أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - السموأل راجي - بيان الأوّل من مايو:الأمميّة الشّيُوعيّة















المزيد.....

بيان الأوّل من مايو:الأمميّة الشّيُوعيّة


السموأل راجي

الحوار المتمدن-العدد: 3345 - 2011 / 4 / 23 - 23:33
المحور: ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية
    


كتب ويكتب الكثيرُون عن الأوّل من مايُو لرمزيّته وتحوّله ليومٍ عالميٍّ للعُمّال وتتميّز القوى الثّوريّة عادةً بمواقفها وإعلاناتها وتتضمّن بياناتها مُبادرات نضاليّة في هذا اليوم،ومُنذ تشكّل النّدوة الأمميّة للأحزاب والمُنظّمات الماركسيّة اللّينينيّة في أغسطس/تمّوز 1994 بعد إعلان كيتو،صدرت عدّة وثائق في هذا الخُصُوص وفي إطار التّعريف بالنّدوة والبعض من وثائقها أنقل بيان الأوّل من مايو لسنة 2010 المُوجّه لعاملات وعُمّال العالم الصّادر عن اللّجنة التّنسيقيّة للأمميّة.

النّدوة الأمميّة للأحزاب والمُنظّمات الماركسيّة اللّينينيّة

من أجل 1 مايُو للنّضال والوحدة في كُلّ العالم
عُمّال وعامِلات العالم

بعد ثلاث سنوات من أزمة إقتصاديّة عميقة النّتيجة الحتميّة لنمط الإنتاج الرّأسماليّ،نُحيِي الأوّل من مايُو/آيار في ظَرْفٍ مِيزتُهُ تنامي البطالة والإستغلال وتَدَنّي الأُجُور وإتّساع رُقعة الفقر والجُوع.الهُجُوم الرّجعيّ لرأس المال يأخذ طَابَعًا أكثر حدّة،ومن أجل حماية مصالح دوائر الإحتكار الرّأسماليّ وإلقاء عبء الأزمة على كاهِل الشغّالين،تتّسِعُ عمليّات التّسريح الجماعيّ و"الإصلاحات" اللاّإجتماعيّة على نِطاقٍ كبير،ويتمُّ التّراجع عن الإتّفاقيّات المُشتركة (بين النّقابات والأعراف) ويتطوّر التسلّط المُناهِض للعُمّال للتّخفيض الأقصى من قِيمة قُوّة العمل وزيادة قُوّة أربابِهِ.
إنّ البُورجوازيّة في حالة هُجُومٍ لتصفية المُكتسبات الإقتصاديّة والسّياسيّة والحُقوق التي إفتكّتها الطّبقة العاملة بنِضالاتٍ عُمُرها عشرات السّنين،وبعد ضخّ كمّياتٍ مَهُولةٍ من المال العامّ لصالح البُنوك والمُؤسّسات الكُبرى،يتمّ اليوم دفع الدّين العامّ للأقطار بالتّخفيض في معاشات التّقاعد وتفكيك الخدمات الإجتماعيّة وزيادة العِبْء الضّريبيّ على الجَمَاهير؛لهذا،تزداد الأوضاع الإجتماعيّة للشغّالين خُطُورةً،في حين أنّ الفِئات "المَحْظُوظة" في المُجتمع تُواصِل العيش في الرّفاهيّة و"الفخامة".وإذا ما تحدّثت الصُّحُف البورجوازيّة عن إنتِعاشة،فهذا لا يشمل إلاّ كِبار المُسَاهِمين الذين يَقْتَسِمُون أرباحًا عالية.

