أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف فكري وسياسي واجتماعي لمناهضة العنف ضد المرأة - الطيب آيت حمودة - زكية الضيفاوي ... أو نضال المرأة التونسية.















المزيد.....

زكية الضيفاوي ... أو نضال المرأة التونسية.


الطيب آيت حمودة

الحوار المتمدن-العدد: 2962 - 2010 / 4 / 1 - 15:11
المحور: ملف فكري وسياسي واجتماعي لمناهضة العنف ضد المرأة
    


قضية زكية الضيفاوي هي قضية كل إنسان عادي في هذا الوطن العربي الكبير ، بشساعةأرضه، وتنو وخيراته ، والصغير في عناده السياسي السقيم، الذي جثم على مقدرات الشعوب ، وضرب المواطنين البسطاء في الصميم ، وحرمهم حتى من حق إبداء الرأي أمام السلطان وزبانيته ، وأستاذتنا زكية الضيفاوى إحدى ضحايا الدول القمعية البوليسية ، وليست هي الأولى ولا الأخيرة في سجل المضطهدين ، والمسجونين والمقتولين بسبب معارضة في الرأي والفكر ، أو الوقوف ضد الباطل ، ولو تماهيا فيما قيل عن قول الحق ولو أمام جبابرة الزمان .
إنها من الطبقة الشعبية ،مناضلة ومربية محترمة ، نشطة في راديو (كلمة) ، مُكونة الأجيال ، (لعل من كونتهم وعلمتهم هم الذين قادوها إلى مركز الشرطة ، ودونوا لها محضرا مزيفا أجبروها على الاختيار بين أمرين ، إما التوقيع عليه ، أو التعرض لتحرش جنسي قد يعقبه اغتصاب داخل حرم دار الشرطة بتغطية من حماة القانون ، لا لذنب سوى أنها غطت مسيرة نسوية سلمية من تنظيم نساء الرديف في أواخر يوليوز من عام 2008 للمطالبة بإطلاق مساجين الحوض المنجمي ، فلم تجد بدا من الاختيار الأول الذي كلفها بعد المحاكمة ، سجنا لأربعة أشهر ونصف ، وأطلق سراحها بعد العفو الذي استفاد منه المساجين ، غير أنها وجدت نفسها مطرودة من عملها كأستاذة للتعليم الثانوي ، وخاضعة لرقابة لصيقة من زبانية النظام ، وهم أمر قلل من فرص حصولها على العمل ،لوجود هذه الترسانة البشرية المرافقة لها في كل تحركاتها القريبة والبعيدة .
وأنا أتابع ما جرى للمناضلة التونسية المعارضة زكية الضيفاوي ، من احتقار واستجواب ومتابعات قضائية ، ومحاولات اغتصاب ، ومساومات رذيلة تناقلتها وسائل الإعلام ، تنم عن وجود طغمة حاكمة لا يهمها القيم الدينية ، ولا الوطنية ، ولا الأخلاقية ،فالمهم هو الحفاظ على مكاسب فراعنة البلد وبأي ثمن ولو بالدوس على رقاب البشر ، فشعارهم دائما الحفاظ على المكاسب السياسية والريوع بأي السبل المتاحة ، فكل الوسائل مستساغة في عرفهم ، لأنهم اقتبسوا مقولة ميكيافيلي (الغاية تبرر الوسيلة) وطبقوها وتفننوا في فهمها والسير على منوالها ؟
إن ظاهرة تكميم الأفواه وإسكات كلمة الحق عن طريق التخويف ، والتهجير ، والتّسجين هي سمة مشتركة في جميع الدول العربية من خليجها لمحيطها ، والغريب في الأمر أن هذه الدول الوطنية لا تختلف في كثيرها أو قليلها عن منظمات الإرهاب ، كل ما في الأمر أن الإرهاب الأول مقنن بقوانين ردعية تحت غطاء ما يعرف ( بحالة الطواريء) والثاني ينضوي تحت شعار الجهاد والحرابة ضد المرتدين والكفرة المستلهمة من تكفيرات السلفية الجهادية .
