أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الحركة العمالية والنقابية - لجنة التضامن مع فلاحى الإصلاح الزراعى - مصر - عن اغتصاب جمعية ضباط أمن الدولة وشرطة كفر الشيخ لأراضى الفلاحين المصريين بالمعمورة : من يقف خلف اغتيال فلاح المنتزة بالإسكندرية ؟!















المزيد.....

عن اغتصاب جمعية ضباط أمن الدولة وشرطة كفر الشيخ لأراضى الفلاحين المصريين بالمعمورة : من يقف خلف اغتيال فلاح المنتزة بالإسكندرية ؟!


لجنة التضامن مع فلاحى الإصلاح الزراعى - مصر

الحوار المتمدن-العدد: 2783 - 2009 / 9 / 28 - 20:39
المحور: الحركة العمالية والنقابية
    


جريدة الشروق تنشر فى سبتمبرالنتائج التى توقعتها لجنة التضامن فى فبراير2009
بشأن مقتل كبير عائلة فلاحية فى المعمورة بالأسكندرية بعد صراع مع جمعية ضباط شرطة كفر الشيخ
تحت عنوان:
التحقيقات: قتيل المنتزة تلقى تهديدات بالقتل بعد نزاعه مع جمعية ضباط الشرطة

فى الصفحة الرابعة من عددها الصادر أمس 26 سبتمبر 2009 نشرت جريدة الشروق بقلم الزميل محمد مصطفى عبد المجيد : ( واصلت نيابة المنتزة ثان التحقيق فى حادث مقتل كبير عائلة شندى بقرية الرحمانية بالمنتزة بالأسكندرية بعد نشوب صراع بينه وبين جمعية ضباط الشرطة على أرض مملوكة لوزارة الأوقاف. استمعت النيابة إلى أقوال أقارب المجنى عليه. وكان جثمان القتيل حسن شندى كبير "عائلة شندى" والبالغ من العمر 52 عاما قد شيع عصر أمس بحضور الآلاف من مواطنى قرية الرحمانية بمنطقة الإصلاح بأرياف المنتزة بعد أن أمرت نيابة المنتزة ثان بالتصريح بدفن الجثة بعد أن تم فحصها على يد الطبيب الشرعى لمعرفة أسباب الوفاة. وكان الأهالى قد وجدوا المجنى عليه حسن شندى مقتولا داخل المزارع الموجودة داخل القرية وهو مربوط القدمين واليدين وملقى على وجهه ومكتوب على ظهر جلابيته عبارة " الدور على سلامة كريم رميا بالرصاص يا زعماء الفلاحين". ونشبت خلافات كبيرة ونزاعات بين أهالى القرية من الفلاحين وميرية الأوقاف بسبب قيام الأخيرة ببيع أراضيهم التى يضعون أيديهم عليها منذ عشرات السنين والبالغة مساحتها 317 فدانا إلى عدة جمعيات هى: جمعية ضباط أمن الدولة، وجمعية الأمل لضباط الشرطة بكفر الشيخ وجمعية مستشارى الدولة ومحكمة النقض ، مما أشعل فتيل أزمة كبيرة بين الأهالى والجمعيات ووصلت إلى حد رفع العديد من الدعاوى القضائية فضلا عن عمليات الشد والجذب التى تقوم بها تلك الجمعيات من أجل محاولة إنهاء تلك النزاعات بتعويض هؤلاء الفلاحين.
ولم تقبل عائلة شندى العزاء فى مقتل كبير عائلتها حتى تتم معاقبة الجانى كما أن العائلة رفضت تسليم الجلابية التى كتبت عليها رسالة التهديد حتى تطلبها النيابة رسميا.)
هذا وتنوه " لجنة التضامن مع فلاحى الإصلاح الزراعى " إلى ما سبق أن حذرت منه على صفحات موقعها الإلكترونى طيلة الثمانية عشر شهرا الماضية بشأن دور وزارة الأوقاف المخالف تماما للرسالة السامية والإنسانية التى أنشئت من أجلها والتى داست عليها بأقدامها على الملأ ودون حياء وانتزعت حقا أصيلا للهيئة العامة للإصلاح الزراعى التى تمتلك هذه الأرض حيث استخرج الفلاحون من مصلحة الضرائب العقارية بالإسكندرية كشفا رسميا برقم 89 (مسلسل 63627 ) يؤكد أن وزارة الأوقاف لا تمتلك الأرض موضوع الصراع بل تمتلكها الهيئة العامة للإصلاح الزراعى ومن ثم فهى التى تملك وحدها صلاحية التصرف فيها .
ووسط هذا التواطؤ من أغلبية المسئولين بالأسكندرية وعلى رأسهم محافظها تم بيع هذه الأرض ممن لا يملكها وأعطيت لمن لا يستحقها فضلا عن بيعها بملاليم مقارنة بثمنها الفعلى الذى يتجاوز تسعة أضعاف الثمن الذى بيعت به وكذا أساليب جمعيات الشرطة والمستشارين من تهديد الفلاحين وعدوان على الرقعة الزراعية وخرق لقوانين الزراعة وتشريد لآلاف الأسر الفلاحية وحرمانها من مورد رزقها الوحيد وهو ما سبق تنفيذه فى شهر يوليو 2008 عندما اقتنصت جمعية ضباط أمن الدولة تسعة أفدنة من فلاحى عزبة الهلالية فى نفس المنطقة على مسمع ومرأى من كل الأجهزة الشعبية ونواب مجلس الشعب وبقية الأجهزة التنفيذية دون أن يطرف لهم رمش باستثناء عضو واحد فى مجلس محلى شرق الأسكندرية ذهب صوته أدراج الرياح وقد فضحت جانبا من المسألة إحدى صحفيات الأهرام السكندريات.
وتطرح لجنة التضامن مع فلاحى الإصلاح الزراعى - بحسن نية- السؤال التالى : هل يمت اللواء أسامة الإتربى رئيس جمعية ضباط شرطة كفر الشيخ بأية صلة قرابة لعائلة الإتربى التى صادر قانون الإصلاح الزراعى أراضيها فى سنوات الخمسينات والستينات من القرن الماضى فى منطقة أخطاب ودكرنس بمحافظة الدقهلية؟ أم أنه تشابه فى الأسماء؟
كما تطرح السؤال التالى : هل لتوقيت اغتيال الفلاح حسن شندى دخل باستخراج المستند (رقم 89 مسلسل 63627 ) من الضرائب العقارية وتقديمه للمحكمة فى الدعوى 2154 لسنه 2008 مدنى كلى الاسكندرية فى الجلسة التى تلت تاريخ استخراجه ( يناير 2009 )؟.
لذلك تعيد لجنة التضامن نشر موضوع نزاع فلاحي المعمورة مع جمعية ضباط كفر الشيخ الذى نشرته فى 25 فبراير 2009 وتحيل قراءها إلى الصفحة رقم 6 ( إضغط على الرقم 6 فى نهاية الصفحة لقراءة تحقيقين بعنوان ساعات معدودة ويتم طرد زراع الجوافة ، منح الخديوى الأرض والبيوت لأعمال البر ) لاستكمال بقية الصورة فى منطقة المعمورة التابعة لقسم شرطة المنتزة بالأسكندرية.
وتتضمن قائمة بأسماء الفلاحين المزمع طردهم ومنهم الفلاح الذى تم اغتياله ( باللون الأزرق).

