أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مؤيد عبد الستار - الحكومة العراقية اقتراح لتشكيلها بدلا من تأرجحها














المزيد.....

الحكومة العراقية اقتراح لتشكيلها بدلا من تأرجحها


مؤيد عبد الستار

الحوار المتمدن-العدد: 3086 - 2010 / 8 / 6 - 21:28
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


إن استمرار الحكومة العراقية الحالية في دست الحكم اصبح غير مقبول على اساس انتهاء دورها الطبيعي كونها تشكلت وفق استحقاق انتخابي ، وانتهت صلاحيتها حال استكمال الانتخابات الجديدة وتصديق المحكمة الاتحادية على نتائجها وقبول الاحزاب والقوى السياسية بها - رغم بعض الاعتراضات - لذلك وجب تنفيذ المرحلة اللاحقة بعد تصديق النتائج و اختيار رئيس مجلس النواب ونائبيه قبل كل شيء ، اما ربط انتخاب رئيس مجلس النواب بالمناصب الرئاسية الاخرى فسيشكل عقبة كأداء امام التجربة الديمقراطية التي اتفق الجميع على المشاركة فيها وجنوا فوائدها وذاقوا طيباتها ولكن بعضهم ولغوا في دمائها واكلوا من سحتها وحرامها .
ذكر السيد رئيس الوزراء نوري المالكي في اخر حديث له بثته الفضائية العراقية ، ان تدخل الدول الاقليمية هو السبب في تاخير تشكيل الحكومة ، ولو اخذنا ما ذكره على محمل السياسة فان ذلك يعني ان الاحزاب المتنافسة على تشكيل الحكومة تنصاع لاوامر الدول الاقليمية دون الاخذ بنظر الاعتبار مصلحة الشعب والبلد ، واذ نظرنا الى الخارطة العراقية سنجد ان الدول المحيطة بالعراق والتي تستطيع التاثير في تشكيل الحكومة هي اربع دول كبرى في المنطقة ، وهي السعودية ، ايران ، تركيا و سوريا.
ولتحديد ادوارها في اللعبة السياسية علينا ان نرفض اية نصيحة سلبية او موقف ضار ، فمن يعمل من اجل خير العراق وشعبه انعم به واكرم و لا حاجة للخضوع لرغبات دول الجوار ان كانت تؤثر سلبا على تقدم بلدنا وشعبنا.
ان اكبر مشكلة يتعرض لها العراق اليوم هي مشكلة العنف والارهاب ، العنف الذي لاتتوانى عن ممارسته اطراف سياسية عراقية ظنا منها ان العنف الذي تمارسه في ظل غياب حكومة تبطش بالمعارضين ، وتعاقب على الشبهة مثلما كان يفعل نظام صدام ، يتيح لها اقتناص الفرص وجني مكاسب سياسية ومناصب ومغانم لحزبها او جماعتها او طائفتها او قريتها او عشيرتها ..... الخ
لذلك تسلحت العديد من التنظيمات وجمعت الميليشيات وراحت تتكتل هنا وهناك فنمت بؤر عنف في شتى ارجاء العراق ، وهو قصر نظر كبير ، لان تغيير النظام السابق وارساء اسس الديمقراطية هو الذي سيضمن الرفاه للعراقيين جميعا ، وليس امامنا من طريق سوى تعميق الوعي الديمقراطي وتجذير الممارسات الديمقراطية ومساندة الحكومة واغناء دورها السياسي ومعالجة المشاكل الموروثة تاريخيا باسلوب ديمقراطي سليم دون تآمر على هذا وذاك ، وهو ما تنبه له الاسلام منذ وقت مبكر فقال ادعو الى سبيل ربك بالموعظة الحسنة ، على عكس مايقوم به الساسة اليوم اذ يلوذون بدول الجوار من اجل الحصول على الاموال والسلاح والميليشيات والانتحاريين والمخربين لوطنهم و في هذا قمة الخزي والعار ، وسيكتب التاريخ اسماء كل من يساهم في تخريب وطنه وايذاء ابناء شعبه بحروف سوداء ولن يشفع لهم احد ، حتى اقرب اهليهم سيتبرأ منهم وستلفظهم مدنهم وقراهم ... انظروا الى نصاعة تاريخ الزعيم الشهيد عبد الكريم قاسم ، كيف شيد له الناس تمثالا حال سقوط النظام الصدامي ، وانظروا الى الجواهري كيف تقام له الاحتفالات والندوات والتماثيل .
ان تصريح السيد المالكي الذي قال فيه انه على استعداد لتجميد ترشيحه لرئاسة الوزراء وموافقته على اي مرشح اخر يختاره الائتلاف الوطني نقل الكرة الى ملعب الساسة الذين يدعون ان المالكي متمسك او متشبث بمنصب رئاسة الوزراء ، اما ما تطالب به القائمة العراقية من حق في رئاسة الوزراء لانها حصلت على عدد اكبر من المقاعد من ائتلاف دولة القانون فهو مردود ، لان كتلة واحدة هي دولة القانون حصلت على 89 مقعدا وهي جزء من مكون وائتلاف كبير، واذا اضفنا اليها مقاعد قائمة الائتلاف الوطني التي تمثل جزء من المكون الشيعي ايضا سيكون لها اكثر من 150 مقعدا بينما القائمة العراقية بمجموعها وهي تمثل المكون السني لاتستطيع بلوغ مثل هذا العدد ، ونأسف لاضطرارنا الى استخدام هذه المصطلحات الطائفية التي اجبرنا عليها الواقع الخاضع لنظام المحاصصة والذي نامل ان نستطيع - شعبا وحكومة - تجاوزه باسرع وقت . فاذا نظرنا الى المقاعد الكلية استنادا الى التقسيم الطائفي فسيكون الحق بجانب الائتلاف الشيعي في الحصول على منصب رئيس الوزراء.
ان ما تعرض له الشعب العراقي ، خاصة الكورد والشيعة من مظالم على ايدي النظام الصدامي الذي تعامل بعنصرية و طائفية مقيتة في محاولة لكسر شوكة ابناء شعبنا يجعل من حق الغالبية الساحقة من شعبنا وهم الشيعة والكورد – على الاقل في السنوات القليلة القادمة - تسلم مقاليد الحكم لضمان عدم عودة الارهاب المنظم الذي كانت تقوده الدولة ضدهم على مر السنوات العجاف التي تجاوزت ثلاثة عقود وهي حكم البعث – بكر / صدام – فقط.
لذلك ارى ان من مصلحة العراق ومن مصلحة القائمة العراقية ان تسهل على الائتلاف الشيعي تشكيل الحكومة سواء برئاسة المالكي او بدونه ، وكذلك من واجب قوى الائتلاف والتحالف الكوردستاني ان ينظروا بعين الجد الى معضلة تاخير تشكيل الحكومة وان يشمروا عن سواعدهم ويساهموا بشكل فعال في انهاء هذه الازمة التي تستعصي يوما بعد اخر حتى جعلت الوضع السياسي العراقي يتارجح على حبال الدول الاقليمية والامم المتحدة ، ومن ايات ذلك الاستمرار في البقاء تحت طائلة البند السابع .
وان كان ولا بد فنقترح اختيار مجلس رئاسة وزراء يتشكل من اربعة ممثلين من دولة القانون والائتلاف الوطني والتحالف الكوردستاني والقائمة العراقية ، ويعقد اجتماعاته تحت رعاية رئيس الجمهورية وان تنفذ قراراته بالاغلبية المطلقة ، او ثلاثة + رئيس الجمهورية ، ويقود البلد لغاية اجراء انتخابات اخرى استثنائية خلال عام او عامين .






