص ودرعا وساحة الأمويين وفي دير الزور وإدلب وحلب والقامشلي وكل المناطق السورية لتشاهد مايحدث. وبما أن ذلك غير ممكن بسبب رفض النظام إدخال أية وسيلة إعلامية مستقلة أو مراقبين محايدين إلى سورية، فإن كل تلك الصور ومقاطع الفيديو والأخبار التي يرويها شهود عيان وكل وسائل الإعلام التي توردها ماهي إلا جزء من المؤامرة التي ثقبوا آذاننا من كثرة ترديدها. فطبيب العيون نفسه لم يرَ شيئاً من هذا القبيل. فكيف تسنى لباربرا وهي في أمريكا أن تشاهد ذلك؟؟؟ سؤال فيه من الغباء أكثر بكثير مما فيه من التغابي أو التشاطر. فهل يحاول بشار الأسد (بيع المية في حارة السقايين) كما يقول المثل المصري؟
قد يسكن بعض المجانين القصور الرئاسية كما كان حال (الواد المجنون بتاع ليبيا) بحسب وصف الرئيس السادات له يوماً. وربما لحسن حظ بشار أن القدر لم يمهل السادات لنرى ماذا كان سيقول فيه اليوم. لكن بشار عرف قدر نفسه دون أن يحتاج للسادات أو لبصارة لتقرأ له طالعه. فقد قال في مقابلته هذه: "لا توجد حكومة تقتل شعبها إلا إذا كان يقودها شخص مجنون". وهذه هي المقولة الوحيدة التي صدق فيها. وليس من مصادفات القدر أن يظل نظام بشار مدافعاً حتى آخر لحظة عن القذافي وأن تكون آخر مكالمة له يتلقاها من سورية قبل أن يلقى مصيره المحتوم.
لم يعد السؤال ذات جدوى الآن فيما إذا كان بشار الأسد مغفل أم متغافل. فقد بات السؤال الأكثر إلحاحاً اليوم هو متى سيحل هذا النظام ورئيسه عن سما السوريين؟؟؟ لتعود سورية إلى شعبها ودورها الحضاري والريادي في المنطقة. وليتمكن السوريون من بناء مستقبلهم كما يرغبون.






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- النظام السوري سيرة وانفتحت
- مشعل التمو وشرف الشهادة
- معارضة ... ومؤتمرات ... وشيء آخر
- عفواً سيدي الرئيس.... أنت تكذب
- حكم السلاح بين الإسقاط والإصلاح
- وظائف شاغرة للعاطلين حصراً
- المسيحيون والنظام السوري... من يحمي من؟
- توبة الحاج رامي مخلوف
- حبل الشبَّيحة القصير
- سراويل الأنظمة المحلولة
- القذافي يحكي والنظام السوري يسمع
- ناقة الصمود، وجمل الديمقراطية
- نصيحة متأخرة جداً للديكتاتور
- أنظمة قيد الترحيل
- أبو الغيط والغطاء الرسمي للإرهاب
- هل ينقذنا الإسلام من مسلميه؟
- أنظمة القاع ومواطنو القمة - المثال السوري
- قوافل الحرية التي لم تنطلق
- ما الذي يحصل في وللمجتمع السوري؟
- العبث الصاروخي كرسائل سياسية


المزيد.....




- إبداعات وزير الدفاع الروسي الفنية تباع في مزاد خيري بـ40 ملي ...
- دموع الفنانين عبر رسوماتهم تقدم العزاء لأهالي حي الشيخ جراح ...
- عسكرة الكتاب المقدس بين إسرائيل والولايات المتحدة.. كيف يستخ ...
- التامك يرد على واتربوري: فاجأني تدخلك في قضايا معروضة على ال ...
- المنتج السينمائي الايراني: مئة عام وقلب فلسطين مكسور 
- بالبكاء.. فنانة أردنية ترد على منتقدي حديثها عن القضية الفلس ...
- مجلس المستشارين يتدارس تدابير احتواء التداعيات الاقتصادية وا ...
- الكشف عن التفاصيل الكاملة لأزمة الفنانة مها أحمد مع أحمد الس ...
- غزة وردة فلسطين
- للا حسناء تدعو المجتمع الدولي إلى جعل التربية على التنمية ال ...


المزيد.....

- فوقوا بقى .. الخرافات بالهبل والعبيط / سامى لبيب
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (3-4) ... / غياث المرزوق
- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - سعيد لحدو - بشار الأسد: مغفل أم متغافل