أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - رياض الحسيني - جبن نوري المالكي وشجاعة صدام حسين!














المزيد.....

جبن نوري المالكي وشجاعة صدام حسين!


رياض الحسيني
الحوار المتمدن-العدد: 1856 - 2007 / 3 / 16 - 06:09
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



كثيرا ما سمعنا عن شجاعة صدام حسين في الاعلام العربي تحديدا اما الرأي العام العراقي فله وجهة نظر مختلفة تماما. وطالما تذكر الاعلام العربي يوم اعدام صدام حسين ووقوفه في قفص الاتهام الا ان الشعب العراقي سيظل يتذكر يوم الثالث عشر من كانون الاول من عام 2003 وهو يوم اخراج صدام من الحفرة المشؤومة التي ستظل حتما عارا على جبين الرئاسة العراقية بشكل خاص وختم اسود في جواز كل مواطن عراقي بشكل عام اينما حل وارتحل. ووسط مقارنة بين رحلة الراحل صدام ورحلة الموجود المالكي يمكن ان نشهد لمن يستحق الشهادة وهذا ينطبق حتما على شجاعة الشجعان وجبن الجبناء.
اذا ما تجاوزنا يوم الحفرة ويوم الفرار من الزحف يوم التاسع من نيسان الذي كان من المفترض برئيس الجمهورية ان يكون اول المتصدين ليس باعتباره المواطن الاول فقط وانما باعتباره القائد العام للقوات المسلحة ورئيس مجلس قيادة الثورة! المنطق السليم يفرض تواجد القائد بين الجنود لذا ففرار صدام يوم الاجتياح الامريكي لبغداد يعني اشارة واضحة لكل القطعات الشعبية والعسكرية باخلاء المواقع وتسليم الدولة للمحتل، هذا من جهة. اما الجهة الاخرى فهي ان صدام وان لم يكن شجاعا في ذلك الوقت للتصدي للغاصب الا انه كان متوقعا منه على الاقل ان يتصف بصفات القادة العظماء وان يتحمل مسؤولية هزيمته وفراره من ارض المعركة التي طالما وعد الشعب العراقي بانها ستكون نارا تحت اقدام المحتل ان هو اقدم على احتلال العراق. كان من المفترض بصدام ان يعتذر من الشعب العراقي وان يطلب الصفح منه وان يعاقب نفسه بنفس القرار الذي طالما صعّد به مئات الالاف من العراقيين المشانق وتلّقى به عشرات الالوف رصاصات فرق الاعدام المتواجدة مع كل هجوم يُشن على ايران 1979-1988 او لدى اجتياح الحرس الجمهوري الكويت عام 1991.
اذا كان بالامكان ان نتجاوز عن كل ذلك فلا اعتقد من الانصاف حين مقارنة صدام حسين برئيس الوزراء الحالي نوري المالكي باعتباره القائد العام للقوات المسلحة ورأس السلطة التنفيذية وهو موقع شبيه تماما بالموقع الذي كان صدام يتسنمه فعليا، ان نتجاوز احجام صدام عن زيارة محافظات العراق الجنوبية لاكثر من ثلاثين عاما! فالشعب العراقي يعلم انه وحتى ايام رئاسة البكر للجمهورية العراقية فان الحاكم الفعلي كان صدام ولم يكن نائبا فقط. وفي الوقت الذي كان فيه العراق مستقرا بدءا من 1968 وهو عام انقلاب البعث على نفسه وتسلم جماعة البكر-صدام الحكم وحتى عام الفرار 2003، فان صدام حسين لم يجرؤ على زيارة مناطق العراق الجنوبية لا في زمن السلم ولا في زمن الحرب! ايام الحرب العراقية الايرانية ظهرت اشاعة قدوم صدام حسين لزيارة محافظة الناصرية الا انه تبين فيما بعد انها لم تكن زيارة ميدانية رغم انه قد قيل عنها ان الرئيس كان "مستعجلا" فتلك الزيارة كانت فقط على واجهات الصحف الرسمية حيث لم ير الشعب قائده ولم يجرؤ القائد على زيارة شعبه العظيم كما يحلو له ان يسميه!
اليوم ووفقا لاعلان القاعدة في العراق "دولة العراق الاسلامية" في المحافظات (الانبار-صلاح الدين-الموصل-بغداد)، يتحرك رئيس الوزراء نوري المالكي الى اكثر مناطق العراق سخونة والى المعقل الاول للارهاب ومركز القاعدة الرئيس في الرمادي ليعلن صراحة وعلى الملأ ان الرجل عازم على تخليص العراق من الارهاب وانه زعيم لكل العراقيين فهو رئيس وزراء العراق وليس مرشح الائتلاف العراقي الموحد فقط! المالكي اثبت اليوم انه قائد ميداني وليس زعيم سياسي يقبع في المنطقة الخضراء فحسب. زعيم يستحق المديح والثناء في وقت يضرب فيه الارهاب الاعمى في العراق كل حجر وشجر. وبعد كل ذلك يصف بعض الاعلام العربي وبعض المحلي منه ان السياسيين العراقيين ليس بامكانهم الخروج من المنطقة الخضراء حيث الحماية الامريكية وان صدام كان الرجل الشجاع الاوحد في تأريخ العراق فايهما نصدّق رأي العين ام فيلم الايام الطويلة؟!





