أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نائل مدانات - كيف ترعرع مظلوم














المزيد.....

كيف ترعرع مظلوم


نائل مدانات

الحوار المتمدن-العدد: 3322 - 2011 / 3 / 31 - 01:09
المحور: الادب والفن
    


كيف ترعرع مظلوم!
لم يعرف مظلوم اياما للسعادة الا تلك الايام عندما كان طفلا صغيرا يرضع الحليب من صدر امه.
كبر مظلوم وكبر ظلمه.. في ذات مرة صنعت امه بعضا من الحلوى..أخذ قطعة واكلها .. عندما أحس مظلوم أن امه حضرت .. ركض واختبئ تحت الاريكة. أين أنت ..صاحت أم مظلوم. لا تضربيني يا امي .. فانني تذوقتها فقط. قال مظلوم وأجهش بالبكاء.
وبينما ام مظلوم تدور في أرجاء البيت وتلعلع.. حظر أبو مظلوم الى البيت.. ما دهاكي يا امراءة .. ماذا جرى .. لماذا يعلو صوتك!!

حكت أم مظلوم الحكاية باختصار واشارت بطرف عينها الحولاء الى تحت الاريكة. سحب أبو مظلوم فلذة كبده من تحت السرير وصفعه كفا على وجهه.. وأردف والزبد يرغو ما بين شفتيه.. لماذا.. لماذا يا ابن الكلب.. لماذا لا تسمع كلام أمك!!
لم أفعل شيئا يا اب اب ابي والله لم أفعل شيئا .. اني فقط أكلت من الحلوى التي صنعتها لي أمي. تراجع ابو مظلوم بعض الشئ وحك خلف اذنه.

ذهب مظلوم في اليوم التالي الى المدرسة ..كان الصباح باردا وكان الدرس الاول هو درس الرياضة. صفر الاستاذ بصفارته التي تبث الرعب في ارجاء أبدان التلاميذ. ركض الجميع الى ساحة الملعب .نادى الاستاذ بصوته الجهوري...مظلوم.. هل أحضرت اليوم حذاء كرة القدم..طئطأ مظلوم رأسه وأجهش بالبكاء ذلك لانه تيقن بأنه سياكل قتلة حامية كتلك التي اكلها من والده قبل ايام لاته طلب منه أن يشتري له حذاءا للرياضة.
لا يا اس اس تاذ ..ان ابي لم يشتري لي الحذاء.. وقال مظلوم بسذاجة تامة.. لا تظربني انا بل عليك أن تضرب ابي لانه لم يشتري لي الحذاء.

لم يأبه الاستاذ الغبي لكلمات مظلوم .. تلك الكلمت التي تقطع حتى احشاء الذئب الكاسر.. فسحبه وظربه بالعصى حتى تجمد الدم في عروقه.

بعد مرور عشرون سنة.. كان مظلوم يسير في الشارع وهو يمسك يد ابنه بكل حنان..ويسأله بين الحين والحين ..هل أنت جوعان الان يا محظوظ!! تعال يا ولدي لنأكل بعض الحلوى .. أه .. ان شكلها لجميل.

كلما تذكر مظلوم حياته القاسية كلما ازداد قراره ثباتا أن يغير مجرى الزمن من ناحية التعامل مع الانسان كانسان وأن ينمي روح الشجاعة والعطاء والبناء في ذلك الانسان.عرف مظلوم ان الانسان المقهور والمكتوم لا يستطيع العطاء.

تبدء التربية الصحيحة من البيت ثم المدرسة فالحياة العملية. من لا يستطيع أن يدبر بيتا لا يستطيع أن يبني مجتمعا سليما متماسكا معطاء.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
عصام الخفاجي مناضل واكاديمي وباحث يساري في حوار حول دور وافاق اليسار والديمقراطية في العالم العربي
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- من هو المواطن!
- العالم مرآة
- الثورة العفوية والحفاظ على الثورة
- الشعب العربي ح يعيش
- الشعب يريد...
- الحب العذري
- *كان صرحا من خيال فهوى*
- الوحدة, خاطرة


المزيد.....




- كاريكاتير “القدس” لليوم الأثنين
- وقفة احتجاجية في لوس أنجلوس على خلفية مقتل مديرة تصوير فيلم ...
- فيلم -الفارس الأخضر- تجربة مذهلة يتحد فيها الإبهار مع عظمة ا ...
- كاريكاتير القدس: الإثنين
- صدور رواية -بيت حدد- للكاتب السوري فادي عزام
- مكتشف تمثال أبو الهول الثاني: فريد من نوعه وجميع المقاسات تش ...
- ناشطون مصريون يخطون معاناتهم شعرا ونثرا من وراء القضبان
- مصر.. نجيب ساويرس يكشف سبب دفاعه عن محمد رمضان (فيديو)
- اقتصادية قناة السويس… ميناء الأدبية يستقبل عربات “القطار الك ...
- اتحاد الكتاب العرب ينعى وزير الخارجية والثقافة التونسي الساب ...


المزيد.....

- كتاب: بيان الفرودس المحتمل / عبد عنبتاوي
- أخْفِ الأجراس في الأعشاش - مئة مِن قصائدي / مبارك وساط
- رواية هدى والتينة: الفاتحة / حسن ميّ النوراني
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها / فاضل خليل
- مسْرحة دوستويفسكي - المسرح بين السحر والمشهدية / علي ماجد شبو
- عشاق أفنيون - إلزا تريوليه ( النص كاملا ) / سعيد العليمى
- الثورة على العالم / السعيد عبدالغني
- القدال ما مات، عايش مع الثوار... / جابر حسين
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها ... / فاضل خليل
- علي السوريّ-الحب بالأزرق- / لمى محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نائل مدانات - كيف ترعرع مظلوم