أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - نادر قريط - حوار أديان أم شخير نيام














المزيد.....

حوار أديان أم شخير نيام


نادر قريط
الحوار المتمدن-العدد: 1892 - 2007 / 4 / 21 - 09:48
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    



عندما تقترن كلمة حوار مع الأديان، يصبح المرء أمام ظاهرة صوتية، تماما كالحفيف والصهيل والنقيق.. ومرد ذلك يعود إلى الدوغما الدينية نفسها التي تعني امتلاك للحقيقة واحتكار طريق الخلاص .المؤمن لا يكون مؤمنا، إلا إذا نزّه معتقده (وحطّ من عقائد غيره) المسيحي هو مسيحي لأنه (ولأسباب أخرى) لا يؤمن بالوحيّ القرآني أو رسالة النبيّ محمد...المسلم هو مسلم لأنه (ولأسباب أخرى) لا يؤمن بألوهية المسيح، أو عقيدة الخلاص على الصليب!!هذه بديهيات، لكن المسلّمة التي تفترض أن الديانات (التوحيدية على الأقل) تملك مساحة للتلاقي( كأزلية الله، ووحدانيته، الملائكة، الخلق ، عقيدة العقاب والثواب، الأب الإبراهيمي المشترك...) هي مسلّمة خادعة؟؟ فالدين ليس فقط ينبوع (الميتافيزقيا) الذي ترتوي منه الجماعة، وتطفئ ظمأها( الوجودي)، إنه نهر للتاريخ واللغة والموروث والطقوس وأنماط العمران...هو رأسمال رمزي رامته أجيال التقديس، وسكبته في فضاء لغوي شعري يلهب الخيال (قصة الصلب المسيحي، السيرة النبوية، ملحمة كربلاء...) أي أن الإنتماء لدين ما، لا علاقة له بالأسئلة الوجودية!! إنه انتماء إلى ((رموز)) تشحن وجدان الجماعة (أنبياء، صحابة ، رسل، قديسين، جغرافية مقدسة...) من هذه الزاوية أفهم الصراع الديني أو المذهبي بأنه حرب بين ((رموز)) ورساميل تحاول الإستثمار على أرض الأخر (بواسطة التبشير) وهنا أخص المسيحية والإسلام بإعتبارهما،الديانتان الوحيدتان اللتان حملتا مشروعا كونيا (إمبرياليا) للإيمان. بعكس اليهودية مثلا التي بدأت وانتهت كنادي لمنتسبي (القبائل اليهودية المتخيّلة) وأرض محرمة على الغوييم (الأغيار). ولتوضيح حرب الرموز في السياقين المسيحي الإسلامي، أرجو أن يتسع صدر القارئ الكريم لبعض الشطحات، آملا أن لا يأخذ الأمور بحرفيتها وتعسفها، بل أن يترك لعقله وقلبه إمكانية الخيال وتمثل الآخر، والولوج في منظوره ورؤيته ونسيجه التاريخي والحضاري (هذه هي المقدمة الحقيقة للحوار الإنساني) أقول كانت المسيحية ولا تزال تضمر، كراهية للإسلام وتعتبره هرطقة خرجت من شبه جزيرة العرب عام 637 م وخطفت أهم مراكزها الروحية (بيت المقدس، ثم القسطنطينية عام 1453م) وهذه الكراهية لا تعبر عن نفسها في جدل لاهوتي كلامي، بقدر ما تتمحور في الهجوم عل الرمز الإسلامي الأكبر (النبي محمد)، وعادة ما تستمد مادتها الهجومية اللاذعة من الموروث الإسلامي نفسه ،الذي أطنب في ذكر حياة النبي وغزواته وزيجاته وتعاليمه وشرح رسالته، ويتمظهر ذلك بوضوح في سجالات القرون الوسطى وفي الأعمال الأدبية المبكرة كأغنية رولاند الألمانية ثم في الكوميديا الإلهية لدانتي (التي حكمت على النبي وأتباعه بعذاب النار).. ولعل الأمر الأكثر جدية، يكمن في طبيعة التراث اليهومسيحي الذي لا ينزه الأنبياء عموما ولا يعصمهم ولا يرفعهم عن مصاف البشر، فأنبياء ( العهد القديم ) كانوا بالآلاف يتحاربون فيما بينهم أحيانا، وينضوون تحت آلهة البعليم الوثنية أحيانا أو يموتون بسبب غضب إلهي عليهم كما حدث مع موسى وهارون بعد حادثة الماء المريبة ومخالفتهم للأوامر الإلهية(هكذا تخبرنا التوراة).. لقد كانت العادة أن ينصّب الملك، بعد مسحه بالزيت ثم يقع الاختيار على أحدهم ليصبح نبيا للمملكة ( القبيلة )، وعادة ما تكون منزلة هذا النبي متواضعة إذا ما قورنت بالملك صاحب الجلالة.ويبدو ذلك جليا في الوعي المسيحي وفي تصوّراته عن نبوءات العهد القديم (أشعيا ، أرميا) التي بشرت بمسيح مخلص على صورة (ملك أورشليم) وليس على صورة نبيّ!!لكن يبدو أن هذا اللفظ (نبي) قد أخذ بعدا دلاليا جديدا مع بداية الإسلام ..ما أريد قوله أن الوعي الديني المسيحي لاينظر بإيجابية دائمة إلى لفظ ((نبي)) فما بالك إذا كان النبي منافسا خطيرا؟؟ هذه النقطة الإشكالية الغامضة، تبدو غائبة في الوعي الإسلامي تماما..فا لمسيحي لا يسره أن يسمع لفظ النبي عيسى، الذي يتضمن إهانة رمزية لجوهر المسيحية، والتي تصوره باعتباره جزءا من الذات الإلهية (عقيدة التجسد) ولا يسّره سماع (شبه لهم) وانكار الصلب المسيحي (أحد الرموز الأهم في عقيدة الخلاص المسيحي)!! لكنه لا يريد أيضا أن يسلّم بمنزلة محمد كأحد الرموز الكبرى في التاريخ البشري؟؟ ناهيك عن كونه (بالنسبة لأتباعه) أعظم الخلق وأشرف الناس، وأطهر بني البشر، وصاحب المكان المحمود، الأقرب إلى العرش الإلهي.. قد يبدو هذا الأمر مفهوما، لكنه سبب يضاف إلى إشكالية الحوار... المشكلة تتعقد كلما خضع المؤمن لمنظومة طقوس صارمة، تحدد أمامه آفاق الرؤية وتفرض عليه أحكاما مسبقة.. فمجرد تصوّر حوار بين مسلم وهندوسي، سيدفع المسلم للابتسام بنرجسية والقول: أولئك الذين يعبدون التماثيل، ويقدسون الأبقار.. ويدفع الآخر للقول: أولئك الذين يتدافعون حول مكعب من الحجارة السوداء؟ (لاحظ في الحالتين قذف للرموز وجهل مطلق بالآخر) قبل مدة شاهدت أحد الأئمة الكبار يطل على الملايين من أحدى الشاشات المرموقة ويخبرنا بأن الحجر سينطق يوما ويقول: يا عبد الله، إن ورائي يهوديا فتعال واقتله!!! لا أنكر أني انزعجت من هذه الصورة العنيفة (وهذا الهولوكست الإلهي) رغم أني فرحت وطربت لهزيمة لواء غولاني وحريق دبابات الميركافا في لبنان، إن مثل هذه الإقتباسات لاتقل بشاعة عن دعوة بعض الحاخامات بإبادة العرب، ولعلها تكون سببا إضافيا لتبرير محاضرة السيد (رايتسينجر) عن العنف والدين... في النهاية لابد للإنسان أن يعترف أن حوار الأديان ليس أكثر من شخير نيام أرهقهم التاريخ، ولم توقظهم الحداثة