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,003,056,877
- جورج قرداحي: اذهب انت وربك فقاتلا انا ههنا قاعدون
- صراع الاجنحة في حكومة الدكتور اياد علاوي
- عيب يا مجلس عيب !
- تخمة الصحف تكلف العراق مليونين دولار أسبوعيا !
- أيتام بلا مأوى ! تحذير شديد اللهجة من حتمية دورة الزمن ..
- دوافع انسحاب القوات الأمريكية من المملكة السعودية ! عشرة عصا ...
- لو كانت إسرائيل بعثيـة !
- الى نادية محمود: الافلاس يقود الى الانتحار، وحبل الكذب قصير
- لا للحرب .. لا للديكتاتورية ! نحن منشغلون بتقسيم مناصب وهمية ...
- كيف نصلح ما افسد مؤتمر لندن !
- ماهية الديمقراطية ..!
- تقرير المصير لا يشمل الاخوة الكورد وسنضرب بيد من حديد !
- حكومة المنفى .. بين الواقعية والنرجسية ؟!
- الموصل تبعية تركية وساعة البرلمان التركي كوبنهاجية!
- من قتل أبو نضال وما مصير مجاهدي خلق ؟!
- من فمك أُدينك ؟!
- دكاكين ستُشمَّع قريبا !!
- طائفية اكسباير وحكومة في المنفى ... !
- سيناريوهات أربع لتسلم مقاليد الحكم في عراق الغد ..!
- مَلكيات وجمهوريات ...!


المزيد.....




- الصين: مخاوف من تفشي حمى الخنازير الأفريقية شمال شرق البلاد ...
- الجزائر.. ما صحة تهم الفساد التي يُتابع بها الجنرالات؟
- مصدر تركي مسؤول: المحققون سيفتشون بيت القنصل السعودي
- قضية خاشقجي.. لقاء الملك سلمان وبومبيو
- تمديد حالة الطوارئ في جميع محافظات مصر
- إردوغان: التحقيق في القنصلية السعودية يبحث احتمال وجود مواد ...
- شاهد: 47 مهاجرا يختبئون في شاحنة للوصول إلى أوروبا
- ليبرمان يدعو لعملية عسكرية واسعة في غزة
- اختفاء خاشقجي.. دعوة أممية لرفع الحصانة عن مسؤولين سعوديين
- اختطاف 14 من قوات الأمن الإيرانية، وجماعة سنية تعلن مسؤوليته ...


المزيد.....

- نظرة على الأوضاع الاقتصادية في الضفة والقطاع (1-2) / غازي الصوراني
- كيف ساهم -اليسار الجديد- بصعود -اليمين-؟ / فرانسيس فوكوياما
- مدخل في الاقتصاد السياسي للعراق الدولة الريعية من المركزية ا ... / مظهر محمد صالح
- الحكم الصالح وإدارة الدولة / جاسم محمد دايش
- صلوات سياسية ونصوص متنوعة الكتاب / أفنان القاسم
- الإخفاقات الذريعة ونصوص متنوعة الكتاب / أفنان القاسم
- الضعف الاستراتيجي لقطاع السياحة في مصر / مجدى عبد الهادى
- الفيدرالية في اليمن.. ماضياً وحاضراً (ورقة بحثية) (الحلقة ال ... / عيبان محمد السامعي
- Dialog oder Crash der Kulturen in Deutschland? / كاظم حبيب
- مدخل إلى الفلسفة الماركسية 6-12 قوانين الديالكتيك.. / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - رياض الحسيني - جبن نوري المالكي وشجاعة صدام حسين!