أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - زهير قوطرش - بين الكرامة الوطنية ,والكرامة الإنسانية في سوريا














المزيد.....

بين الكرامة الوطنية ,والكرامة الإنسانية في سوريا


زهير قوطرش

الحوار المتمدن-العدد: 3334 - 2011 / 4 / 12 - 22:19
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


تعودنا منذ عقود مضت غرس فكرة الكرامة الوطنية من قبل الأنظمة الشمولية في وعي شعوبها في المنطقة العربية(لمصلحة في نفس يعقوب),وقد استُغلت هذه الشعارات الوطنية ومفهوم الكرامة الوطنية بشكل جعل الأنظمة تفسر أي احتجاج شعبي أو فردي يخرج على إرادتها ضد جملة المساوئ الاجتماعية التي تعيشها الأكثرية الصامتة من شعوب هذه البلدان على أنه مساس في الوحدة الوطنية ,أو الكرامة الوطنية.وعقوبتها حسب قانون الطوارئ أو قانون مكافحة الإرهاب الاعتقال والتعذيب ...الخ.
لكن ثورة الشباب التي بدأت رياحها تهب بعد ثورة التغير في تونس ,أعادت صياغة الشعار حول الكرامة الوطنية الذي تعودت الأنظمة تسويقه, وإعادة إنتاجه واستهلاكه كلما دعت ظروف التغير إلى التحرك ,واستبدلته بشعار الكرامة الإنسانية ,لوعيها الكبير بأن الكرامة الوطنية , لن تتحقق إلا بوجود الكرامة الإنسانية المفقودة من قاموس أنظمتنا العربية .
إن المطالب التي رفعها الشباب في سوريا تقع في مجملها تحت مضمون الكرامة الإنسانية (حرية عدالة ديمقراطية),وهذا يدل على أن الشباب استند إلى مرجعية حقوق الإنسان ,ومرجعية كرامة الإنسان التي كفلتها مواثيق حقوق الإنسان والأديان بعمومها وليس المؤسسات الدينية وخاصة الرسمية منها.
العالم أصبح قرية صغيرة ,وسرعة نقل الحدث بالصوت والصورة صار له التأثير المباشر على كل فرد في أي مكان في العالم.
لهذا استطاعت شعارات الكرامة الإنسانية ,أن تدخل وبسرعة في وعي الشباب في سوريا ليكون حاملها ومتفاعلاً معها لأنه افتقدها ولعقود طويلة من حكم البعث والجبهة الوطنية التقدمية .
لقد استطاعت ثورة الشباب في سوريا (أو صرعة الشباب كما يدعي النظام)أن تفرض على النظام القبول بالتنازل والوعود بتحقيق جملة إصلاحات الهدف منا لو تحققت أن تكفل الحد الأدنى من كرامة المواطن السوري(الكرامة الإنسانية) الذي سيسعى إلى الوصول بحراكه الدائم إلى حدها الأقصى ,لكي يعيش في دولة القانون الذي سيسري على الجميع ,في دولة المؤسسات التي تكفل بغض النظر عمن يحكم العدالة والحرية .
إن الشباب الذين رفعوا شعار الكرامة الإنسانية هم من عاش تجارب مؤلمة في التعامل مع أجهزة الأمن المختلفة ,او سمع عن ممارساتها على الكثير ممن شاءت ظروفهم السيئة أن يكونوا ضحايا لهذا التسلط الأمني الذي لم ولا يراعي أية حرمة للكرامة الإنسانية.وهم أي الشباب على علم يقيني أن ما يجري في داخل هذه الأنظمة يشبه إلى حد قريب المسالخ البشرية ,من يدخلها مفقود ومن يخرج منها مولود.


إن مفاهيم الكرامة الإنسانية أصبحت حقيقة مادية مترسخة في وعي شباب سوريا اليوم ولا يمكن بعد اليوم تجاهلها أوالاستخفاف بها.لأن القديم على ما اعتقد قد سقط منذ اللحظة الأولى لكسر حاجز الخوف ,وحتى ولو عاد أو أعيد بالقوة فإنه سيكون تكويناً أخر ,لهذا فإن ما تحاول بعض القوى الساسية والأمنية والطفيليين المستفيدين من النظام النيل من عزم الشباب محاولين جر عجلة الثورة إلى الوراء هو عمل أخرق.
ومهما كانت نتائج الحراك الشبابي ....فهو ثورة ,والثورات السلمية كر وفر والنصر في النهاية للكرامة الإنسانية.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,225,859,702
- رجاء إلى بعض المعارضين السوريين خارج الوطن.
- الرئيس الأسد يعتبر الثورات الشبابية صرعة جديدة
- متى استعبدت الناس (يانظام آل الأسد) وقد ولدتهم امهاتهم أحرار
- إلى شباب سورية الحر
- ثورة الشباب ,ثورة الفوضى الخلاقة.
- الأمور ,التي نعرفها ولا نعرفها عن القذافي.
- سنقاتل حتى أخر طلقة
- راحت السكرة ,وجاءت الفكرة.(ثورة مصر)
- لا بديل إلا الاخوان المسلمين
- ثورة الثورات الشبابية
- تعليق على البيان الصادر عن الحزب الشيوعي السوري برئاسة الرفي ...
- أيها الأحرار في العالم أدعموا ثورة مصر.
- حتى لا يحبط المصريون وغيرهم بعد الانتفاضة التونسية.
- صدقت دعوة الدكتور أحمد منصور في تونس
- إلى الأخوة الأقباط والمسيحيين العرب.
- المشروع القومي العربي وانفصال جنوب السودان
- مرض التوحد والخوف عند السلفيين والوهابين الإرهابين
- حكم مشاركة الكفار أعيادهم.
- عاشوراء ,والحسين .ورفض التوريث
- السلطة في السودان هي السبب


المزيد.....




- وزير الخارجية السعودي يبحث مع نظيره الأمريكي العلاقات الاستر ...
- وزير الخارجية السعودي يبحث مع نظيره الأمريكي العلاقات الاستر ...
- ليدي غاغا تعرض نصف مليون دولار مكافأة لمن يعيد كلبيها
- تأييد مصري للمقترح السوداني حول سد النهضة
- السودان: إصرار إثيوبيا على ملء سد النهضة يعرض حياة السودانيي ...
- رئيس الوزراء الليبي يكشف عن طبيعة العلاقة بين بلاده وتركيا خ ...
- الضوء الأحمر يسرّع تزاوج الحشرات
- إسرائيل تطور صاروخا جديدا من طراز جو- جو يصل مداه إلى 100 كي ...
- غزة.. بادرة لتعزيز اجواء الانتخابات
- هل تراجع سباق التسلح حول العالم بسبب كورونا؟ تقرير يكشف أرقا ...


المزيد.....

- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين
- “الرأسمالية التقليدية تحتضر”: كوفيد-19 والركود وعودة الدولة ... / سيد صديق
- المسار- العدد 48 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- العلاقات العربية الأفريقية / ابراهيم محمد
- تاريخ الشرق الأوسط-تأليف بيتر مانسفيلد-ترجمة عبدالجواد سيد / عبدالجواد سيد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - زهير قوطرش - بين الكرامة الوطنية ,والكرامة الإنسانية في سوريا