أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نجيب المغربي - ...و للموتِ فينا بياتٌٌُ أبديّ














المزيد.....

...و للموتِ فينا بياتٌٌُ أبديّ


نجيب المغربي

الحوار المتمدن-العدد: 2163 - 2008 / 1 / 17 - 10:03
المحور: الادب والفن
    



صمتي ناقوس يرتحلْ
و الجراح أخاديد ريح
تُرتّل أناشيد البكاء
هكذا قال لي المطر
ثم رمى وجهه في التّراب
**
الشّمس تغتسل في الأفق بالرّماد
تقيم عرسا لأشلائي
تخشع فوق السّماء
تمُدّ التّابوت لأكُفًٌِّ اللّيلِ
و تهرُب خلف الظّلال
***
كنت أرُشُّ دمي على التّراب
فينبُتُ ربيعٌ من وجع
ألوِّن القلب بالسّحاب
فتنمو بقامتي عاصفة
هنالك.. كانوا...
يفتّشون في بياض النّهرِِ عن الكفن
هنالك انقدح الموت
سقطتُ ..أنا أوّلاً
في العراء
تكوّمت أحتضر
لفظت آخر الصّراخ
وتشظّى ضوء سحنتي
غادرني
انطفأت عيناي
و ارتجف القمر
***
: ألم أقل لكم؟
يهمس صوتْ :
هنــاك...
يرقدُ رمسه تحت حجر
تهيم روحه بين الأشجار
تداهم طيورَ اللّيل
كلَّ يوم منها يبرعم الفزع
**
كان يفتّش عن الموت
يتشهّى طعون الألم
لم يزل كذلك حتّى هوى
حتّى..
بادل عمره بطقس صمت
رأيناه ينزف فوق الرّمل
في لحظةٍِ فارَقنا
تَلوَّنَ بين كفّيهِ نجم
سطع من سيفه ضوء
اختطف الموت خطاه
ذوى..و ابتعَد..
**
كفَّ الحلم عنّي..
هذا الحزن كأنه يتعطّش لدمي
أمشي و الرؤيا تمشي معي
تلوح في جدائل المدى
تحاصر جذور الزّمن
**
كيف لم تبصروا الذّبول ؟
بدءَ حصادِ العبور؟
حروفي التي تَلُمُّ الجرحَ القاني؟!
لابدَّ أن يكون..
أن يُشعّ بين عيونكم
ليس يجفّ الموت
أتحسّسه بارداً أنَّا التفَتّْ
مِن كلّ شيء يفور
لم يبق غير أبجديّته
تستولي على سنابل الحقل
على السّنونو ..
بالجدولِ تسبحْ
تطلعُ :
م..و..ت
من الجدارْ
.
( افرغ نفسك من الطّين...وحدها روح الماء لا تفنى !...بدون الجسد هل يطولك الموت ؟! )




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,241,923,487
- تأملات فلسفية جدلية ! .
- تأملات فلسفية دياليكتيكية ! .
- شذرات عرفانية صادمة ! .
- دياليكتيك الوجدانات : الحب كرمز مكثف لفراريتنا من حتمية المو ...
- دياليكتيك الانطولوجيا الوجدانية : الحب كرمز مكثف لفراريتنا م ...
- دياليكتيكية الانطولوجيات الوجدانية : الحب كرمز مكثف لهروبيتن ...
- موضوعات لاجل فلسفة مستقبلية ! ( 2 )
- افكار من اجل فلسفة مستقبلية !
- الحركة الشيوعية المغربية وبناء الخط الطبقي في مواجهة الانتها ...


المزيد.....




- نقاش القاسم الانتخابي .. فريق -البيجيدي- بمجلس النواب يطالب ...
- الشاعر صلاح بوسريف يوقع -أنا الذئب ياااا يوسف-
- عمار علي حسن بعد إصدار -تلال الرماد-: القصة القصيرة جدا مناس ...
- إعلامية كويتية تنشر فيديو لفنانة مصرية مصابة بشلل في الكويت ...
- حرائق مخازن المعرفة على مر العصور.. المكتبات وتاريخ انتصار ا ...
- -وفاة- الفنان السوري صباح فخري... بيان يحسم الجدل
- الفنان المصري توفيق عبد الحميد يصاب بفيروس كورونا
- نواب البيجيدي يخرقون حالة الطوارئ الصحية بالبرلمان
- بوريطة.. موقف زامبيا من الصحراء المغربية ما زال -ثابتا- و-إي ...
- مجلس المستشارين يصادق على مشروع قانون يتعلق بمدونة الانتخابا ...


المزيد.....

- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- ديوان شعر 21 ( غلاصم الزمن ) / منصور الريكان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نجيب المغربي - ...و للموتِ فينا بياتٌٌُ أبديّ