أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - جمال البنا - كلكم سيدخل الجنة «إن شاء الله» إلا المارد المتمرد















المزيد.....

كلكم سيدخل الجنة «إن شاء الله» إلا المارد المتمرد


جمال البنا

الحوار المتمدن-العدد: 3224 - 2010 / 12 / 23 - 18:21
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


الفكرة التي لدي كل أصحاب دين من أصحاب الأديان الأخرى أنهم وحدهم على الصواب ، ووحدهم سيدخلون الجنة ، وإن الآخرين سيدخلون النار .
يستوي في ذلك المسلمون والمسيحيون واليهود .
وهذه الفكرة على تأصلها في نفوس أصحابها ليس لها أصل في الدين .
فعندما ظهرت اليهودية لم تكن المسيحية قد ظهرت حتى يمكن أن تقول اليهودية عن المسيحية أنها في النار ، لسبب بسيط هو أن المسيحية لم تكن موجودة عندما نزل العهد القديم وكتب اليهودية المقدسة .
وبالمثل ، فإن المسيحية ظهرت قبل أن يظهر الإسلام بستة قرون ، فلا يعقل أن تتضمن الأناجيل استبعادًا للإسلام أو تكفيره .. بكل بساطة ، لأن الإسلام لم يكن موجودًا وقت نزل الأناجيل .
وفضلاً عن هذه الوقائع التاريخية ، فإن روح الدين ترفض استبعاد بعضها لأن روح الدين واحدة ، وهي الإيمان بالله واليوم الآخر ، وكل الديانات تؤمن بذلك .
فإذا قيل إن هناك اختلافات في تكييف الألوهية ، فيغلب أن تكون هذه قد جاءت نتيجة للاختلافات في الترجمة التي تعرضت لها الكتب المقدسة في اليهودية والمسيحية أو لاختلاف الكنائس .
أما الاختلافات في الشرائع ، فهذا أمر لا يمس روح الدين الواحدة ، ولكنه يتعلق «بالدنيويات» التي تلحق بالأديان وتتفاوت طبقاً لأزمنة وأمكنة الديانات .
وعند تقصي أسباب وجود فكرة «الاستبعاد» التي نلمسها في الأديان ــ رغم عدم قيامها على أساس أصولي ــ فإننا نجد أن السبب هو «المؤسسة الدينية» .
فالمؤسسة الدينية تقوم بدور المحامي عن شخص ما ، كل ما يهمه هو أن يظفر لموكله بالبراءة وأن يوقع على خصمه الإدانة بصرف النظر عن أي اعتبار آخر .
فالمؤسسة الدينية بحكم وجودها لابد وأن تأخذ طبيعة الاستحواذ والاستبعاد فهي تستحوذ على المؤمنين بها وتستبعد من عداهم ، ولابد أن تصف الأديان الأخرى بالدونية أو الهرطقة شأنها شأن المحامي بالنسبة لخصومه ، وهذه الخاصية هي التي تبرر عمليًا وجودها ، فلو آمنت أن روح الأديان واحدة ، لما كان هناك مبرر لوجودها ، وتميزها ، وما تتمتع به من سلطان وأموال ، وقداسة ، والمؤسسة في هذا كالشركة التي تمد نشاطها حتى يستسلم كل التجار ، أو الدولة التي تعمل لزيادة رقعتها على حساب الدول الأخرى ، وهي تبرز وتضخم الفروق بين الأديان حتى لا يبهت دورها .
وقد كانت المؤسسة الدينية اليهودية ــ وليس الشعب اليهودي أو الكتب اليهودية المقدسة ــ هي التي اضطهدت السيد المسيح بمجرد أن ظهر وأرادت صلبه ورفضت عرض الوالي الروماني العفو عنه ، وفضلت أن يعفو عن لص هو «بارباس» .
وكانت المؤسسة الدينية المسيحية وليس عامة المسيحيين ــ والكتب المسيحية المقررة ــ هي التي قادت الجيوش في الحروب التي حملوها اسم «الصليبية» ، وقال البابا أوربان الثاني وهو يحفز مستمعيه أنه ليس هو الذي يتكلم ، ولكن السيد المسيح .
وهل يعقل أن يقيم المسيح الذي قال «من ضربك على خدك الأيمن ، فأدر له خدك الأيسر» ، ودعا أتباعه «أحبوا أعداءكم» ــ محكمة تفتيش للمخالفين ــ تمارس أسوأ صور التعذيب ، وتخترع المعدات الشيطانية التي تحدث أقصى عذاب ، ويتم هذا كله بحجة «خلاص الروح» .
إن أقصى ما يمكن أن تقوله الأديان لأتباعها أنهم على حق دون أن يعني ذلك أن غيرهم على باطل ، خاصة بالنسبة للأديان التي تأتي بعدها .. لأنها لا تملك أن تحكم على غائب ، وهذا يعني أن اليهودية ليس من حقها أن تدين المسيحية ، ولا من حق المسيحية أن تدين الإسلام ، ولكن قد يجوز أن تتحدث المسيحية على اليهودية ، كما يجوز أن يتكلم الإسلام عن المسيحية واليهودية ، وعندما يراد الإنصاف والموضوعية والبعد عن التحيزات ، فلن يقضي هذا الكلام ببطلان ما سبقها من الأديان .
