أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جودت هوشيار - الأمبراطور الفنان














المزيد.....

الأمبراطور الفنان


جودت هوشيار
الحوار المتمدن-العدد: 1860 - 2007 / 3 / 20 - 10:28
المحور: الادب والفن
    


الزعماء والقادة السياسيون لا يعيرون فى العادة اهتماما" يذكر بالفن ، وان كانوا يتظاهررون بذلك من خلال رعاية المعارض و المهرجانات الفنية المختلفة ، ونادرا" ما تجد بينهم من يفهم فى الفن حقا" . و هم يبررون ذلك دائما" بأن أعباء الحكم لا تترك لهم مجالا" للأنشغال ، الا بما هو آنى و عملى فى آن.

و لا يذكر التأريخ سوى أسماء عدد ضئيل منهم ، كرسوا بعض الوقت و الجهد لممارسة لون من ألوان الفن كالرسم و النحت و الموسيقى ، لعل أشهرهم هو الأمبراطور الصينى ( سون هواى تسون ) الذى عاش فى القرن الحادى عشر .

كان هذا الأمبراطور متعدد المواهب و الأهتمامات ، يشجع الفن و يرعى الفنانين ، لذا كان عهده ، عهد ازدهار للفن الصينى بكل فروعه و الوانه و أشكاله .و كان يمارس هوايته الفنية المفضلة ، وهى الرسم و يستمتع بها كثيرا" .

و قد ترك وراءه عددا" كبيرا" من اللوحات الفنية الرائعة التى تتميز بقيمتها الجمالية العالية و تعكس اسلوبه المتفرد كأى فنان موهوب و أصيل . و لكن معظم هذه اللوحات ضاعت أو هربت الى خارج الصين فى مختلف العصور .

و قد اكتشفت لحد الآن ( 19 ) لوحة من لوحاته التى لا يعرف عددها على وجه التحديد. و تبذل الحكومة الصينية جهودا" متواصلة و حثيثة من أجل استعادة لوحات الأمبراطور الفنان التى هربت الى خارج البلاد .

وضمن هذا السياق اقيمت خلال السنوات الماضية عدة مزادات علنية لبيع لوحات الأمبراطور الفنان . وفى آخر مزاد علنى شهدته العاصمة الصينية ( بكين ) عرضت للبيع واحدة من أجمل لوحاته و هى لوحة ( الطيور ) التى رسمت على قطعة من الحرير الطبيعى . وكان صاحب اللوحة - وهو يابانى من هواة اللوحات الفنية - يعتقد أن أعلى سعر يمكن ان يدفع مقابل هذه اللوحة لا يتجاوز مليون دولار أميركى . و لكن خلافا" لتوقعاته و توقعات الخبراء الفنيين المتخصصين ، و صل سعر اللوحة الى ( 3 ) مليون دولار أميركى . و قد اشتراها مواطن صينى ، لم يكشف عن اسمه .!

حكم ( سون هواى تسون ) الصين فى فترة عصيبة من تأريخها بين عامى ( 1086- 1135 ) .

و يقول المؤرخون : ان الأمبراطور الفنان كان رقيقا" و مسالما" بطبعه ، يمقت العنف و القسوة . فالفن يهذب السلوك الأنسانى و يعمق التفكير الفلسفى و جسر تواصل و محبة بين البشر .

و حين عصفت الأزمات بمملكته ابان حكمه و سقطت العاصمة ( ليو ئويان ) بأيدى القبائل الرحل ، فقد عرشه ، ووقع هو نفسه أسيرا" بأيدى المغول . و توفى فى عام( 1162)

و هذه هى المرة الأولى فى التأريخ التى تباع فيها لوحة بالمزاد العلنى رسمها امبراطور فنان .

لقد طوى النسيان أسماء عشرات الأباطرة الأقوياء الذين حكموا الصين عبر تأريخها العريق الممتد لآلاف السنين ، فى حين ظل اسم ( سون هواى تسون ) خالدا" فى ذاكرة الشعب الصينى و فى نأريخ الفن العالمى .


جودت هوشيار





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- حول النتاجات الفكرية للكتاب الكورد المدونة باللغات الأخرى
- من ينقذ العراق من زعماء المحاصصة ؟
- الصحافة الكردية بين الأمس واليوم
- موسم سقوط اوراق التوت
- مسرات العصر الرقمى
- اغلق التلفزيون وابدأ الحياة
- حكومة الرجل القوى الأمين : انجازات باهرة فى فترة قياسية
- دكاكين السياسة فى العراق
- الحركات المناهضة للعولمة : ما لها وما عليها
- العولمة و منطق التأريخ
- ملحمة قلعة دمدم : حكاية الأمير ذو الكف الذهب والحسناء كولبها ...
- التسلح النووى الأيرانى :تهديد مباشر لأمن العراق
- مهزلة الأنقلابات المسلحة فى جريدة الصباح
- لامعنى للأرهاب من دون وسائل الأعلام
- المعايير المزدوجة للأعلام الروسى
- أول أبجدية لاتينية متكاملة للغة الكردية
- عبدالكريم قاسم رمز الوطنية العراقية
- رسائل فرانز كافكا الأخيرة
- الدكتور جليلى جليل و انجازاته العلمية
- طريق الكاتب الكردى عرب شمو الى الأدب العالمى


المزيد.....




- فرانكفورت: مشروع كلمة في ندوة «الترجمة من الألمانية إلى العر ...
- قضايا اجتماعية وسياسية في مهرجان دبي السينمائي القادم
- أبو ظبي: انطلاق المؤتمر الخليجي الخامس للتراث والتاريخ الشفه ...
- 1600 فعالية مشوقة للأطفال في معرض الشارقة للكتاب
- خافيير سييرا يفوز بجائزة -بلانيتا- وهي من اهم الجوائز الادبي ...
- الكاتبة الكندية مارجريت أتوود تحصل على جائزة السلام
- صدور أول ترجمة باللغة العربية لديوان «مولانا جلال الدين الرو ...
- المهرجان العالمي للشباب: الإبداع طريق لبناء الشخصية
- قراءة في -متوالية حكائية: ألف صباح وصباح - لحامد فاضل
- صدر مؤخرًا للكاتب الدكتور محمد داود، رواية -صخرة بيتهوفن-


المزيد.....

- تسيالزم / طارق سعيد أحمد
- وجبة العيش الأخيرة / ماهر رزوق
- abdelaziz_alhaider_2010_ / عبد العزيز الحيدر
- أنثى... ضوء وزاد / عصام سحمراني
- اسئلة طويلة مقلقة مجموعة شعرية / عبد العزيز الحيدر
- قراءة في ديوان جواد الحطاب: قبرها ام ربيئة وادي السلام / ياسين النصير
- زوجان واثنتا عشرة قصيدة / ماجد الحيدر
- بتوقيت الكذب / ميساء البشيتي
- المارد لا يتجبر..بقلم:محمد الحنفي / محمد الحنفي
- من ثقب العبارة: تأملات أولية في بعض سياقات أعمال إريكا فيشر / عبد الناصر حنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جودت هوشيار - الأمبراطور الفنان