أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - زهير مبارك - شذرات من ذاك التاريخ لهذا العصر














المزيد.....

شذرات من ذاك التاريخ لهذا العصر


زهير مبارك

الحوار المتمدن-العدد: 2462 - 2008 / 11 / 11 - 06:11
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


1
كنت قد قرأت قبل أيام قليلة مقالاً لكاتب جريح شعر بالاهانة لأن كتاباته لم تلق الصدى المرجو من إحداث اختراق يمكنه من خلاله تغيير الواقع القائم. هو انسان حالم ولاشك يظن / يتوهم بأن الكتابة وحدها قادرة على احداث تغيير جذري. إن الإشكالية ليست في المجتمع بحد ذاته بقدر ما هي حالة من المخيال الذاتي بأن الكلمات النابعة تعبر عن اصابة "كبد الحقيقة"، وهذا الأمر ليس بالضرورة ما يراه الآخرون، فأن تطالب بأن تطاع بصورة جبرية لفكر تراه / تتوهمه ليس بالضرورة هو الدواء لداء هذه الأمة، وإن كان كذلك فلا أظن أن أي أمة منغمسة في ما هي فيه من انحطاط فكري قادرة على هضم دواء خلاصها، والعبر التي تبرهن على ذلك كثيرة.
لقد شخص عبد الرحمن الكواكبي داء هذه الأمة ودواءها عندما قدم تشريحا بديعا لها عبر مخطوطته (طبائع الاستبداد ومصارع الاستعباد)، منذ أكثر من قرن من الزمن. فقبل هذا التاريخ وبعده. حتى اليوم ما زلنا نرزح تحت الاستبداد، ولم يستطع فكر الكواكبي اختراق جدار هذه الامة المحصنة ضد الحرية.

2
وفي المقابل، هناك العديد من المفكرين والفلاسفة الذين تحدثوا على سبيل المثال عن الديمقراطية على انها حالة وصفية غير موجودة الا عبر عقول أصحاب المصالح الباحثين عن الشرعية، وانها استبداد جماعي باسم الحرية، ورغم ذلك ننادي بالديمقراطية، دون فهم لماهيتها ولتداعياتها، خصوصا اليوم، "ديمقراطية رأسمال"، هذه الأمة تواقة للبحث عن قيود ناعمة باسم الحرية و"الديمقراطية التي لا نعرف من اسمها الا صندوق الاقتراع". لم تستوقف محاذير المفكرين الموسومة، في كثير من الأحيان، بالمستنيرة في احداث تغيير في العقول كما يظن الكثيرون. إذن، ليست كل كلمة أو فكرة هي بالضرورة قابلة للهضم والتطبيق مع انها قد تكون الخلاص. وليس كل سم يستدرك على انه هلاك.
لقد ظهر في أوروبا فلاسفة كادوا ان "يسحلوا في الشوارع" لو انهم اماطوا اللثام عن اسماءهم عندما نشروا افكارهم كما الحال بالنسبة لسبينوزا الفيلسوف. علماً أهل الغرب أدركوا أن فكر سبينوزا كان خلاصهم، جاء ذلك بعد مئات السنين من وفاته فقد كانوا يلعنونه، واليوم يقدسون فكره وسموه بالكفر عندما سطر (رسالة في اللاهوت والسياسة)، واليوم يرون كم كان قريبا إلى الله.
ما بين سبينوزا والكواكبي حزننا الكربلائي على جدنا المفترى عليه؛ لأنه دفع دمه ثمن فكره، ونحن اليوم نقف عاجزين الا عن اجترار فكره، ربما ارتاح سبينوزا في قبره، لكن يبدو أن الوقت لم يحن بعد للكواكبي، وربما سيطول الأمر إن بقي التراب "يطمر عقولنا"، إن بقي فكره يسبق هذا العصر الذي ما زلنا كما أظن، غير قادرين على التمييز بين ما يجثم على صدورنا وبين أدوات خلاصنا.
في زمن الانحطاط تظهر الحاجة الى الفكر كما سطر لها ابن خلدون وابن رشد، وهم ان فعلوا ذلك فهم لم يمارسوا "المراهقة الفكرية" ولا "الترف الفكري" فابن خلدون في زمن الانحطاط امضى زمنا وجهدا في التأطير لحال الأمة لمدة تزيد عن أربع سنوات حتى خرج بما خرج من رؤية ثاقبة، ما زالت ايضا تجتر بصورة مقيته، من الانحطاط كان نوره الفكري يشع كمهاد لحالة "الخلاص"، وهو ما لم يتم بعد مرور اكثر من ستة قرون على وفاته، بل ان الاشكالية اليوم اكثر "عقما" فهي غير قادرة على احداث اختراق للواقع السائد على كافة الصعد الاجتماعية، العلمية، والسياسية ... . حال اليوم قناع من "التجبل العقلي" "المجمل بقبحه" باسم التطور والحضارة التي نلهث للحاق بها، ولن نكون، ما دامت الأرضية الممهدة لذلك مغيبة.

