أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية - علي الأسدي - مظاهرة البصرة ... - دراما شعبنا - على الهواء مباشرة....















المزيد.....

مظاهرة البصرة ... - دراما شعبنا - على الهواء مباشرة....


علي الأسدي

الحوار المتمدن-العدد: 3039 - 2010 / 6 / 20 - 16:50
المحور: العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية
    


مسئولية القوى السياسية الحاكمة في العراق لا تتلاشى بالتقادم كما يتهيأ للبعض أن يتصور، وسجلها السياسي خلال السنوات السبعة الماضية سيظل في ذاكرة الشعب ، وبفضله فقط ستحظى بقبوله أو رفضه لها ، وها هي علامات الرفض قد بدأت بالظهور تباعا ، سلميا أولا ودمويا ربما قريبا ، فشهر تموز في التقويم العراقي والعالمي بوابة الثورات الشعبية المظفرة. ومظاهرة شباب البصرة يوم السبت 19 / 6 / الجاري قد دخلت التاريخ العراقي من كافة أبوابه ، فقد عبرت بحق عن جزع الشعب بأسلوب درامي أخاذ. ولمن راقب الفضائيات ذلك اليوم ولاحظ حركة ذلك الشاب اليافع الواقف على ظهر ناقلة ، وهو يحتضن " نعش الكهرباء " الرمزي مرة ، ويرفع ذراعيه متوجها بها نحو السماء عاري الصدرمرة أخرى ، يجد نفسه أمام مسرحية درامية تعرض على الهواء مباشرة جمهورها العالم أجمع. مسرحية مثل فيها دور شعب ملتاع ، اغترب وتعرض للغدر في وطنه على مرأى العالم وسمعه في وضح النهار ، وخدع وما يزال يخدع حتى اليوم من قبل قادة العالم المتمدن.
لم تعد أمام الشعب العراقي خيارات كثيرة ، فقد استكمل الفرص التي أتاحها لحكومته الحالية ، وها هو يطلق شرارته الأولى في شوارع البصرة ليرمي أول حجر على محافظها رمز حكومة عاجزة وفاشلة ومراوغة. ولا نعني هنا شخص المالكي كما يرغب البعض في تحميله كل المسئولية ، فالمالكي يرأس حكومة ائتلاف يضم أكثر القوى السياسية في البلاد ، فهو معهم مسئولون بالتضامن عن تنفيذ سياسة الحكومة وفق التقاليد الديمقراطية وحتى الديكتاتورية. وتعتبر تلك القوى السياسية جزء عضويا من حكومته رغبت أم لم ترغب ، إلا إذا تركت الحكومة كما حصل مع وزراء التيار الصدري والعراقية الذين انسحبوا منها بعد فترة قصيرة من موعد تشكيلها. والقوى التي تتحمل مسئولية ما يجري في بلادنا ، هي ، أحزاب الدعوة بزعاماته العديدة ، وحزب الاتحاد الوطني الكردستاني ، والحزب الديمقراطي الكردستاني، وحزب المجلس الاسلامي الأعلى ، وحزب الفضيلة ، والحزب الاسلامي بزعامتيه السابقة والحالية ، والحزب الشيوعي العراقي ، وجبهة التوافق العراقية بزعاماتها المتعددة.

إن هذه القوى تتحمل المسئولية كاملة عن ما وصلت اليها حالة التردي الشامل في حياة الناس العاديين ، فالمعاناة من البطالة في صفوف القادرين على العمل وخريجي الجامعات والمعاهد المهنية بلغت نسبا غير مسبوقة ، فالاحصائيات غير الرسمية تقدرها بحوالي 50 % قوة العمل الحية في البلاد ، وهي سبب فقر وفاقة الملايين من أبناء شعبنا في المدن والريف. ويلي ذلك في الأهمية الخدمات الصحية الآيلة للتردي لمستويات خطيرة ، حيث نقص الكادر الطبي وخاصة المتخصص منه ، كما تعاني المستشفيات من نقص الأدوية والمعدات الطبية ، والأخطر من كل هذا أن الحكومة الائتلافية غير مبالية بما يجري ، ولا تتابع أو تحاسب المسئولين المباشرين فيما الموت يحصد أرواح الناس من كل الأعمار لحالات مرضية يمكن علاجها. والأغرب من كل هذا أن قادة تلك القوى السياسية كلها قاطبة ترمي بمسئولية تعثر الخدمات على رئيس الوزراء وحده وكأنها في حل مما يجري ، بينما هي في مقدمة من يتهم عن التقصير وخيانة تعهداتها أمام شعبها. فالقيادات العربية والكردية والتركمانية سنية وشيعية مشاركة مباشرة في تعذيب شعبنا وهدر حقوقه وثرواته ، ولا يمكن تبرئتها من تبعات غضبه وعقابه.

