أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شيروان شاهين - القرضاوي ترانيم أرهابية














المزيد.....

القرضاوي ترانيم أرهابية


شيروان شاهين

الحوار المتمدن-العدد: 3185 - 2010 / 11 / 14 - 16:29
المحور: الادب والفن
    


شكراً لك يا مولاي.. شكراً, وأعتذر بنيابة عن كل شعبي.. لما بدر منا من إرهاب..!أنا أسف, فنسيتُ, هل تأخر موعد الآذان ..ولم يحن وقتُ قيامِ الصلاة.. وتلاوة القرآن..؟تذكرتُ..! لقد آذنتَ وصليتَ هنالك في إستانبول.., وتلوتَ القرآن بلغةِ الأتراكِ..! لكن, لم يقنعني بعد رقمكَ الذي تقاضيتهُ من رزمةِ الدولارات..!فمات المسيحُ مصلوبا على الصليبِ صامداً.. ورحل النبي قائداٌ من بينِ الخلفاءِ.., وبقيتَ أنت وحدك من بعدهم تؤذنُ للتفرقةِ والخرابْ..!فشكراً لصوتكَ الجميل في ديار أردوغان..., وشكراً لصوتكَ الصامتُ يوما ماْ ..!يومَ قتَلتَ النبيَ.. وشيعتَ جثمانهُ باكياً.. مخادعاً..!فألستَ أنت وصحبكَ.. من قتلوا أبو بكر وعثمانَ وعلياَ ..!فلا تقل لي بأنك نادمُ وتائبُ على فعلتكَ بقتلِ الحسنِ والحسين..!قرضاويْ.. ماذا سأقول لأمةِ المسلمينَ أن سألوني يوما ما.. عن حسن سيرتكَ وأفعالكَ.. ماذا سأقول..؟؟!فألستَ أنتَ وصحبكَ.. من أستباحَ استرقاق النساءِ, تحت مظلة الشرعِ وتعدد الزوجاتِ..!فألست أنت, من يخطبُ في المنابرِ والمساجدِ.. مروجاً ومادحَ لحواري الجنةِ.. كوسيلة للإغراءْ.., كما يسوق القوادُ مموساتهِ على أبوابِ بيوت الهواَ..! قرضاوي.. أستحلفكَ بالله الواحد الأحد.. ألستَ أنت وأخواتكَ.. من أكرمَ الماغول في بغداد..!ألستَ أنت وأصدقائكَ من مدَ يده للغربيين (الكفار كما تسمينهم) ضد أخوانكَ المسلمين (العثمانيين).ألستَ أنت وصحبكَ من تاجر.. بمفاتيحِ بيت المقدسِ..وأرضُ الأقداسِ..ألست أنت وأصحابكَ.. من أرسلَ الفتية –الأبرياء- للموت.. تحت عباءة الفوز بالحواري, والجهاد..قرضاوي.. وماذا أريد أن أقول أكثر.., بعد أن أعتذر لك الأكراد..! لأنهم.. وكما توصفهم بأنهم إرهابْ...!فمتى ستصفحُ عنا .. يا آخر ملوك الإسلام...
قرضاوي.. ألست أنت من باركَ صدام.. لغزوِ أكواخِ الجيران.. وقتلِه للملائكةِ.. في حلبجةِ وبغداد.. والأنفال..!ومن ثم صليتَ باكيا على ما كان يعرفُ بطاغيةِ العراق..!ألستَ أنت وأخوانكَ من حماس..ممن رقصوا -في الملاهي- احتفالا.. بوفاةِ محمود درويش..!ألستَ أنت وأصحابكَ.. من فجرو البرجين العالميين..(للتجارة).. وزهقِ أرواحِ الآلافْ...فلا تقل لي, بأنك وقتها لم تكن تدري.. لأنك كنت في أجازةِ مع الشيطان..!ألستَ أنت وأشقائكَ.. من قطعَ أعناق الأبرياءِ على شاشاتِ التلفازِ..
ومثلتم دينَ الإسلامِ أحسن تمثيلاً..!فلا تقل لي بأن الكهرباءِ وقتها, كانت مقطوعةِ وفي حالة سُكرِ وسبات..!ألستَ أنت ورجالك.. من فجر جسر الأئمةِ في العراق..لا تقل لي بأنك لا تعرف.. لأنكَ وقتها.. كنت مصابَ بالكريبِ..تتجولُ في الفِراش..!ألستَ أنت وحزبُ ربكَ.. من شرد سكان لبنانْ..ألست أنت ورفاقكَ.. وتحتَ راية الإسلام والسلام.. اغتصبتم النساء.. ويتمتم الأطفالَ.. بدارفورْ وعربستانْ..! أين كان صوتكَ. يوم دمرَ المسجدُ الأحمرُ.. بباكستانْ.. لا تقل لي بأنك كنت مع أردوغان في حفلة ل سبلجانْ...!أين كان صوتكَ يوما تشردَ الملايينَ ..في فلسطين.. تحت مطرِ رصاص الاحتلالْ..!أين كان شِعركَ العربيُ.. يوما تَمزقَ جسدُ الملايينُ في الصومالِ.. أليس.. زعماء الحربِ من أنصاركَ.. وكانوا ضيوفكَ على مأدبةِ الغداء..! لا تقل لي بأنك الآن, مرتاحُ مع أردوغانْ..وبكاء اللاجئين..والمشردينفي هاييتي وكردستان..وأفغانستان.. والعراق.. لا يحرك.. فيك أي دمعِ وإحساس..! لا تقل لي بأنك لم تقرأ بالصحفِ خبر.. أقدام أولادكَ على اغتيال فرج فوذه.. وتكفير حامد أبو زيد.. ومحاولة اغتيال نجيب محفوظ..!لا تقل بأنك لا تدري بهذا, لأنك كنت مشغولاً.. بالحديثِ عن مبادرات السلام..!!!!وبعد كل ذلك..لن أطلب منك الاعتذار للأكراد.., أتعرف لماذا..؟
لأن الأكراد شعبُ.. أكبرُ من كل باقات الاعتذارْ..ولأن من هو مثلك .. لا يعتذرُ أبدا للأكراد..وحاشَ أن تعتذرْ.. وفي كلِ شَعرةٍ من لحيتكَ, يجلسُ شيطانّ.. ينظرُ لقارة من الإرهابْ..!!فكيف لي أن أقبلَ اعتذارك.. يا آخر ملوك..الإرهابِ..!






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295





- الجاي يستعرض ميلاد وتأثير -المسرح الشعبي- على حركة -أب الفنو ...
- عباس: رغم المعاناة والظلم نحتفل ببيت لحم عاصمة للثقافة العرب ...
- -آخر سلطنة-... جورج وسوف ينشر فيديو له مع أم كلثوم... فيديو ...
- عمرو دياب معلقا على ظهور تركي آل شيخ مع رامز جلال: -أنا مش ق ...
- مدير الكشف الأثري بالسودان: محاولات كثيرة لفك شفرات -اللغة ا ...
- تأجيل عرض 3 أفلام من بطولة توم كروز
- عمر الشريف بعيدا عن هوليود.. تجارب سينمائية فريدة للمغامر ال ...
- رواية الفلسطيني في -أرض البرتقال الحزين- غسان كنفاني
- فوز الشاعر سلطان الضيط من السعودية بلقب أمير الشعراء
- جائزة التحبير للقرآن الكريم وعلومه تنطلق أول رمضان


المزيد.....

- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شيروان شاهين - القرضاوي ترانيم أرهابية