أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - زيد ميشو - الجريمة والثواب – عدالة اله أم إنسان














المزيد.....

الجريمة والثواب – عدالة اله أم إنسان


زيد ميشو

الحوار المتمدن-العدد: 3209 - 2010 / 12 / 8 - 04:53
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


مهما اختلفت القوانين بين الدول ، إلا إنها تلتقي بأهم نقطة وهي العقاب لمن يخالف ، على هذا الأساس سنّت القوانين المدنية وأسست المحاكم ودُرِّس القانون وأختص البعض ليكونوا محامين وآخرين قضاة . وأتخذ الميزان المتساوي الكفين رمزاً للعدل بين جميع البشر مهما أختلفت إنتماءاتهم وأعراقهم ماداموا يحملون جنسية البلد الذي يخضعون لقانونها .
قد يرتشي بعض القضاة أو قد يخطئون كونهم بشر ، إلا أنهم سيتعرضون للمحاسبة متى عرف بأمرهم ، كونهم وأمام عدالة القانون ليسوا أفضل من غيرهم .
ففي الدول المتحضرة والتي تراعي حقوق الإنسان ، تشرّع القوانين لضمان حرية الشعب وتعدّل في كل فترة إن وجد ثغرات أو استجدت أمور تحتاج إلى بنود إضافية تضمن حرية المواطن على أن لاتتعرض لحرية الآخر ، لذا يحاسب كل من يتعدى على حرية الآخرين ، وأقول يحاسب ولايكافئ . ذلك أن الإنسان محدود بطبيعته وغير كامل ، فكيف نصدّق أن هناك إلهاً يطلق عليه صفات الكمال ومع هذا فإن له قوانين يكافيء بها المجرمين والمخالفين ؟
بعد فترة من إستلام صدام لسدة الحكم أصدر مرسوماً يقتضي منح مكافأة عشرة دنانير على ماأذكر لمن يقتل كلباً أو قطاً ، فامتلأت مراكز الشرطة بعشرات الألوف من القطط والكلاب التي ذهبت ضحية قرار مجرم بحق الحيوانات ومن ثم تطورت الأمور لتعلق أنواط الشجاعة على الصدور بأعداد كبيرة وتمنح الهدايا الثمينة وقروض بناء وتوهب قطع الأراضي ، لمنْ كان مساعداً للسلطات من خلال تقديم التقارير والقبض على الأبرياء والزج بهم في السجون لأي سبب ومصادرة الأموال والإعدامات بغير محاكم والمقابر الجماعية لكل شخص كان سبباً بإراقة دم بريء ، ولاأقصد بأن ذلك هو نهج عام . وصحيح كان هناك امتيازات لكثير من الشرفاء ، إنما لاتقارن مع ما يمنح للسيئين ، وقد عرف إسلوب صدام بأنه دكتاتوري ويوصف بالمجرم ويطلق عليه شتى النعوت المبتذلة إستحقاقاً ، هذا على الأرض .
في العالم الآخر ، وما يطلق عليه باطلاً بالسماء كون الأرض سماءً للنجوم والكواكب الأخرى ، يقال بأن هناك إلهاً عادلاً يعاقب الآثمين ويجازي بالخير الصالحين وهو موجود في كل مكان ، وتكفي فكرة معاقبة الآثمين بعقاب شديد لننعت هذا الإله بالجزار ، فكيف لإنسان عاقل ان يصدّق بأن هذا الإله يجازي المجرمين خيراً ؟
قتل أبرياء وتفجير النفس وسط ناس مسالمين ، وفصل الرأس عن الجسد وتحقير الآخر المختلف فكراً وإطلاق تسمية كفار لمن لايتبع دين الآخر والإقتناع بأن المؤمن بحالة حرب أبدية حتى يسلكن الجميع نفس طريقهم الإيماني ، كل تلك الممارسات وغيرها ثوابها قصور في الجنة وجوارٍ يلبين الحاجات الجنسية لرجال تفوق قدراتهم الجنسية بأربعين ضعفاً لمن يعيش في الأرض ، عدا مضاجعة الغلمان ! وخدم وحشم وألذ الموائد تعد لهم ، وكلما زاد الإجرام زادت الهبات والعطايا عبارة عن رذائل وفحش مشرّع . هذا قناعة الكثير من المجرمين ، وهذا هو إلههم العادل ، فكيف يكون إذن الإله الغير عادل ؟
صباح هذا اليوم الأحد 5-12-2010 رأيت ورقة مستنسخة فيها صورة ملونة لكلبة أضاعها أصحابها ظهيرة يوم أمس ، إسمها أنجيل وعمرها 19 عاماً لاترى بوضوح ولاتسمع جيداً ولايوجد أسنان في فمها ، ومع ذلك يبحثون عنها بحرقة قلب ويناشدون من يراها الإتصال بهم على رقمهم الخلوي ورقم البيت الموجود أسفل الصفحة .
إنهم كفار كندا ، يتألمون لفقدانهم كلبة هرمت ومرضت ولم يبقى في جسدها جزء معافى ..
ذهبت للكنيسة من منتصف الظهيرة ، وإذا بوفد من المتطوعين يأخذون عينة من اللعاب لوجود شخص بحاجة إلى فصيلة دم نادرة يعاني من سرطان الدم وهناك خطورة على حياته ، وهو عراقي ويبلغ من العمر 26 عاماً ، وقد أخذت عينات في الأيام القليلة الماضة ولم تتطابق بالرغم من عددها التي تجاوز 1400 عينة . مشهد إنساني متكامل ، أشخاص يعملون بالمجان لجنسيات مختلفة يضحون بوقتهم من أجل إنقاذ شاب لايمت لهم بصلة ، وأفواج من المتبرعين يتمنون مطابقة نوع دمهم مع المريض .
طويت صفحة اليوم وبدأت نهاراً جديداً متأملاً بما حدث ليلة أمس شاكراً كل من كان له الفضل بوصولي إلى هذه الدولة التي يفيض شعبها بالإنسانية ، وكانت الفاجعة بأن اتلقى خبراً سيئاً ... قتل رجل في الخامسة والثمانين من عمره وزوجته البالغة من العمر السابعة والثلاثين والتمثيل بجثثهما .. كونهم مسيحيين .
ولأن الضحيتين تربطني صلة قرابة معهم وإن كانت بعيدة ، فقد علمت بأنهم قطعوا أنف الرجل وحفروا مكانه علامة الصليب وكذلك في بطنه ، هذا مارآه ورواه إبنه بينما لم تتم الموافقة على رؤيته والدته للتشوهات التي أحدثوها بوجهها وجسدها .
تم ذلك برعاية ألله أكبر ووعوده الساقطة بإستحواذ المجرمين بأجمل المومسات في جنة الخلد . والمقارنة شرّعت أبوابها لمن يرغب بإنسانية الكفار وحيونة مثل هؤلاء المنحطّين مدعي الإيمان .
إنه الإله العادل الذي يكافىء الأشرار ويرمي الأبرار بعذاب ابدي ، فما أقبحها من عدالة ! والإنسان في دول الكفر قد وضع القوانين التي تكفل المساواة بين البشر ، فما أنزهها من عدالة !
فأيهما تُحتَرَم أكثر ، عدالة الإنسان في دول الكفر أم عدالة إله أخرق صنعه بعض الأغبياء وصدقوه ؟



