أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - لبنى الجادري - الشخصية المنافقة ... شيطان اجتماعي متنقل














المزيد.....

الشخصية المنافقة ... شيطان اجتماعي متنقل


لبنى الجادري
الحوار المتمدن-العدد: 1881 - 2007 / 4 / 10 - 03:09
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


الشخصية ، هي مجموعة من السمات والصفات تجتمع معا في بودقة واحدة لتشكل خليطا من سلوك متجانس أحيانا ومتناقض أحيانا أخرى . وبالرغم من تنوع الشخصيات وتعددها في المجتمع ، برزت الشخصية المنافقة كنوع من الآفات الاجتماعية .. وهي ما يبطن مفهومها ويجمّله ، ما نسميه ( المجاملة ) ، أو ما يعرف بظاهرة النفاق الاجتماعي .
كيف تنشأ الشخصية المنافقة ؟
إن لهذه الشخصية عوامل ومسببات تسهم في تكوينها ونموها ، تبدأ منذ التربية الأولى في أحضان الأسرة ، إذ أن أغلب الوالدين يقومان باعتراض أفكار الطفل وتصرفاته نحو الآخرين ، فعندما يعبر الطفل عن عدم ارتياحه لشخص ما أو لموقف ما ، يؤنبانه وقد يعاقبانه ، فيغير الطفل من سلوكه إرضاء ً لوالديه وخوفا من فقدان محبتهما ، فيبدأ الطفل الصغير تدريجيا بتبني مواقفا ً غير مواقفه وآراء ً لا تمثل أفكاره .. إرضاءً لحاجات وأشخاص آخرين ، وتبدأ هذه الصفة من التمكن من سلوكه وتصبح نمطا متمازجا في أسلوب حياته . فإذا ما أمتدح شخص ما أمامه ، ذمّه من خلفه ، وهذا التناقض في الرأي هو نفاق ، يؤثر سلبيا على أفكار الشخص نفسه قبل تأثيره على الآخرين ، فتبدأ شخصيته بالتحول من شخص متزن مدرك ومسؤول عن أقواله وأفعاله الى شخص يرتاب بالآخرين ويكون الشك دائما نبراسا في تعامله مع الأفراد المختلفين ، فينشأ شخصا مريضا مدمنا على هذا النمط المريض الذي تصعب معالجته في مراحل متقدمة .
ما هي أبرز صفات الشخص المنافق ؟
إن للشخص المنافق صفات واضحة منها :
1- التأييد الكامل للخطأ والصواب لنفس الموضوع .
2- امتلاك رأيين مختلفين لنفس الموضوع ، رأي مطابق مع رأي الشخص الذي يطرحه ، ورأي معارض مع الشخص المعارض لذلك الشخص . ويكون الشخص المنافق متأرجحا في تأييده . والذي يدفعه الى تبني مثل هذا السلوك عدة عوامل منها ، خوفه من فقدان صداقة هذا الشخص .. أو خوفه من خسارة عمله إذا ما قدم رأيه بصراحة ، أو قد يتسبب في مشكلة ما دون دافع مسبق لها ، كرأي الطفل عن محبته لصالح الأم أو الأب .. فإذا ما رجّح كفة على الأخرى فَقَدَ محبة الآخر ، كذلك بالنسبة للكبار ، فإن الحيرة والشك من معرفة الصواب والدقة الموضوعية قد تدفع الشخص الى تبني حلولا وسطية .
3- إبراز النقاط السيئة بهدف إثارة المشاكل وليس لغرض النقد البناء . قد يتحول النفاق الى مرض اجتماعي
يحمل في طيّاته الحقد والغيرة على الذين من حوله ، فنراه لا يمتدح أي عمل لزملاء مهنته أمامهم أو خلفهم ، ويظهر النقاط السيئة أو الضعيفة في أدائهم وأقوالهم ويعمل على جعلها محطة للفتنة والخلاف .
4- تذبذبه في الرأي وعدم وضوحه بشكل قاطع وملموس ، فهو يتلون حسب الموقف الذي يوجد فيه ، وبالشكل الذي يخدم مصالحه الذاتية قبل مصلحة الجماعة .، وقد يتحول الشخص المنافق الى مضطرب سلوكيا ، كونه لا يملك إدراك مستقر نحو الأشياء ، ويصبح تفكيره مختلا ومنحصرا في كيفية ترتيب إجابته قسريا ، مما ينعكس سلبا على تصرفاته وشخصيته . إن المنافق شخص وجد بيئة صالحة لنمو سلوكه . فظاهرة النفاق الاجتماعي ، ظاهرة متفشية في مجتمعاتنا الشرقية لأسباب اجتماعية وثقافية سائدة فيه ، وحين نجمّلها نقول عنها أنها ( مجاملة اجتماعية ) .
إن الخوف من انتشار هذه الشخصية الغير مقبولة إنسانيا والموجودة اجتماعيا ، تحولها الى شخصية عنيفة ، أو حاقدة مما يؤهلها الى أن تكون شخصية مريضة .