خدمات الطاقة الكهربائية التي قادت إلى غليان الشارع البصري تتردى بعلم القوى السياسية وسمعها ولا يثير في مسئوليها وخزة ضمير. ويلي الكهرباء في التردي نقص امدادات المياه الصالحة للشرب ، حيث وصل التقصير في أدائها حدودا لم يعد السكوت عنه ممكنا ، لأن صحة الناس باتت في خطر ، ليس فقط بسبب شحة المياه ، بل بتلوثها الذي يهدد الصحة العامة ويعرض حياة الكثير من الناس لخطر الموت.
الوعود التي اعتاد أن يطلقها وزيرالكهرباء بين حين وآخر أصبحت مثار سخرية وغضب كل المواطنين ،حيث يعلن مرارا إن وزارته ستصل بإنتاجها من الطاقة الكهربائية الى حوالي تسعة آلاف ميكاواط خلال الصيف الحالي، وهو ما سيغطي ثلثي الحاجة المطلوبة من الكهرباء البالغة 27 الف ميغاواط. وفي واقع الحال فإن وزارة الكهرباء اليوم تنتج فقط حوالي 3000 ميغاواط من مجموع ما تملكه نظريا 8700 ميغاواط. وهذا الوعد ( 9000 ) ميغاواط كسابقه من الوعود لا دليل على تحققه لحد اليوم ، فأين هي اذن المحطات التي تعاقدت الوزارة حولها مع الشركات الأجنبية ، ولماذا لم يسمح لممثلي الصحافة للوصول اليها والتحقق منها ونقل صور عن مراحل بنائها للمواطنين؟
أسئلة كثيرة تطرح على المسئولين ، ولا نلقى اجابة شافية أو مقنعة ، ولهذا السبب يظل السؤال قائما ، أين يكمن الخلل اذن؟
هل في ثقافة ووعي ووطنية ممثلي الأحزاب السياسية المشاركة في الحكومة الائتلافية الحالية؟
هل الخلل في شخص رئيس الوزراء بسبب انشغاله في قضايا أخرى يعتبرها أكثر أهمية من موضوع الخدمات ، أم في ضعفه تجاه وزرائه من أعضاء حزبه في الحكومة المسئولين عن ملف الخدمات ، أم في قلة خبرته وغروره ، أم في جهل وقلة ثقافة ومهنية مستشاريه الذين يعتمد عليهم في البت بالكثير من قراراته؟
كل أو بعض ما نتسائل عن وارد بدون شك في ثقافة وتفكير وممارسة وأخلاق النخبة الحاكمة العراقية ، وهي من يقف وراء الحال المأساوي الذي انتهى اليه العراق ، وسيتكرر هذا الواقع على مدى السنين القادمة أيضا ، اذا لم يعي سياسيونا بأن ما حصل كان نتيجة أخطائهم وتخبطهم وغرورهم بقدراتهم الخاصة.
ولهذا وكأمر حتمي أن تحتج الجماهيرالشعبية ، وأن تستمر في الاحتجاج حتى تنفيذ مطالبها التي جوبهت بالتجاهل الفظ خلال السنوات السبع الماضية. واذا لم يستجب بسرعة وتتخذ القرارات لحل الأزمات عاجلا فعلى السلطات الحكومية أن تتوقع ما ليس في البال، فقد تقوم الجماهير بمحاصرة المسئولين أينما وجدوا في المنطقة الخضراء ، وقد تقطع عنهم امدادات الكهرباء والماء ، فتحول حياتهم البالغة الترف إلى نفس الجحيم الذي تعيشه الجماهير في أحيائها وقراها ومدنها المهملة والمنسية. ولا يمكن استكشاف ما تأتي به الأيام والأسابيع التالية من مفاجئات ، فالشعب العراقي الذي خدرته المشاعر الطائفية ورموزها السياسية والدينية يستعيد وعيه الآن ، وسيوجه في الوقت المناسب ضربته القاضية وسيتكفل هو بمصيره دون وصاية وكيل أو انتظار مخلص.
علي ألأسدي






