أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خليفة المنصوري - ماذا تحقّق للشّعب من ثورته عشيّة انتخابات التّأسيسي؟














المزيد.....

ماذا تحقّق للشّعب من ثورته عشيّة انتخابات التّأسيسي؟


خليفة المنصوري

الحوار المتمدن-العدد: 3481 - 2011 / 9 / 9 - 18:34
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


عندما ثار الشّعب على حكم بن علي في 17ديسمبر2010 وأشعل الدّنيا ولم يقعدها، كانت تقوده أرضيّة مطلبيّة تجمع بين الاجتماعي الآنيّ والسّياسي الذي في الأفق. ورغم خروجه دون قيادة أو تأطير، فإنّه كان أقرب إلى استلام السّلطة وإسقاط النّظام برمّته لولا تخاذل القوى السياسيّة "الشرعيّة" في أيّ تغيير ثوري، والتي كان من المفروض أن تتّعض بتجارب وصول اليسار إلى السّلطة مثلما حدث في سودان عبد الخالق محجوب وفي عراق عبد الكريم قاسم. فهؤلاء الذين كانوا على وهم بتقاسم السّلطة مع أعدائهم والتّسامح معهم، كان مآلهم الذبح والإعدامات على أبواب المدينة.
واليوم، وعلى بعد أشهر من ذلك الزّخم الجماهيري الهادر في وجه النّظام المتعفّن فسادا وقمعا ونهبا لثروات البلاد، يقف الشّعب متسائلا عن ثمار ثورته، وهو مقبل على انتخابات المجلس التّأسيسي في وضع يفتح على كلّ التأويلات والسيناريوهات، ليكتشف أنّ:
1- الثّورة التي ضحّى في سبيلها وقدّم الشّهداء لم تكن إلاّ إعادة توزيع للأدوار داخل سلطة الدّولة.
2- الثّورة التي قدّمها الأحرار تبيّن أنّها ليست إلاّ "هبة من السماء" لإعادة ترتيب البيت من الداخل بعد أن نخره سوس الفساد واستفحلت فيه الأزمات.
3- الثورة التي حرسها الشّعب من أعدائها وتنظّم ذاتيّا ليذود عنها، آلت إلى غيره من أعدائه، على شاكلة ما قاله أبو سفيان وهو يقف على قبر حمزة" لقد نازعتنا على أمر صار إلينا".
4- ثورة الحريّة والكرامة أنجبت قيادة من بقايا الدّيكتاتوريّة أحيت قانون الطوارئ لسنة 1978الذي لا يعرفه غالبيّة الشعب، في الوقت الذي أسقطت فيه الثورة المصرية أعتى القوانين قمعيّة.
5- الثّورة التي عبّرت عن إرادة الشعب في القطع مع بقايا النّظام البائد، لم تنجب إلاّ حكومة ترفض فتح ملفّات الفساد والمديونية، بل وتصرّ على التزامها بتسديد ما تبقى من ديون الديكتاتور.
6- الثورة التي قامت ضدّ الدّولة التسلطيّة واحتكار الحكم وانتهاك الحريّات، لم تلد إلاّ "هيبة الدّولة" التي حاصرت المسار الثّوري وعملت على إجهاضه.
7- الثورة التي حملت آمال الجهات والفئات المحرومة في التّنمية والتّشغيل والمشاركة السّياسية، وقع إغراقها في مديونيّة جديدة ورهنها إلى المؤسسات الماليّة العالميّة، بدل أن تستردّ ما نهب من ثروات الشّعب وممتلكاته.
8- الثورة التي خرج من أجلها "أولاد الحفيانة" من الجياع والمظلومين والمهمّشين والفقراء، لم تزد هؤلاء إلاّ تفقيرا ونسيانا وإقصاءا من المشهد السياسي، بل واتّهموا بأنّهم من مثيري النّعرات القبلية والعروشيّة، وأنّهم من مدبّري الفوضى والشّغب والانفلات الأمني.
9- الثورة التي سالت من أجلها دماء الشّهداء، لم يستفد منها إلاّ أعداؤها من أدوات القمع وأثرياء الأزمات وشرائح من صبيان رجال الأعمال الفاسدين.
10- الثورة التي قامت دون قيادة أو تنظيم حزبي طلائعي وجماهيري أنجبت قوى سياسيّة لقيطة على رقاب الشّهداء والمظلومين تحرّض على الانقلاب العسكري وتشرّع لسياسات التّخويف والتّرهيب التي تمارسها سلطة النّظام للابتزاز والمقايضة على الحرّيات.
11- الثورة التي زرعت الحلم لدى الشّعوب المضطهدة تحت راية "الشعب يريد"، لم تفرز إلاّ أحزابا وصوليّة وانتهازية شكّلت ديكورا جديدا يسعى للتّوافق وموالاة النّظام وصناعة الوهم واختلاق التبريرات الوفاقية.
12- الثورة التي لا تسعى إلى افتكاك السلطة وتقيم "المشانق" لأعدائها، لن تنعم بيوم واحد من الحريّة والديمقراطية، ولن تنتج إلاّ حفاري قبرها من قبل بقايا أعدائها.
13- الثورة التي أطاحت برأس النّظام وعجزت عن تصفية بقاياه سوف لن تنتج إلا ديكتاتوريّة جديدة برؤوس متعدّدة، وسوف تعيد إنتاج منظومة الاستبداد منذ اللّحظة الأولى لانتخاب المجلس التّأسيسي.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
التحولات في البحرين والمنطقة ودور ومكانة اليسار والقوى التقدمية، حوار مع الكاتب البحريني د. حسن مدن
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- المشهد السّياسي التّونسي: من أجل ديمقراطيّة جديدة
- قراءة سوسيولوجية لواقع -الثورة- التونسية


المزيد.....




- محمد رمضان يعلق على ترتيب مسلسل موسى بين أكثر المسلسلات مشاه ...
- المحكمة العليا الإسرائيلية ترفض مجددا التماسات لمنع نتنياهو ...
- هايتي.. إطلاق سراح ثلاثة من أصل خمسة كهنة وراهبتين اختطفوا ق ...
- تويوتا تحيي علامة Crown بسيارة كروس أوفر فاخرة!
- شاهد: المروحية -إنجينيويتي- تحلق مرة ثانية لأعلى ارتفاع وأطو ...
- نتفليكس تصبح الوجهة النهائية لأي شخص يبحث عن عمل فني جديد وت ...
- شاهد: المروحية -إنجينيويتي- تحلق مرة ثانية لأعلى ارتفاع وأطو ...
- استهداف قاعدة أمريكية في مطار بغداد الدولي
- مجلس الخدمة الاتحادي يحدد الآلية المتبعة بشأن التعيينات
- التقاعد تكشف عن توقف أكثر من مليون راتب تقاعدي


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خليفة المنصوري - ماذا تحقّق للشّعب من ثورته عشيّة انتخابات التّأسيسي؟