أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - حسن الخباز - حقيقة علاقة العدل والإحسان بمسيرة 20 فبراير














المزيد.....

حقيقة علاقة العدل والإحسان بمسيرة 20 فبراير


حسن الخباز

الحوار المتمدن-العدد: 3277 - 2011 / 2 / 14 - 18:18
المحور: كتابات ساخرة
    



دعت مجموعة من الشبان عبر الفايس بوك إلى تنظيم مسيرة يوم 20 فبراير الجاري ، وذلك للمطالبة بإحداث تغييرات جدرية ، على رأسها : إصلاح عميق للنظام السياسي بتحويل الملكية المطلقة إلى ملكية برلمانية يؤطرها دستور ديمقراطي ، حل البرلمان الحالي بمجلسيه، و إقالة حكومة عباس الفاسي، و تغييرها بحكومة ائتلاف وطني تعمل على توفير الشروط لانتخابات تشريعية في أجل لا يتعدى ستة أشهر. ، إحداث هيأة لوضع مشروع دستور جديد للبلاد يتماشي مع قيم الديمقراطية إحداث هيأة وطنية للتحقيق في كل جرائم الفساد والثراء غير المشروع وتبديد ونهب أموال الشعب .
وقد تباينت آراء الإسلاميين بخصوص هذه المسيرة ، فحزب العدالة والتنمية أكد في تصرحات للصحافة أنه لن يشارك فيها ، في حين أن موقف جماعة العدل والإحسان ساند بشكل غير مباشر هذه المسيرة ، فكريمة مرشد العدل والإحسان صرحت : "كل تظاهرة سلمية وحضارية ويضمن عدم تحولها لعصيان عنيف يمكن أن تعتمد على دعمنا"، وقد نهج نفس المسار ناطق جماعتها الرسمي رغم أن تصريحه كان غامضا شيئا ما ، حيث لم يؤكد ولم ينف المشاركة في مسيرة 20 فبراير ، لكنه اتفق مع ندية ياسين في تأييد كل مسيرة سلمية ، و جاء على لسانه : "في كل الأحوال نحن لا نعارض أي تحرك شعبي جاد، ونحن جزء من شعبنا، وفي أي وقت اتضح لنا جدية وسلمية أية حركة احتجاجية فلن نتخلف عنها."
ويلاحظ بما لا يدع مجالا للشك أن مطالب جماعة ياسين تتشابه إلى حد كبير مع مطالب الحركة المنظمة لمسيرة 20 فبراير ، وفي ذلك قال ناطق الجماعة الرسمي :" كثير من هؤلاء(يقصد الديمقراطيين والعلمانيين ) لم يعد لديهم هذا التوجس بعد أن أصبحت لدينا جميعا فرص للاحتكاك والتقارب مما بدد كثيرا من الأحكام المسبقة الناتجة عن فترة القطيعة، وانقلبت الأمور بشكل كبير حيث إن كثيرا منهم يلحون علينا لدخول العملية السياسية بقواعدها الحالية . ولعل التضامن والتكاثف بين الشعب وجميع التيارات لصناعة الهبات الشعبية المجيدة في تونس ومصر يشكل درسا للجميع، ويعطي بالملموس أن ما يجمعنا أكثر مما يفرقنا، وما نختلف فيه يمكن تخفيف حدته إن توفرت بيئة صحية للحوار الذي ينتج ضوابط الاختلاف لتحصين التعايش بين جميع أبناء الوطن الواحد وضمان الاحترام لجميع المرجعيات، وتسييج كل ذلك بضمانة أساسية وهي التداول على السلطة بناء على الإرادة الشعبية لتجنب أسلوب الإكراه من أي طرف كان. ولهذا فإننا نلح دائما على ضرورة ائتلافنا على ميثاق وطني يكون أرضية ننطلق منها لإنقاذ بلدنا.
وقد اختارت جماعته هذا التوقيت بالضبط لتقديم عشر نقاط كي يتجنب المغرب الأسوأ ، أجملتها في ما يلي :
إلغاء الدستور الحالي ، وضع حد لنهب الثروة الوطنية وهيمنة المؤسسة الملكية ومحيطها الخاص على الموارد الأساسية للاقتصاد الوطني ، الشروع فورا في حلول حقيقية وجذرية للمشاكل الاجتماعية العويصة التي يعاني منها شعبنا الكريم،
التراجع عن المسار الخطير الذي يمضي فيه البلد نحو "بنعلية" الحياة السياسية والاقتصادية الوطنية ، إن الرهان على نشر الفساد والرذيلة والمخدرات بشتى أنواعها في إخضاع الشعب المغربي رهان خاسر ينبغي الكف عنه فورا ، الكف عن سياسة تحنيط الدين ومحاولة اختزاله في طقوس ومسميات فارغة ، الحكم ينبغي أن يبنى على اختيار الشعب ، إطلاق الحريات العامة ومنها حرية الصحافة والإعلام وتأسيس مختلف الهيئات والجمعيات ، بناء العلاقات الخارجية على الفاعلية والكفاءة والاحترام المتبادل ، الدعوة إلى حوار وطني جاد ومسؤول يضم جميع الأطراف ويعمل على صياغة ميثاق مؤسس لمبادئ العمل السياسي الوطني الشريف .
يلاحظ إذن من خلال تصريحات كل من ندية ياسين وفتح الله أرسلان أن وراء الأكمة ما وراءها ، ولا يستبعد الملاحظون أن تكون للجماعة يد في هذه المسيرة ، خاصة وأن جل إن لم نقل كل مطالب الجماعة يلخصها بيان " حركة ،حرية و ديمقراطية الآن " التي يسهر عليها شبان فايسبوكيون على رأسهم مسيحي .