وهذه ما يؤدي بنا إلى الحديث عن الإسلام وموقفه في تلك القضية .
إن الإسلام جاء بعد اليهودية والمسيحية ، وأعلن أنه الدين الخاتم ، وصدقت 1400 سنة على ذلك فلم يظهر دين حقيقي بعد الإسلام ، وإنما ظهرت نحل وملل وصور من التلفيق من الأديان .. الخ .
فلو تحدث عن المسيحية أو اليهودية لكان ذلك على أساس أنه جاء بعدهما ، كما كان يمكن للمسيحية أن تتحدث عن اليهودية لأنها جاءت بعدها ، ولكن هذه الصفة ــ أنه خاتم الأديان ــ لم تحوجه إلى هذا على وجه التعيين ، كما أن طبيعته الخاصة لم تجعله يسلك هذا السبيل .
من هذه الطبيعة الخاصة أن الإسلام لا يعترف ولا يقر وجود كنيسة أو مؤسسة دينية ، وهذا أمر مقرر في صلب الشريعة التي تفرد الله تعالى بالتحليل والتحريم ، وترى إن أي مشاركة في هذا نوع من الشرك ، وعندما قال القرآن «اتَّخَذُوا أَحْبَارَهُمْ وَرُهْبَانَهُمْ أَرْبَاباً مِنْ دُونِ اللَّهِ» ، فإنه كان يعلم أنهم لم يعبدوهم بالمعنى الحرفي ، ولكنهم تقبلوا أن يشرعوا لهم باسم الله ما لم يأذن به فأعطوا أنفسهم سلطة لا تـُعطى إلا لله ، لهذا لم تقم في الإسلام مؤسسة ، ولم يظهر فيها «بابا» له سلطة على المؤمنين ، ولم يكن هناك كهنة ولا رجال دين يعترف الناس أمامهم ويحلونهم من آثامهم ويباركونهم ، وظلت العلاقة بين الناس والله دون واسطة ، وعندما حكمت ضرورات التخصص بأن تتخصص مجموعة على الدراسة الفقهية الإسلامية ، فإن هذا اقتصر على محاولات الفقه والشريعة دون أن يدخل العقيدة لأن الإسلام ليس فيه لاهوت ، كما كان نوعًا من الاجتهاد المفتوح لكل من يستطيعه ، على أن ما ينتهي إليه هؤلاء لا يكون ملزمًا إلا لمن يقبله ، وقد أراد فريق من هؤلاء أن يتفردوا بالدراسة وأن يحتكروا تمثيل الإسلام وأن يجعلوا من ذلك «مهنة» مقصورة عليهم ، وفي مناخ الصدأ العقلي الذي أصاب المسلمين نتيجة لإغلاق باب الاجتهاد منذ ألف عام ، ادعى «الأزهر» في مصر هذه الصفة ، وناصرته الدولة جريًا على الحلف القديم ما بين السلطة والكهنة ، وظهر أحد هؤلاء يدعي ما يدعيه كهنة الأديان الأخرى من أن دينه هو الوحيد الصحيح ، أما الباقي فلا يعترف به ، وهو إدعاء لم يدعيه أحد حتى شيخ الأزهر ، على أن شيخ الأزهر ليس إلا عالمًا وفقيهًا ، وما أكثر الفقهاء والعلمــاء ، وقد رُد عليه ليس من زملائه في مجلس البحوث ، بل من عامة الناس وتعرض لهجوم شديد من الصحفيين ، لا يمكن لمسيحي أن يوجه إلى الباب معشاره ، فالبابا لو غضب عليه «لحرمه» ولفقد صفته المسيحية واصبح «محرومًا» في حكم الميت روحيًا .
وبانتفاء الكنيسة ، انتفى العامل الذي يصطنع العداء بالأديان الأخرى على ما قدمنا .
ولم يكن رفض الإسلام أن يكون له كنيسة إلا جزءً من تكوينه ، فقد جاء لينهي العداوة بين الأديان ويقرر التعايش معها ، وهذا أمر تقرره الآيات القرآنية ، كما يقرره حديث الرسول  .
فهناك آيات عديدة تقرر أن ما اختلف فيه الناس من العقائد ، فإن الله تعالى هو الذي سيفصل فيه يوم القيامة ، وقد أحصينا في كتابنا «التعددية في الإسلام» أربعة عشر آية تقرر هذا المعنى .
ونهى عن التفاضل بين الأديان فقال :
• «وَقَالَتْ الْيَهُودُ لَيْسَتْ النَّصَارَى عَلَى شَيْءٍ وَقَالَتْ النَّصَارَى لَيْسَتْ الْيَهُودُ عَلَى شَيْءٍ وَهُمْ يَتْلُونَ الْكِتَابَ كَذَلِكَ قَالَ الَّذِينَ لا يَعْلَمُونَ مِثْلَ قَوْلِهِمْ فَاللَّهُ يَحْكُمُ بَيْنَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فِيمَا كَانُوا فِيهِ يَخْتَلِفُونَ» (البقرة : 113) .
ووجه المسلمين :
