أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - اسحاق الشيخ يعقوب - التطبيع أيضاً.. ما التطبيع؟!














المزيد.....

التطبيع أيضاً.. ما التطبيع؟!


اسحاق الشيخ يعقوب

الحوار المتمدن-العدد: 3224 - 2010 / 12 / 23 - 08:35
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


مع الناس -
مازال هاجس التطبيع يأخذ حيزاً ملتبساً لدى المثقف العربي.. وترى الثقافة العربية تتجافل إلى الخلف أمام الثقافة الإسرائيلية.. خلافاً للثقافة الإسرائيلية التي تذر قرنها في عمق الثقافة العربية وتتلمس أبعاد مفاهيمها ومعانيها الثقافية والأدبية.. فأي الموقفين أقرب إلى الصواب.. الموقف العربي.. أم الموقف الإسرائيلي؟!
فكيف أعرف عدوي.. إذا لم أعرف ثقافته؟!
إن التشخيص الأكثر علمية وواقعية يأتي عبر الدخول من معابر الثقافة.. ولا يمكن ائتمان غدر العدو.. إلا إذا أدركنا ثقافته وتعلمنا لغته.. وفي الحديث الشريف: «من عرف لغة قوم أمن شرهم».
إن العبرية لغة.. والعربية لغة.. والعداء بين العرب والإسرائيليين.. ليس في معنى ومبنى لغتيهما.. بقدر ما هو عداء للدولة الإسرائيلية التي اغتصبت الأراضي الفلسطينية.. واعتدت على أبنائها وشردتهم من ديارهم!! واللغة بناء ثقافي للدولة في غثه وسمينه وطيبه وخبيثه: أكان في ثقافة لغته العربية أم في ثقافة لغته العبرية.
والثقافات تتثاقف على وجه الأرض ومن العبث الحدّ من تثاقفها خاصة في عصرنا المحمول بالانترنت وثورة المعلوماتية..
يقول الدكتور جابر عصفور مدير المركز القومي للترجمة الذي قام بترجمة العديد من الأعمال الأدبية الإسرائيلية في سؤال له في «أخبار الأدب» عن التطبيع «باختصار شديد التطبيع هو أن تتعامل مع العدو الإسرائيلي تعاملاً يتيح لك ربحاً مادياً أو معنوياً.. وهذا الربح يأتي عن طريق إسرائيل.. إلا أن شعار معرفة العدو «اعرف عدوك» شعار تم رفعه في عهد عبدالناصر.. وكان لابد من ترجمة ما يكتبه الأعداء.. ويؤكد الدكتور جابر عصفور قائلاً «أنا أتمنى ترجمة كل ما يصدر في إسرائيل» وهو ما يفيدنا ويعطينا قوة أكثر في مواجهة العدو الإسرائيلي.. ولم تكن الدعوة إلى التطبيع تدخل ضمن الخيانة الوطنية كما يأخذ بذلك ذوو الميول المتطرفة والمتشددة تجاه الثقافة الإسرائيلية بطيبها وخبيثها.. أفي الثقافة الإسرائيلية من طيب؟!
ويرى جابر عصفور الفيصل في الترجمة بين خيانتين خيانة خلاقة وخيانة غير خلاقة.. ويقف منحازاً مع الخيانة الخلاقة التي تسهم في الحوار بين الثقافات وتسهم في عمليات التنمية.
والثقافات والآداب والفنون بشكل عام.. تتجلى مستحقات أممية هواجسها الإنسانية في عيون إشراقة منازلها على دروب الأدب العالمي من أجل سعادة الإنسانية في إيقاع لغات وثقافات شعوب الأرض طراً!
لندع جمالية اللغة تحاكي جمالية اللغة الأخرى.. فهل من الجريمة أن تقترب اللغة العربية من اللغة العبرية؟!
الحديث هنا عن اللغة وجمالية علاقتها الثقافية والفكرية والأدبية والموسيقية والغنائية.. وليس عن الدولة العبرية الإسرائيلية الباغية في أخلاقياتها وسلوكياتها ضد الإنسانية الإسرائيلية والإنسانية الفلسطينية على حدٍ سواء!!
وهل هناك شيء إنساني على أرضٍ اغتصبت الشرعية الوطنية من أهلها؟!
قد يتذكر أحدنا.. ذلك!! وكان في اللغة.. في أية لغة على وجه الأرض من يقف مع الحق.. ومن يقف ضد الحق.. مرة أخرى علينا الفصل بين الثقافة واللغة وبين الدولة ونظامها ولا يمكن أن نضع الثقافة واللغة في سلة واحدة وندفع بها على طريق الكراهية والبغضاء.. وكأن اللغة والثقافة والأدب والفنون والأفكار تتدافع في اتجاه واحد وعلى طريق واحد وفي دولة واحدة..
وإن ما يؤسف له أن العدو الإسرائيلي يعرف عنا كل شيء خلال لغتنا وثقافتنا.. ونحن لا نعرف عنه شيئاً.. لأننا ندير ظهورنا عن لغته العبرية وثقافته الإسرائيلية!!
ويتساءل الدكتور جابر عصفور مدير المركز القومي للترجمة قائلاً: «إذا كان اتحاد الكتاب قائماً على حرية الرأي والتعبير.. وكان «علي سالم» قد عبر عن رأيه أنه مع التطبيع.. فإن اتحاد الكتاب قد خان نفسه عندما أصدر قراراً بفصل علي سالم من عضوية الاتحاد».
ويبقى جَرَبْ «التطبيع» يأكل ظهور جِمال قبائل «المثقفين» العرب الذين يضعون بيضهم في سلة الإسلام السياسي المحمومة بالتشدد والتطرف.. ولم يكن التطرف في يوم من الأيام قد أدى إلى خدمة قضية وطنية واحدة في هذه الحياة!!






إطلاق البث التجريبي لقناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع المرأة في المشرق والمهجرمقابلة مع د. إلهام مانع
واقع المرأة في المشرق والمهجرمقابلة مع د. إلهام مانع
في الثامن من مارس لانريد وردا ولامدحا - مقابلة مع د.امال قرامي
في الثامن من مارس لانريد وردا ولامدحا - مقابلة مع د.امال قرامي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,247,054,900
- مسيلمة !!
- إذا جاءك الظلاميون‮!
- الاستنارة الدينية والتفكير العلمي
- الاتحاد النسائي الديمقراطي العالمي
- معنى السياسة في الديمقراطية وليس العكس
- المرتكسون في وهج الحداثة


المزيد.....




- قطر تدين محاولة استهداف ميناء راس تنورة: استهداف المنشآت الح ...
- رسالة من العاهل السعودي لأمير قطر
- البابا فرنسيس يغادر العراق بعد زيارة تاريخية
- النمسا تعلّق استخدام لقاح أسترازينيكا.. لماذا؟!
- البابا فرنسيس يغادر العراق بعد زيارة تاريخية
- النمسا تعلّق استخدام لقاح أسترازينيكا.. لماذا؟!
- خريجو ذي قار يجددون تظاهراتهم الاحتجاجية للمطالبة بتعيينهم
- -إثنين الغضب- يقطع الطرقات اللبنانية
- البابا يشكر نساء العراق
- للاستيقاظ مبكرا ونشيطا عليك النوم في هذه الأوقات فقط!


المزيد.....

- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين
- “الرأسمالية التقليدية تحتضر”: كوفيد-19 والركود وعودة الدولة ... / سيد صديق
- المسار- العدد 48 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - اسحاق الشيخ يعقوب - التطبيع أيضاً.. ما التطبيع؟!