أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد نفاع - المقياس الأساسي














المزيد.....

المقياس الأساسي


محمد نفاع

الحوار المتمدن-العدد: 3278 - 2011 / 2 / 15 - 10:31
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


*علينا ألا نضع كل النظم والقوى السياسية في المنطقة في كفة واحدة*
هنالك الكثير من القضايا التي تتعارض مع مصلحة الشعوب في جميع النظم في المنطقة، هنالك مثلا قضية الدمقراطية وحرية التعبير، والعدالة ولو النسبية جدا في المجتمع، ومحاربة الفساد، واضطهاد المرأة، والتوريث، وتقديس الشخصية، وهي قضايا لا يستهان بها. لكن المقياس الاساسي: هل كل النظم والقوى السياسية موالية للاستعمار؟!
هل في كل الدول العربية قواعد عسكرية لامريكا؟!
الجواب طبعا لا.
هل موقف سوريا من الاستعمار مثل موقف مبارك وغالبية الدول العربية؟! كلا.
وهل ايران على وفاق مع مخططات امريكا في المنطقة والعالم – لا
هل المقاومة اللبنانية رضخت للضغوط الامريكية والاسرائيلية والرجعية العربية؟! لا
هل المعارضة العراقية زمن صدام حسين والتي رحبت بالاحتلال الامريكي على حق؟!
هل المعارضة الايرانية المدعومة من الولايات المتحدة تعجّ بالوطنية والدمقراطية؟!
فكيف نتخلّى عن هذا المقياس الاساسي والجوهري؟!
لماذا تصنّف امريكا سوريا وايران والمقاومة اللبنانية محور الشر؟! أليس لان هذه النظم والقوى تقف حجر عثرة في وجه السياسة الامريكية والاسرائيلية في المنطقة، وخصوصا في قضية الشعب العربي الفلسطيني وحقه العادل؟!
سوريا مستهدفة، وقامت اسرائيل وبرأي امريكي واضح بضرب المنشآت في دير الزور، امريكا واسرائيل تتربصان لانزال ضربة بايران، وفي نفس الوقت تتألمان لسقوط مبارك. أليس هذا الواقع كافيا للتفريق بين هذا وذاك؟! أليس هذا التركيز على المحكمة الدولية في موضوع اغتيال الرئيس رفيق الحريري من قبل امريكا واوروبا واسرائيل والرجعية العربية يهدف الى تركيع لبنان وخاصة القوى الوطنية؟!
ويهدف الى تركيع سوريا؟!
ويهدف الى تركيع ايران.
نحن لا ندافع عن خطأ النظم ابدا، والخطأ موجود وبكثرة، لكن يبقى الامر الجوهري هو من مع هذا الثالوث صانع النكبات والحروب العدوانية: الاستعمار والصهيونية وحكام اسرائيل؟! ومن ضده ولو بشكل نسبي!
وهل امريكا فعلا تكافح النظم الدكتاتورية وتريد الحرية للشعوب؟! أين كانت من نظام حسني مبارك، وأين هي من العديد من النظم الاخرى؟! واية حرية جلبتها للعراق وافغانستان وفلسطين؟!
لا يمر يوم الا ونسمع عن وقوع قتلى وجرحى في فلسطين والعراق وافغانستان وباكستان بالاساس، كل القتلى والضحايا اما على ايدي امريكا مباشرة او بسلاحها واتباعها.
هل الخطر من القاعدة وطالبان وبن لادن مثل الخطر الامريكي الاسرائيلي؟!
لماذا تصدّت الولايات المتحدة ومنعت قيام دولة عربية فلسطينية وبموجب قرارات الامم المتحدة طيلة عشرات السنين وقبل نشوء حماس؟!
هل الضفة الغربية – وهي ليست تحت سلطة حماس – سالمة من الاستيطان والتهويد والمصادرة والقتل والجدار والاحتلال؟!
وكل ذلك بنفس ودعم امريكي واوروبي.
"هذه الليبرالية المفرطة، والانسانية الرخوة" وعدم التفريق بين ما ذكر في غير محلها ابدا، وتضيع الطاسة.
إن اعداء السياسة الامريكية والاسرائيلية وكل القوى الرجعية في العالم، اهل للتضامن اليوم مع عدم البخل في ادانة سياستهم تجاه شعوبهم.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,225,398,206
- رياح ثورية تهبّ على العالم العربي
- الجواب عند الشعوب
- وسط خنوع عربي ذليل: أمريكا تقسّم السودان
- النضال ضد الصهيونية جزء من النضال ضد الاستعمار
- يهودية الدولة - بين عنصرية النظام والحقيقة الغامرة
- في ذكرى مجزرة صبرا وشاتيلا
- ألموقف من هذه المفاوضات المباشرة
- دفاعًا عن الأرض والانتماء
- وجهة نظر حول تهمة -عرقلة عمل شرطي-
- لبنان بالسير الجدي لوحدته، وصمود المقاومة يعطي المثل المطلوب
- شطارة فائقة في تزييف التاريخ وإنكار دور الشيوعيين
- بين الشعب والسلطة في فلسطين
- خمس ملاحظات سريعة أو متسرّعة
- سياسة إسرائيل – ألداء والدواء
- القوة المجرَّبة والمجرِّبة، المبدئية والمسؤولة
- ألثابت والمتحوّل ما بين الاممي، والقومي، والطائفي والذاتي
- هذا التصعيد الاستيطاني لا يمكن ان يكون من وراء ظهر امريكا
- ألشعب المصري المجيد والدور المنوط به والمتوخّى منه
- جذر يتعمق وفرع يسمو
- الالتقاء مع دمقراطية امريكا ضد دكتاتورية الآخرين خطأ فكري وط ...


المزيد.....




- كرة نارية تضيء سماء كندا والولايات المتحدة.. كيف تشكّلت؟
- نتنياهو يتفق مع سلمان بن حمد على زيارة البحرين -في أول فرصة- ...
- مصادر لـCNN: إدارة بايدن تسلم تقرير الاستخبارات عن مقتل خاشق ...
- كيف يمكن أن يغيّر تقرير الاستخبارات الأمريكية حسابات بايدن م ...
- نتنياهو يتفق مع سلمان بن حمد على زيارة البحرين -في أول فرصة- ...
- مصادر لـCNN: إدارة بايدن تسلم تقرير الاستخبارات عن مقتل خاشق ...
- كيف يمكن أن يغيّر تقرير الاستخبارات الأمريكية حسابات بايدن م ...
- مسؤول كوري جنوبي: واشنطن وافقت على تحويل بعض الأموال الإيران ...
- الإعلان عن منافس قوي لهواتف هواوي
- الصين تسجل لقاحين محليين جديدين ضد COVID-19 ليرتفع العدد إل ...


المزيد.....

- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين
- “الرأسمالية التقليدية تحتضر”: كوفيد-19 والركود وعودة الدولة ... / سيد صديق
- المسار- العدد 48 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- العلاقات العربية الأفريقية / ابراهيم محمد
- تاريخ الشرق الأوسط-تأليف بيتر مانسفيلد-ترجمة عبدالجواد سيد / عبدالجواد سيد
- كتاب أساطير الدين والسياسة / عبدالجواد سيد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد نفاع - المقياس الأساسي