أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شيروان شاهين - ولدتُ لاجئا (ماهر عبو)















المزيد.....

ولدتُ لاجئا (ماهر عبو)


شيروان شاهين

الحوار المتمدن-العدد: 3299 - 2011 / 3 / 8 - 11:42
المحور: الادب والفن
    


ولدتُ لاجئا
(ماهر عبو)


"لا أريد أن أزيد عدد اللاجئين لاجئ آخر"
محمود درويش، عندما سئل لماذا لم تنجب أولادا!
هذا الجواب لا يستطيع أن يستوعب معناه وأبعاده.. أي شخص كان إلا إذا كان كرديا مكتوما من أكراد سوريا..!
أذا كان الفلسطيني لاجئا أيضا! فهو لاجئ من درجة ما دون الفلسطيني..! فكم كان يتمنى لو ينعم بإمتيازات اللاجئ الفلسطيني!!
هو ماهر عبو.. ولدَ هناك في شوارع قامشلو الحبيبة _1985م ولدا إلى الحياة باكيا.. مكتوما بدون أي أثبات للشخصية والمعنى!
ألتقيت به في أحدى محطات المنفى.. فعزف لي بعض من أنينه ومعاناته ساردا...
{-تبدأ مصيبتي عندما همس الله في أذني قائلا "جهز نفسك وغادر إلى الدنيا!
لتنتصر بذلك مشيئة الحياة، فقد كنت مثل كل باقي سكان الجنة، أتمتع بأوراق قيد وبطاقة للشخصية وجواز سفر آلهي! وحب للحياة يغمرني ،
وكما كنت أحمل في مخيلتي تصورات ساذجة وبسيطة عن العالم الآخر، فكم ياتُرى ستكون الدنيا جميلة وفوضوية الحرية !!!
وخصوصا بعدما مللنا من الروتين والسهر في ليالي الجنة الفوتوكوبية!
وبعدها حملت أمتعتي ووصلت مثل كل طفل أدمي إلى المحطة الوسطى، لحظة الألتصاق بجسد الأم!
وهناك كانت الأقامة عالم جميلا، قوانينه العواطف والحنان، فقد كنت أحس بنبض أمي وهمساتها، وأشعر بألمها وفرحها لأني أنا!
ولكني لم أكن أستطع أن أبصر خارج حدود ذلك العالم المحدود! لكن كانت توخزني صدى كلمة تتردد بين الفينة والآخرى مكتوم مكتوم..!
ولم أكن أدرك معنى وتفاصيل هذه الكلمة..!
وبعدها قدر لي بإن أودع عالم أمي، وأعتمد على نفسي في العيش مستقلا.. ومتلذذا بحبات أوكسجيني الخاص!
وهكذا ولدت إلى الحياة..! ومعها تبدأ قصة حياتي طفلا على مكبات الفقر في قامشلو المغتصبة،
كرديا أنا تربيت مهمشا وترعرعتُ في وطن ترددت فيه عبارات تمجيد الصنم "إلى الأبد.. إلى الأبد.. ياحافظ الأسد"
وآيات تبجيل البعث الحاكم! فلم أرى.. ولم أسمع أبدا أغنية لذاتي تعبر عن هويتي وكرديتي،
بل عشت الأحصاء وأحزمة العروبة والمحرقات!!
مثل كل الآخرين من أقراني كنت مقموعا مهمشا غير مرحبا بي في وطني، فبعدها أدركت اليقينَ بإني مكتوم..!
مكتوم لأني كردي أهدد أمن الدولة! وأي أمن هذا الذي أهدده -فإنا لم أقتل يا عالم لا الحسن ولا الحسين- لحتى حكم عليا بأن أحيا مكتوما..،
ففتى يافع مثلي لا يستطيع أن ينام في فندق أو يستقل حافلة.. أو أن يشتري خط موبايل!!!!!
أو أن يتعالج في مشفى حكومي!!
كنت ببساطة محروما من أبسط حقوقي كإنسان، هنا أدركت وهم شعارات حقوق الإنسان " يولد الناس متساوون في الكرامة"
وأية كرامة هذه إذا كنت مهاجرا في وطني !!
فأظطررت مقموعا معدوما.. للسفر إلى دمشق ، لأكون بذلك رقما آخر فوق كومة المهمشين في ضواحي الموت من العاصمة!
وكانت قساوة الحياة تزيدني قهرا وعذابا.. وظلم البعث يتكاثر ويهدينا ال49 .. وساما، ورصاصا حيا في أعيادنا..
فكن نمشي مشيعين موتانا من 12 آذار.. ووصولا لبيوت العزاء في نوروز الرقة!!
فمثل أي شاب متشبث بالحياة، قررت الرحيل إلى أوروبا، وخرجت من مستنقع الموت سوريا، وتركتُ خلفي كل شيء.. وحامل فقط باقة من الأمل،
فخرجت مثل أي بضاعة مهربة صوب تركيا،
وهناك أعتقلت فحبست لشهر في سجون أسطنبول، سجنت لأني أمنت بالحياة.. وبالبحث عن مفاتيح الحرية!!
وبعدها أفرج الأتراك عني على وعد بمغادرة المكان! فحملت نفسي هاربا.. مهاجرا إلى اليونان سيرا على الأقدام،
وحينها خاطبت ربي، لماذا يا آلهي بعثتني إلى هذه الدنيا القاسية التي أستهلكت أنسانيتي..،
وبينما أنت تعبر غابات اليونان الموحشة، يشعل الصمت في البال أفكارا غريبة مثل غرابة وصمت المكان ،
لماذا أهاجر/ لماذا أعيش/ لماذا كنتُ بالأصل.. لحتى أحلم بإن أكون/ ولماذا ولماذا..!
وبعد مسيرة سبع أيام من المشي وصلنا إلى اليونان وفي نفوسنا أمل بالحرية.. الحرية التي طالما حرمنا منها،
ولكننا أنصدمنا بالمشهد المزري، حيث كان اليونانيين يشيعون أقتصادهم على أكتاف الأفلاس..!
وبعد مشاركتنا في العزاء الأثيني، أعتقلونا ومكثنا ثلاثة أشهر في السجن، وكان ليل السجن كئيب والوقت جامد مقهور!
ففي كل لحظة جمود كنت ألعن نفسي لأني ولدت، وألعنُ البعث الذي أوصلنا لهذه الحال، وأذرف دمعة على الوطن الرازخ تحت الأستبداد!
وبعد طردنا من اليونان قسرا إلى تركيا، عدت مرة آخرى مهاجرا إلى اليونان ومتحديا هذه المرة أمواج البحر ومستنشقا رائحة الموت،
حيث كان لعاب البحر يسيل أمواجا ويهدد زورقنا الصغير بين الحين والآخر، فوصلت ثانية إلى اليونان..،
ومن هناك تبسم الحظ في وجهي فوصلت إلى جنة الأرض، كما كنت أتصور مثل كل الآخرين (أوروبا) وتحديدا النرويج عاصمة السعادة!
ولكن بعد سنة من التشرد هناك، لم يرأف أحد بحالي ولم يسألني أحد لما أنت هنا،
كانت أيام مقلقة.. ومخيبة! تحسد الحيوانات على حقوقها!
ودون أي سابق أنذار داهمتني الشرطة وأرجعوني إلى بلاد الأغريق!
وفي طريق العودة ومحاكاة الذات تزداد والحزن يتفجر بالداخل، أكتشفت زيف حقوق الإنسان " حرية التنقل وتبديل الأوطان"
فأين الوطن أين الحرية!
في لحظة ما أدركت بإني.. هل أصبحت يا تُرى عبئ على ما يسمى أوروبا ؟!! أم أني غدوت علة على زاد قططهم وكلابهم يا ترى؟!
فتمنيت الهروب إلى الموت، وأنهاء هذه المهزلة المسماة بتراجيديا الحياة!
ولكني تذكرت دموع أمي وهي ترسم لي وجه الأمل، الأمل بالحياة والغد الأفضل!
وفي عالم لم أجد حجرة تأويني، فكان الشارع أرحم مكان يأويني، وأنبل من كل منظمات حقوق البشر،
إلى أن سنحة الفرصة لي للعبور إلى بلاد الجبن والساعات "سويسرا" أملا بوجبة فطور كريمة وزمنً حر!
وهناك أستقبلوني المضيفين بإن أكرموني بالسجن، وذلك لأني كنت يوما ما ضيف على النرويجيين!!
فبعد ثلاثة أشهر من الأحتجاز رحلوني إلى النرويج، وفي النرويج مكثت شهرا في السجن، وبعدها منعتُ من الدخول إلى مايسمى بدول الدبلن الأوربية ،
وعلى أثرها أرسلوني إلى اليونان مجددا!
وأنا في طريق العودة كنت أتأمل مفارقات الحياة، في زمن تعيش بدون أنتماء وهوية ووطن، وحيث يكون للأخرين أوطان كثيرة..
فبخلوا علينا بمتر مربع من الأمان..!
أي ذنب أقترفته يا ترى سوى أني ولدت كرديا ومكتوما.. ومحكوما من قبل عصابة البعث!!
واليوم أعيش هنا مشتتا وأطوي ليالي الجوع والتشرد في أزقة أثينا،!!!
وأنتظرا موتا جديدا لعله يخطفني إلى جنة الله!!!
إلى أوراق أقامتي الدائمة، حيث لا لاجئوون ولامنفيون.. وأتمتع بهوية للشخصية وجواز سفر أخضر.. للسفر إلى كل السموات..!!}