**************************************
الموضوع السابق نشره


مهزلة جديدة ترتكبها هيئة الأوقاف فى حق فلاحى الهلالية
ببيع أراضيهم بعُشر ثمنها لبناء مساكن لضباط شرطة كفر الشيخ

Submitted by tadamon on أرب, 2009-02-25 12:33

عناوين تلخص المأساة:

على أياديكم أصبحت أراضينا امرأة مستباحة ...... فألف تشكرون

اللورد بلفور يعاود الظهور بمنطقة المعمورة بالأسكندرية

هيئة الأوقاف المصرية تبيع أرضا زراعية يملكها الإصلاح الزراعى بالمعمورة لجمعية ضباط كفر الشيخ

سجلات الضرائب العقارية بالاسكندرية :
الأرض المذكورة ملك هئية الإصلاح الزراعى ؛ ودور الأوقاف يقتصر على إداراتها فقط وليس بيعها للآخرين


فلاحو الهلالية بالمعمورة يزرعون الأرض منذ عهد الخديوى إسماعيل حتى الآن
وهيئة الأوقاف تبيعها لبناء مساكن لضباط الشرطة

الواقعة الثانية لطرد فلاحى الهلالية خلال سبعه شهور :
مأمور شرطة المنتزة ثان ورئيس المباحث ورئيس جمعية ضباط الشرطة يهددون الفلاحين بمصير جيرانهم السابقين "زراع الجوافة "اذا لم يتركوا زراعاتهم فورا و بالحسني

الفلاحون: نتحدى جمعية ضباط الشرطة وهيئة الاوقاف أن ينجحوا فى تسجيل قيراط واحد من الأرض فى الشهر العقارى
نطالب بتميلكنا الارض أسوة بما تم مع فلاحى 20عزبة مجاورة فنحن أولى بزراعتها من جمعية تنوى بناءها مساكن ونوداى لضباط الشرطة

