أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - زهير مبارك - النفط العراقي بين الحقيقة والوهم الأمريكي















المزيد.....

النفط العراقي بين الحقيقة والوهم الأمريكي


زهير مبارك

الحوار المتمدن-العدد: 2156 - 2008 / 1 / 10 - 04:00
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


بتدمير قوة العراق العسكرية عام 1990م، وبوضع الحصار وبغطاء دولي ، كانت الأمور تسير نحو مأساة للشعب العراقي ، حيث الفقر والمجاعة وموت ملايين الأطفال نتيجة الحصار ، وهذا عبارة عن حلقة من سلسلة المشروع المعد أمريكيا ، فقد تم فرض ما عرف "بالنفط مقابل الغذاء"، وكان عبارة عن أداة لنهب نفط العراق، ولم يكن من مفر أمام العراق ذلك أنه بعد طول رفض له إلا أنه وافق من موقف الضعيف المضطر ، وقد ظهرت العديد من التجاوزات التي تخللت عملية نقل النفط وتبادله بالغذاء ، والغريب في الموضوع أن أسمه النفط مقابل الغذاء ، ولم يكن يصل من الغذاء إلا ما ندر ، وباقي ما يخرج من أموال يذهب كتعويضات لحلفاء الولايات المتحدة، مثل الكويت، وتقوية شوكة الأكراد ، فمن مجمل كل مليار دولار كان يذهب إلى الحكومة العراقية الغابرة فقط 5% فقط ، والباقي لا يصل للعراقيين تحت مسميات متعددة، ورغم كل ذلك لم يعد هذا كافيا بالنسبة للولايات المتحدة بل قامت بتسريع مشروعها القائم على السيطرة على نفط العراق، وكانت الأداة التي سرعت ذلك أحداث 11/ أيلول/ 2001، حيث كل المحرمات الدولية _ هذا كانت موجودة أصلاً_ سقطت، وكل ذلك تحت ذريعة "الحرب على الإرهاب".

بغزو القوات الأمريكية العراق، كان أمامها مشروعين الأول، تفتيت العراق بين طوائف متنازعة، يكون العراق عبارة عن دويلات متناحرة، وذلك لضمان إبقاء العراق ضعيفا مفتتا إلى الأبد ، وهذا يفسح المجال كي يبقى نهب النفط العراقي كما هو الحل اليوم، دون أن يقوم احد بحساب الولايات المتحدة وهو الأمر الذي لم يسر كما تريد حتى الآن ، فالمقاومة العراقية التي لملمت نفسها بصورة قياسية لم تغفل أن الولايات المتحدة تريد بالدرجة الأولى وقبل كل شيء النفط . فسعت لضرب آبار النفط بشكل مستمر ، كما أن الأمور لم تستقر كما تريد الولايات المتحدة فهي في تصورها كانت تريد إحضار من حضروا على دباباتها ليقوموا بخدمة الأطماع الأمريكية ، وهذا ما يتحقق فالمقاومة العراقية على ما يبدو تسير بخطى ثابتة، لا تجادل بل تعمل أكثر مما تتحدث ، بقوة السلاح ضد الغزو الأمريكي ، وهذا جعل المهمة مستحيلة بالنسبة للأمريكيين، وكلما زادت النعوش التي تتوافد ، وبازدياد إلى الولايات المتحدة ، فلا عجب أن تتكرر تجربة فيتنام ، هذا يتوقف على أولا، صمود المقاومة العراقية وعدم تراجعها .ثانيا، خلخلة المجتمع الأمريكي من الداخل من حيث إحداث ثغرة في جدار المحافظين الجدد وهزيمة مشروعهم المتطرف.

بعد سيطرة الولايات المتحدة على نفط العراق، أصبح يروج إلى أن العراق غير قادر على إعادة إنتاج النفط، بما يقارب ثلاثة ملايين برميل يوميا، وهذا يدعو إلى "السخرية" فعند المقارنة بين الاحتياطي الأمريكي والعراقي ، يوجد فرق شاسع بينهما، فالعراق يمتلك في الوقت الحاضر ما يقارب 112 مليار برميل ، في حين الولايات المتحدة تمتلك 22 مليار برميل في احتياطها، فكيف الذي لديه كل هذا الاحتياط لا يستطيع إعادة تأهيل نفسه للوصول إلى الرقم السابق بل وأعلى منه بكثير، في حين الولايات المتحدة قادرة على إنتاج ما يقارب 5.3مليون برميل، في هذه الحالة العراق قادر على إنتاج خمسة إضعاف الولايات المتحدة أي نحو 23 مليون برميل وبدون استكشاف أضافي.

كما يروج المسيطرون على النفط العراقي أنهم بحاجة إلى ما يقارب 38 مليار دولار لإعادة تأهيل آبار النفط وتنميتها وهي تقديرات تبدو في الحقيقة غير معقولة ، ذلك أنها لكي تعيد الإنتاج إلى ما يقارب 3 مليون برميل يوميا تحتاج فقط إلى اقل من مليار دولار. وعليه ، فالعراق عمليا لا يحتاج إلى الشركات متعددة الجنسيات .