***سجل أسود للأنظمة العربية في قهر كلمة الحق .
أميناتوا حيدر بالمغرب ، الصحافيان توفيق بن بريك ،وزهير مخلوف، أيمن نور في مصر ، أحمد البغدادي في الكويت ، وقد سبقهم أقدمية سجناء ليبيا ،أمثال على العكرمى ، والعجيلي عبدالرحمن الأزهري، وعلي الكاجيجى ،وصالح عمر القصبي ،ومحمد الصادق الترهوني،سجن هؤلاء الرجال فى أعقاب خطاب زواره في أبريل 1973، وإعلان ما سمى آنذاك بالثورة الثقافية التى أودع على أثرها كل رموز الفكر والثقافة والسياسة فى السجون. وما أعقبه من وحشية رهيبة ( مجزرة سجن بوسليم 1996) التي ذهب ضحيتها أزيد من 1200 ضحية ، و الأستاذ محمد بن سعد العوشن ،رئيس تحرير صحيفة المحايد من قبل السلطات السعودية . وفرج فودة ،وحسين مروة ،ومهدي عامل ، ومحمود طه وغيرهم كثير . ..
ولا يتسع المجال هنا لذكر شهداء الرأي في كل الوطن العربي ، في الجزائر ، و اليمن ، والأردن ، وسوريا .وغيرها ، كل ما يهم أن كلمة الحق عند هؤلاء يجب أن لا تقال ، وأن قيلت لايجب أن ترى أو تسمع أو تقرأ ، فالرقابة محكمة في هذا الجانب الإعلامي والفكري لما يحمله من خطورة على أمن الحكام وزبانيتهم ، والسائرين في موكبهم المنتظرين للهبات والعطايا والجوائز العينية والمعنوية ، وقد عرفت الحكومات صدق مقولة أن الفكر والإعلام يمثلان سلطة رابعة ..؟؟
*** التواصل بين الأمس واليوم .
إن ما يقع اليوم في الساحة السياسية والثقافية والإعلامية له جذوره في التاريخ ، ففي تاريخنا الإسلامي تجسدت مظاهر الهيمنة والجبروت ضد حاملي الفكر المضاد ( الفكر الآخر) ، فكانت نكبة أبو ذر الغفاري في عهد الخليفة عثمان ، ونكبة المعتزلة أيام بني العباس ، ومحنة ابن رشد الأندلسي ، ومحنة الإمام ابن حنبل في زمن المأمون العباسي . وغيرها من الحوادث الجسام التي أثقلت تاريخنا بالتجاوزات والجبرية ، والخضوع الكلي للسلطان ولو فيما لم يشرعه الرحمن .
قد تكون وقائع الماضي مستهجنة ومخالفة لنواميس الحياة ، غير أن ما يقع اليوم في القرن الواحد والعشرين ، وفي ظل أنظمة تدعي الإسلام ، وتتشدق بمباديء العدالة والديموقراطية ، وتكرس ذلك كله في ديباجة دساتيرها ، وتفرد لها جانبا من قوانينها ، غير أن كل ذلك لم يشفع أمام رغبة الحكام في الاستئثار بكل شيء ، وهو ما كرس فكرة الوطن والأمة في خدمة الحكام وزبانيتهم ، والحقيقة عكسية ، لولا الشعوب لما كانت هناك حكومات ولا أنظمة ، والحكومات أسست لتقوم على رعاية شعوبها وتنميتها في مختلف مناحي الحياة ، غير أن الأمور انقلبت رأسا على عقب ، فغدت دولنا لا تحمل من الديموقراطية والعدالة إلا المسميات التي أصبحت بلا معنى في الواقع المعيش ، ولسان هؤلاء يقول لعذّالهم ، ما قاله المتنبي لسيف الدولة :
يا أعدل الناس إلاّ في معاملتي فيك الخصام وأنت الخصم والحكـمُ
أعيـذهـا نظـرات منـك صادقــة أن تحسب الشّحم في من لحمه ورمُ .