تجليات الفساد بهيئة الأوقاف:
تحويل الأرض الزراعية لأرض مبانى
التصرف فى أرض لا تملكها
بيع أرض بـأقل من عشر ثمنها
تشريد الفلاحين
****************************

بعد أن طردت قوات الشرطة وهيئة الأوقاف فلاحى عزبة الهلاليه فى يوليو الماضى 2008 من مزارع الجوافة وحقول القمح التى يزرعونها من عهد الخديوى أسماعيل وهى الارض الملاصقة لشريط سكه حديد أبو قير لبناء مساكن لضباط أمن الدولة ، استأنفت فى الاسابيع الاخيرة الجولة الثانية لطرد دفعه جديدة " 22أسرة" من عشرة أفدنة أخرى ملاصقة للمساحة السابقة بعد أن ادعت هئية الاوقاف بيعها لجمعية ضباط كفر الشيخ لبنائها مساكن ونواد لأعضائها.

ففى الثلاثاء 20يناير 2009 استدعى العميد ذكى صلاح مأمرو قسم شرطة المتتزة ثان ومحمود الحصاوى رئيس مباحث واللواء أسامة الاتربى رئيس جمعية ضباط كفر الشيخ عددا من فلاحى عزبة الهلالية منهم "محمد عبدالرازق شندى و ابراهيم حامد محمود وأخرين " فى وجود اثنين من محاميهم – وطالبوهم بترك الأرض التى يزرعونها "بحوض برية أبوقير الوسطانى نمرة واحد قسم ثانى الوسطانى "بزمام عزبة الهلالية أمام محطة سكة حديد الاصلاح الملاصق لشاطىء المعمورة بالاسكندرية " فورا وبالحسنى وإلا ستتخذ الإجراءات لطردهم منها بالقوة

لم يكن الموضوع جديدا عليهم ... فقد علموا به فى وقت سابق لكن الجديد كان لهجة الوعيد التى حيمت على اللقاء

لجأ الفلاحون لمصلحة الضرائب العقارية بالاسكندرية التى تحتفظ فى سجلاتها بحصر للأراضى الزراعية وملاكها فى دائرة المحافظة ... واستخرجوا كشف رسميا من سجلاتها برقم 89 (مسلسل 63627 )

فى 11 يناير 2009، وقد أفاد الكشف بأن الأرض تخص الهيئة العامة للإصلاح الزراعى – ولا ذكر فيه لهيئة الأوقاف بالمرة.

وحيث نما لعلم الفلاحين – كما سبق القول- أن هيئة الأوقاف قد باعت مساحة 10 أفدنة من أرض الحوض المذكور بعقد بيع ابتدائى "غير مسجل" لجمعية ضباط كفر الشيخ فى 13ابريل 2008 لبنائها مساكن ونواد لأعضائها

ولأنهم يزرعون الأرض أبا عن جد منذ وقفها الخديوى إسماعيل لأعمال الخير فى القرن التاسع عشر وظلوا يزرعونها حتى قيام ثورة يوليه 1952 ، واستمروا فيها استنادا لمصادرة الدولة لها وتحولها من وقف خيرى الى ملكية الهيئة العامة للاصلاح الزراعى ، ولأن الأرض من أجود أراضى مصر والساحل الشمالى الزراعية وتنتج أفضل ثمار الجوافة ومحصول القمح – فقد لجأوا للقضاء مطالبين بوقف إجراءات البيع ومنع طردهم من الأرض " دعوى 2154 لسنه 2008 مدنى كلى الاسكندرية "

وفى جلسة الاربعاء 29 أكتوبر 2008 أحالت المحكمة أوراق الدعوى لخبير زراعى من مكتب خبراء وزارة العدل لمعاينه الأرض على الطبيعه وتحديد واضع اليد عليها وتحديد مالكها ...الخ

لذا سارعت جمعية ضباط كفر الشيخ وهيئة الاوقاف باستدعاء الفلاحين الزارعين لمساحة العشرة أفدنة المذكورة واستخدمت معهم أسلوب العصا والجزرة " التهديد والترغيب " لدفعهم لترك الأرض قبل أن تصدر المحكمة حكمها .

ويهمنا أن نذكر أن موقف الفلاحين القانونى موقف قوى إذا ما تماسكوا ولم يذعنوا لعمليات التهديد التى تمارسها الجمعية وأجهزة الشرطة .. ولم يقبلوا عمليات المساومة التى تلجآن إليها معهم للأسباب التالية:-

1- الفلاحون يزرعون هذه الأرض أبا عن جد منذ عهد الخديوى إسماعيل وحتى الآن .

