أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - محمد الياسري - حكومة بناء أم حكومة ارضاء؟؟؟














المزيد.....

حكومة بناء أم حكومة ارضاء؟؟؟


محمد الياسري

الحوار المتمدن-العدد: 3228 - 2010 / 12 / 27 - 13:05
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    



بعد ترقب طويل وجدل ونقاش وأخذ وعطاء، بعد انتظار لمعرفة من سيكون رئيس الحكومة الجديد حيث الصراع الطويل بين المالكي وعلاوي والتسريبات والشائعات والاقاويل، اطل الصبح الحكومي على ابناء الشعب العراقي وكأن الدنيا قد تبسمت له اخيراً، واعلن عن سلسلة توافقات وتنازلات وارضاءات واملاءات ليكون السيد المالكي رئيساً للوزراء لاربع سنوات قادمة مع وعود بحكومة تكنوقراط تبني البلد وتعيد صورته الزاهية.
ثم جاءت الصدمة الاكبر لتقع فوق رؤوس العراقيين كالصاعقة، 42 حقيبة وزارية بدلا من التقليص تمت الزيادة، ثم اسماء لاعلاقة لها بالوعود الانتخابية لجميع الكتل التي ادعت انها تريد اعادة الاعمار والبناء والابتعاد عن المحاصصة الطائفية والحزبية والمصالح الفئوية.
42 وزيرا لا تكنوقراط بينهم، باستثناء وزير النفط، ولا سياسي مستقل ولا من خارج نطاق اللعبة السياسية المقيتة، ولا امرأة تحمل على كاهلها هموم النساء ولا من الوسط العلمي او الثقافي، فأي حكومة ستكون وكيف ستبني؟؟
هل يحق لنا تسمية هذه الحكومة بحكومة الارضاء من اجل الحفاظ على كرسي رئاسة
الوزراء ؟
وكيف نصف التنازل عن كل الوعود التي قطعت للناس بتقليص المناصب الحكومية ودمجها والاعتماد على اهل الكفاءة والخبرات من اجل بناء البلد على اسس علمية؟.
لا يمكننا القول سوى ان هذا البلد قد ُقرأ عليه السلام فبالله عليكم هل تدلوني على دولة فيها 42 وزير منهم 12 وزير دولة بلا عمل سوى اكل ونوم، سيضاف اليهم في كل وزارة 4 وكلاء وجمهرة لا تعد ولا تحصى من المستشارين وجيش جرار من الحمايات فكم سيبقى من ميزانية دولتنا للبناء والفقراء والاعمار ؟؟
والسؤال الاهم اذا كان بناء دولتنا يعتمد على المحاصصة والارضاء والخواطر بحيث اصبحنا نستحدث مناصب ووزارات لاجل عيون الاشخاص فلم ندعي اننا دولة ديمقراطية ونجري انتخابات وندعو الشعب للاسهام بها ليعبر عن رأيه وارادته؟ ويتحمل الويلات والجرائم الارهابية والمخاطرة؟
ليجلس قادتنا ويفصلوا بدلات بعدد الازرار التي لديهم ويستحدثوا مناصباً ووزارات حسب عدد السياسيين والمتسيسيين الجدد دونما السعي واللهاث بالشعارات التي صارت مكشوفة لاي مواطن بسيط بعيداً عن الكلام المنمق عن البناء والتطوير واشياع الجياع وانصاف المظلومين؟
هل يتخيل ساستنا ما يحدث من مآسي في مدارسنا حيث يجلس العشرات على الارض وتضم المدرسة الواحدة الاف التلاميذ يكفي رواتب نصف عدد الوزراء الجدد خلال سنة من بناء عشرات المدارس النموذجية تربي النشء الجديد بدلا من اتخام الجيوب المتخمة اصلاً؟
وهل يترأى لقادتنا كم من نفس زُهقت بالامراض لعدم توفر المستشفيات المتقدمة او الاجهزة الطبيبة لعدم وجود اموال تكفي في ميزانية الدولة لصرفها لهذا الغرض لان هذه الميزانية منهكة برواتب الوزراء والنواب والمسؤولين والمستشارين وووو؟
فهل حقا ستكون هذه الحكومة مجرد لارضاء الساسة وتمشية الحال ؟ام سيقلبون الطاولة علينا نحن المتشائمون فيبنون ويعمرون ويتسامون على الذات بدل عن المصالح الشخصية ارضاء للشعب؟
محمد الياسري
[email protected]










لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,242,850,195
- ((نبكي على خدر الفواطم حسرةً))
- قلبٌ أحمق
- آفة البطالة تتفاقم.. والسياسيون يحاربون لتقاسم المنافع
- ياعاشقةً أضعتِ الهوى بين إطلالةٍ..وغيابٍ..
- هل اضحى الفساد جزءاً من الشخصية العراقية ؟
- عراق الأزمات!!
- صراع الكتل السياسية ومصائب المواطنين البسطاء!
- هل يدرك قادتنا سر المشكلة؟؟
- سعدون الدليمي.. مرشح تسوية!
- دونكِ لا أعرفُ غدي
- بدلات ايجار لنوابنا الجدد
- متى نرى دقيقاً من جعجعة سياسينا؟
- طَال غِيابكِ
- اعتراف متأخر بخرق للدستور!
- جميلتي
- لماكي-علاوي ماذا بعد اللقاء؟
- إرموا مغانمكم خلفكم ..والتفتوا للشعب
- ماذا لو انتخب العراقيون رئيس وزرائهم؟
- سأكون يومك وغدك
- نوابنا الجدد .. هل يتعظون؟


المزيد.....




- السودان.. السيسي والبرهان: نرفض إجراءات إثيوبيا الأحادية بشأ ...
- السودان.. السيسي والبرهان: نرفض إجراءات إثيوبيا الأحادية بشأ ...
- السيسي مهاجما إثيوبيا: نرفض نهج فرض الأمر الواقع!
- تقارير أمريكية: مبالغ ضخمة جدا مقابل حقوق بث لقاء مع الأمير ...
- دمشق تدين العقوبات الغربية ضد روسيا وتدعو إلى رفعها فورا
- علماء: الفراشات قد تختفي في أوروبا وأمريكا بحلول عام 2050
- فيديو: أقنعة ثلاثية الأبعاد تعطي أملاً لضحايا حروق الوجه في ...
- تقارير إعلامية: -إبرا- عائد إلى المنتخب السويدي قريباً
- فيديو: أقنعة ثلاثية الأبعاد تعطي أملاً لضحايا حروق الوجه في ...
- تقارير إعلامية: -إبرا- عائد إلى المنتخب السويدي قريباً


المزيد.....

- بوصلة صراع الأحزاب والقوى السياسية المعارضة في سورية / محمد شيخ أحمد
- التقرير السياسي الصادر عن اجتماع اللجنة المركزية للحزب الشيو ... / الحزب الشيوعي العراقي
- شؤون كردية بعيون عراقية / محمد يعقوب الهنداوي
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- 14 تموز والتشكيلة الاجتماعية العراقية / لطفي حاتم
- المعوقات الاقتصادية لبناء الدولة المدنية الديمقراطية / بسمة كاظم
- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - محمد الياسري - حكومة بناء أم حكومة ارضاء؟؟؟