*** إما حياة في الغربة ، أو ممات في السجون، أو غرق في البحور .
القبضية الحديدية التي تسخرها الدول العربية ضد مواطنيها ، وتعطيل الفكر الحر بحدين، حد الفكر السلفي الجهادي ، و حد الطغم الحاكمة بقوانينها الردعية ، وهما أمران ولد ا نقمة عامة في وسط الطبقة المثقفة ، التي حشرت بين فكي الرحى ، إما أنها تكرس النزعة التسليمية تجاه خلفاء الله في الأرض ( الحكام ) ، أو تستسلم لإديولوجية تجهيلية تتخذ من الإسلام واجهة ، أو الهجرة ولو في قوارب الموت التي حصدت وتحصد الآلاف من المواطنين ، دون أن تتحرك هذه الأنظمة لاستجواب نفسها عن الأسباب والدواعي لهذا الهروب المنظم من الأوطان ؟ ومهما تعددت التبريرات والتفسيرات ، فإن الأنظمة لها حصة السبع في بروز الظاهرة واستفحالها ، ولو جحد الجاحدون وتنكر المتنكرون،حيث أن أغلب الكفاءات هربت لدول الشمال ، ليس كرها لأرضها وشعبها ، وإنما بحثا عن سؤدد الفكر ، وحرية التعبير ، والتخلص من أغلال كبح الحريات الشخصية والجماعية ، وتكريس قوانين الطائفة ، التي لا يتعدى شعارها ( حمارنا أفضل من حصانكم ) بتعبيرنا المحلي ، وهؤلاء البسطاء تحولوا إلى عباقرة وعظماء عندما توفرت لهم فرص العمل والنجاح أمثال المصري أحمد زويل الفائز بجائزة نوبل في الكيمياء لعام 1991 ، وشارل عشي الخبير في النازا ومكتشف كويكب ( العشي 4116) الذي عرف باسمه ، والمغربي عبد العالي الحوضي صاحب الأبحاث في الطب الحيوي ، وفاروق الباز مدير مركز الأبحاث في النازا ، وعادل الشريف المهتم بقضايا تحلية المياه وتقنيات معالجتها وغيرهم من الذين استفادت منهم الحضارة الغربية بفضل برامجها الناجحة في اصطياد الكفاءات والعباقرة من وطننا العربي والإسلامي .
ومجمل القول أن سياسة بلداننا لم ترق بعد إلى مستوى مطمح الطبقة المثقفة ، التي تتوق إلى غد أفضل لها وللشعوب التي تنتمي إليها ، وهو ما نفرها من واقعها مرير عاشته ، فراحت تبحث عن واقع أفضل لإبراز مقدرتها وعبقريتها في عوالم جديدة لا تعترف إلا بالأحسن والأفضل والأجود ، مستلهمة رفضها بمقولة الإمام الشافعي الذي قال يوما : إن كان رفض حب العدالة والنّهى ( العقل) ، فليشهد الثقلان أني رافضي ...؟ ، وبأيد هؤلاء الأبناء ارتسمت معالم ازدهار إنساني وعالمي ، ولو بإشراف الغير ، وأثبتنا أننا أمة قادرة على الإبداع إن توفرت لها سبل ا لعمل في ديارها وبين أهلها ، واستقامت سياسة دولها في استغلال قدراتها البشرية على أكمل الوجوه ، ولا خير في دول تضرب مربيها وإطاراتها ومفكريها بالعصى والعصية، وترميهم في غياهب السجون ، تحت وطأ أحكام قضائية جزافية تلفيقية كما وقع أخيرا لزكية الضيفاوي ، لا هم لها سوى الحفاظ على مكتسبات الحكام، بالرغم من ارتفاع نداءات العقل ، ولم تنفع معهم جهود الحوار المتمدن التضامنية في مناصرة المظلومين ، ولا منظمات حقوق الإنسان ، واستمرت دولنا في تكبيل العقل والفكر إلى حين .