2- قيام سلطة يوليو 1952 بمصادرة الأرض ومساحتها ( 22سهم و2قيراط و1162فدان ) بقرار الاستيلاء رقم 17 الصادر فى عام 5/7/1960 استنادا الى قانون الاصلاح الزراعى رقم 178/52
وضمنها الأرض التى طرد منها زملاِؤهم بعزبة الهلالية فى يولية 2008 والعشرة أفدنة التى يسعون لطردهم منها حاليا ؛ ومن ثم أصبحت الأرض ملكا للهيئة العامة للإصلاح الزراعى التى أجرتها (هذه المساحة من الارض ) للفلاحين..

3- أن قيام هيئة الأوقاف بإدارة جزء من هذه الأرض لا يعنى حقها فى التصرف .. فيها بالبيع أو الرهن أو الاستبدال أو أى شكل من أشكال التصرف المعروفة ..بل ولا يحق لها إبرام عقود تأجير الأرض لآخرين إلا بالنص على أن مالك الأرض هو الهيئة العامة للإصلاح الزراعى ومن ثم فإن أية عقود إيجارية مبرمة بين هيئة الأوقاف "كمؤجر" وبين أخرين "كمستأجرين" لا يعتد بها قانونا لأنه ليس من صلاحيات من كلفته الدولة بالإدارة أن يبرم عقود إيجار باسمه كطرف من أطراف عقد الإيجار . خصوصا وأن الكشف الرسمى الذى استخرجه الفلاحون من مصلحة الضرائب العقارية بالاسكندرية مؤخرا بشأن المساحة كلها ..لم يأت فيه ذكر أسم هيئة الأوقاف كمالك للأرض وعليه فليس من حقها بيعها أو استبدالها ..أو تحويلها من أرض زراعية إلى أراضى للبناء

4- أن مبدأ الحفاظ على الرقعة الزراعية ( التى تتناقص بفعل التجريف والبناء والتى يحظر القانون ومصلحة الشعب ومصلحة الفلاحين البناء عليها ) يقف حائلا دون بيعها لجمعية كل هدفها بناء مساكن ونوادى لأعضائها.

5- أن ثمن هذه الارض يساوى عشرة أضعاف مثيلتها فى محافظات وسط وجنوب الدلتا شديد الخصوبة كالمنوفية والغربية والقليوبية لأنها علاوة على جودتها تلاصق شاطىء المعمورة .. وبمعرفة ثمن متر الأرض على شاطىء المعمورة ( 40000 جنيه ) يمكن تحديد ثمن متر الأرض على الجهة الأخرى من شريط سكة حديد أبو قير هذا من ناحية.

ومن ناحية أخرى فأن الثمن الهزيل ( 107 مليون جنيه) الذى تم به بيع الأرض ( 10 أفدنة ) يكشف حدود المهزلة التى ترتكب فى حق الفلاحين وحق الشعب.

لقد شرع رجال شرطة المنتزة فى تهديد الفلاحين ونشر الشائعات بينهم عن طريق عدد من البصاصين والسماسرة ..

التى تؤكد على طرد كل من لا يقبل التنازل عن أرضه بشروط جمعية الشرطة ورغم نظر الدعوى القضائية التى رفعها الفلاحون برقم 2154 لسنة 2008 م.ك.الاسكندرية .

عبارة أخيرة يوجهها فلاحو عزبة الهلالية بالمعمورة لأجهزة الشرطة وجمعية ضباط كفر الشيخ :

"ماذا لو حاولتم تسجيل مساحة العشرة أفدنه المذكورة فى الشهر العقارى ؟

أليس فى هذه المحاولة حسم للموقف برمته وإعفاء لكم من عمليات التهديد وحملات طرد الفلاحين بالقوة التى أصبحت شغلكم الشاغل ومهمتكم الوحيدة مع الفلاحين؟

أم أنكم تدركون أنها محاولة فاشلة ...وستخسرونها أن شرعتهم فيها ؟

نتحداكم أن تتمكنوا من تسجيل قيراط واحد من أرض الهلالية بالمعمورة فى الشهر العقارى ..

لأن الارض باعها من لايملكها ...لمن لا يستحقها ... وهى نفس القصة المكررة التى نسمعها دائما منذ وعد بلفور يهود العالم بإنشاء وطن قومى لهم فى فلسطين .