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- مؤتمر ( الزفت ) في زيورخ
- رثاء وطن - بمناسبة الذكرى الرابعة لسقوط الأقنعة
- أنا والحمار والقمة العربية
- حكاية مع الماغوط
- كلمة نادر قريط في مؤتمر الأغلبيات في الشرق الأوسط !!
- حول تطبيق الشريعة الإسلامية في ألمانيا
- من قتل رفيق الحريري؟
- لمن لا يهمه الأمر
- ياصابرين ...للصبر حدود
- ظاهرة اللسان الداشر
- ( أمة إقرأ ) عليها السلام
- العراق وكوميديا اللغة
- اللغة واللغو
- وفاء سلطان..مطرقة من خشب
- الصورة وإعدام الكلمات
- المطأطئون وذهب رغد
- رسالة إلى حسن نصرالله..إعدام صدام مصيدة
- وداعا صدام!!
- هرطقات أبو سفيان 2
- هرطقات أبو سفيان


المزيد.....




- تعرف على الدول العربية التي تجرم -التكفير-
- نائب: اللجنة المشكلة لاعادة ممتلكات المسيحيين خجولة جدا
- اليهود الهاربون من القدس يفوقون القادمين إليها
- -الدولة الإسلامية الثانية تحفر في خاصرة روسيا-
- -بوكو حرام- تختطف 111 فتاة من مدرسة للبنات في نيجيريا
- مسلحو -بوكو حرام- يختطفون أكثر من 110 فتاة في نيجيريا
- حزب النهضة والانفتاح على يهود تونس
- أم في الغوطة الشرقية: أنتظر موت ابني ليجد طعاما في الجنة
- المنظمات الإسلامية في أوروبا تندد بمجازر الغوطة
- مسؤول نيجيري ينفي تقارير حول إنقاذ التلميذات من -بوكو حرام- ...


المزيد.....

- اماطة اللثام عن البدايات المبكرة للاسلام / شريف عبد الرزاق
- المتأسلمون بين نظرية المؤامرة والشوفينية / ياسين المصري
- سوسيولوجية الأماكن الدينية بين البنية المزدوجة والوظيفة الضا ... / وديع جعواني
- وجة نظر في البحث عن ثقافة التنوير والحداثة / ياسين المصري
- إستراتيجية الإسلام في مواجهة تحدي الحداثة كلود جيفري ترجمة ح ... / حنان قصبي
- سورة الفاتحة: هل هي مدخَل شعائري لصلاة الجَماعة؟ (2) / ناصر بن رجب
- مقدمة في نشوء الاسلام (2) / سامي فريد
- تأملات في ألوجود وألدين - ألجزء ألأول / كامل علي
- أسلمة أردوغان للشعب التركي واختلاط المفاهيم في الممارسة السي ... / محمد الحنفي
- سورة الفاتحة: هل هي مدخَل شعائري لصلاة الجَماعة؟ (1) / ناصر بن رجب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - نادر قريط - حوار أديان أم شخير نيام