والشخص ذو الشخصية المنافقة قد يخسر

** احترامه لذاته .
** احترام الآخرين وتقديرهم له .
** قد يصاب ببعض الأمراض النفسية وتتحول شخصيته الى شخصية صفراوية ( تحمل
صفات سيئة غير مؤذية بشكل مباشر ) .
** تصبح قدرته على تكوين العلاقات الإنسانية ضعيفة جدا .
** قد لا يؤخذ كل كلامه على محمل الجد والانتباه .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,842,556,171
- الحرمان ... عباءة الحزن السوداء
- اللعب ... قناع الطفل المستعار
- الإدراك ... عصا الارتكاز للفهم
- الاضطراب في الكلام .. اضطراب في أساليب التنشئة الأسرية
- تفكيرنا .. عمقنا وأسرارنا الخفية
- لغتنا قارئة ُ فنجان ٍ لأفكارنا
- التوافق الإجتماعي والتكيف الإجتماعي وجهان لعملتين مختلفتين
- الغافل عن الشيء لا يدركه
- تكوين المفاهيم عند الأطفال
- شخصيات متعددات في أنسان واحد


المزيد.....




- إثيوبيا تعين سفيرا لها في إريتريا للمرة الأولى منذ 20 عاما
- شواطئ بيروت.. من جاذب سياحي إلى تلوث خطير
- حكومة الرزاز تنال الثقة.. لماذا قفز مواطن من شرفة البرلمان؟ ...
- وثق صاعقة برق خطيرة كادت تودي بحياته
- زوكربرغ يتحدث عن -أدلة- على تدخل روسيا في الانتخابات الأمريك ...
- العبادي يشكل خلية أزمة ويصدر 14 أمرا بخصوص ذي قار
- تونسيات يترشحن للعمل مدربات قيادة في السعودية
- ماكرون يلتزم الصمت إزاء اعتداء مسؤول أمنه على مواطن
- وجبات العشاء المتأخرة -تهدد- حياتك!
- هل يستعيد الجيش السوري إدلب رغم تحذير أردوغان؟


المزيد.....

- أساطير أفلاطون – موسوعة ستانفورد للفلسفة / ناصر الحلواني
- حديقة القتل.. ماذا فعل جنود الله في العراق؟ / يوسف محسن
- ميشيل فوكو مخترع أثريات المعرفة ومؤرخ مؤسسات الجنون والجنس ... / يوسف محسن
- مميزات كل من المدينة الفاضلة والمدينة الضالة لدى الفارابي / موسى برلال
- رياضة كرة القدم.. مقاربة سوسيولوجية / عيبان محمد السامعي
- المعرفة عند أرسطو / عامر عبد زيد
- الفن والسلطة والسياسة : هيدجر ، عن المؤامرة والشعر / رمضان الصباغ
- القيم الفنية والجمالية فى الموقف الاكسيولوجى / رمضان الصباغ
- جينالوجيا مفهوم الثقافة كآلية لتهذيب الإنسان / نورالدين ايت المقدم
- ( قلق الوجود والجمال المطلق ( ما بعد لعنة الجسد وغواية الحض ... / أنس نادر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - لبنى الجادري - الشخصية المنافقة ... شيطان اجتماعي متنقل