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- اشتراكية اقتصاد السوق الصينية ... وماذا بعد .. ؟؟ ....( الأخ ...
- عندما يكون للعدالة وجهان ....أحدهما ظالم ،،،
- اشتراكية اقتصاد السوق الصينية ... وماذا بعد .. ؟؟ ....(2 )
- من قال .. إن اسرائيل دولة نازية ....؟؟
- اشتراكية اقتصاد السوق الصينية ... وماذا بعد .. ؟؟ ....(1 )
- هل تطيح أزمة اليونان المالية .... بالاتحاد الأوربي ....؟؟ .. ...
- هل يحتمل العراقيون .. أربعة سنوات أخرى .. بدون كهرباء ..؟؟
- هل تطيح أزمة اليونان المالية ... بالاتحاد الأوربي ...( 2 ) . ...
- هل تطيح أزمة اليونان المالية ... بالاتحاد الأوربي ...؟؟
- دردشة مع والدتي .... حول اندماج دولتي المالكي والحكيم .... ( ...
- حكومة انقاذ وطنية ... لإنقاذ ما تبقى من العراق ....؛؛
- الأول من آيار ... هل ما زلت عيدا ...؟؟
- ولم لا يكون رئيس حكومة كردستان ... كرديا فيليا أو أيزيديا .. ...
- التاريخ بين ... مآثر ستالين ... وجحود العقلانيين ...؛؛
- دردشة مع والدتي ... حول العاصمة الصيفية للعراق ... ( 7 ) ... ...
- دردشة مع والدتي ... حول أوسمة الملك سعود .. وحكومة العراق ال ...
- السياسيون العراقيون في السعودية....ما هي الرسالة....؟؟
- وفاء سلطان ... ومعركتها مع وعاظ السلاطين... ( الثالث والأخير ...
- وفاء سلطان ... ومعركتها مع وعاظ السلاطين... ( 2 )
- وفاء سلطان ... ووعاظ السلاطين ...(1 )


المزيد.....




- هزيمة حزب العمال في بريطانيا انعكاس لعمق الأزمة التي يعاني م ...
- هزيمة حزب العمال في بريطانيا انعكاس لعمق الأزمة التي يعاني م ...
- رئيس وزراء ألبانيا إيدي راما: -الاتحاد الأوربي هدفنا منذ خرو ...
- رئيس وزراء ألبانيا إيدي راما: -الاتحاد الأوربي هدفنا منذ خرو ...
- نتنياهو يمنح قوات الاحتلال الصلاحيات لقمع المتظاهرين الفلسطي ...
- إطلاق سراح متظاهرين اعتقلوا مؤخراً خلال تظاهرة تندد باغتيال ...
- إسرائيل تحشد قواتها على حدود غزة مع تصاعد التوتر مع الفصائل ...
- -نختار الذهاب إلى القمر-.. كيف غيّر خطاب جون كينيدي الشهير م ...
- شرطة بابل تنفي وجود حملات اعتقال عشوائية للمتظاهرين وتوضح ما ...
- مصدر خاص لـRT: وفد مصري يصل تل أيبب لبحث عقد هدنة بين إسرائي ...


المزيد.....

- الماركسية والتحالفات - قراءة تاريخية / مصطفى الدروبي
- جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية ودور الحزب الشيوعي اللبناني ... / محمد الخويلدي
- اليسار الجديد في تونس ومسألة الدولة بعد 1956 / خميس بن محمد عرفاوي
- من تجارب العمل الشيوعي في العراق 1963.......... / كريم الزكي
- مناقشة رفاقية للإعلان المشترك: -المقاومة العربية الشاملة- / حسان خالد شاتيلا
- التحالفات الطائفية ومخاطرها على الوحدة الوطنية / فلاح علي
- الانعطافة المفاجئة من “تحالف القوى الديمقراطية المدنية” الى ... / حسان عاكف
- ما هي مساهمات كوريا الشمالية في قضية الاستقلالية ضد الإمبريا ... / الصوت الشيوعي
- كيف ساعدت كوريا الشمالية الشعب الفيتنامي في حربه الثورية؟ / الصوت الشيوعي
- كيف ساعدت كوريا الشمالية الثورة الكوبية؟ / الصوت الشيوعي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية - علي الأسدي - مظاهرة البصرة ... - دراما شعبنا - على الهواء مباشرة....