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب السوري ياسين الحاج صالح حول سوريا واليسار والاسلام السياسي في العالم اليوم
طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- التيهان بين العروبة والإسلام .
- هل العرب أحسنوا تمثيل الإسلام ؟
- فتنة قرطبة الأندلسية. 403 هج/1013م ، هل هي فتنة أمازيغية أم ...
- جريمة فرنسا النووية في الجزائر.
- خراب القيروان!!!
- عقبة بن نافع الفهري (بين القيل والقال والحقيقة والخيال).
- انتشار الإسلام في شمال إفريقيا ( بين الفتح والغزو).
- عقيدة الولاء والبراء بين الشريعة والحياة .
- الأمويون صناع المذهب الجبري .
- عروبة شمال إفريقيا في الميزان .
- الأمير عبد القادر الجزائري بين العلم والدين .
- تكفيرات ابن تيمية .
- الأفناك والبافانا بافانا والتحدي .
- العلمانية بين الإختيار والإضطرار .
- بين العلم والدين ( بين غاليليو وابن باز)
- سقوط تاج العروبة ..أو نتائج مقابلة مصر والجزائر .
- كرة القدم ...وبعث الفتنة .
- مقابلة الجزائر مصر ..أين المفر..؟؟
- ...لأننا عرب وإخوة ...!!!
- مقابلة مصر الجزائر في الميزان .


المزيد.....




- التحرش الجنسي: كيف ثار طلاب في مدينة طرابلس اللبنانية ضد أست ...
- 100 امرأة: العدّاءة السورية التي جعلت بتر ساقها دافعا للنجاح ...
- التحرش الجنسي: كيف ثار طلاب في مدينة طرابلس اللبنانية ضد أست ...
- امرأة من سنديان، ورجل من غمام.
- فلنسرق الفرح..
- الشاعرة اللبنانية وفاء أخضر أبنه البيئة التي تغني للحب والح ...
- لماذا يتخلى الرجل عن المرأة التي أحبها ويرحل بصمت؟
- 100 امرأة: نجمةهوليوود ريبل ويلسون تروي رحلتها مع فقدان الوز ...
- دراسة: الرجال ينشرون جزيئات كورونا أكثر من النساء والأطفال
- ارتفاع صادم في نسب العنف ضد النساء.. 300 سيدة وفتاة تقتل سنو ...


المزيد.....

- إشكاليّة -الضّرب- بين العقل والنّقل / إيمان كاسي موسى
- العبودية الجديدة للنساء الايزيديات / خالد الخالدي
- العبودية الجديدة للنساء الايزيديات / خالد الخالدي
- الناجيات باجنحة منكسرة / خالد تعلو القائدي
- بارين أيقونة الزيتونBarîn gerdena zeytûnê / ريبر هبون، ومجموعة شاعرات وشعراء
- كلام الناس، وكلام الواقع... أية علاقة؟.. بقلم محمد الحنفي / محمد الحنفي
- ظاهرة التحرش..انتكاك لجسد مصر / فتحى سيد فرج
- المرأة والمتغيرات العصرية الجديدة في منطقتنا العربية ؟ / مريم نجمه
- مناظرة أبي سعد السيرافي النحوي ومتّى بن يونس المنطقي ببغداد ... / محمد الإحسايني
- الآبنة الضالة و اما بعد / أماني ميخائيل النجار


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف فكري وسياسي واجتماعي لمناهضة العنف ضد المرأة - الطيب آيت حمودة - زكية الضيفاوي ... أو نضال المرأة التونسية.