الغرب عموما والولايات المتحدة خصوصا يعرفون أن العراق يستطيع أن يقوم بذلك بنفسه ولهذا السبب تنشر الولايات المتحدة الأرقام الوهمية عن تكلفة إعادة التأهيل وعدم مقدرة العراق على إعادة الإنتاج كما في السابق.

وفي نفس الاتجاه تم تحت ذريعة إعادة الأعمار في العراق إنشاء ما يسمى ب " صندوق تنمية العراق"، والذي كان من المفترض أن يتم وضع عائدات النفط فيه، ولكن على ارض الواقع لا احد يعرف أين تذهب هذه العائدات، ببساطة لان الأمريكيين هم الذين يسيطرون عليه ولا احد يعرف أين ينفقون الأموال، وكم يدخل الصندوق ، مع العلم أن الأمم المتحدة هي التي من المفروض أن تشرف عليه ، ولكن من لديه الجرأة لسؤال الولايات المتحدة ليس جزعا فقط بل طمعا بما يمتلك العراق فلكل واقف أمام مقصلة العراق يريد حصته.

تأسيسا لما سبق لا يوجد من يحاسب الولايات المتحدة عن أموال العراق سواء المنهوبة أو/و التي تذهب نتيجة الفساد المالي ، وفي المقابل "الحكومة العراقية" الحالية تعبر عن وجهة نظر الولايات المتحدة ، لا تسأل لا عن النفط ، ولا عن الأموال التي يجلبه النفط فهي غارقة في التبعية والفساد ، لان هذه "الحكومة " بأعضائها ما هم إلا موظفون عند الأمريكان، دورهم يتمثل في خدمة أهداف الولايات المتحدة ، وبالتالي فالنفط العراقي معرض للنهب وهو ينهب فعليا ، ليس أمامه إلا المقاومة الحقيقية التي بعزيمتها تخلصه من يد الأمريكيين الذين حضروا إلى العراق وقاموا باحتلاله من أجل نهبه وإفقاره.

ولكن رغم الأطماع الأمريكية إلا أنه أصبح جليا لهم أن غزو العراق ليس مجرد نزهة للجنود الأمريكيين ، فالمقاومة التي تنمو كل يوم وقعت هذه الحقيقة.

الولايات المتحدة الآن أمام أمرين : إما أن تبقى في العراق للحصول على النفط الذي تريد وبضغط من قبل الشركات التي لها مصالح كبرى في العراق، وهذا يتطلب دفع الفاتورة التي لم تكن في حسابات صناع القرار في البيت الأبيض، وإما الخروج ، وهذا ليس بالأمر الهين بالنسبة للولايات المتحدة ، فليس الأمر مجرد خسارة نفط العراق، بل خسارة هيبتها دوليا، وتكرار التجربة يمكن أن يتكرر في حال التمرد في باقي الدول النفطية التي ينهب نفطها ، وهي لا حيلة لها في الوقت الحاضر ، بسبب عمق التبعية. وفي كلا الحالتين الأمور تتوقف على مقدار الحسابات الأمريكية من حيث الربح والخسارة كمشروع استعماري في العراق.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
فهد سليمان نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية في حوار حول القضية الفلسطينية وافاق و دور اليسار
لقاء خاص عن حياته - الجزء الاول، مؤسسة الحوار المتمدن تنعي المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295





- انطلاق عملية التصويت لانتخاب -الدوما- الروسي
- بريطاني يكتشف أنفاقا خفية تحت منزله فيها قطع أثرية (فيديو)
- التحالف يعلن تدمير صاروخ باليستي و4 مسيرات حوثية
- أمام إيران شهران أو ثلاثة لتصبح دولة نووية
- التحالف العربي: اعتراض وتدمير 4 مسيرات مفخخة اطلقها -الحوثيو ...
- مجموعة من المراقبين من عدة دول تصل القرم لمراقبة انتخابات مج ...
- إدارة بايدن توافق على صفقة عسكرية كبيرة مع السعودية
- أستاذة عقيدة في الأزهر: المنتحر ليس كافرا
- البيت الأبيض: الحوار الأمريكي الروسي حول الأمن السيبراني مست ...
- شاب مصري: خدعوني بعد إقناعي ببيع كليتي ووالدتي توفيت بعد سما ...


المزيد.....

- هيكل الأبارتهايد أعمدة سرابية وسقوف نووية / سعيد مضيه
- جريدة طريق الثورة، العدد 41، جويلية-اوت 2017 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 42، سبتمبر-أكتوبر 2017 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 43، نوفمبر-ديسمبر 2017 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 44، ديسمبر17-جانفي 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 45، فيفري-مارس 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 46، أفريل-ماي 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 47، جوان-جويلية 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 48، سبتمبر-أكتوبر 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 49، نوفمبر-ديسمبر 2018 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - زهير مبارك - النفط العراقي بين الحقيقة والوهم الأمريكي