في اللّحظة التي نرى فيها الإخنلال والتّناقضات الخاصّة بالإقتصاد الرّأسماليّ لا تنفكّ تتّسِعْ،نرَى الإختِلافات تتنامى داخِل دوائر الإحتِكار والأقطار الإمبرياليّة للسّيطرة على الأسواق ومجالات النّفُوذ والموادّ الأوّليّة والقضاء على المُنافِسِين.ونشهَدُ على تصاعُد العُدوانيّة للقُوّة العُظمى الآخذة في الإنهِيَار:الولايات المُتذحدة الأمريكيّة،وعلى تكثّف حرب النّهب في أفغانِستان والباكِستان،وعلى تنامي التّهدِيدات ضدّ كُوبَا وجُمهُوريّة كُوريا الدّيمُقراطيّة وفينزويلاّ،وعلى إنقلابات في الهُوندوراس وشتّى أنحاء إفريقِيَا،وعلى دعْمٍ للسّياسة الإجراميّة الصّهيُونيّة،على إحتِلاَلٍ عسكريٍّ لهايتي وإعدادٍ لعُدوانٍ على إيران؛ نشهد على إقامة قواعد عسكريّة في كُولومبيا وعلى تهديداتٍ ضِدّ كُلّ القوى التقدُّمِيّة والثّوريّة في كُلّ قارّة.
في نفس اللّحظة،تحتدّ التّناقُضات بين القِوى الرّأسماليّة الأخرى لا سِيّما الصّين ورُوسِيا،وتتعمّق التوجّهات الخاصّة بالإمبرياليّة التي تَقُودُ لحُرُوبٍ جديدةٍ،خلف الإبتِسامات والأقنعة "السّلميّة" نشهد على هُجُوميّة عسكريّة جديدة مثل إقامة الدّرع الصّارُوخيّ المُضادّ الذي تُريدُه الولايات المُتّحدة مُنتَشِرًا في كُلّ أوروبا والذي ستَكُون تكلُفته كما هُو الحال دائِمًا على حِساب العُمّال والشّعُوب.كُلّ مُحاولات البُورجوازيّة لتجاوز الأزمة بشكْلٍ مُصطنعٍ ولِمَحْوِ الجراح الإجتماعيّة والبيئيّة والأخلاقيّة التي سبّبَهَا نمط الإنتاج الحاليّ باءت بالفَشَل،وفي هذا الإطار،يحتدّ الصّراع بين الرّأس مال والعَمَل،وتَرفُض البروليتاريا الرّجُوع للوراء أو البقاء بلا حراك رغم أنّها تحت الهُجُوم العنيف إذ تدفعُها مصالِحُها الطّبقيّة للنّضالِ بشكلٍ مُنظّمٍ ضدّ الطّبقة المُهيْمِنَة.
في أوروبا وآسِيَا وعلى إمتداد القارّة الأمريكيّة،يَتَدَعّمُ نِضال الطّبقة العاملة الرّافِضة لدفع تكاليف الأزمة الإقتصاديّة والمُستَعِيدَة لِثِقَتِها في قُواها الذّاتيّة،ولا بُدّ من الإشارة لنضالات الشّباب العامل بِلا أدنى ضمانات في ظلّ الإستغلال الفاحش،والعُمّال المُهاجِرِين المحرومين من كُلّ الحُقوق،والعاطلين بدُون مِنح ولا تعويض،وملايين المُستَغَلِّين الذي لا يقدِرُون على تغطية نفقاتهم لآخر الشّهر؛إلى جانِبِهِم،يتحرّك فُقراء الفلاّحين وبقيّة الشّرائح الشّعبيّة المُضطهدين بسياسات الدّوائر الإحتكاريّة.
بِأكثر إنفِتاح، تُشارك الشّعوب والأقطار بِمَطالبهم المشروعة في النّضال ضدّ الهيمنة المفروضة من الرّأسمال الماليّ ليتوحّدُوا مع الحركة الثّوريّة ضدّ العدُوّ المُشترك:الإمبرياليّة.تتنامى ذهنيّة الإنتفاضة وتتراكَم العناصر المُؤدّية لإنفجاراتٍ ثوريّةٍ في الحلقات الأضعف للسّلسلة الإمبرياليّة،وفي مُقابِل تعزّز البروليتاريا والشّعُوب،تبحث البورجوازيّة عن مخارج عبر الرّجعيّة السّياسيّة والقمع الأشدّ عُنْفًا،إذ يُضعِف ويضرِب الرّأسمالِيّون وحُكُوماتهم المُنظّمات الجماهيريّة التي يتوحّدُ داخِلَها العُمّال ويُناضلون،وينشُرُون سُمّ العُنصريّة والطّائفيّة لتنمية التّنافس بين الشغّالين،ويُحَرّكُون حُلفائهم من البورجوازيّة الصّغرى بشكْلٍ رجعيٍّ،ويلجأون للإرهاب الفاشيّ كَسِلاَحٍ ضدّ الحركة العُمّاليّة والنّقابيّة،ويضطهِدُون قادة النّضالات العُمّاليّة والشّعبيّة،وفي نفس الخانة الرّجعيّة،لا بُدّ من إضافة أنّ هُناك مُحاولات لحظر القوى الشُّيُوعيّة ومنع رُمُوز التحرّر العُمّالي.
تفرضُ هذه الوضعيّة على عُمّال كُل البُلدان تشكيل جبهة واسعة مُوَحّدة للنّضال ضدّ الهُجُوم الرّأسماليّ،ضدّ الرّجعيّة السّياسيّة وأخطار الحرب للتّعجيل بالنّهاية الحتميّة لنظام الإستغلال الرّأسماليّ.من الضّرُوريّ أن يُنمِّيَ الشغّالُون في كُلّ قُطْرٍ سياسة توحيدٍ للقوى ضدّ رأس المال وسياسات التّسريح والتّهميش والهشاشة في التّشغيل وإيقاف تصفية الحُقوق والمُكتسبات الإجتماعيّة وفرض إحترام وتطوير المُفاوضات الإجتماعيّة ولإعلان "رفض دفع الدّيُون الخارجيّة ورفض الخَصْخَصة" ،من أجل الحدّ من ساعات العمل ويَوْمَيْ راحة في الأسبُوع بدُون التّقليص في الأجور،من أجل حدّ أدنى مضمون للأجر لاَئِق ومِنَحٍ لتغطية الإحتياجات الأساسيّة للعاطلين،ضدّ الميزانيّات العسكريّة،من أجل خدمات عُمُومِيّةٍ للصحّة وتعليمر مجانيٍّ لأوسع الشّرائح،من أجل التّسوية القانُونيّة للمُهاجرين بمنحهم الإقامات،ومن أجل سحب القُوّات من الأقطار المُحتلّة.
بِفَضل وحدتها ومُشاركَتِها في النّضال،تَكُون الطّبقة العاملة قادِرَةً على شرخ الكُتلة الرّأسماليّة وردّ هُجُومات البُورجوازيّة على الأعقاب وعلى تحميل تكاليف الأزمة للأثرِياء والطُّفَيْلِيّات الإجتماعيّة فاتِحةً بذلك الدّرب أمام التحوّل الثّوريّ للمُجتمع؛وتُشكّل سياسة التّعاوُن والتّعايُش الطّبقيّ المُتّبعة من الأحزاب الإشتراكيّة-الدّيمُقراطيّة والإصلاحيّين العقبة الرّئيسيّة أمام تشكّل هذه الجبهة المُوحّدة.في هذا الإطار،سياسة خيانة مصالح المُستغَلّين المُنتهجة من قِبَل قيادات الإشتراكيّة الدّيمُقراطيّة والنّقابات التّعاوُنيّة تتجلّى بِشكْلٍ فاضح لِتَقُود عبر "الحوار الإجتماعيّ" إلى عزل وتقسيم العُمّال وتدفَعُهُم للإستسلام.لكنّ هذه القوى التي تَمَوْقَعت مُنذ سنواتٍ داخل المُؤسّسات البُورجوازيّة فَقَدَت المصداقيّة في أعين العُمّال الذين لا ينفكّون ينتقِدُون بكُلّ صرامَةٍ تنافُرها وضُعْفَها ودورها الكابح للنّضالات ومُساندتِها للقوى الرّجعيّة.

