أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - فرح نادر - حق الرجل في تعدّد النساء














المزيد.....

حق الرجل في تعدّد النساء


فرح نادر

الحوار المتمدن-العدد: 3546 - 2011 / 11 / 14 - 16:32
المحور: حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات
    


في الواقع، لا توجد امرأة تقبل أن تكون إحدى النساء في حياة الرجل، إلا إن تأكّدت أنها الوحيدة من تملك لبّه، ولسن كل النساء يقبلن بذلك، فمن تقبل بذلك، إما امرأة لا حول لها ولا قوة ومن باب الاضطرار والاحتياج، وهنا لا أسميه قبول، بل هي مُجبرة على العيش مع ذلك الرجل (وهذه المرأة ليست المعنيّة في موضوعي)، وإما أن تكون امرأة عميقة التفكير ومتفهّمة لرجل تحبه واختارته بكامل حريّتها.

كون الإسلام شرّع للرجل الزواج من أربع نساء كحد أقصى، لا أرى في ذلك عيب، بل إنها ميزة من حيث تفهّم رغبة بعض الرجال بالتعدّد، برأيي التعدّد رغبة دفينة لدى بعض الرجال، حتى وإن أنكر ذلك الرجل واستهزأ بتشريع الدين بالتعدّد، سواء كان الرجل مؤمنًا أم لا يعترف بدين، تبقى هذه الرغبة مكمونة في العقل الباطن للرجل الذي يرغب بالتعدّد أو التغيير سواء بالسر أم بالعلن.

الرجال أنواع، فهناك من تكفيه واحدة، تربطه بها مشاعر ورغبة متركزّة بتلك المرأة، وهناك من لا يريد أية واحدة، وفي المقابل هناك من يود لو بيده أن يكون بين غابة من النساء المتوحشّات، يمارس معهن وفق مزاجه، وكلما سنحت له فرصة لتطبيق ما في خياله الخاص ولو جزء بسيط منه في الواقع فلن يفوّت الفرصة، وآخر يملأن خياله نساء رقيقات، ذوات جلدٍ شفّاف كما الحوريات في الجنة، فالمؤمن يتحلى بالصبر وينتظر الجنة، وآخر يسعى جاهدًا لتحقيق حلمه في الواقع. ليس في ذلك الحلم عيب، العيب أن ينكر الرجل رغبته تلك، التي لا يفصح عنها إلا نادرًا.

وكيف يكون موقف المرأة من الرجل الذي يعشق تعدّد النساء في واقعه؟ إنه ليس بالأمر السهل، إنه واقع مرير لمن لا تتفهّم طبيعة الرجل الذي اختارته، الذنب ليس ذنبه، العيب ليس بهذا الرجل، إنما في الاختيار، العيب أيضًا في اختيار الرجل لامرأة لا تتفهّم ولا تحترم طبيعته، خاصةً إن كان صادقًا معها.

يحضرني هنا فيلمًا شاهدته عن حياة الفنانة Frida، التي ارتبطت بفنان تشكيلي أغرم بها وهو الذي دفعها للرسم، وقبل الارتباط به كان صريحًا معها، وأخبرها أنه لا يقاوم النساء وقبلت بشرطه، ربما باعتقادها أنها ستكفيه، ثم تُصدم حين تعود للبيت ذات مرة وتراه بين أحضان أختها لتصاب بانهيار، إنها صدمة حقًا إن أخفى عنها ولم يصارحها بنقطة ضعفه قبل الارتباط بها، برأيي إنها شجاعة منه أنه لم يخفِ عنها نقطة ضعفه، وبالتالي، مهما كانت الصدمة قوية بالنسبة لها، كان من الأجدر تفهّم موقفه بدلاً من إظهار الانهيار المخيف بالنسبة له كفنان صادق مع نفسه قبل أن يكون صادقًا مع حبيبته التي قبلت به وأصبحت شريكته، وهذا الموقف الذي مرّت به Frida ولّد لديها رغبة في الانتقام منه بأنها لم تعد تهتم إن رآها تمارس مع رجل آخر أو حتى امرأة مثلها.

