أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية - مديح الصادق - ( فهد من مات؛ ذب ضيمه على عتيوي )















المزيد.....

( فهد من مات؛ ذب ضيمه على عتيوي )


مديح الصادق

الحوار المتمدن-العدد: 3621 - 2012 / 1 / 28 - 09:17
المحور: الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية
    


ضخم الجثة، طويل القامة، عريض المنكبين، كفَّاه تُشبهان كلاَّبَي حدَّاد حين تقبضان على المسحاة، أو على مقبض المنجل الطويل، يداعب المعشوقة التي عاشرها مذ تفتحت عيناه على الكون، تغلغل في ثنايا جسدها الذي يمنحه الحياة كلما ضاقت به الدنيا، أو ضاق بها، لا يُحزنه أن يرويها بماء العيون وهي تجود بالثمار والعطاء للغير، يقسو عليها إذ توخزه آثار قديمة لضربات سياط الإقطاعي اللعين يوم كان هو السيد الأعلى للأرض والإنسان، الإنسان الذي يكدُّ ويشقى العام كله؛ ثم يخرج بعد الحصاد لا يملك قوت يومه، أو كسوة تقيه هجير صيف أو لسعة الشتاء، وقد يتكبل بدَين لسيد الأرض من جديد يُلزمه إما أن يبقى أسيرا له لحين سداد ما ترتب عليه، أو يحني القامة مُستقبِلا سياط أتباع الجلاد - وهم من لحمه ونفس الدم - وهو سعيد إن خُفف العقاب بالحبس، أو الطمر بالطين، أو الغطس بماء النهر في كانون، والأسعد من كل ذلك أن يُلحقه الشيخ بحاشيته؛ إن كان له أخت أو ابنة جميلة يضمها لموكب زوجاته المُتعددات، وليس بمُشكلٍ صغر السن؛ فذلك ما يحبذه الباشا، وله تنشرح الأسارير، وبه يُجدد الشباب. بعد العودة من يوم جهيد مع الحقل يغرز مسحاته في الأرض، يتكئ على ضلع كوخه القصبي، يمص لفافة التبغ بعمق، ويُطلق صوته العذب بموال يجسد لوعة حبه لحسناء السَلَف ( هيلة ) وعندما تحرجه تعليقات الجيران يغير الموضوع بأغنية ( يا أرضنا، يا أرضنا، إحنا لها وهيَّه لنا ) وشرهان مسرور ؛ كما هُم أخوته الفلاحون، فشمس تموز الخالدة يوم الرابع عشر منه، عام 1958 قد طهَّرت الأرض من عفونة المُستغِلِّين، الإقطاع وأعوان الإقطاع، وجردتهم من سلطانهم وسطوتهم التي اكتسبوها من ملكيتهم لوسائل الإنتاج، وهاهو اليوم يقود الجمعية الفلاحية بعد أن كان تابعا لسلطة الشيخ

الكبار لهم عالمهم الخاص، لا يفرطون بسريته لأي كان؛ وإن كان واحدا من الأولاد، وحين يدفع الفضول أولئك الصغار لأن يتطفلوا بالسؤال عما يكتنفه الغموض؛ فإن الكبار قد يتفننون في ابتداع وسائل التمويه والإقناع؛ لكن والدي لم يكن من هذا الصنف، يشرح ويفصل وقت اللزوم؛ إلا أن الامر مُختلِف تماما حين يستقبل ضيفه، يختار ركنا قصيا في غرفة الضيوف، يفترشان سجادة صوف يدوية الصنع، شرهان مستلقٍ على جنبه ساندا بكفِّهِ خدَّه الأيسر، مُطلِقا في الهواء قدميه المتفطرتين مثل طين فارقه السيل فصار ملاذا للزواحف والفئران، من جيبه يُخرج قصاصات ورق تُشبه حرزا علقته أمي في جيدي ساعة ولادتي، وتناقله أخوتي فيما بعد، يهمسان طويلا، وعند انتهاء اللقاء يناوله والدي قطعة من النقود، فهمتُ فيما بعد ماذا كانت تعني تلك، يتعانقان بحرارة، بكيس ورقي سميك يلف حذاءه البلاستيكي الذي لم يعد بحاجة له؛ فقدماه حافيتين تقطعان الأشواك وهو يحث الخطى عائدا لقريته