• «يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا عَلَيْكُمْ أَنفُسَكُمْ لا يَضُرُّكُمْ مَنْ ضَلَّ إِذَا اهْتَدَيْتُمْ إِلَى اللَّهِ مَرْجِعُكُمْ جَمِيعاً فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ» (المائدة : 105)
وقال بصريح العبارة :
• «إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَالَّذِينَ هَادُوا وَالنَّصَارَى وَالصَّابِئِينَ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَعَمِلَ صَالِحاً وَعَمِلَ صَالِحاً فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَلا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ» (البقرة : 62) .
فلم يحرم هؤلاء جميعًا من أجرهم وأنه «لا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ» .
أما في السُـنة فانظر هذا الحديث المروي عن عبد الله بن عمر قال كنا نسير مع النبى  فى بعض غزواته فمر بقوم ، فقال : «من القوم» ؟ ، قالوا نحن المسلمون ، وامرأة تحصب (أى توقد) بقدرها ومعها ابن لها فإذا ارتفع وهج تنحت به فأتت النبى  فقالت «أنت رسول الله ؟» ، قال نعم قالت «بأبي أنت وأمي أليس الله أرحم الراحمين» ، قال  «بلى» ، قالت «إن الأم لا تلقى ولدها فى النار» ، فأكب رسول الله  يبكى ثم رفع رأسه إليها فقال «إن الله لا يعذب من عباده إلا المارد المتمرد الذي يتمرد على الله وأبى أن يقول لا إله إلا الله» [رواه ابن ماجة] .
واستئناسًا بهذا ، رأى بعض الفقهاء أن من يجتهد في تعرف الحق وأداه هذا إلى الكفر الصريح ، فإنه لا يحاسب لأنه تكليفه عندهم بنقيض اجتهاده تكليف بما لا يطاق ، والتكليف بما لا يطاق ممتنع شرعًا وعقلاً ، ومن الفقهاء المعاصرين ذهب الشيخ شلتوت إن من لم يؤمن بالله ولا برسله ولا بنحو ذلك لا تجرى عليه أحكام المسلمين فيما بينهم وبين الله ، وفيما بينهم بعضهم بعضًا ، وليس معنى هذا أن من لم يؤمن بشيء من ذلك يكون كافرًا عند الله يخلد فى النار، وإنما معناه أنه لا تجرى عليه فى الدنيا أحكام الإسلام ، فلا يطالب بما فرضه الله على المسلمين من العبادات ولا يمنع مما حرمه الإسلام كشرب الخمر وأكل الخنزير والاتجار بهما ، ولا يغسله المسلمون إذا مات ولا يرثه قريبه المسلم فى ماله ، كما لا يرث هو قريبه المسلم إذا مات .
أما الحكم بكفره عند الله فهو يتوقف على أن يكون إنكاره لتلك العقائد أو لشيء منها بعد أن بلغته الدعوة على وجهها الصحيح ، واقتنع بها فيما بينه وبين نفسه ، ولكنه أبى أن يشهد بها عنادًا واستكبارًا ، أو طمعًا فى مال زائل أو جاه زائف أو خوفاً من لوم فاسد ، فإذا لم تبلغه تلك العقائد ، أو بلغته بصورة منفرة ، أو صورة صحيحة ولم يكن من أهل النظر ، أو كان من أهل النظر ولكن لم يوفق إليها ، وظل ينظر ويفكر طلبًا للحق حتى أدركه الموت أثناء نظره ، فإنه لا يكون كافرًا يستحق الخلود في النار عند الله .
ثم قال : ومن هنا كانت الشعوب النائية التى لم تصل إليها عقيدة الإسلام ، أو وصلت إليها بصورة سيئة منفرة ، أو لم يفقهوا حجته مع اجتهادهم فى بحثها ــ بمنجاة من العقاب الأخروى للكافرين ــ ولا يطلق عليهم اسم الكفر ، والشرك الذى جاء في القرآن أن الله لا يغفره هو الشرك الناشئ عن العناد والاستكبار ، الذى قال الله في أصحابه «وَجَحَدُوا بِهَا وَاسْتَيْقَنَتْهَا أَنْفُسُهُمْ ظُلْماً وَعُلُوّاً» (النمل : 14) انتهى .
وهكذا فإن كل الشعوب التي لم تصلها دعوة الإسلام أو وصلتها بصورة مشوهة أو وصلتها بصورة حسنة ، ولكنهم لم يستطيعوا الإسلام لأسباب مختلفة ، هؤلاء جميعًا لا يدخلون النار لأنهم ليسوا مستكبرين متمردين ، ومن ثم فإن رحمة الله التي تكون رحمة الأم بولدها جزء من مائة جزء هي رحمة الله تجعلهم يدخلون الجنة .
مع هذا كله ، فهناك هنات وشبهات سنعرض لها في مقال لاحق .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــ
[email protected]
[email protected]
www.islamiccall.org
gamal-albanna.blogspot.com






