أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - مهند حبيب السماوي - المطربة بيونسي عذراء ..هل تعلمون !














المزيد.....

المطربة بيونسي عذراء ..هل تعلمون !


مهند حبيب السماوي

الحوار المتمدن-العدد: 3264 - 2011 / 2 / 1 - 13:28
المحور: حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات
    


في تصريح جديد ومثير لموقعMedia Take out فجّرت المطربة الأمريكية السمراء بيونسي Beyonce جدلا واسعا بين القراء في المنتديات والمدوّنات على الشبكة العنكبوتية حينما قالت للصحيفة المذكورة أعلاه بأنها كانت عذراء ولم تفقد عُذريتها قبل أن تتعرف على زوجها رجل الإعمال ومطرب الراب Jay-Z ، على الرغم من أنها لا تتحدث عن موضوع عذريتها كثيرا كما تفعل بعض نجمات البوب وفقا لتعليق مجلة هوليود نيوز الأمريكية.
وقالت بيونسي، في نفس اللقاء، أنها كانت" عذراء عندما تعرفت على زوجها مغني الراب جاي زي"، مُرجعةً الفضل في ذلك الأمر إلى صديقاتها اللواتي أبقينها إلى حدٍّ ما بعيدةً عن الرجال و" المشكلات والعلاقات السيئة " على حد تعبيرها .لكنها في نفس الوقت لم تنفي أنها أقامت علاقة قبل زواجها في فترة مراهقتها مع مراهق لكنها لم تأخذ بُعدا جنسيا.
هذه التصريحات جاءت بمثابة الصدمة للكثير من معجبيها والقراء المحبين لها الذي لم يعتادوا ، كما يبدو في السياق المجتمعي الغربي، أن تتزوج امرأة وهي لازالت بكرا عذراء لهذا رافق تصريح بيونسي الكثير من الاستغراب من قبل معجبيها وقد ظهر ذلك في التعليقات الكثيرة التي ذّيلت في أسفل الخبر خصوصا في موقع Media Take out .
وقد قمنا باستقراء بعض هذه التعليقات ، حيث كان بعضها غير مصدق لادعاء بيونسي متهما إياها بالكذب مثل احد المعلقين الذي كان اسمه سنبر اذ علّق قائلا بأنها لو كانت خجولة.. لماذا تقوم بإظهار أجزاء من جسدها دائما !وقالت أخرى اسمها ديلالا بأنها كاذبة.... فطريقة رقصها تدل على أنها ليست عذراء! ، في حين أن الآخرين قد صدقوا تصريحها وقالت أحداهن وهي أوكيا " لأنها جذابة... لا يعني أنها مثل باريس هيلتون أو كيم كاردشيان فهي كانت لها مسيرة حياتية جيدة وهدف كانت ترغب بالوصل له، فلم نسمع أن لديها شريط فيدو جنسي أو صديق سابق فضحها فهي نموذج ناجح للمرأة السوداء في مجتمعنا".
إحدى المُعلقات توسّعت في الموضوع وتحدثت عن قضية البكارة واحتفاظ البنت الأمريكية بها بعد سنة الثامن عشرة حيث أوضحت بأنه من الصعب للناس أن يصدقوا بان تبقى البنت عذراء بعد ال18 سنة لكن برغم ذلك 12% من النساء الأمريكيات يبقون إبكارا، ولو صحت هذه النسبة فيعني أن 88% من الأمريكيات يفقدن عذريتهم قبل الزواج لهذا ترى نفس الموقع الذي نقل الخبر تضع عنونا عريضا يقول " بيونسي....البنت... توقف...أنها تقول بان جاي زاي قد فض بكارتها... ( كم منكم يعتقد بان ما قالته هراء؟).
بيونسي صرحت في لقاءات سابقة بأنها تعتبر نفسها مناصِرةً لحقوق المرأة بالمعنى الواسع للكلمة وقالت في نفس اللقاء بأنها " مؤمنة بطريقة ما بمساواة الجنسين" أو كما ورد في الأصل الانكليزي".
"I think I am a feminist in a way "
ولفظ feminist يعني الحركة النسائية التي تستهدف إحداث تغيير في واقع النساء وتسعى إلى إيجاد حق سياسي واقتصادي واجتماعي متساوي للمرأة والدفاع عنه .
وفي هذا السياق يمكن ان يستشف من حديث بيونسي وتصريحها انه، وحتى في المجتمع الغربي، يوجد من تعتقد بان عليها أن تحافظ على نفسها وان تبقى على مسافة معقولة من الرجال، فهي تعتبر أن بقائها عذراء هو أمر جيد وان هذا الأمر يُعد فضيلة يعود الفضل فيها إلى صديقاتها التي أبقينها بعيدةً " المشكلات والعلاقات السيئة " كما تقول.
هذا السلوك التي تحدثت عنه بيونسي ينسجم فيما يبدو مع كونها مناصرة للحركة النسائية التي تسعى للمدافعة عن المرأة من اجل أن لاتصل إلى مستوى المرأة التي صورتها رواية سيمون دي بيفوار " المرأة المجربة" (La femme rompue) حيث تقول الشخصية الرئيسية في الرواية بعد تردي حالها وبؤس أفعالها وابتذال تصرفاتها ونزولها إلى مستوى حيواني خالص... تقول نادمه (لقد استسلمت لجسدي ).
هذا الأمر يبدو انه جاء حصيلة ماضي اسود في التعامل الغربي مع المرأة ولعل في من الطريف أن نقرأ في التاريخ انّه في عام 586م عقد في فرنسا مؤتمر للبحث في أنّ «المرأة إنسانة أم لا» وبعد مباحثات طويلة قرّر المؤتمرون أنّ المرأة إنسانة ولكنّها خلقت لخدمة الرجال.
ولهذا وجدنا الكاتبة جوديث ألين، وطبقا للمعطيات التي تراكمت لديها من ذلك التاريخ الغربي ألرعاعي في التعامل مع المرأة، تصف الخطاب الغربي بأنه خطاب مهيمن فيه يتسلط الرجل على المرأة والغربي على اللاغربي ودعت إلى إظهار تهافت هذا الخطاب والمشكلات الكامنة فيه وألازمات التي يعيشها من اجل فتح المجال إمام تفتق خطاب جديد قادر على تجاوز الأخطاء التي وقع بها سلفه كما تحدثت عن هذا الموضوع في مقال سابق.
أن قضية تحرير المرأة لا يجب أن تتجه نحو الجسد ومعطياته الحسية المادية، فكم امرأة متحررة جسديا ترغب أن تعيش الذلة والخنوع وتعتاش في أفكارها الخرافات والأساطير وتسيطر على تفكيرها الخزعبلات والأحلام المريضة في حين أنها تدعي وتزعم بأنها حرة وربما نجد نظيرتها ال" متحفظة في ردائها " تحمل شهادة دكتوراه وتفكر بمنطقية وعلمية متوازنة.
فالقضية لا تتعلق بالجسد وتحريره وعتقه من ردائه كي تكون هذه المرأة حرة وديمقراطية ومتحررة، اذ ربما تتحرر المرأة جسديا ويبقى عقلها سجين التفاهات ومتقيدا بوصاية أفكار باطلة وهمية مُستنكَرة تكشف عن مدى تهافت عقليتها وبعدها عن إدراك فحوى ومضامين التقدم والتطور والحداثة التي لا تعرف منها إلا العناوين العريضة البرّاقة الخادعة.