في النّضال ضدّ الإمبرياليّة والبُورجوازيّات،لا يُمكن التقدّم إلاّ بإفشال الإنتهازيّة والقطع مع السّلبيّة والنّهج التّفريطيّ الخاصّ بالإشتراكيّة الدّيمُقراطيّة والإنتهازيّين وبقيّة القوى الشّوفينيّة.وفي سياق تطوّر الصّراع بين الطّبقات الإجتماعيّة،تستوعب شرائح تتوسّع على الدّوام من العُمّال والمُستغَلّين واقع الإمبرياليّة فيتخَلّون عن الأوهام الإصلاحيّة ويَقتَنِعُون بضرورة الثّورة الإجتماعيّة للبروليتاريا من أجل بناء نظامٍ إجتماعيٍّ جديدٍ أرقى.إنّ الرّأسماليّة الإحتكاريّة،الإمبرياليّة،هو نظامٌ طُفيليٍّ ومُحتضر ليس له من هدفٍ سوى تحقيق الرّبح الأقصى لأقلّيةٍ مُستغِلّة،ومن هذا المُنطلق،لا يُمكِنُ إصلاحُه؛ولقد بيّنت البُورجوازيّة عجزها عن أن تكون طَبَقَةً مُهيْمِنة وفي كُلّ مرّة تكشف عن تنافُرَها مع المُجتمع والطّبيعة.
سَبِيلٌ واحدٌ لوضع حدّ للنّتائج المُدمّرة للأزمات الإقتصاديّة ،للحُروب الظّالِمة،لتدمير البِيئة،لإنتشار الرّشوة،وللشّرُور الرّأسماليّة؛هُو العمل الثّوريّ لإفتكاك السّلطة السّياسيّة من قِبَل الطّبقة العاملة وحُلفائها لإلغاء علاقات الملكيّة البُورجوازيّة وبناء الإشتراكيّة.