إطلاق البث التجريبي لقناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
أفلام من أرشيف الحوار المتمدن
أفلام من أرشيف الحوار المتمدن
قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب ترحب بكم
قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب ترحب بكم


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,246,035,712
- الحكومة العراقية رايحة ل .... بيت الجيران
- الموقف الامريكي من تشكيل الحكومة العراقية ... وراء الاكمة ما ...
- مصطلح العجم خلط الاقوام والاجناس وعانى منه الكورد الفيليون ف ...
- حكماء يختارون رئيس الوزراء
- حكومة شراكة أم شركة ذات مسؤولية محدودة
- القائمة العراقية و فشل العملية السياسية
- القائمة العراقية و مفترق الطرق
- المثقف العراقي وصياغة المستقبل ... رؤية اولى
- الراحل علي باباخان .. اضاءة على مقال السيد عزيز الحاج
- حضارة سومر من الشمال الى الجنوب .... الكورد الفيليون رواد صن ...
- كيف نشكل الحكومة
- الشاعر الراحل كاظم السماوي في حوار سابق
- انكيدو في ملحمة جلجامش .... بطل من بلاد الكورد الفيليين
- طارق الهاشمي رئيسا للجمهورية ... تذكرة سفر الى الهند جوا
- بطولة الكورد الفيليين في مقاومة انقلاب 8 شباط
- الديمقراطية التطبيقية والعراق ... رؤوس اقلام من الهند والسوي ...
- اجتثاث البعث ... مؤتمر السيد رئيس الجمهورية
- ندوة حول شركة بلاك ووتر الامريكية وضحاياها من العراقيين
- وداع مبكر للسيد رئيس الوزراء نوري المالكي
- بئر الفكة وما حولها .... فذلكة سياسية


المزيد.....




- السنغال تغلق المدارس بسبب اضطرابات عنيفة
- الجزائر تطلب شراء 50 ألف طن من قمح الطحين في مناقصة عالمية
- إيران: سبيل عودة واشنطن إلى الاتفاق النووي يكمن في رفع كامل ...
- قطر تعلق على استهداف الحوثيين ميناء رأس تنورة ومرافق شركة -أ ...
- البابا فرنسيس يحيي القداس الأكبر بملعب فرانسو حريري في أربيل ...
- وصول دفعة من لقاح -سبوتنيك V- الروسي إلى غينيا
- مقتل النائب الفرنسي أوليفييه داسو وريث مجموعة الطيران الفرن ...
- إسقاط طائرة مسيّرة استهدفت مرفأ سعودياً واعتراض صاروخ أطلق ب ...
- الحزب الحاكم يعلن فوزه بالانتخابات التشريعية في ساحل العاج ...
- مقتل النائب الفرنسي أوليفييه داسو وريث مجموعة الطيران الفرن ...


المزيد.....

- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين
- “الرأسمالية التقليدية تحتضر”: كوفيد-19 والركود وعودة الدولة ... / سيد صديق
- المسار- العدد 48 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مؤيد عبد الستار - الحكومة العراقية اقتراح لتشكيلها بدلا من تأرجحها