أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - أحمد صبحى منصور - بولس الراهب الحبيس














المزيد.....

بولس الراهب الحبيس


أحمد صبحى منصور

الحوار المتمدن-العدد: 3346 - 2011 / 4 / 24 - 00:13
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


• تحدثت عن هذا الرجل العجيب المصادر التاريخية لمصر المملوكية .. وقد ظهر في عصر السلطان الظاهر بيبرس .. كان في بداية أمره كاتبا في ديوان الإنشاء ثم ترك العمل وترهب وانقطع عن الناس في جبل حلوان ، ويقال أنه عثر على كنز من كنوز الفاطميين أو الفراعنة فأخذ يتصدق من ذلك الكنز على كل المحتاجين من المسلمين والأقباط وسائر الملل. وانتشر خبره فإعتقله السلطان وطلب منه ذلك الكنز ، فقال له الراهب : ( أما أن أعطيك المال من يدي إلى يدك فلا تتصور ذلك ، ولكنه يصل إليك حيث تصادر شخصا ولايستطيع دفع الغرامة وعندما أساعده بمال يكون مصيره إليك ).. وصمم الراهب على ألا يعطى الكنز للظاهر بيبرس فأطلق السلطان سراحه ..
• وظل ذلك الراهب يطرق المدن المصرية يعطي المحتاج ويدفع الغرامات عن المحبوسين ويدفع ديون العاجزين عن السداد ، وسافر إلى الإسكندرية والصعيد يجير بماله الفقراء ، وحيثما يحل بمكان يتوافد عليه الفقراء من المسلمين والأقباط وغيرهم من النصابين . ومن النوادر التي كانت تحكى أن بعضهم كان يقوم أمامه بتمثيلية، يقوم إثنان بجر رجل يصرخ مستغيثا وهما يضربانه يمثلان دور الشرطة ومعهم أناس يمثلون أنهم رسل القاضي ، ويستغيث المضروب بالراهب يقول له : يا أبونا اقض ما على من الدين. فيسأله عن قيمة المال المطلوب منه ، فيقول له : ألفان . فيكتب له على ورقة أو شقفة توقيعا بالمبلغ المطلوب ، فيأخذون الصك ويذهبون إلى الصيرفي فيدفعه لهم كما هو .. وبذلك وصل للسلطان ستمائة ألف دينار عن طريق ذلك الراهب حين كان يدفع عن المحبوسين والمصادرين.ولم يكن ذلك الراهب يأكل من ذلك المال أو يشرب منه ، بل كان طعامه وكساؤه من صدقات النصارى .
• ثم حدث حريق فى القاهرة في جمادي الآخرة 663 هجرية بدأ فى حي الباطلية ( الباطنية ) وانتشر إلى أحياء أخرى ورأها السلطان بيبرس فرصة ليصادر كل أموال الراهب بولس ، فإتهم الظاهر بيبرس اليهود والنصارى بأنهم الذين أشعلوا الحرائق ، وأصدر أمرا بإحراق اليهود والنصارى جميعا . وكانت تمثيلية لاقناع الراهب لكى يفتدى كل النصارى و اليهود من الاحراق بالنار . ولكى يتقن هذه التمثيلية فإنه جمع آلافا من اليهود والنصارى تحت القلعة وأحضر الحطب والوقود فاستغاثوا وعلا صراخهم . وطبقا للحبكة التمثيلية تقدم الأمراء من السلطان يتشفعون فيهم فقرر الإفراج عنهم مقابل أن يدفعوا خمسمائة ألف دينار يدفعونها غرامة ، وألزم البطريرك باستخراجها من النصارى وأن يحملها إلى القلعة . ومن الطبيعي أن عين السلطان كانت على الراهب والكنز الذي يخفيه ..
• وهكذا قام الراهب بدفع المال المقرر على كل يهودي أو نصراني ، وكسب الظاهر بيبرس نصف مليون دينار فى ضربة واحدة ، فإكتسب الراهب بولس شهرة صاحبته فى حله
وترحاله ، فأينما حل تتبعه جموع الفقراء يتسولون منه وهو يعطيهم الصكوك بالأموال .وسعد به الفقراء من المسلمين والنصارى على السواء ، ولكن لم يسعد فقهاء السوء الذين أكلهم الحسد من شهرة الراهب وحب الناس له من مسلمين ومسيحيين . وتربص الفقهاء به حين دخل الإسكندرية وسارت خلفه المظاهرات من المسلمين وغيرهم ، فبعث الفقهاء الى السلطان فتاوى تطالب بقتل الراهب وعللوا ذلك بأنه " أصبح فتنة للمسلمين ". ورأها السلطان حجة شرعية ليستخلص من الراهب سر الكنز. فإعتقله وسأله عن سر الكنز فرفض الراهب الاعتراف وأخذ يغالطه، فأمرالظاهر بيبرس بتعذيبه فتحمل الراهب العذاب إلى أن مات دون أن يفصح بشىء . وأمر السلطان باخراج جثته وإلقائها على باب القرافة وبذلك ذبح الدجاجة التى كانت تبيض له ذهبا .
• وبعد .. فتاريخنا المصري بعد الفتح الإسلامي حافل بأمثال تلك الوقائع التاريخية ، وغنى عن البيان أن الإسلام العظيم بما فيه من تسامح وعدالة ينكر ذلك الظلم ويتبرأ منه.
• إن أعدى أعداء الإسلام إنما هم أولئك الذين يظلمون الناس باسم الاسلام فيتحمل الاسلام جرائمهم ورذائلهم ، فإذا هبّ مفكر مسلم غيور على دينه ليضع الأمور فى نصابها و ليبرىء الاسلام من جرائم أولئك السلفيين طاردته اتهاماتهم وأكاذيبهم .
• إن الصحوة الإسلامية الحقيقية ليست امتطاء الاسلام للوصول للسلطة والثروة ولكنها فهم الإسلام فهما صحيحا من خلال القرآن ، وأنه بدون هذا الفهم الصحيح للإسلام فإن تلك السلفية ستكون ردة إلى عصور التخلف فى القرون الوسطى ،تلك العصور التي مارست الظلم والتطرف والتعصب باسم الدين ودين الله منها برىء ..!!