#زيد_ميشو (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- طريق الألم
- مفارقات مع الحلال والحرام من الطعام
- جائزة لكل ملحد يؤمن
- أريد معلماً مختصاً بفن تغيير الوجوه
- رجل الدين في زمننا
- شتان بين كلاب وكلاب
- لمن التصفيق ؟
- أمل
- عذراً أيها الحكيم البابلي – لقد كنت صغيراً جداً حينذاك ، ولم ...
- لاأثق بهم ولاأستلطفهم ، فهل أنا على خطأ ؟
- الله و الله وأكبر والرب وأودوناي
- الله حسب الطلب
- العلم العراقي وعلاقته بقتل المسيحيين
- نحن كنّا ، وماذا عن الآن ؟
- سمير إسطيفو شبيلا - يدي بيدك من أجل شعبنا المضطهد
- رأيي شخصي - الكتابة بإسم مستعار
- لاس فيغاس عراقي ، كفيل بتقويمه
- زماننا وزمانكم
- تعال يا حمار . . ميخالف - روح يا حمار . . ميخالف تعال ( أركب ...
- حتى آدم وحواء شتمهم حرام !!


المزيد.....




- عالم دين لبناني:عملية القدس ستجعل العدو يفكر جيدا بعواقب مجا ...
- قيادي في الجهاد الاسلامي: لن نسمح للاحتلال الاستفراد بالضفة ...
- بايدن يعرض على نتنياهو تقديم الدعم بعد الهجوم على معبد يهودي ...
- استهدفت حاخامات ومستوطنين.. عمليات -الكُنس- اليهودية بالقدس ...
- سبعة قتلى على الأقلّ بإطلاق نار على رواد كنيس يهودي بالقدس ا ...
- مقتل 7 أشخاص وجرح 10 في إطلاق نار بكنيس يهودي في القدس الشرق ...
- قديروف: جرائم حرق القرآن تأجيج للكراهية الدينية في أوروبا
- قتلى وجرحى في إطلاق نار بمعبد يهودي في القدس وواشنطن تدين -ا ...
- هجوم القدس: قتلى وجرحى في هجوم على كنيس يهودي
- احتجاجا على تدنيس القرآن في السويد وهولندا.. مظاهرات في عدد ...


المزيد.....

- الجماهير تغزو عالم الخلود / سيد القمني
- المندائية آخر الأديان المعرفية / سنان نافل والي - أسعد داخل نجارة
- كتاب ( عن حرب الرّدّة ) / أحمد صبحى منصور
- فلسفة الوجود المصرية / سيد القمني
- رب الثورة: أوزيريس وعقيدة الخلود في مصر القديمة / سيد القمني
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الأخير - كشكول قرآني / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثاني عشر - الناسخ والمنسوخ وال ... / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل العاشر - قصص القرآن / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثالث - الأخطاء العلمية / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثاني، منطق القرآن / كامل النجار


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - زيد ميشو - الجريمة والثواب – عدالة اله أم إنسان