أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - توفيق الشيخ حسين - محطات تتجاذب في النص














المزيد.....

محطات تتجاذب في النص


توفيق الشيخ حسين

الحوار المتمدن-العدد: 3241 - 2011 / 1 / 9 - 20:59
المحور: الادب والفن
    


" محطات تتجاذب في النص " قراءة في ديوان " خلاصات النساج في الجمال "
للشاعر عبدالله حسين جلاب
بقلم : توفيق الشيخ حسين



طائر الليل متوحد ٌ بالحزن .. ينقض ّ ُ في العمق البعيد .. ليحاكي صمت السنين .. حين تحركه الرياح فوق آهات الكون .. يتحسس حنايا الذاكرة .. عبر أطياف الراحلين .. يطير وحيدا ً متعبا ً بلا عنوان .. عبر أنين الأرض ...

على ريح ِ المجاهل ِ فارش ٌ عينيه ِ ..
يتحسّس ُ حركة َ الكون ِ فينقض ّ على
ظلمته ِ لينتزع َ منها الكنـوز :
يـُعاود ُ التحليـق !

" خلاصات النساج في الجمال " الديوان الشعري للشاعر عبدالله حسين جلاب , صدر عن دار الينابيع في دمشق 2009 .. يتضمن موضوعات شعرية تعتمد على أسلوب القصيدة الحديثة القصيرة ...
" شعرية الطفل المسحور ويضم 19 قصيدة .. الخفي من الكلام ويضم 21 قصيدة .. أغصان الطائر يضم 21 قصيدة .. أشارات تضم 21 قصيدة " ...

يطلق على القصيدة القصيرة " التوقيعة " هذا الأسم أطلقه الشاعر الفلسطيني عزالدين المناصرة منذ الستينات .. .
التوقيعة هي" القصيدة القصيرة المكثفة جدا ً " ...
وتتكون قصيدة التوقيعة اذا التزمت التكثيف والمفارقة والومضة والقفلة المتقنة المدهشة ... البعض يسميها الومضة الشعرية .. ويرى بعض الباحثين ان قصيدة الومضة متأثرة بنمط من الشعر الياباني المعروف بـ " الهايكو " وتتناول كل المواضيع بطريقة بسيطة الكلمات وتحكي عن تفاصيل وحالات يومية لكن من زاوية جديدة ... وهو شكل دال على فلسفة رؤيا معينة ..

يؤكد الباحث محمد سعد :
" ان الأمر في الطول والقصر لا يمثل اختلافا ً فنيا ً كبيرا ً , اذ ان سخرية حادة يوردها في بيتين قد تكون أرسخ أثرا ً من قصيدة ذات عدة أبيات " ...

يتحسس مواضع الألم .. يصارع ظمأ الخطى مع صيحات ترتعش منها الروح .. يتأمل مساحات الأفق ويحمل الآهات عبر ضجيج الصمت .. وعيون تبرق شمسه الزرقاء في مجاهل السماء .. وتبحث عن أبواب ٍٍ مشرعة ٍ في الأفق البعيد ..

في مجاهلها تستطيل ُ العيون ُ
وتبرق ُ الأشباح ُ ..
انقضاضات ٌ وصراخات ٌ مبهمة ٌ
انفجارات ُ أحجار ٍ بين الخطى :
تـُطيـّرُ شعر َ الرأس !

استطاع الشاعر عبدالله حسين جلاب ان يدخلنا الى محرابه . فالشعر هو لغة الحياة .. هو تعبير عن الشعور الذي يخالج النفس الأنسانية وما يتبع ذلك من انفعالات وبوادر.
يعرف الناقد الأنكليزي " هربرت ريد " للقصيدة القصيرة على الشكل التالي :
" الشكل والمحتوى مندمجان في عملية الخلق الأدبي "
فعندما يسيطر الشكل على المحتوى ( الفكرة ) اي عندما يمكن حصر المحتوى بدفقة فكرية واحدة وواضحة البداية والنهاية بحيث تبدو في وحدة بيـّنة عندها يمكن القول اننا أمام القصيدة القصيرة ...

في شعره لوعة تسري في عروق القصيدة .. شعور رائع عن هذا الألم الذي نحبه ونكرهه .. ونسعى اليه ونبتعد عنه .. حتى انه أصبح معنا في حياتنا ووجودنا ...

بيني والمتلقي ..
غـُربة ٌ من خطوات !
* * * * *
أحيانا ً باصبع ِ الثلج ِ , أكتب ُ ..
وفي الأغلب ِ , بالنـّار !
* * * * *
تراكم ٌ زمني ّ للنـّار ِ..
لا ينبشه ُ الا ّ الشعّراء ..
* * * * *
نحن المنفيين في ظلم طويل ,
نخطط بدكنته , رؤانا !
* * * * *
الدرويش بقلادته الخضراء
مقطوع الرأس
* * * * *
السماء وحدها
تحتفي بالأجنحة
* * * * *
لا زمان في عوالمها
ولا مكان !