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- تعديل قانونى بسيط ينقذ مصر من خطر محيط
- ف 1 : رابعا قبيل جهودالبدوي فى الدعوة السرية
- حوار لم تنشره جريدة ( المصرى اليوم )
- ف1 : الحركة الشيعية السرية فى القرنين السادس والسابع قبل الب ...
- حقيقة البدوى كداعية شيعى سرى : الفصل الأول
- كتاب (السيد البدوى بين الحقيقة والخرافة) فكرة عن هذا الكتاب:
- الى متى يستمر نهب الآثار المصرية ؟!!
- السلفية : الجذور .. والشرور .!
- الثورات العربية الحقوقية ونهاية عصر الايدلوجية
- مبارك مع الاقامة وعلى زين العابدين والأمويين
- حق المرأة فى رئاسة الدولة الإسلامية ( 6 ) ثالثا : المرأة تتص ...
- حق المرأة فى رئاسة الدولة الإسلامية( 5 ) . ثانيا : المرأة تح ...
- حق المرأة فى رئاسة الدولة الإسلامية (4 )
- من علوم القرآن : القرآن والواقع الاجتماعى ( 17 ) ابن الزيات ...
- حق المرأة فى رئاسة الدولة الإسلامية فى لمحة اصولية تاريخية : ...
- أمن الدولة في مصر .. بين الألغاء والأبقاء
- حق المرأة فى رئاسة الدولة الإسلامية (2 ) الرد على الاعتراضات
- ( وَلا يَحِيقُ الْمَكْرُ السَّيِّئُ إِلاَّ بِأَهْلِهِ )
- المستبد خائن لشعبه ، وبموته يحيا شعبه
- نهاية الأرب في نصح ثورات العرب


المزيد.....




- مئات الفلسطينيين يجهزون المسجد الأقصى لاستقبال شهر رمضان (في ...
- مسؤول فلسطيني: نرحب بموقف الكنائس الأميركية من أجل السلام
- مصر.. إلغاء موكب الطرق الصوفية التزاما بقيود كورونا
- السعودية: 70 كاميرا على أبواب المسجد الحرام لرصد درجات الحرا ...
- لقاءات تتدارس إغلاق المساجد خلال صلاتَي العشاء والفجر
- في حوار مع الجزيرة نت.. عبد الإله سطي: الحركة الإسلامية بالم ...
- الحكومة الفلسطينية تسمح بأداء صلاة التراويح في شهر رمضان داخ ...
- البحرين.. إطلاق سراح عشرات السجناء بينهم نشطاء سياسيون ورجل ...
- مصر.. تحديد موعد الحكم لمصادرة أملاك ومزارع قيادات -الإخوان- ...
- المجلس الاسلامي الشيعي الاعلى في لبنان يحدد موعد التماس هلال ...


المزيد.....

- الطاعون قراءة في فكر الإرهاب المتأسلم / طارق حجي
-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور
- خَلْق الكون في مقاربته القرآنية! / جواد البشيتي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - أحمد صبحى منصور - بولس الراهب الحبيس