أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي - شيروان شاهين - صح النوم ياسيادة الرئيس..!














المزيد.....

صح النوم ياسيادة الرئيس..!


شيروان شاهين

الحوار المتمدن-العدد: 3319 - 2011 / 3 / 28 - 22:20
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي
    



درعا تشيعُ شهدائها.. ومتظاهرين بعشرات الألاف يهتفون حرية.. حرية.. وأمنيون يفتحون مستودعات الأسلحة -المخزنة أصلا ضد الصهاينة- ويرشون المواطنين العزل.. وقتلى بالعشرات.., وأعتقالات عشوائية في كافة المدن السورية, وسجناء سياسيون يضربون عن الطعام داخل المعتقلات مطالبين بالتغير..!!
هذا هو المشهد اليومي الآخير بإيجاز من هذا الشهر في سوريا,
تطلُ علينا بثينة شعبان, وبلغةِ وهيئة متوترة.. وكأنها تقول لنا "يلا بسرعة لنُنهي هذا المؤتمر الصحفي وكل شي.. ويلا كل واحد على بيتو".. وكأنه لم يحدث شيء..!! وتمطرنا على حد زعمها حزمة قرارات أتخذتها القيادة الحزبية, من أجل الأصلاح في سوريا!! فتلفتُ النظر ضمن السياق إلى الكرد .. وتسميهم أخواننا -غريب- وتهنئهم بالنوروز.. وبإنهم أحتفلوا بشكل حضاري -شهادة حسن سلوك- وتضيف متراجعة ونادمة حيث تستبدلُ لفظة الكرد بالشريحة..!! وما أدراكَ ما الشريحة؟؟!
وتعود وتقول بإن الأسد يعزي عوائل الضحايا..!!
لكن ثمة سؤال.. ياسيدي الرئيس, أين كنت طوال أحدى عشرة سنة؟؟!! هل كنتَ نائمَ.. أم في أجازة نوم في أحدى الدول السياحية..!!!
ألم تكن تسمعُ وتقرأ تقارير حقوق الإنسان حول سوريا؟, ألم تصلك تقارير عن حال المواطنين؟ بإن نصف شعبك بلا لسان ونصفه الآخر جوعان..!!
ما معنى أن تقول دراسة قرار أصدار قانون للأحزاب؟ هل تعترفُ بإن الحياة السياسية في سوريا أنت السبب في شللها!! وتضيفُ بإنك ستوقف العمل بإجراء الإعتقال التعسفي .. وتعزز دور القضاء..! فهل تعترف بإن كل من مات وتعذبَ تحت أقبية سجون الطوارئ كان بريء.. وأنت الأن تتأسف..! وأن بلادنا كانت أشبهُ بغابة.. لايوجد فيها قانون وقضاء..! والسلطقة مطلقة فقط للذئاب..!!
أنت تعترف ونحنُ نسمع..! وماذا عن الرصاص من قامشلو 2004 وكوباني وعفرين والرقة2010 وحماة وحلب ودرعا..! فكيف لجنودكم يا سيادة الرئيس أن يطلقوها على المواطنين... شعار يتردد "خاين ألي بيقتل شعبو" فألم يكن لديك علمُ ياترُى.. فكيف أذن أنت رئيسُ للبلاد..!
أم أنك متورط ؟؟! وأعطيتَ الأوامر بالتنفيذ!! أم أن لاسلطة لك على جنرالاتكَ ... ياسيدي الجنرال..,
غريبُ كلام بثينة.. نوروز 2011 حضاري.. وقبلها من نوروزات آ كانت همجية يا تُرى..! وماذا عن الأشاعات المفبركة ضد الكرد ونوروزهم هل ذهبت أدراج الرياح؟ غريب..!! ياسيدي الرئيس.. الشعبُ في الشوارع يتادي حرية حرية .. وجنودكَ يعتقلونَ.. ويقتلون, آلا تدري بذلك.. أم أنك لازلتَ غارقا في أجازة السبات..!! تقول بثينة وبنبرة متوترة.. على لسانك... سنكافح الفساد, ولكنك عندما أقسمتَ بالله يومَ تنصيبكَ, ألم تقل بإنك ستصلح الوضع وتحاسب طوابير المفسدين الذين تكاثروا في عهدِ والدكَ -ولزالوا- ولكن دراستك للوضعِ أستغرقت أحدى عشرة سنةِ.. وليس من جديدِ سوى الفساد..!!
ولكن يقاطعنا الحدثُ على شاشة الجزيرة سميرة المسالمة رئيسة تحرير صحيفة تشرين, وتصرح يأنها كانت تكذب وتضلل..! جرائةُ عجيبة في أرض البعث..!! فتقول سميرة " أنا أتحملُ جزءاً من المسؤوليةٍ من خلال جريدتي لأنني لم أفتح المجال للنشر أمام بعض شكاوي المواطنيين," طيب لماذا يا سميرة؟؟ وتضيفُ بانها كانت تحجب الحقيقة عن صاحب القرار.. وتسردُ " نحن مقصرون" !! أذا يا سميرة قدمي أستقالتكِ أذا كنت تعترفين بالذنب والتقصير وتعمدين لحج الحقائق, ولكي منا تحية! فكيف تقبلين بأن تبقي رئيسة للتحرير, آهذه هي المهنية الصحفية يا تُرى؟؟!
تنهي بثينة شعبان مؤتمرها .. والشعب يردد ثورة.. ثورة..
وسط أدانات دولية .. للأستخدام الوحشي للقوة من قبل النظام في قمع المتظاهرين, ونسمع عبارات وشعارات جماهيرية تندد برامي مخلوف .. وماهر الأسد .., يا تُرى هل الوضع في سوريا لايطاق, أم أن هناك مؤامرةِ على دولة الصمود والمقاومة؟ وأبواق النظام يروجونَ للفتنة الطائفية والأيدي الخارجية, مع العلم أن أهل غزة المساكين يدفعون الضريبة..! قصفُ لمبانيهم وأطفالُ قتلى وشهداءِ بالجملة.!!
يا سيادة الرئيس ألم يكن علم بإنهم ضربوا النساء في الشوارع وكان آخرهم هرفين أوسو.. وسهير الأتاسي.. وبإن الطفلة طل الملوحي لازلت مختطفة !! وماذا عن مجزرة سجن صيدنايا الآخيرة ؟ ألم يكن لديك علمُ ؟؟! -غريب- فأسئلك وأستحلفك بالله.. هل أنت الغريب عن هذه البلاد أم أنا..! فإنا أعرف كل شاردة وواردة في وطني .. من سعر البطاطا.. لحتى أغتيال الشيخ معشوق الخزنوي!! آمعقول بأنك لاتعرفُ!! أم ثمة من يقول بأنك متورط..!
ولكن اليوم صباحاً.. خرج الناسُ للشوارع.. ووصلت الهتافات إلى نوافذ قصرك العاجي.., فأستيقضت من النومِ بسرعة لتسأل حارسك.. ماالذي يجري .., فتقاطعكم أسماء الأسد.. وتنصحكَ -وهي متشبهةِ بماريا انطوانيت- زيدْ الرواتب لكي يتمكن الشعب من شراء وأكل الكيك.!!!
ومن ثم تأمر بتعديل مرسوم ال 49 وتنسف بذلك مراسيمك المنزلة سماوياً.!!
وبالفعل ياسيدي الجنرال كأنك غريب عن هذه الديار.., ونحن نتأسف لأننا أيقضناكَ من نومكَ,
ولكني أقول لك وبقلب واحد وصوتِ واحد وبأسم الملايين الغاضبةٍ, ومعزيا كل عوائل الشهداء في الوطنِ,
صح النوم يا سيادة الرئيس ..
الشعب يريدُ أسقاط النظام.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ولدتُ لاجئا (ماهر عبو)
- أنا من هناك
- كيِراز
- القرضاوي ترانيم أرهابية


