أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - علي الأمين السويد - المزربَّة القطرية














المزيد.....

المزربَّة القطرية


علي الأمين السويد

الحوار المتمدن-العدد: 3264 - 2011 / 2 / 1 - 23:21
المحور: الصحافة والاعلام
    


يبدو أن "حسبي الله ونعم الوكيل" التي أطلقها الأمير القطري في كلمته الافتتاحية خلال قمة غزة 2009 قد آتت أُكلها الآن ولكن بعد مرور سنتين كاملتين، وبالرغم من أنه ليس هنالك من دليل على دور قطري في تنشيط الغضب الشعبي كما أنه من غير الموثق إثبات أي دور لقناة الجزيرة في إشعال فتيل الغضب التونسي أولاً والمصري لاحقاً، ولكن، ومن باب الشيء بالشيء يذكر، لنعد قليلاً للأيام الأولى من العام 2009 حين كانت فيها الحراب الصهيونية تنهش في جسد غزة البريئة ، يومها دعت "الحاجة" إلى تحرك عربي من نوع ما، فدعت قطر إلى قمة عربية طارئة لمناقشة الهجوم الوحشي على غزة.

فشلت معظم الدعوات الموجهة للدول العربية في تأمين نصاب قانوني يمكّن من تسميتها "قمة عربية طارئة" فتحولت تسميتها من قمة عربية طارئة إلى قمة غزة. وللتذكير ، فقط ليس إلا، فقد تغيب من بين المتغيبين كل من تونس بقيادة الحاج زين العابدين بن علي، وصاحب العلاقة السيد محمود عباس، والسيد حسني مبارك والذي رشح عن بعض مساعديه إبداءه لعذرٍ أقبح من ذنب ألا وهو استياءه من قناة الجزيرة التي صوّرته على انه حام حدود إسرائيل ظلماً وعدواناً.

و المزربة يا سادة هي، كما يقول المسلمون، أداة يحملها الملائكة "أنكر ونكير" حين ينزلون إلى قبر الميت، فيجلسانه، ويسألانه: من ربك؟ فإن لم يجب، ضرباه بالمزربة، فيصرخ بصوت لو سمعه الأحياء لأصابهم الهلع الكبير، أو ربما ماتوا من الخوف. ويستمر ضرب "الميت الحي" بها حتى يتم الانتهاء من التحقيق.
المذكورون الثلاثة يقبعون اليوم ، بشكل أو بآخر، تحت وطأة سوط – مزربة قناة الجزيرة، فقد خرَّ زين العابدين بن علي حاجاً إلى السعودية عقب المزربات الأولى، وما زال حسني مبارك يناضل في تلقي المزربات الشديدة، فهو على ما يبدو من بطيئي الفهم والتعلم.

بطئ مبارك الثمانيني في التعلم صار من حسن حظ المتغيب الثالث عن قمة غزة السيد محمود عباس الذي تذرع ، حينها، بتأخر الوقت من الليل و بعدم حصوله على ختم مرور من إسرائيل، فقد بدأ دوره بتلقي المزربات الجزراوية قبيل مباشرتها مبارك بالحساب وذلك بعرضها وثائق وصكوك بيع القضية وتفاصيلها إلا أنّ تطور الأحداث المصرية وعدم فهم مبارك الدرس سريعاً أجّل حساب الأخير تأجيلاً.

لقد أثبتت قناة الجزيرة، حتى الآن، أنها تعمل بحرفية تُحيّا عليها، و بالرغم من الشعور بأنها مزربة في يد قطر تلسع بها من يحيد عن إرادة قادة قطر، وبالرغم من الشكوك بكونها قد تكون ريشة نعام أكثر منها مزربة حين يتعلق الأمر بحساب قيادات حضرت قمة غزة، فهي بدأت أمر المزربات الذي لن يتوقف.

فهي إن انخلعت من يد قطر وبقيت "مزربة" عاتية، ساعدت الشارع العربي وأعانته على فضح فراعنته، وإن لم تنخلع، فسحت المجال لظهور قنوات أولئك الذين لم يحضروا قمة غزة للانتقام ممن حضر قمة غزة ومن المزربة.

ولهذا تستحق قناة الجزيرة كل الشكر والتقدير مهما كان طورها: مزربة كان أو ريشة نعام، فقد خلقت مفهوم المزربة الذي يحاسب الفراعنة وما خُلق لا يفنى.



#علي_الأمين_السويد (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مراجعة حيوية
- البداهة الحيوية الكونية
- قوانين إرهابية
- إعتلال بداهة القرآنيين (2)
- إعتلال بداهة القرآنيين (1)
- الشكل الحيوي، والشكل الحيوي في المنطق الحيوي
- العرب وشرف آخر زمن
- إشارات عابرة
- زيف المساواة بين الجنسين
- أمةُ دبِّر رأسك
- الله يلعنك يا إبليس!
- الخطاب المنكر
- الإنسحاب المصري
- القرضاوي الشيخ النووي
- الزهايمر الفكري عند الجلبي
- نظرة في -أضاحي منطق الجوهر*- للدكتور حمزة رستناوي
- رسائل وعناوين خاطئة (1)
- الإعجاز و الإفلاس
- يأخذ ويرد حتى من علي (ر)
- الراعي الجديد


المزيد.....




- في زيارة غير معلنة لأوديسا .. وزيرة الدفاع الألمانية تتعهد ب ...
- رئيس هيئة أركان الدفاع البريطانية يحذر من عزل روسيا للمملكة ...
- القوات العراقية تعيد فتح الطرق التي أغلقت بسبب التظاهرات باس ...
- باريس تعرب عن إدانتها الشديدة ل-أعمال العنف- ضد سفارتها في ب ...
- في زيارة هي الأولى منذ بدء الغزو الروسي... وزيرة الدفاع الأل ...
- زيلينسكي للروس: -ستُقتلون واحدا تلو آخر- ما دام بوتين في الح ...
- جيش أوكرانيا يدخل ليمان الإستراتيجية وقديروف يدعو لاستخدام ا ...
- الناتو يؤكد أنه ليس طرفا بالنزاع الأوكراني وبرلين تقول إن ضم ...
- البرلمان العـربي في القاهرة يعيـد انتخاب عادل العسومي رئيسا ...
- قتلى وجرحى في هجوم على مراكز أمنية بزاهدان


المزيد.....

- المسؤولية الاجتماعية لوسائل الإعلام التقليدية في المجتمع. / غادة محمود عبد الحميد
- داخل الكليبتوقراطية العراقية / يونس الخشاب
- تقنيات وطرق حديثة في سرد القصص الصحفية / حسني رفعت حسني
- فنّ السخريّة السياسيّة في الوطن العربي: الوظيفة التصحيحيّة ل ... / عصام بن الشيخ
- ‏ / زياد بوزيان
- الإعلام و الوساطة : أدوار و معايير و فخ تمثيل الجماهير / مريم الحسن
- -الإعلام العربي الجديد- أخلاقيات المهنة و تحديات الواقع الجز ... / زياد بوزيان
- الإعلام والتواصل الجماعيين: أي واقع وأية آفاق؟.....الجزء الأ ... / محمد الحنفي
- الصحافة المستقلة، والافتقار إلى ممارسة الاستقلالية!!!… / محمد الحنفي
- اعلام الحزب الشيوعي العراقي خلال فترة الكفاح المسلح 1979-198 ... / داود امين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - علي الأمين السويد - المزربَّة القطرية