بعد تموز كل شيء صار كبيرا، وكبرنا ونحن مازلنا صغارا، نتقدم المظاهرات، نتبارى في إلصاق المنشورات، بمرح نرقص، ونغني عندما تقام الاحتفالات ( فرحانه، فرحانه، كل الشعوب اليوم ويَّانه ) كراريس، ما تحويه أكبر من مستوى إدراكنا، عن الاشتراكية، والمساواة، حق الشعوب في تقرير مصيرها، عن دور العمال والفلاحين والطلاب والمثقفين في حماية الثورة، وما حققته من إنجازات، بعض مصطلحات عصية على الفهم؛ لكننا لم نكن لنبالي باستهزاء الجهلاء؛ نبرز عضلاتنا فنعقد حلقات نقاش عن المادية الديالكتيكية، النظرية الماركسية، دور الحزب البلشفي؛ غير مُدركين أن أقل هفوة تشكل انحرافا عن الفكر الماركسي يوم وقعنا في الفخ؛ فعلى بُعد أمتار قليلة كان يجلس ( شرهان ) متشاغلا بلفِّ السكائر وحفظها بعلبته الصدِئِة السوداء؛ كمن كواه سعير جهنم قفزمن مكانه؛ حتى خيل لنا أن قد أصابه مس من الجنون: مِنْ أين لكم هذا؟ مَنْ ضحك عليكم وسمم أفكاركم، أيها الصغار؟ إنها ( التروتسكية ) يا أولاد، هي تحريف للفكر الماركسي؛ ووسط دهشتنا من هذا الفلاح الساذج الذي ظننَّا أنه لا يجيد سوى لغة الحقل وما عليه من دواب؛ توسَطَ مجلسنا مبتسما، متهلل الأسارير، وراح يشرح بلهجته الريفية المشوبة بفصحى ركيكة النقاط الجوهرية التي خرج فيها ( تروتسكي ) عن الفكر الماركسي، دسَّ يده في جيبه الطويل ليخرج بعض الأوراق؛ حافِظوا عليها، لا تصدقوا كل ما تقرَؤُون، وراح يروي لنا قصة حياته مع الحزب الشيوعي قبل الثورة إذ كان الإقطاعي ورجال الأمن يعدون الأنفاس على كل متعلم غيور على وطنه وشعبه، وكيف داهمت منزله مفرزة من الشرطة والأمن وألقي القبض عليه، كان اسمه المتداول في البيت ( عتيوي ) ولما استفسرت والدته عن سبب اعتقاله أجابها كبيرهم : ( ابنج شوعي كافر، من جماعة فهد ) غرزت أظافرها بخديها كأنما أطالتهما لمثل هذا اليوم : ( شلوننننننننننننن؟! عليك العباس كلي هو وينه فهد هاذ )؛ لا عليكِ، لا عليكِ يا سيدتي، فهد هذا قد مات، فتَحَتْ ذراعيها للهواء، نزعت عباءتها ( البشت الصوفي ) وتأزَّرت بها، تجمهرت حولها نساء القرية وهن َّ مُعزِّيات، لاطمات : (... يُمَّاي... فهد من مات ذب ضيمه على عتيوي ) وهي اليوم تعلق على أضلاع كوخها صورة الخالد المناضل الشهيد، فهد

