أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - فيليب عطية - الديانات الذكورية ،والديانات الانثوية














المزيد.....

الديانات الذكورية ،والديانات الانثوية


فيليب عطية

الحوار المتمدن-العدد: 1948 - 2007 / 6 / 16 - 10:08
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


يعلم الجميع ماهي خصائص الذكر وماهي خصائص الانثي في كل الكائنات الحية حيث يميل الذكر الي العدوان والسيطرة وتميل الانثي الي الخضوع والاستسلام
تقول لنا علوم البيولوجيا والكيمياء العضوية ان ذلك يرجع الي اختلاف الهرمونات الذكرية والانثوية فهرمون الذكورة يملأ الكائن بالشحم واللحم فيصبح هو الاقوي والاقدر علي فرض سيطرته ،اما علوم الاجتماع فتقول لنا ان هذا الامر محض هراء فيما يتعلق بالانسان رغم ان الهرمونات مازالت تفعل فعلها فتجعل الذكر شحطا والانثي ارق من النسيم اذ ان المجتمع هو الذي يتولي منذ البداية تحديد الميول النفسية للشخص وتدجين استعدادته الوراثية ،وليس هناك برهانا علي صدق هذا الرأي من نسوان المدبح التي يمكن للواحدة منهن صرع عشرة رجال من رجال هذا الزمان
وحيث ان الامر يتعلق بالمجتمع فتعالوا نلق نظرة علي خصائص المجتمعات المختلفة لنري ان كانت هناك مجتمعات تميل الي العدوان والسيطرة ومجتمعات اخري تميل الي الخضوع والاستسلام وسوف نجد علي الفور مصداقية لهذا التصنيف فحركة الاستعمار القديم والحديث لم تكن الا سطوا بالقوة المسلحة علي ثروات شعوب فضلت الاستسلام والمهانة علي التمرد والثورة ،وكان من الشعارات المحببة لقادة ثورات التحرر الوطني ان يقولوا لشعوبهم :نحن لسنا نسوانا،وسوف ننتقم لقتلانا
كان هذا زمن ثورات التحرر الوطني الحقيقية لا زمن البلطجية الذين يضعون كل من يخالفهم الرأي في سلة واحدة ،والبندقية لاتفرق الآن بين الاعداء وابناء الوطن فالمهم ان تملأ الجثث الشوارع ،ومن السخرية ان تبتدع هذا النمط الجديد من التسكع الوطني حركات ترفع شعارات دينية ،فمن اين يجد هؤلاء البلطجية السند الفكري والايديولوجي لحركاتهم الحمقاء ؟ بالطبع يمكن لاي صبي ان يرفع بندقية ويقف ليتباهي بها امام لوحة طويلة عريضة كتب عليها "واعدوا لهم مااستطعتم من القوة ورباط الخيل"ولايدري هذا المأفون ان الزمن لم يعد زمن خيول ولو زمجر رتل من الدبابات او حلق سرب من الطائرات فسوف يلقي به وببندقيته الي مخلفات الزرائب بل ويمكن ان يجدها العدو فرصة لشن حرب ابادة منظمة للشعب الذي يتصور هذا الصبي انه يدافع عنه
ولن نتمادي في الحديث عن الحروب وعلاقتها بالاستراتيجيات والقوي والمصالح التي تجعل العالم الآن شبكة مترابطة من التأثير والتأثر ،لنرجع الي الديانات ونتسائل هل هناك حقا ديانات ذكورية وديانات انثوية ؟ بالطبع لاينبغي ان نفهم هذا القول علي اطلاقه ،فالديانة -اي ديانة-تأثرت بشكل واضح بالظروف التاريخية التي عاشت فيها ،وارتدت ملابس الحملان وقت الشدة والاضطهاد اما عندما وصلت الي السلطة والسيطرة فقد ابرزت مخالب الاسد الغضنفر ،وانظروا الي المسيحية وقت الرومان والمسيحية زمن محاكم التفتيش وسوف يجد كل طرف في النصوص ما يؤكد موقفه :سوف يجد شهيد العقيدة تلك الآية التي تقول: اغفر لهم ياابتاه لانهم لايعلمون ماذا يفعلون ،وسوف يجد الارزقي المتخاذل تلك الآية :من لطمك علي خدك الايمن فحول له الايسر كذلك ،اما كهنة محاكم التفتيش فسوف يتصايحون بتلك الآية:ماجئت لالقي سلاما بل سيفا.....الي آخر تلك الآية الكريمة التي يمكن ان تحول مجتمعا باكمله الي صحن مهلبية
نفس هذا النسق يمكن ان نجده في الاسلام وفي الهندوسية حتي في ثقافات الهنود الحمر ،والمثل الشعبي يقول :اتمسكن لحد ماتتمكن ،فالشعب بخبرته التاريخية هو الوحيد القادر علي صياغة تلك الامثال الذكنثوية





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,319,544,830
- الوثنية وحكاية السلطانية
- علي الله ان يثبت ذاته
- حركات الزعابيط وآخرة التنطيط
- ساركوزي وحلف الكوز.....ي
- الزمبليطة والطبقة القليطة
- الشيخ شحتوت والضرب بالنبوت
- المعمل الخلفي للديانات والافكار
- هل تكون اعادة رسم الخريطة هي الحل ؟
- اكان حرق مكتبة ام كان حرق عقل باكمله ؟
- هل كانت المرأة قديما تبيض ولاتلد !!؟
- سلامة موسي وقطعة البسبوسة
- المصالحة والتعايش في مجتمعات العراق ....ابحث عن الافعي
- عندما ينفتح الجحيم
- العراق...بين المجتمع المدني والمجتمع الهمجي
- عن الميلاد والموت ولغز الكون الغامض
- العقل والخلية والطلعة البهية
- الهراء والخراء في قضية الله
- ابن الماء بين اليهود والحقاخاسوت
- الحضارة الفرعونية...بعيدا عن الاكاذيب
- الزبالة والهبالة وتنابلة السلطان


المزيد.....




- بعد تعيين جنرال للإشراف على الترميم... جدل بشأن برج كاتدرائي ...
- شاهد: البابا فرانسيس يغسل ويقبل أقدام سجناء في خميس العهد
- شاهد: البابا فرانسيس يغسل ويقبل أقدام سجناء في خميس العهد
- اعتقال رجل حاول الدخول إلى كاتدرائية القديس باتريك محملا بال ...
- اعتقال رجل حاول الدخول إلى كاتدرائية القديس باتريك محملا بال ...
- تقدمت بدعوى قضائية بالتحرش ضد مدير مدرستها الدينية فأحرقوها ...
- تقدمت بدعوى قضائية بالتحرش ضد مدير مدرستها الدينية فأحرقوها ...
- مسؤول بالشرطة الفرنسية: من المرجح إن -ماس كهربائي- هو سبب حر ...
- العثماني: المغرب يرفض أي مس أو تغيير لهوية المسجد الأقصى
- فرنسا: تكريم رسمي -للأبطال- الذين أنقذوا كاتدرائية نوتردام


المزيد.....

- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني
- الجزء الأول من كتاب: ( دعنا نتخيل : حوارا حدث بين النبى محمد ... / أحمد صبحى منصور
- كتاب الإسلام السياسي وتجربته في السودان / تاج السر عثمان
- تطوير الخطاب الدينى واشكاليه الناسخ والمنسوخ / هشام حتاته


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - فيليب عطية - الديانات الذكورية ،والديانات الانثوية