أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عزيز الحافظ - يابحرين ،أوباما لم يكن شيعيا لينتقدكم!














المزيد.....

يابحرين ،أوباما لم يكن شيعيا لينتقدكم!


عزيز الحافظ

الحوار المتمدن-العدد: 3371 - 2011 / 5 / 20 - 17:44
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



لاتهمني لامن قريب ولامن بعيد ،خطابات السيد او باما رئيس اكبر دولة في العالم والقطب الدولي الأحادي القوة بكل مقاييسها. من منظور إنساني كنت وكنا نتابع ثورات التغيير الغريب اللا متوقع واللا محسوب في الواقع العربي فقد فشلت كل أجهزة المخابرات العربية والأمريكية وغيرها ذات التحليلات من سبر غور ما حصل فجأة في النهضة الشعبية العربية التي محقت نظاما قويا جدا وبولبسيا كالنظام المباركي المصري وعمر سليمان الذين كانت أجهزته تحصي حتى مستوى منسوب النيل بصورة دورية! وفشلت في تصديق ما حصل!
من الإنتفاضات المنسية هي في البحرين وقد حرصت بموضوعية ان لاتجرني احداثها الطائفية التي تتعامل معها حكومة البحرين للسقوط بعيدا عن موضوعية قراءة الحدث والتعاطف مع شواهدا إنسانية في تلك الانتفاضة فقد تألمت على قتل النساء كالشهيدة بهيىة العرادي وقتل الأطفال كالشهيد احمد شمس البحرين وضيائه... وتألمت على اعتقال بطلة القصيدة التي انتقدت حاكمها آيات القرمزي وكان جزاؤها التغييب القسري ومالايحمد عقباه من تصور يقفز على الحزن نفسه لشابة يانعة عشرينية جريمتها قصيدة! وتالمت على فصل العشرات من النخب البحرانية من أطباء وأدباء وموظفين ورياضيين ونقابيين كل ذاك بصبغة طائفية علنية يعلمها الجميع ويغّض النظر عن التطرق لها لتكون مادة حدث كتابته. ومما يحّز في النفس هو هدم دور العبادة وهنا لاينفع توصيفها بالمساجد والحسينيات! فهي دور شرعية في بلد صغير حتما كلها بُنيت بموافقات من البلدية او الوزارة المختصة ولكني لم أتطرق مطلقا لها لان ذاك أسطع دليل على قطع الطريق أمام توجه المملكة الدكتاتوري لشعبها من طائفة بعينها معلومة اسمها شيعة البحرين! فقد زخرت المواقع العالمية بأسماء هذه المساجد والحسينيات ودور العبادة لسكان يشكلون نصف أو ربع او ثلث سكان المملكة بمالايقبله لامنطق ولا حرية المعتقد ولا حق الانسان... مع ذلك بذاتية لم أتطرق للموضوع لأنه يؤجج ظاهرة غير محببة في ردود الفعل التي قد تخرج عن سياق العقلانية ولكن لم اجد للاسف مواقعا رصينة وفضائيات عربية معروفة تتطرق للأمر حتى من الجانب الإخباري او الإنبهاري على الاقل!! فقد يسقط بيت العبادة بالتسونامي أو بهزة أرضية أو بصاعقة سماوية فيكون مدارا للحدث إخباريا ولكن عندما تصمت الأحداق عن تهشيم القيم بالشفلات والكريدرات والآلات الميكانيكية بدور عبادة فذاك إنتقائية لامبرر لها في قيم الإعلام الحرّ المعاصر.
