أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الإستعمار وتجارب التحرّر الوطني - فلاح علوان - الانسحاب وحده ليس كافيا بعد تخريب البلاد وتدميرها... الى الرئيس الامريكي باراك اوباما














المزيد.....

الانسحاب وحده ليس كافيا بعد تخريب البلاد وتدميرها... الى الرئيس الامريكي باراك اوباما


فلاح علوان

الحوار المتمدن-العدد: 3546 - 2011 / 11 / 14 - 02:03
المحور: الإستعمار وتجارب التحرّر الوطني
    



منذ ما يقارب التسع سنوات اجتاحت قواتكم العراق تحت ذريعتين؛ الاولى وجود اسلحة الدمار الشامل والثانية نشر الديمقراطية. اما الذريعة الاولى فقد ثبت بطلانها وكذبها وهو ما اعترف به جهارا الرئيس السابق جورج بوش، وهو ما يشكل عارا في ابسط الاحوال. واما بخصوص نشر الديمقراطية؛ فقد انتشر عوضا عنها القتل والسلب والنهب والحرب الطائفية وسيطرة المليشيات المسلحة والارهاب والفساد وفرض التراجع على حياة الناس وبالاخص النساء، وانتشار الاتجار بالبشر وشبكات البغاء، وانهيار المؤسسات الثقافية وتراجع التعليم. لقد تم نهب ثروات المجتمع، من السلطات التي قمتم بايصالها الى الحكم والتي اخذت تتقن البقاء في الحكم عن طريق فن ادارة الانتخابات.
لقد انتشرت انواع من الجريمة والعربدة السياسية والتوحش، لم تمر بالبلاد من قبل، ولا حتى في عصور انحطاطه السياسي قبل قرون. وتراجعت المدنية بابعاد مخيفة، ولم تنج مكتسبات الاجيال التي تشكل حصيلة عقود من النضال والتطور التاريخي، ولم ينج من الاحتلال والخراب ولا حتى عظام البابليين القدامى التي نبشت بحثا عن الاثار واللقى النفيسة، ولا اطلال السومريين والاكديين الغابرين والتي حولتموها الى ثكنات لتدريب جنودكم الذين حفروا بالشفلات بحثا عن الاثار ودمروا حتى الرقم الطينية التي كتب عيها الانسان الاحرف الاولى منذ الوف السنين.

لم يكتف الاحتلال بهذا الخراب فحسب، بل جلب الى السلطة قوى سياسية زرعت الكراهية والعداوة، ومحاربة كل ما له صلة بالحداثة والتقدم والتحرر، واحيت نزاعات وصراعات الماضي السحيق، وادخلت المجتمع في دوامة العنف والتاخر والفساد وتدمير اسس المدنية.
بعد كل هذا، فان انسحابكم المعلن والمشكوك فيه لن يكون كافبا ابدا لحل الازمات والمشاكل التي ادخلتم المجتمع فيها، حيث يلزمنا سنين طويلة للنسى الالام وذكريات ضحايا الاحتلال والنزاعات، وعشرات السنين لاعادة ما دمرتم، وعشرات السنين لتامين مستقبل الاجيال، واعادة بناء ما خربتم. لقد خلفتم بيئة ملوثة بالاشعاعات وتربة تسممت الى الابد باسلحتكم. مازال الاطفال والكبار المصابون بالامراض المستعصية القاتلة جراء اسلحتكم، يستنجدون ولا علاج، ويتالمون حتى يريحهم الموت من معاناتهم.
لقد انفقتم ترليونات الدولارات من اموال دافعي الضرائب من المواطنين الامريكان الرافضين لحروبكم، وتسببتم في البطالة والافلاس والتقشف وانعدام الامن الحياتي والمعاشي في صفوف الشعب الامريكي. لقد دفعتم الشباب الامريكي للموت في الجبهات او ليقتل الابرياء مرغما تحت ذريعة مكافحة الارهاب، ان المحاربين القدامى يناضلون ضد الحرب، ويرفضون سياستكم علنا. ان عمال امريكا اعلنوا وقوفهم ضد الحرب قبل اندلاعها، وونظموا انفسهم في حملات ومنظمات ضد الحرب.
ستتبادلون التهاني والتحايا ويعود بعض قادتكم العسكريين بهيأة منتصرين، مخلفين الماسي التي لا تمحى، فاي انسحاب هذا دون ان تسجل اي جريمة ضد ما قمتم به؟
انكم مدينون لشعب العراق بالتعويض عما اصابه، والتزام المسؤولية الكاملة عن ضحايا حربكم. اننا نحتفظ بحق المطالبة بحقوقنا هذه سواء نصت اتفاقيتكم مع الحكومة الحالية في العراق على ذلك او على خلافه، وسواء اتفقتم عليه او لم تتفقوا.
ان صوتنا هو صوت ملايين العمال والكادحين في العراق، وهو صوت عموم الجماهير في البلاد، وهو نابع من حسهم ومعاناتهم لما جرى ويجري لهم. وهو في نفس الوقت صوت وضمير مليارات البشر معنا في عموم العالم وخاصة بين جماهير امريكا الداعين للحرية ومناهضة الحروب والعيش بسلام مع العالم. ان الاف الذين يعتصمون في الوول ستريت في "حركة احتلوا الوول ستريت"، هي رسالة سلام بالضد من الحروب ورسالة رفض لاستغلال الانسان للانسان، ورسالة عالمية تدعو للمساواة وانهاء الظلم، وقد وجدت صداها العاصف في كل العالم، ونحن نقف صفا واحدا مع رفاقنا في الوول ستريت ضد سياساتكم ونظامكم الراسمالي.