3
ازلية الكلمة كالصوت في الفضاء، ولكن ربما تحتاج إلى وقت كي تتبلور كفكرة تعبر عن "الخلاص" الذي لن يأتي ما دام الحال قائماً على مجرد حالة التسطيح لكل شيء، نفتي في الوقت الذي يجب ان نصمت فيه، ننتقد بدون معرفة، نقيم ونحن بحاجة الى من يقيمنا، ندعي العلم ونحن الفائزون بجائزة التخلف الاولى.
اذن، كلمة السر هي الخلاص من التخلف المقنع الذي حاله اكثر وباء من التخلف ذاته و العسف باسم الخوف بما لنا وما علينا. من الانحطاط في الدرك الاسفل من المكان الذي نظن اننا ننظر فيه عبر أعلى قمة وإذا بالحالة طردية بامتياز، أظن هنا أن قزمية الشاهد هي المعززة لهذا التصور.
نحن اليوم بحاجة لتحديد معالم عصر الأنوار عربيا بتعبير كانط، للوصول لمعرفة حقيقة قائمة على اسس علمية تجريبية كما رأها ديفيد هيوم، لفهم لاهوتي بعيد عن البدع التي كادت تقتلنا، ونحن "احياء"، كما ساقها سبينوزا. لا بد للتمهيد لنبوءة ابن رشد التي كما يبدو لم يحن وقتها بعد. فهناك الكثير من الحواجز العقلية التي لابد لنا من تخطيها أهمها اننا بشر قادرون فاعلون، ليس مجرد أرقام بشرية تمشي على الأرض.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
سعود قبيلات الشخصية الشيوعية المعروفة من الاردن في حوار حول افاق الماركسية واليسار في العالم العربي
حوار مع أحمد بهاء الدين شعبان الأمين العام للحزب الاشتراكي المصري، حول افاق اليسار في مصر والعالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- قراءة نقدية لسلطة الاستبداد والمجتمع المقهور (الاستبداد المب ...
- المثقف العربي و-المستبد العادل-
- بين الثابت والمتحجر: اتحاد المغرب نموذجاً
- الخطاب السياسي العربي وثقافة الاستبداد
- مثقف السلطة ... الولاء المطلق
- النفط العراقي بين الحقيقة والوهم الأمريكي


المزيد.....




- مقتل 2 من أفراد طاقم سفينة إسرائيلية في هجوم عليها قبالة سوا ...
- أسرة نائب تونسي تعلن اعتقاله بعد وصفه قرارات قيس سعيد بأنها ...
- اعتقد أنه دخان متصاعد.. لاعب يرصد لحظة تشكل إعصار هائل من ال ...
- سكارليت جوهانسون ترفع دعوى قضائية على ديزني.. إليك السبب
- مسؤول أمريكي: درون إيرانية يعتقد مهاجمتها ناقلة نفط إسرائيلي ...
- الاتحاد الأوروبي يتبنى إطارًا لعقوبات تستهدف لبنان وسط قلق م ...
- مقتل 2 من أفراد طاقم سفينة إسرائيلية في هجوم عليها قبالة سوا ...
- أسرة نائب تونسي تعلن اعتقاله بعد وصفه قرارات قيس سعيد بأنها ...
- مسؤول أمريكي: درون إيرانية يعتقد مهاجمتها ناقلة نفط إسرائيلي ...
- الاتحاد الأوروبي يتبنى إطارًا لعقوبات تستهدف لبنان وسط قلق م ...


المزيد.....

- باقة من حديقتي - الجزء الأول / محمد عبد الكريم يوسف
- باقة من حديقتي - الجزء الثاني / محمد عبد الكريم يوسف
- جريدة طريق الثورة - العدد 32- ديسمبر 2015-جانفي 2016 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 33 - فيفري-مارس 2016 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 33 - أفريل-ماي 2016 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 35 - جوان-جويلية 2016 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 36 - سبتمبر-أكتوبر 2016 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 37 - نوفمبر-ديسمبر 2016 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 38 - جانفي-فيفري 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة العدد 39 - مارس-أفريل 2017 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - زهير مبارك - شذرات من ذاك التاريخ لهذا العصر