أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد السلايلي - السكتة القلبية














المزيد.....

السكتة القلبية


محمد السلايلي

الحوار المتمدن-العدد: 3434 - 2011 / 7 / 22 - 20:40
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


السكتة القلبية

أولا : 24.5 في مائة هي نسبة ارتفاع العجز التجاري، عما كان عليه خلال السنة الفارطة، و يقدرهذا العجز ب 25 مليار درهم. وفيما افادت بيانات رسمية أن احتياطي المغرب من العملة الصعبة هو الأقل منذ عدة سنوات. فمن المرتقب أن تتراجع هذه النسبة بسبب انخفاض عدد الوافدين ( السياح 7.9 في المئة عن السنة الفارطة و0.4 من المغاربة المقيمين بالخارج).
ثانيا : 10 مليار درهم هو حجم السيولة التي ستضخها الحكومة لتغطية جزء من العجز المالي الكبير من خلال بيع جزء من أسهمها في اتصالات المغرب. وحسب محللين اقتصادين ، فان الدولة تلجأ لبيع مدخراتها لمواجهة العجز من أجل توفير أكثر من 35 مليار درهم لدعم صندوق المقاصة ( الأغذية والطاقة ) وللرفع من أجور الموظفين التي أعلنت عنها سابقا. وبذلك تعمل الدولة بمبدأ المثل الشعبي الذي يقول" من لحيتو نلقم ليه"؟.
ثالثا : 2.5 مليار سنتيم هو حجم التعويضات السنوية التي يستفيد منها عبد السلام أحيزون. وحسب بيانات نشرتها الصحافة وبعض المواقع الالكترونية، فإن 30 في المائة من هذه التعويضات يتلقاها صاحبها كتعويض تابث، و41.9 في المائة كتعويض متنوع، و 10 في المائة كامتيازات والباقي كأسهم . الدولة تبيع 9 من 30 في المائة من الأسهم المتبقية لديها في الاتصالات ورئيس هذه المؤسسة ترتفع أسهم تعويضاته الشخصية بشكل صاروخي؟
رابعا : 55 مليار متر مكعب من المياه الجوفية غير المتجددة تستنزف سنويا لسقي 1.2 مليون هكتار من الأراضي الزراعية أغلبها بيد كبار المزارعين وأرباب الضيعات الفلاحية. ويذكر ان نسبة الإنتاج ألفلاحي ظلت تشكل حوالي 17 في المائة من الناتج العام الوطني. وحسب مؤشرات أولية فان هذه النسبة بدأت في التراجع بسبب تقلبات الطقس من جفاف وفيضانات وأمراض تصيب الزرع والضرع، ما يجعل المغرب مقبل على الزيادة في استيراد الغذاء وفي ارتفاع المديونية الخارجية بسبب ارتفاع سلة الغذاء عالميا.
السيد الحليمي في تقرير مندوبيته للتخطيط الصادر مؤخرا ، اعتبر انخفاض القيمة المضافة للقطاع السياحي، الذي يعد ثاني مدخول للخزينة بعد الفلاحة، بنسبة 1.6 في المائة راجع للوضعية العامة التي خلقتها 20 فبراير بالبلاد. وهو رأي بمعنى ما صحيح، لان الدولة في اطار سياسة احتوائها لمطالب الشارع المغربي المطالب باسقاط الفساد والاستبداد، وخوفها من غليان الربيع العربي، لجأت الى الحلول الترقيعية السهلة، كالزيادة في أجور بعض الموظفين، خاصة الأمن وقطاع الداخلية لأسباب أمنية واضحة، لكن سي المندوب لم يتكلم عن تغلغل الفساد في المؤسسات الاقتصادية وتعفن القطاعات الأساسية كالسياحة مثلا التي نمت بشكل مشوه في أحضان اقتصاد الريع
ان هذه الأرقام يجب أن تقرأ بالموازاة مع تزايد الاحتجاجات الاجتماعية وتصاعدها داخل الحراك السياسي العام ل 20 فبراير، من عمال الزراعة والمناجم و الفوسفاط و الاتصالات والخدمات و المعطلين والموظفين وعموم المواطنين المتضررين من السياسة السكنية المجحفة والحاطة من كرامة الانسان في مدن الصفيح وغيرها أو من غلاء المعيشة وتدني مستوى الخدمات الاجتماعية من صحة وتعليم وأمن، مع ارتفاع مؤشر الفساد والرشوة والمحسوبية والزبونية..هي احدى العلامات الدالة على تزعزع البنية الاقتصادية للدولة ودخولها لمرحلة " السكتة القلبية" التي حذر منها الحسن الثاني بعض صدور تقارير لمؤسسات مالية دولية ، قبل تشكيل حكومة اليوسفي التوافقية. وتعد مؤشرا قويا على أن الاستثمار المالي المهم في البلاد أضحى، أو كاد يصير، هو "الاستثمار السياسي" للمال الحرام للوصول لمراكز القرار عبر البرلمان والمؤسسات المحلية والجهوية، عن طريق شراء الأحزاب والنخب والممثلين المفترضين للناخبين من أجل تعزيز سيطرة لوبيات العقار وتحكمهم في دواليب اقتصاد الريع. فالمخزن الاقتصادي أوصل البلاد للطريق المسدود، والاحتجاجات الاجتماعية والسياسية تطوقه من كل ناحية.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- اليسار المغربي ودور القوى الحاملة للفكر الديني في الحراك الش ...
- هنيئا للاتحاد الأوروبي بالمغرب - شريك في الديمقراطية - ؟
- التراجيديا المغربية: 2 - المخزن وطقوس الأضحية
- التراجيديا المغربية: 1 - كبش الفداء
- الصبار وعنف الدولة المشروع
- الضرب على الوتر الحساس
- البكاء على الميت خسارة؟
- الربيع العربي والجفاف المغربي أسئلة حول علاقة النخبة والشعب ...


المزيد.....




- مصور يوثق ظاهرة البحر المضيء بسلطنة عُمان
- باحثون في سنغافورة يطورون أداة يمكنها -التواصل- مع النباتات ...
- خبيرة تكشف فوائد نوع من العسل: ملعقة صغيرة يمكن أن تشفي الجس ...
- موسكو: الولايات المتحدة خصمنا
- وزير فرنسي سابق يكشف ملابسات خداعه في مطعم تحت الأرض
- -الناتو- يدعو روسيا إلى سحب القوات التي -تحشدها على الحدود ا ...
- الأزمة الأخيرة في الأردن تثير قلقا في السعودية
- شاهد: ثاني رمضان في ظل جائحة كورونا
- محطة فوكوشيما: اليابان تغضب جيرانها بخطة للتخلص من مياه ملوث ...
- الأزمة الأخيرة في الأردن تثير قلقا في السعودية


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد السلايلي - السكتة القلبية