أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الكريم أبازيد - هل هذا هو فيصل القاسم ؟














المزيد.....

هل هذا هو فيصل القاسم ؟


عبد الكريم أبازيد

الحوار المتمدن-العدد: 3169 - 2010 / 10 / 29 - 07:17
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


عرفنا فيصل القاسم عبر قناة "الجزيرة" منافحاً لا يشق له غبار دفاعاً عن الحريات الديمقراطية الممعوسة في الوطن العربي ، عرفناه في برنامجه المتميز "الاتجاه المعاكس" دفاعاً عن الرأي والرأي الآخر. وكم كنت أود لو أنني بقيت محتفظاً له بتلك الصورة التي كونتها عنه. ولكن، ويا للأسف ، فقد تغيرت بعد أن قرأت له بعض المقالات التي كتبها في جريدة "بلدنا" السورية.
وإليكم بعض النماذج:
ففي العدد الصادر في 4 تشرين الأول تحت عنوان "قال رأي عام قال"! كتب ما يلي: " كنا نسمع في الماضي أن مجرد خروج مظاهرة شعبية غربية منددة بارتفاع الأسعار قد يؤدي إلى إسقاط الحكومة، أو على الأقل إلى انصياعها لمطالب الجماهير، فتعود الأسعار إلى ما كانت عليه. كم بالغ المروجون للديمقراطية الغربية في تضخيم دور الجماهير وإعطائها صلاحيات ونفوذاً ليس موجوداً إلا في مخيلة المتيمين بالنظام الغربي. لقد كانوا يتصورون أن الشعوب الغربية هي فعلاً التي تسيّر شؤونها من خلال ممثليها في البرلمانات تطبيقاً لجوهر الديمقراطية القائمة على حكم الشعب للشعب..."!
وأنا أوجه إليك السؤال يا دكتور فيصل: هل أنت مؤمن حقاً بما تقول؟ وهل هذا هو رأيك، أم أن وراء الأكمة ما وراءها؟ ومالي أذهب بعيداً في تساؤلاتي، فقد رددت أنت نفسك على مقالك هذا مسبقاً في عدد "بلدنا" الصادر بتاريخ 14 حزيران . وإليك ما كتبت:
" لو زرت بلداً أوروبياً ذات يوم وشاهدت تلفزيوناتهم أو استمعت إلى إذاعاتهم وقرأت صحفهم فستأخذ الانطباع أن كل شيء عندهم خربان أو معطل، وأن هناك مشاكل في معظم مناحي حياتهم، مع العلم بأن كل مصالحهم تسير بدقة ساعة روليكس، لكن وسائل إعلامهم تقف بالمرصاد لأي خطأ بسيط، فتكبره وتضخمه كي يسمع به الجميع ، ومن ثم يتلافوه أو يحلّوه. إنهم لا يكذبون إلا ما ندر، فيما غيرهم مضطر للكذب في أبسط الأمور وأسخفها. وقد أصبح الكذب جزءاً أصيلاً من الثقافة اليومية. فالإنسان المسكين مضطر لأن يقول عكس ما يضمر تجنباً للقمع وإيثاراً للسلامة...".
وفي مقال آخر صدر بتاريخ 13 أيلول في الجريدة ذاتها جاء ما يلي:
"كنت دائماً أضع معظم اللوم في تأخر مجتمعاتنا العربية وتخلفها وتدني مستوى معيشتها الاجتماعي والثقافي على الحكومات، وكنت دائماً أتعاطف مع الشعوب بشكل أعمى على اعتبار أنها ضحية. لكن آه، كم كنت أنا وغيري مخطئين في تقييمنا للأمور. فمشكلة شعوبنا العربية هي مشكلة شعوب إلى حد كبير. فالحكومات لا تستطيع أن تعلّم الشعوب كل شيء، بل إنني أصبحت متأكداً أن الحكومات لا حول لها ولا قوة في أحيان كثيرة في تعاملها مع شعوبها، بعبارة أخرى، فهي مغلوبة على أمرها، وبالكاد تستطيع أن تمرر بعض سياساتها واستراتيجياتها الداخلية البسيطة، لماذا؟ لأن الشعوب تضع العصي في عجلات الحكومات، ما يجعل الحكومات تعاني بصمت رهيب من يأسها وقلة حيلتها مع تلك الشعوب، وبالتالي علينا كإعلاميين أن نتوقف عن ذرف الدموع، "عمّال على بطّال"" على شعوبنا وتصويرها على أنها ضحية".
في الواقع ذهلت ولم أصدق عيني عندما قرأت هذا الذي كتبه صاحب الرأي الآخر. هل معقول أن يقول فيصل القاسم "إن الحكومات لا حول لها ولا قوة في تعاملها مع شعوبها" وهي التي تقمعها بيد من حديد؟ هل معقول أن يكتب فيصل القاسم "إن الحكومات مغلوبة على أمرها لأن الشعوب تضع العصي في عجلات الحكومات وأن هذه الحكومات تعاني بصمت رهيب من يأسها وقلة حيلتها مع تلك الشعوب" ؟ ثم، وهذه ثالثة الأثافي عندما يتوجه إلى الإعلاميين قائلاً: "علينا كإعلاميين أن نتوقف عن ذرف الدموع" عمّال على بطّال" على شعوبنا وتصويرها على أنها ضحية"؟!
حتى هؤلاء الحكام الذين اعتبرتهم ضحية يخجلون من دفاعك هذا لأنهم يريدون أن يكون الدفاع معقولاً ومقبولاً ويتحلّى ببعض المنطق.
وفي مقال آخر صدر بتاريخ 12 تموز في الجريدة ذاتها جاء ما يلي:
"صحيح أن هناك في أميركا أكثر من عشرة آلاف صحيفة ومجلة ومئات الإذاعات ومحطات التلفزيون، إلا أنها تبدو للخبراء الإعلاميين كما لو أن لها رئيس نحرير واحد لا شريك له. علينا أن لا ننخدع بهذا الكم الهائل من وسائل الإعلام الأميركية وأن نعتبرها بأي حال من الأحوال نوعاً من الديمقراطية والتعددية الإعلامية، ولهذا فإن ما يسمى بالديمقراطية الإعلامية في بلاد العم سام مجرد ضحك على الذقون وإن الرأي الآخر يكاد يكون غائباً. الشعب الأميركي من أكثر شعوب العالم جهلاً بالسياسة والقضايا العالمية..."
فلتفرح أيها المواطن العربي! ليس فقط عندنا لا توجد حريات إعلامية، بل في أميركا أيضاً!! أما كيف أجبر مقال في جريدة أميركية الرئيس نيكسون أن يستقيل بعد فضيحة "ووترغيت" ، فهذا "ضحك على الذقون" ! هل نسيت يا دكتور فيصل المظاهرات الحاشدة التي كانت تجتاح المدن الأميركية احتجاجاً على حرب الفيتنام وفيما بعد على اجتياح العراق؟ هل تريد أن تقول أن الإعلام في سورية وانكلترا وكوريا الشمالية والسويد وليبيا وسويسرا واحد؟
ما دمت يا دكتور فيصل تتمتع بكل هذه المواهب التي قلبت فيها المفاهيم التي تبثها في قناة "الجزيرة" فلماذا لا تنتقل إلى التلفزيون السوري لأن الشعب "الظالم" عندنا لا يصدق الحكومة فيما تقول وأقترح أن يكون برنامجك في التلفزيون السوري تحت عنوان: "كلنا بالهوا سوا"!!