#مهند_حبيب_السماوي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- كربلاء وسيل التفجيرات الانتحارية !
- مالذي تعنيه عودة مقتدى الصدر بالنسبة للأمريكان ؟
- انهم يدفعون العراق نحو أيران!
- من يمثل تركمان العراق ؟
- هجمات السويد ...ارهاب في رقعة جديدة !
- حكومة الاغلبية السياسية...هي الحل الناجع !
- الحمد لله...خسر المنتخب العراقي !
- حينما يجيب الرئيس طالباني الصحافة!
- أخطاء جديدة ل-مؤسسة كارنيغي- بشأن العراق !
- تقاسم مغانم ام تقاسم سلطة !
- انتحار سياسي للقائمة العراقية !
- عن أي أمن مُستَتِب تتحدثون ؟
- وعند - هولير - الخبر اليقين !
- نهاية مُخجلة ومتوقعة لقنوات التحريض والكراهية !
- المالكي .. ونهاية الديمقراطية في العراق !
- لم العجب ؟ قناة صفا انتجت قناة فدك !
- المسلمون حرقوا القرآن قبل القس تيري جونز !
- أختيار عبد المهدي...لن يُنهي الأزمة !
- السياسي العراقي بين الاحساس بالازمة وفهمها ؟
- مهزلة عبارة - لم يتم التطرق للقضايا الخلافية - !


المزيد.....




- أحمد كريمة يهاجم الحركات النسوية: عليها أن تهتم بالمرأة المع ...
- سحب الاحتياط لن يطال النساء وطلاب الجامعات الخاصة في روسيا
- استمعوا إلى نداء مرعب من امرأة حاصرتها مياه الفيضانات في فلو ...
- نقيب المحامين/ات ناضر كسبار عن مكافحة العنف ضد النساء.. “كو ...
- أفغانيات يتظاهرن ضد -إبادة- الهزارة بعد سقوط العشرات وأغلبهم ...
- إيران.. اعتقال امرأة لتناولها الطعام في مطعم دون حجاب
- إيران.. اعتقال امرأة لتناولها الطعام في مطعم دون حجاب
- السلطات الإيرانية توقف امرأة جلست في مطعم من دون حجاب
- شاهد كيف أنقذ خفر السواحل الأمريكي امرأة حاصرتها الفيضانات
- الكويت: المعارضة تكتسح انتخابات مجلس الأمة والمرأة تعود مجدد ...


المزيد.....

- النساء في ايران ونظام الوصاية / ريتا فرج
- الإسلام وحقوق المرأة / الدكتور هيثم مناع
- مقصيات من التاريخ: العاملات في إيران الحديثة / فالنتين مقدم
- قراءة عبارة السوري الأبيض عبر عدسة فانون: نقد نسوي ضد اللوني ... / رزان غزاوي
- المرأة قبل الإسلام: تعددية التقاليد القبلية ومنظومة المتعة   / ريتا فرج
- النسوية وسياسات المشاعات / سيلفيا فيديريتشي
- أبعاد ظاهرة الحجاب والنقاب / سيد القمني
- أوضاع المرأة في العراق واستراتيجيات النهوض بالنضال النسوي / ه ينار محمد
- المسألة النسائية بالمغرب / عبد السلام أديب
- العمل الجنسي مقابل الجنس: نحو تحليل مادي للرغبة / مورغان مورتويل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - مهند حبيب السماوي - المطربة بيونسي عذراء ..هل تعلمون !