إنّنَا نَدعُوا خِيرة العناصر البروليتاريّة والشّباب الثّوريّ للمُشاركة في كُلّ قُطْرٍ في بِناء أحزابٍ حقيقيّةٍ للطّبقة العاملة،ولِتعزيز صفُوف الأحزاب الموجودة،لأنّ الحزب الشّيُوعي المَبنيّ على قاعدة الماركسيّة اللّينينيّة هو الضّمان لِقِيَادة الحركة العُمّاليّة والشّعبيّة نحو النّصر.
لِيَكُن الأوّل من ماي/آيار يومًا لِنضال الطّبقة العاملة التي تُعبّر عن ذاتِها في مُظاهَرات،وإضراباتٍ جماهيريّة بِطَابعٍ ثوريٍّ أعلى!
لنُعزّز النّضال المُوحّد ضدّ الرّأسماليّة ولِنَبْنِي ونُقَوّي المُنظّمات العُمّاليّة والشّعبيّة وفي مُقدّمَتِها الأحزاب والمُنظّمات الشّيُوعيّة!
لنُحمّل تكالِيف الأزمة لمن تسبّب فيها من دوائر الإحتكار الرّأسماليّ وأغنِيَاء والطّفيليّات البُورجوازيّة.
لِنُقِمْ الدّليل من جديد أنّ ملايين العُمّال قَضيّتهم هي الثّورة والإشتراكيّة.
لِنُطَوّر التّضامُن الامميّ بين العُمّال والشّعُوب.

الأوّل من مايو/آيار 2010.
النّدوة الامميّة للأحزاب والمُنظّمات الماركسيّة اللّينينيّة.

http://www.cipoml.org/index.php?option=com_content&view=article&id=125:ipor-un-1d-mayo-de-lucha-y-de-unidad-en-todos-los-paises&catid=38:declaraciones-de-la-cipoml&Itemid=27&lang=fr






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- إجرام لا ينقطع من بَشّار وشبِّيحَتُه
- موقف الأمميّة الشُّيُوعيّة من التدخّل العسكريّ في ليبيا
- تقديم -وحدة وصراع-:اللّسان المركزيّ للأمميّة الشّيُوعيّة
- حول النّدوة الأمميّة للأحزاب والمُنظّمات الماركسيّة اللينيني ...
- بَرَاثِن الثّوْرَة المُضَادّة
- وفاءًا لَكُم رِِفَاقًا فارقتُمُونَا
- الثّورات وسُقوط الأقنعة
- غَباءُ بشّار
- نُباح بُثينة وغناء الدّماء في درعا
- دِرْعا أضحت سيدي بوزيد
- مَجْدٌ عالٍ شعب سورية
- عن أيّ سُقُوط لليَسار رفيقي تتحدَّث؟!
- من يُشبه اليَمن؟
- إلى المٌجرِم القذّافي ومن وراءه
- جماهير ليبيا لم تمٌت
- إرحل جرذ دمشق!
- مصر:طاغية آخر يدخل مزبلة التّاريخ
- ما بعد مبارك في مصر
- إنتفاضة جماهير مصر لا يٌمكن إخمادها
- وتتواصل مسيرة النّضال في تونس


المزيد.....




- محو الناس عبر التضليل: سوريا و«أنتي إمبريالية» الحمقى
- لماذا يرى اليمين المتطرف في أوربا المسلمين سببا لمشكلات بلاد ...
- حزب التجمع ينعي الكاتب الصحفي حازم منير
- حزب التجمع ينعي الكاتبة جميلة كامل
- تيسير خالد : قانون تنظيم البؤر الاستيطانية يوفر البيئة الخصب ...
- الحزب الشيوعي في كوبا يناقش الاقتصاد والإنترنت عشية انسحاب ا ...
- الحزب الشيوعي في كوبا يناقش الاقتصاد والإنترنت عشية انسحاب ا ...
- الحزب الشيوعي الكوبي يناقش الاقتصاد الإنترنت
- قوى اليسار الفرنسي تخطط للانتخابات الرئاسية المقبلة
- بيان حزب العمال في يوم الأسير الفلسطيني


المزيد.....

- الشيوعية الجديدة / الخلاصة الجديدة للشيوعية تشتمل على التقيي ... / ناظم الماوي
- دفاعا عن المادية / آلان وودز
- الإشتراكية والتقدّم نحو الشيوعيّة : يمكن أن يكون العالم مختل ... / شادي الشماوي
- الممارسة وحل التوترات فى فكر ماركس / جورج لارين
- الثورة المُضادة في المَجَر عام 1956- خطاباتها وأسلحتها (6) / مالك ابوعليا
- كتاب ذاتي طافح بالدغمائيّة التحريفية الخوجية – مقتطف من - - ... / ناظم الماوي
-  الثورة المستمرة من أجل الحرية والرفاهية والتقدم لكل البشر - ... / عادل العمري
- أزمة نزع الأيديولوجيا في الفلسفة / مالك ابوعليا
- الشيوعية الجديدة / آسو كمال
- الثورة المُضادة في المَجَر عام 1956- خطاباتها وأسلحتها (5) / مالك ابوعليا


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - السموأل راجي - بيان الأوّل من مايو:الأمميّة الشّيُوعيّة