23 فبراير 2009 بشير صقر

عضو لجنة التضامن من فلاحى الإصلاح الزراعى







أسماء الفلاحين المزمع طردهم من الأرض

1- محمد عبدالرازق شندى جادالله

2- عبدالقادر صبرى عبدالقادر

3- ابراهيم حامد محمد

4- حسن عبدالرازق شندى الفلاح القتيل

5- سلامة عبدالكريم حمد

6- عباس حامد محمد

7- انور حميدة يادم

8- حمدى محمد شحاته

9- عبده جابر حافظ

10- صلاح محمود جاب الله

11- ممدوح جمعه عبدالرازق

12- الشحات رجب خليل

13- ايهاب السيد حبلص

14- ياسر السيد حبلص

15-ابراهيم شلبى محمد

16- شعبان ابراهيم محمد

17- السيد احمد حسن

18- شعبان خميس حجازى

19-ابراهيم رمضان ابراهيم

20- محمد محمود محمود عبدالله

21- باتعة محمد احمد محمد

22- بهية محمد محمود


موقع اللجنة:
www.tadamon.katib.org










التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مقترح بحملة تضامن مع فلاحى مصر ضد المحاولات الحكومية الساعية ...
- القضاء المستعجل ينصف فلاحى بهوت ويلغى قرار المحامى العام الأ ...
- حقيقة أحداث ديسمبر 2008 فى بهوت- مصر : أُخْليت سيناء من قوات ...
- هل تعود بهوت لسابق عهدها ؟ قراءة فى وقائع وأحداث اغتصاب أراض ...
- عن جزيرة القرصاية .. بالجيزة : مشاهد فريدة .. من دروس المقاو ...
- تأملات أولية في جدول أعمال مقترح لقضايا الزراعة في مصر .. وت ...
- كلمة لجنة التضامن مع فلاحى الإصلاح الزراعى - مصر بالمؤتمر ال ...
- بعد الاستيلاء على الساحل الشمالى فى مصر، عصابات السطو المنظم ...
- الإمساك بالقضايا السياسية والاستراتيجية لا يكفى لفهم قضايا ا ...
- عن الفجوة القمحية بمصر..محاضرة الدكتور عبد السلام جمعة..بصال ...
- رد فلاحى ميت شهالة بمصر * ..على مقال أسرة عزيز الفقى ..المنش ...


المزيد.....




- دعوة لعمال وعاملات فلسطين لإنجاح الإضراب العام في فلسطين غدا ...
- الحكومة الفلسطينية تسمح لموظفي القطاع العام المشاركة في إضرا ...
- فلسطين تقاوم.. الحكومة الفلسطينية تعلن مشاركة موظفي القطاع ا ...
- واقع حقوق العمال والموظفين في العراق التقرير الخاص
- الحكومة تقرر مشاركة موظفي القطاع العام في الإضراب غدا الثلاث ...
- الحكومة الفلسطينية تقرر مشاركة موظفي القطاع العام في إضراب ا ...
- منظمة الصحة العالمية: ساعات العمل الطويلة تقتل 745 ألف شخص س ...
- البرازيل: آلاف الأشخاص يتظاهرون احتجاجا على العنصرية وعنف ال ...
- ثاني تظاهرة في رأس العين خلال أسبوع احتجاجا على الواقع الخدم ...
- حركة حماس: ندعو جماهير شعبنا الفلسطيني إلى إضراب شامل وعام غ ...


المزيد.....

- تاريخُ الحَركة العُمّالية بالمغربْ: بين مكَاسب الرّواد والوا ... / المناضل-ة
- تطور الحركة النقابية في المغرب بين 1919-1942 / عادل امليلح
- دور الاتحاد العام التونسي للشغل في الثورة وفي الانتقال الديم ... / خميس بن محمد عرفاوي
- كيف تحولت مختبرات الأدوية إلى آلة لصنع المال وما هي آليات تح ... / المناضل-ة
- النقابية (syndicalisme) في قاموس الحركات الاجتماعية / صوفي بيرو
- تجربة الحزب الشيوعي في الحركة النقابية / تاج السر عثمان
- ما الذي لا ينبغي تمثله من الحركة العمالية الألمانية / فلاديمير لينين
- كتاب خصوصية نشأة وتطور الطبقة العاملة السودانية / تاج السر عثمان
- من تاريخ الحركة النقابية العربية الفلسطينية:مؤتمر العمال الع ... / جهاد عقل
- كارل ماركس والنّقابات(1) تأليف دافيد ريازانوف(2) / ابراهيم العثماني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الحركة العمالية والنقابية - لجنة التضامن مع فلاحى الإصلاح الزراعى - مصر - عن اغتصاب جمعية ضباط أمن الدولة وشرطة كفر الشيخ لأراضى الفلاحين المصريين بالمعمورة : من يقف خلف اغتيال فلاح المنتزة بالإسكندرية ؟!