المزيد.....




- الحوثيون يعلنون قصف -هدف حساس- في قاعدة الملك خالد الجوية با ...
- أفضل ثلاثة مكوّنات غذائية لتعزيز طول العمر!
- إيران تكشف هوية منفذ هجوم نطنز بعد فراره خارج البلاد
- ستة جوانب متميزة لجنازة الأمير فيليب الملكية
- انفجار عبوة ناسفة في رتل للتحالف جنوب العراق
- تركيا.. القبض على ما يسمى بـ-أمير داعش- على الموصل
- بيان رسمي حول استهداف بئرين نفطيين في كركوك
- السفير التركي يحدد من الموصل آلية الرد على هجوم معسكر -زليكا ...
- تقرير ـ هكذا تخوض بعض الدول حروب -المنطقة الرمادية-
- -تفكيك- البوسنة والهرسك؟.. خطط مزعومة لإعادة رسم خارطة غرب ا ...


المزيد.....

- في العنف: نظرات في أوجه العنف وأشكاله في سورية خلال عقد / ياسين الحاج صالح
- حزب العمل الشيوعي في سوريا: تاريخ سياسي حافل (1 من 2) / جوزيف ضاهر
- بوصلة الصراع في سورية السلطة- الشارع- المعارضة القسم الأول / محمد شيخ أحمد
- تشظي الهوية السورية بين ثالوث الاستبداد والفساد والعنف الهمج ... / محمد شيخ أحمد
- في المنفى، وفي الوطن والعالم، والكتابة / ياسين الحاج صالح
- مقالات إلى سميرة (8) في المسألة الإسلامية / ياسين الحاج صالح
- ثلاث مشكلات في مفهوم الدولة / ياسين الحاج صالح
- العرب التعليم الديني والمستقبل / منذر علي
- الدين والتجربة الشخصية: شهادة / ياسين الحاج صالح
- المناضلون الأوفياء للوطن والمحترفون ل (اللا وطنية) من أجل ال ... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي - شيروان شاهين - صح النوم ياسيادة الرئيس..!