#عبد_الكريم_أبازيد (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أسئلة إشكالية حول مفهوم اليسار والوطنية
- حوار صريح في فرع المخابرات
- عجائب الدهر في بلاد العرب
- العربي بو ساري
- جوليانا وكاليباري
- الديموقراطية والديموقراطية المزيفة
- المرأة والحب والسياسة
- بائع الفستق
- حول اجتماعات الجبهة الوطنية التقدمية في سوريا
- الملائكة والشياطين


المزيد.....




- الأمتعة تنتظر المسافرين.. فيديو صادم يظهر تكدس أكوام من الحق ...
- -أطلبوا المصالحة ولو في الصين.. بكين تجمع فتح وحماس فهل تنجح ...
- السيسى وترامب.. تواصل للاطمئنان
- من سيغيث الفلسطينيين بعد تصنيف إسرائيل للأونروا -منظمة إرهاب ...
- رئيسة جهاز الخدمة السرية الأمريكية تقدم استقالتها على خلفية ...
- -بي بي سي- تعتزم تسريح 500 موظف في نهاية مارس 2026
- الحوثيون يبثون مشاهد للمسيّرة -يافا- وعملية إطلاقها تجاه تل ...
- هيئات الرقابة السيبرانية العالمية تحذر من الاحتيالات بعد خلل ...
- ربما يكون بايدن خارج السباق.. لكن حكم الأثرياء مستمر
- عاجل | مديرة جهاز الخدمة السرية الأميركي تقدم استقالتها على ...


المزيد.....

- فكرة تدخل الدولة في السوق عند (جون رولز) و(روبرت نوزيك) (درا ... / نجم الدين فارس
- The Unseen Flames: How World War III Has Already Begun / سامي القسيمي
- تأملات في كتاب (راتب شعبو): قصة حزب العمل الشيوعي في سوريا 1 ... / نصار يحيى
- الكتاب الأول / مقاربات ورؤى / في عرين البوتقة // في مسار الت ... / عيسى بن ضيف الله حداد
- هواجس ثقافية 188 / آرام كربيت
- قبو الثلاثين / السماح عبد الله
- والتر رودني: السلطة للشعب لا للديكتاتور / وليد الخشاب
- ورقات من دفاتر ناظم العربي - الكتاب الأول / بشير الحامدي
- ورقات من دفترناظم العربي - الكتاب الأول / بشير الحامدي
- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الكريم أبازيد - هل هذا هو فيصل القاسم ؟