إطلاق البث التجريبي لقناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
أفلام من أرشيف الحوار المتمدن
أفلام من أرشيف الحوار المتمدن
قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب ترحب بكم
قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب ترحب بكم


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,245,951,492
- مانيفستو المسلم المعاصر
- الحزب الديمقراطي الاشتراكي الإسلامي هو الحل ( 1 3 )
- الحزب الديمقراطي الاشتراكي الإسلامي هو الحل ( 2 3 )
- الحزب الديمقراطي الاشتراكي الإسلامي هو الحل ( 3 3 )
- الطقوسية العدو اللدود للإسلام
- الأديان لا ينسخ بعضها بعضًا ولكن يكمل بعضها بعضًا ( 1 3 )
- الأديان لا ينسخ بعضها بعضًا ولكن يكمل بعضها بعضًا ( 2 3 )
- الحكمة باب يفتحه الإسلام على الزمان والمكان
- امريكا افضل من صدام
- الرد على شاكر النابلسي
- دعوة لإعمال العقول
- فصل من كتاب ( مسؤولية فشل الدولة الاسلامية) الذي منع نشره
- يا نواب الشعب.. التعذيب في أقسام البوليس أولي بالاستجواب من ...
- معضلة التعليم بين الدين والعلمانية.. والحل تعلم الحكمة
- مرة أخرى أقول لمحمود سعد لا يوجد حد للردة
- الحل الإسلامي لطريقة انتخاب رئيس الجمهورية


المزيد.....




- السويسريون يؤيدون في استفتاء حظر -أغطية الوجه- والمنظمات الإ ...
- محافظ سلفيت يغلق دير استيا ثلاثة أيام بسبب كورونا
- الصقلي: هذا رأيي في الإفطار العلني .. و مكبّر صوت الأذان ليس ...
- بابا الفاتيكان يلتقي في أربيل والد الطفل آلان كردي
- المبادرة المصرية تقيم الدعوى بعدم دستورية تطبيق الشريعة الإس ...
- مؤامرة على تركيا.. كيف تناول الإعلام التركي الموالي لأردوغان ...
- أنصار الشيخ الزكزاكي يحيون ذكرى شهداء الحركة الاسلامية
- ريبورتاج - العراق: عقارات المسيحيين تتعرض بشكل ممنهج للسرقة ...
- بابا الفاتيكان: العراق سيبقى في قلبي
- بابا الفاتيكان: الفضل لجميع المؤسسات الدينية في إعمار العراق ...


المزيد.....

-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور
- خَلْق الكون في مقاربته القرآنية! / جواد البشيتي
- للقراءة أونلاين: القبر المحفور للإسلام - دراسة نقدية شاملة ... / لؤي عشري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - جمال البنا - كلكم سيدخل الجنة «إن شاء الله» إلا المارد المتمرد