"فبين لعنة اللجوء.. والرغبة في الموت من أجل الخلاص..
يبقى جيش من الماهريين قابعيين على أرصفة التشرد ويحملون بليل من الأمل والأمان"!!!.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أنا من هناك
- كيِراز
- القرضاوي ترانيم أرهابية


المزيد.....




- بوريطة يتباحث مع نظيرته الأندونيسيه
- الطلاب الروس في الدول العربية
- مجلس النواب يصادق على مشروع قانون يتعلق بمكافحة غسل الأموال ...
- فيلم -تشيرنوبل- يتصدر إيرادات شباك التذاكر الروسي
- تصفية معاشات المستشارين…نواب يفرملون توزيع الكعكة
- تصريح صادم لفنانة شهيرة: -أجضهت نفسي... مش عايزة أكون أم-
- بسبب اختلالات.. أمكراز يعفي مدير «لانابيك»
- موسم -ضرب الفنانات- في رمضان.. ياسمين عبد العزيز تتصدر القائ ...
- شاعر الثورة والسلطة.. ذكرى رحيل -الخال- عبد الرحمن الأبنودي ...
- سوريا: الأسد يترشح لولاية رئاسية جديدة والمعارضة تندد بـ-مسر ...


المزيد.....

- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شيروان شاهين - ولدتُ لاجئا (ماهر عبو)