عاشت الحرية .... عاشت المساواة
فلاح علوان




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,241,791,266
- عمال يتصدون لتظاهرة جماهيرية عمالية بالحجارة
- الالاف في الوول ستريت بعد اسابيع من احداث لندن العنيفة
- فلاح علوان في حوار استثنائي مفتوح حول: الاحتجاج والحراك الجم ...
- بصدد ثورة جماهير مصر -- مواجهة الاستبداد والفقر والفساد
- بصدد ثورة جماهير مصر -3- قاهرة الطغيان
- بصدد ثورة جماهير مصر- من يوميات الثورة
- حثالة البروليتاريا تلعب دورها التاريخي
- بصدد انتفاضة جماهير مصر
- ليس لدى العاطلين ما يخسرونه سوى جوعهم
- الهجوم ليس على النوادي والبارات، انه الوجه الجانبي للمعركة
- عشية الذكرى السابعة لتاسيس اتحاد المجالس والنقابات العمالية ...
- تأخر تشكيل حكومة أم تنافر أقطاب؟!
- الهجمة الأخيرة ضد النقابات، إلى متى والى أين؟
- حول مقاطعة الانتخابات
- عقود التراخيص مع شركات النفط وسيلة للنهب المنظم
- عشية الذكرى السادسة للاحتلال هل الإضراب العمالي الواسع عالمي ...
- العمال ليسوا تلاميذا بحاجة الى واعظ .. ردا على نادية محمود
- الاتحادات النقابية توافق على سياسة البنك الدولي واتحاد المجا ...
- في الذكرى الأربعين لإضراب الزيوت وإخماده الدموي... الطبقة ال ...
- الى الاتحاد العام لعمال الكويت ...الى كل عمال الكويت


المزيد.....




- أكثر من عشرة قتلى في العاصمة الصومالية مقديشو إثر انفجار سيا ...
- وزير خارجية أيرلندا يلتقي مع الرئيس الإيراني بشأن الاتفاق ال ...
- المبعوث الأميركي لأفغانستان يقترح عقد مؤتمر يجمع القادة الأف ...
- فريدوم هاوس: الهند -تتآكل- ديمقراطيتها، وتونس -الحرة- وحيدة ...
- باشينيان يناقش مع وزير الخارجية الأمريكي قره باغ والعلاقات
- السنغال.. ارتفاع حصيلة الصدامات إلى 4 قتلى
- بريطانيا.. الأمير فيليب يعود إلى المستشفى بعد إجرائه جراحة ب ...
- سيناتور يعرقل إقرار تعيين مدير CIA في محاولة للضغط على بايدن ...
- نشوب حريق داخل سفينة روسية على متنها 30 صيادا في بحر اليابان ...
- التشيك ترحل مواطنين أوكرانيين للولايات المتحدة يتهمان بغسل أ ...


المزيد.....

- روايات ما بعد الاستعمار وشتات جزر الكاريبي/ جزر الهند الغربي ... / أشرف إبراهيم زيدان
- روايات المهاجرين من جنوب آسيا إلي انجلترا في زمن ما بعد الاس ... / أشرف إبراهيم زيدان
- انتفاضة أفريل 1938 في تونس ضدّ الاحتلال الفرنسي / فاروق الصيّاحي
- بين التحرر من الاستعمار والتحرر من الاستبداد. بحث في المصطلح / محمد علي مقلد
- حرب التحرير في البانيا / محمد شيخو
- التدخل الأوربي بإفريقيا جنوب الصحراء / خالد الكزولي
- عن حدتو واليسار والحركة الوطنية بمصر / أحمد القصير
- الأممية الثانية و المستعمرات .هنري لوزراي ترجمة معز الراجحي / معز الراجحي
- البلشفية وقضايا الثورة الصينية / ستالين
- السودان - الاقتصاد والجغرافيا والتاريخ - / محمد عادل زكى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الإستعمار وتجارب التحرّر الوطني - فلاح علوان - الانسحاب وحده ليس كافيا بعد تخريب البلاد وتدميرها... الى الرئيس الامريكي باراك اوباما