يبحث في رمق العيون عن نجوم تحاكي صمت القلوب .. خوف من المجهول .. يسامر نجمة الأحزان ويعيش العتمة مع أفاعي الليل ..يروض أفعى نفسه لكنه لا يميتها فيمشي على جمر الأذى ويقبض على شمس المستحيل ...

المسحور ُ الطـّفل , مشغله المجهول ..
طاعن ُ الأفعى في القلب , حارسة الموت ..
ومشـع ّ ُ الجمال الشامل

ليس من المهم ان يعاني الشاعر تجربة عميقة وانما المهم ان يوفق في تجسيدها ونقلها من غموض الشعور الذي لا شكل له ولا حدود الى اشكال وحدود تضع القارئ في أجواء شبيهه بالأجواء التي عاناها ..

محطات بلا مسافات .. يسابق الزمن في دروب الحياة .. مع رحلته المطلقة .. عبر مواقف الصمت .. يقتفي آثر المشاعر .. ليهرب من ذاته ولكن وعيه وذاته يلحقان به كظل لا مفر منه ...

للمبدع محطات : لا يقتفي فيها أثر َ
أحـد ٍ .
هي رحلته في المطلق , وهي المبتغى .
تواصله , جناحاه في السفر اللا محدود ,
مدفن التقاعس – زاده , وهي الأبد .

هذه هي تجربة الشاعر عبدالله جلاب .. تجربة تتصدى للقلق والتمزق اللذين يثيران الحيرة واللبس .. ويدفعان بالشاعر الى ان يطوف في خضم الذات ويدخل محراب الجمال من الصور والآلام وانسانية المظلوم والظالم .. الماضي والحاضر .. الغابة والصحراء ...




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,225,132,541
- قراءة في رواية - عذبة - للروائي صبحي فحماوي
- قراءة في ديوان - أزهار لا تذبل - للشاعر الأستاذ الدكتور - أم ...
- - همسات تعانق أفق البرق- قراءة في ديوان - شعرة قلبي بيضاء - ...
- أم الزينات تحت ظلال الخروب ..ذكرى الغياب ..
- - بسمة مع ظلال الرحيل - قراءة في ديوان - قصائد بصرية - للشاع ...
- قراءة في رواية - حدائق العاشق - للروائي محمد الأسعد
- محمد الأسعد و - مستشرقون في علم الآثار -
- قراءة في رواية شجرة المسرّات - سيرة ابن فضلان السرّية - للرو ...
- محمد الماغوط شاعر الفطرة والصدق ( في ذكرى وفاته )
- قراءة في الأعمال الشعرية - الجزء الأول - للشاعر محمد الأسعد
- قراءة في رواية - أطفال الندى - للروائي محمد الأسعد
- الوقوف عند مملكة الحزن .. قراءة في ديوان - مملكة ما وراء خط ...
- قراءة في ديوان - الريح وما تشتهي - للشاعر جبار الوائلي
- في ذكرى رحيل الأديب ممدوح عدوان
- قراءة في المجموعة الشعرية - خيمة من غبار - للشاعر الدكتور صد ...
- قوقعة الذات تعانق الألم.. قراءة نقدية في ديوان - النزول الى ...
- الآم على أسطر الحياة .. قراءة نقدية في ديوان - لا شيئ غير ال ...
- همسات تعلن الرحيل .. قراءة نقدية في ديوان - آس وتراب - للشاع ...
- في ذكرى رحيل نهى الراضي
- أسطورة الألم والوحشة - قراءة نقدية في ديوان ( ترهلات غيمة ذا ...


المزيد.....




- لفتيت للبرلمانيين :وزارة الداخلية لا تتدخل أو توجه الانتخابا ...
- استقالة جماعية لأعضاء المكتب الإقليمي لحزب الوحدة والديمقراط ...
- فيلم مؤثر عن حب الأم يحرر دموع الصينيين...وعواطفهم
- مصر.. الكشف عن مستجدات الحالة الصحية للفنان يوسف شعبان
- -آلو ليزامي- .. جديد الفنان المغربي حاتم عمور
- شائعة وفاتها تهدد الفنانة المصرية صفاء مغربي بالترحيل من كند ...
- الكشف عن آخر تطورات الحالة الصحية للفنان يوسف شعبان
- فنانة مصرية تواجه أزمة الترحيل من كندا
- القضاء المصري يصدر حكمه النهائي على الفنانة قاتلة زوجها
- مغني الراب مروان بابلو يتراجع عن الاعتزال ويعود بـ-غابة-


المزيد.....

- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - توفيق الشيخ حسين - محطات تتجاذب في النص