هنا تُسكب العبرات!! أوباما المنتشي بنصره الغامض على بن لادين وملابسات قتله والمتطرق للحياة العربية يقف هنا في البيت الابيض يذكر بالنوعية والكمية والحزائنية ان البحرين المملكة قامت بتهديم دور للعبادة للشيعة من سكانها!! مما أثار غضب الكثيرين! كيف يتدخل اوباما بهذه الخصوصية ؟ كيف يلفت النظر لحالات خاصة بالمملكة؟ كيف يحشر نفسه في حيثيات لاتهمه؟ ولكن ولا واحد من الناعقين قال: هل قال أوباما الحقيقة؟ هل إن المملكة هدمت دورا للعبادة تخص الشيعة؟ وعندما ذكرها اوباما هل شهادته مقبولة ام تم تضليله من جهات شيعية أمريكية؟ إذن هناك تعسف حقيقي للشيعة في البحرين إذن هناك شرارات نار قد تُحرق المنطقة الخليجية كلها بدءا من البحرين وإيران والسعوديةوالمملكة والكويت والعراق فكانت لفتة متميزة من أوباما لإطفاء اتقاد هذه الشرارة التي (قليل الشرر يحرق كثير الحطب) وهو إعتراف بإن كل ماقالته المعارضة السلمية الشعبية البحرانية حقيقة وصدق وواقعية هل سيكون لكلام أوباما وقع السحر في الذات الملكية البحرينية؟ هل سيحصل إنفراج ما في الحياة السياسية المكتظة بالهموم الشعبية؟ هل سيحصل حوار؟ كما أراد الصديق للبحرين أوباما؟ ام ماذا؟ انتم إختاروا السناريو القادم فالمهم أن صديقكم هو الذي أنتقدكم على هدم المساجد الشيعية وليس شيعي آخر من المحيط التي تنتقدونه دائما.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- إنتصر نواب كويتيون لمعتقلي غوانتا ناموا ولم يناموا!
- (المبارك) ميناء كويتي مقابل ميناء الفاو (اللامبارك)
- فاز ألمان يونايتد بالدوري فهل يفوز بالأوربي على برشلونة؟
- عندما يكون قلبك ممرا لقدوم الإيتام
- موقف أخلاقي متميز لسمو أمير الكويت
- واخيرا الكونغرس الأمريكي يستمع لمركز البحرين لحقوق الإنسان
- الجامعيون البحارنة بين مطرقتي الحقوق والفصل التعسفي
- بابكو البحرينية تخطو خطوات عراقية بالفصل السياسي!
- فليطوي الأحزان ملك البحرين برفع الطوارئ في حزيران
- أيّهما نصّدق؟ نافي بيلاي أم مملكة البحرين؟
- يامعالي وزيرة الثقافة البحرانية:أين الشاعرة آيات القرمزي؟
- هل سيستطيع المان يونايتد الفوز على برشلونة؟
- تصنيف جديد للاطباء البحارنة يزعل منه ابو قراط
- وصايا مجانية لجلالة ملك البحرين
- من حق الطفل البحراني،قتله خنقا بالغاز المسيل للدموع
- البحرين تمنع320 طالبا كويتيا لأسباب بيئية ؟!
- مع زفاف الامير وليم السعيد، زفاف حزين لأربعة لبحرانيين لحكم ...
- مملكة البحرين؟ أم مملكة الصمت- الكبت- النسائية?
- الفنانون الخليجيون لم يسلموا من النقد لمواقفهم البحرينية
- من عجائب الغرائب البحرينية، سحب 100 سيارة أجرة لأسباب طائفية ...


المزيد.....




- مصر بصدد إصدار قرار بمعاملة الليبيين معاملة المصريين بالمستش ...
- السودان يعرب عن قلقه من التطورات في تشاد ويدعو لوقف الاقتتال ...
- تونس.. القضاء العسكري يفتح تحقيقا في مزاعم بتلقي سعيّد دعما ...
- إعلان مقتل الرئيس التشادي إدريس ديبي
- -عمل جبان طال صديقا شجاعا-.. الإمارات تدين بشدة مقتل رئيس تش ...
- أردوغان يعين وزيرا جديدا للتجارة
- مقتل جورج فلويد: إدانة الشرطي السابق ديريك شوفين في القضية
- تركيا تعلن مواصلة عملية التطبيع مع مصر وتكشف عن الخطوات المق ...
- مصدر أردني ينفي صحة مزاعم تلقي المملكة مساعدات طبية من إسرائ ...
- الرباط تكشف موعد الرحلات الجوية المباشرة بين المغرب وإسرائيل ...


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عزيز الحافظ - يابحرين ،أوباما لم يكن شيعيا لينتقدكم!