لم ينقطع عن برنامجه الأسبوعي، في كل مرة يكون غَداؤنا مع ( شرهان ) سمكا طازجا، وفي سلته بيض وجبن وقوالب صفراء من الخِرَّيْط، وقائمة من الأسئلة السياسية والفكرية قد أحضرناها له، نستفزه أحيانا بشقاوة الصغار لاختبار مستوى تفكيره؛ فاكتشفنا فيها ثروة ندمنا على أننا استهنَّا بها يوما ما، نتشبث به محاولين تعطيله؛ لكنه علَّمنا درسا في الالتزام بكل ما يؤمن به الإنسان؛ ولعل احترام المواعيد كانت سجية له ولكل المناضلين. الرفيق ( عتيوي ) في كل مرة يُودِّعنا يُشعِرنا بأنه لن يلتقينا فيما بعد؛ لاسيما أن سماء السياسة في مطلع الستينيات قد تلبدت بالغيوم المخيفة، صراعات وتجاوزات بين أطراف جبهة الاتحاد الوطني الذي ساهم بتفجير ثورة 14 تموز، تصدع وخلافات، اتهامات متبادلة، البعثيون والقوميون العرب ومن يساندهم في سوريا ومصر يشكلون جبهة ضد الشيوعيين، وهؤلاء يعولون على دعم الكادحين من طبقات الشعب المسحوقة والمثقفين الثوريين، الزعيم عبد الكريم قاسم لم يحسم ولاءه لأية كتلة، تعرض لمحاولتي اغتيال فاشلتين من قبل حلفائه البعثيين والقوميين، وهؤلاء تسللوا؛ بل سيطروا على مراكز الأمن والاستخبارات، فمارسوا سلطتهم بالتنكيل بالشيوعيين وكل الوطنيين، وغصت زنازين الاعتقال بخيرة المناضلين المخلصين

غاب الرفيق ( عتيوي ) وطالت غيبته عنا، فشعرنا بالأسى، وضاق بنا الكون كأننا قد غادرنا الحياة، وقرأنا في عيون الوالد أنَّ ما يُحزِن القلوب عنا يُخفيه، ولججنا في السؤال فأسقطنا من يده الحيلة؛ وكاشَفَنا بالسر : رفيقكم عتيوي، يا أولاد، في الحبس! وماذا جنى المسكين كي يودع في الحبس والمجرمون السفاحون على هواهم يسرحون ويمرحون؟ قلبه يسع العالم قدر ما يحمله للناس من حب وإخلاص، جمعية فلاحية، مدرسة للصغار وأخرى للكبار، مستوصف صحي، شبيبة ونساء وأطفال وجدوا فيه المنقذ من براثن التخلف والجهل وسوء الصحة، أين أنت من مُحبيِّكَ هؤلاء؟ فكلهم قلوبهم ولهى، وأنظارهم تتطلع إليك، أيُعقل أن يُودَع السجن من هم على شاكلتك يا شرهان؟ أي زمان هذا؟ وتبَّاً له ذلك الزمان

مهلا يا صغارُ، مهلا؛ حين يضجر الحكام الفاسدون من الطيبين الأخيار؛ ويقض مضاجعهم ما به يفكرون، وما يجنونه من حب الناس؛ فإنهم يتفننون في تدبير الفخاخ التي تضعهم تحت طائلة القانون، وما أذكى هؤلاء الأشرار في نصب الفخاخ! هكذا وقع المسكين ( عتيوي ) في فخاخهم؛ لقد اتهموه بأنه شتم الزعيم، بذلك المقلب الخبيث تمكنوا من إلقاء الآلاف المناضلين خلف جدران السجون، وسوف تُصبح تلك الحجة السلاح الفاتك بقبضة الفاشست، في كل زمان ومكان، حين يضجرون من النظاف، ويوم يكسر المناضلون الصابرون حواجز الخنوع والصمت؛ فإنهم - بكل بساطة - سيُلبسونهم تُهَماً جاهزة لا تقبل التأويل: إنهم يشتمون الزعيم، في ذلك الزمان الجديد، وقد يعود ( عتيوي ) ثالثة إلى الحبس؛ فهو لاينفكُّ يشتم الزعماء في كل العصور.
كانون الثاني - 2012







كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,566,443,917
- مِنْ أخطاءِ الكتابةِ : مَنعُ المَصْروفِ، وصَرفُ المَمْنوعِ
- لكيلا نُخطِئ في الكتابة؛ مواضع همزة الوصل أول الكلمة
- أميثاقُ شرفٍ لِمَنْ ليسوا بشرفاء قط ؟
- أوقفوا مجازركم بحق معسكر أشرف، أيُّها الديمقراطيون
- اليسارُ والشيوعيَّة، وربيعُ الثوراتِ العربيَّة
- من أخطاء الكتابة، إهمال علامات الترقيم
- يُلقى القبضُ على هادي المهدي .. لمناسبة أربعينية الشهيد، أقا ...
- صغيرةٌ على الحُبِّ ... شعر
- خوازيقُ لأستاهِكُمْ أُحْضِرَتْ، أيُّها المُفسِدُون
- ليْ معَ الليبيينَ مِلحٌ، وخبزُ شعيرٍ، وكُسكُسي
- الشباب وجمهورية { الفيسبوك } الديمقراطية الشعبية
- جمهورية العراق الإيرانية الإسلامية
- أقمارٌ لنْ تغيب ... قصة قصيرة
- واندلعتْ { حربُ الفلافلِ } في تورونتو
- صوتُكَ الأقوى، يا عراقُ
- ارحلوا مِنْ حيثُ جئتُمْ؛ فالشيوعيونَ لا يُهزمونَ
- واعراقاه، أيحكمُكَ اللصوصُ والمارقونَ ؟
- كيف العودةُ - يا عراقُ - وقعيدتُنا لَكاعِ
- فضائية تطلق سراح الكلمة الملتزمة؛ لكن ...
- أيُّها المؤمنون، كي يستقرَّ العالم، اجتثُّوا الشيوعيين ...


المزيد.....




- -الطريق مقفل، بسبب صيانة الوطن-
- إضراب عام يوم الاثنين 21 تشرين
- تظاهرة للجالية اللبنانية في بروكسل
- دعوة طلابية إلى إضراب شامل في الجامعات والمدارس الخاصة والرس ...
- مبادرة الحزب الشيوعي اللبناني
- تحية للشيوعي اللبناني الذي يحيي عيده الـ95 بالنضال الحي بين ...
- في الكشف عن بعض خبايا التعديل الحكومي
- دعم صريح من الخارجية الأميركية للمتظاهرين في لبنان.. ورسائل ...
- قيس سعيّد وصدام وجمال عبد الناصر.. هوس العرب بتسمية أطفالهم ...
- -الاشتراكي-مع بقاء الحكومة اللبنانية بشروط... والمتظاهرون غي ...


المزيد.....

- قناديل شيوعية عراقية / الجزءالثاني / خالد حسين سلطان
- الحرب الأهلية الإسبانية والمصير الغامض للمتطوعين الفلسطينيين ... / نعيم ناصر
- حياة شرارة الثائرة الصامتة / خالد حسين سلطان
- ملف صور الشهداء الجزء الاول 250 صورة لشهداء الحركة اليساري ... / خالد حسين سلطان
- قناديل شيوعية عراقية / الجزء الاول / خالد حسين سلطان
- نظرات حول مفهوم مابعد الامبريالية - هارى ماكدوف / سعيد العليمى
- منطق الشهادة و الاستشهاد أو منطق التميز عن الإرهاب و الاستره ... / محمد الحنفي
- تشي غيفارا: الشرارة التي لا تنطفأ / ميكائيل لووي
- وداعاً...ايتها الشيوعية العزيزة ... في وداع فاطمة أحمد إبراه ... / صديق عبد الهادي
- الوفاء للشهداء مصل مضاد للانتهازية..... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية - مديح الصادق - ( فهد من مات؛ ذب ضيمه على عتيوي )