أعود هنا لطبيعة الفرد منا، خاصية يتميّز بها كلنا، هذه الخاصية، بغض النظر عن كونها إيجابية أم سلبية، فهي ما تميّزنا عن سوانا، كيف للمرأة - Frida - هنا وفي هذا الموقف تغيير طبيعتها التي لا تقبل التعدد؟ ربما هي مرحلة الصدمة، التي تعود بعدها مباشرةً للهدوء، ثم اتخاذ القرار لمواصلة الحياة مع هذا الرجل في شقاء، أو إنهاء العلاقة وبترها رغم حبها له، أو الحل الأمثل إن كانت تحبه، أن تتفهم أنها لن تكسب حبه إلا بقبولها به رغم تلك الخاصية التي تراها عيبًا به.

تقدير الصدق، غائب عن حياتنا، الاعتراف بطبيعتنا، التي يسمّيها الآخرين عيوب، هي ليست بعيوب إن وجدنا من يتفهّم طبيعتنا، ثم احترام تلك الخاصية التي تميّزنا عنه.

ربما الرجل المزواج أو "النسوانجي" يترك كل النساء حين يجد ضالته التي تتمثل في صديقته، حبيبته أو حتى زوجته المميّزة التي تتفهّم نقطة ضعفه وتستمع لحكاياته ومغامراته مع الأخريات وبوجه باسم، يخلو من الغيرة، وثقة بنفسها أنها تفوق الكل، وتغدو أجمل نساء العالم بعينه، وتتركّز سعادته حين يجلس معها ويحكي لها، كما فعلت شهرزاد مع شهريار مع تبادل دور المستمع والراوي.

الحديث لم ينتهِ،
سأكمل همسي بجزء آخر قريبًا.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,243,229,570
- ثورة دمية
- كيف أخلص منكِ؟
- كلمات قلتها في الدين والأخلاق
- ما أخفيه عنك
- التحرّر الفكري
- كن بيتي
- لا أدرية أنا
- الملحد المتناقض


المزيد.....




- عام على جائحة كورونا .. المرأة في تراجع
- المفوضية الأوروبية: جائحة كورونا انعكست سلبا على حقوق المرأة ...
- خصائص فريدة للرمان تفيد النساء في سن الانجاب
- أقل من طفل واحد لكل امرأة.. كوريا الجنوبية أدنى دولة في العا ...
- 8 مارس/آذار ... معا من أجل حقوق النساء
- مفيد للنساء في سن الإنجاب... خصائص فريدة للرمان
- لسبب غريب.. إجبار طفلين توأمين على الزواج من بعضهما في تايلا ...
- قس أمريكي يثير غضبا عارما بعد طلبه المثير من النساء
- بجعتان تهاجمان الفتاة الخطأ.. فيديو
- قس أمريكي يثير الجدل بعد طلبه من النساء أن يكن -جميلات- مثل ...


المزيد.....

- الجندر والإسلام والحجاب في أعمال ليلى أحمد: القراءات والمناه ... / ريتا فرج
- سيكولوجيا المرأة..تاريخ من القمع والآلام / سامح عسكر
- بين حضور المرأة في انتفاضة اكتوبر في العراق( 2019) وغياب مطا ... / نادية محمود
- ختان الإناث بين الفقه الإسلامي والقانون قراءة مقارنة / جمعه عباس بندي
- دور المرأة في التنمية الإجتماعية-الإقتصادية ما بعد النزاعات ... / سناء عبد القادر مصطفى
- من مقالاتي عن المرأة / صلاح الدين محسن
- النسوية وثورات مناطقنا: كيف تحولت النسوية إلى وصم؟ / مها جويني
- منهجيات النسوية / أحلام الحربي
- الواقع الاقتصادي-الاجتماعي للمرأة في العراق / سناء عبد القادر مصطفى
- -تمكين النساء-، الإمبرياليّة، وقاعدة كمّ الأفواه العالمية / أريان شاهفيسي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - فرح نادر - حق الرجل في تعدّد النساء