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
التحولات في البحرين والمنطقة ودور ومكانة اليسار والقوى التقدمية، حوار مع الكاتب البحريني د. حسن مدن
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مبارك : - إنما أكلت يوم أكل بن علي-
- يا حكام العرب : ديرو زوين مع الجزيرة ، لا تديركم فراسها.
- سر انجذاب العرب لكلمة - جنس-.
- جرائد تحشم تدخلها للدار
- حقيقة مسيرة 20 فبراير
- الظاهرة البوعزيزية تشغل المخابرات عن السلفية الجهادية
- قيلوا عليكم محمد السادس.
- لا لا ، تقبتي الورقة أمولاي هشام!!!
- طاح بنعلي كثرو الجناوة


المزيد.....




- إبراهيم بوهلال: حكم بالسجن على الممثل الفرنسي لإهانته مغاربة ...
- اللجنة الأولمبية الدولية توافق على موسيقى تشايكوفسكي بديلا ل ...
- لشكر: هذا مقترحنا لمعالجة ملف أساتذة التعاقد
- مسلسل -بابا علي- يحقق مشاهدات عالية على قناة تامزيغت
- -ديزني- تعرض أفلام -سوني- على محطاتها التلفزيونية ومنصاتها ل ...
- -ديزني- تعرض أفلام -سوني- على محطاتها التلفزيونية ومنصاتها ل ...
- زعيم الانفصاليين ينتحل هوية مزورة للاستشفاء باسبانيا
- التصوير الفوتوغرافي: صورة جوية لحديقة زهور خاصة تفوز بمسابقة ...
- الفنانة حلا شيحة تعتبر تعدد زيجات زوجها معز مسعود -قسمة ونصي ...
- منحوتات تحاكي الآثار وتعاقب الحضارات.. متحف -الكهف- في ريف إ ...


المزيد.....

- فوقوا بقى .. الخرافات بالهبل والعبيط / سامى لبيب
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (3-4) ... / غياث المرزوق
- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - حسن الخباز - حقيقة علاقة العدل والإحسان بمسيرة 20 فبراير